24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. العثماني وأخنوش يدشنان الدخول السياسي بالتراشق وتبادل الاتهامات (5.00)

  2. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  3. الأمن ينهي نشاط عصابة للنصب والاحتيال في طنجة (5.00)

  4. عشرات المستفيدين من حملة جراحية في إقليم طاطا‬ (5.00)

  5. "حوار البيجيدي" يطوي مرحلة بنكيران ويدعو إلى التوافق مع الملكية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مغاربة وأسلحة التشرميل

مغاربة وأسلحة التشرميل

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 17:54
تربية الأبناء على تعليم كتاب الله منذ الصغر الرجوع إلى دور المسجد لحفظا أجزاء من القرآن الكريم و التربية في الاحترام مع الكبار و الوالدين ثم المدرسة ابتداء من القسم الأول بإعطاء دروس في التربية على المواطنة و على دين الله و طاعته غالبية الشعب لا تستطيع متابعة أبنائهم في التربية و الحقيقة أن الاطفال الذين يحفظون أجزاء من القرآن تجدهم لهم أخلاق حميدة و مجتهدين في المدرسة ///// ما رأيك انت في هذا
2 - مصطفى الجمعة 20 شتنبر 2019 - 18:00
بعض الشباب المنحرف.اتكالي باغيها باردا.ما فيه ماينوض معا الصباح بكري يبحث عن عمل .يسهر الليل بالموبيقات ويستيقظ حتى المساء.ويبقى عالة على أسرته والمجتمع.وماذا تنتظر منه إلا الإجرام وعدم المردودية. ...
3 - وليد من فنلندا الجمعة 20 شتنبر 2019 - 18:02
كلام في الصميم أولا ضرورة سن قوانين اكتر صرامة مع إضافة الأشغال الشاقة لأن السجن الحالي الأكل و النوم هدا ليس سجنا بل فندق السجن هو عقاب لشخص على جريمة و العقاب لا يجب أن يكون بإرسال الشخص المعتدي للفندق هدا تشجيع على الجريمة
4 - على الله الجمعة 20 شتنبر 2019 - 18:18
المجرومون من أصحاب الاعتداءات على المواطنين ليس فيهم ذرة من المروئة (الرجولة) يتحركون في جماعات كالضباع تحت تأثير المواد المخدرة بدونها كالحمل الوديع. تجدهم أمام الأبواب المغلقة من مخافر الشرطة يبدون تأسفا وندما زائفا يلقون بفشلهم على المجتمع والفقر مع العلم ان الفقر كان محفزا لصنع الرجال اغلبهم من مواليد التسعينات وبداية الألفية الثالثة نحن أمام جزء من جيل لا يعرف أخلاقا ولا قيما حميدة همم بطونهم وفرجوهم وقصات الشعر الغريبة. من بين الحلول هو تشديد العقوبات الحبسية في حقهم ونفيهم وابعادهم في السجون بعيدا عن اسرهم. حتى لا يصل المغاربة معهم الي درجة شرع اليد عملا بالمقولة التاريخية الماثورة تفرق دمه بين القبائل لان المغاربة يمقتونهم ويكرهونهم وهنا استحضر إحدى الوقائع للفتاة بمدينة سلا اللتي سرق هاتف امها النقال من جانبها من طرف لصين على متن دراجة نارية لتطاردهم بسيارتهاوتسحقهم سحقا موت أحدهم والآخر في العناية المركزة. (لتخرج ام إحدى اللصين بالتصريح الشهير ولدي كان راجل مزيان أكان كيصلي (اكيتقرقب اوكيكريسي مقولتيهاش)
5 - مواطن غاضب الجمعة 20 شتنبر 2019 - 18:26
يجب على مدير الشرطة الذي ينفي ما يحدث في جميع المدن والقرى من كريساج ان يخرج للشارع و يسأل الناس و لا يعتمد فقط على تلك الاحصائيات التي لا تمت بصلة بالواقع الذي نعيشه. سيدي مدير الشرطة اكيد انكم تكذبون على من سوف يحاسبكم ان اعطيتم النسبة المهولة في الاجرام.
6 - mohajir الجمعة 20 شتنبر 2019 - 18:38
ظاهرة التشرميل لم تأت من فراغ ويجب معاقبة من يتسبب فيها قبل الجناة أنفسهم ، يجب معالحة الظاهرة بمعالجة أسبابها إبتداءا من القضاء الفاسد الذي يشجع على النهب والفساد والإحتيال والسرقة والإفلات من المحاسبة والعقاب ، الأمن المجتمعي مرتبط عضويا بالعدالة والعدالة لن تتحقق بمؤسسة أمنية ووكلاء ملك وقضاة مرتشون ، كم من مواطن عادي ظلم في أمنه أو عرضه أو ماله أو حقه وفقد الأمل يلتجؤ إلى الإنحراف والمخدرات وتحول إلى وحش آدمي يسعى إلى الإنتقام من كل شئ....
7 - ملاحظ الجمعة 20 شتنبر 2019 - 18:43
هذا نتيجة مسلسلات من الفشل توالت على بلادنا بسبب مسؤوليها الدين المفكرون الا في مصالحهم الشخصية وأكدوا ثروات كثيرة متناسين وضع برامج تربوية وتعليمية لأبناء المغرب
ادم هذا نتيجة فشل في تكوين الأم والأم قبل الشروع في الانجلب، فشل في تلقين تربية حسنة من طرف أرباب الاسر، فشل في التعليم وفشل في النجاح، فشل في إيجاد فرص العمل وفشل في منظومة العدالة في جميع مراحلها من المجازر حتى إعادة الإدماج.
8 - choukri الجمعة 20 شتنبر 2019 - 18:56
هناك طرق أخرى لتدمير هذا العدوان:
لديهم للعمل خارج السجن مثل:
حفر الأنفاق ، وحفر الثقوب لزراعة الأشجار ، وري الأشجار ، وإصلاح الأراضي القاحلة ، وجمع العقارب والثعابين لجمع السموم وصنع الترياق ، وللمجرمين يبحثون عن الألغام في المناطق الملغومة الخ ......
لكننا سنقضي 10 سنوات لن يكون هناك قوانين لهذا ،
يجب أن يأتي القرار من القائد الأعلى
9 - Maria الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:02
ما اعرفه انه كانت, في عهد الحسن الثاني, عقوبة حمل السلاح الابيض مشددة, على ما اظن خمس سنوات سجنا.
10 - حسن مهاجر الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:02
يا أخوان الأمن ليس في صالح المسؤولين المغاربة لأنه ادا استتب الأمن ليس في صالح المسؤولين لأن المواطن سيطلب بحقوقه التعليم الصحة السكن النضافة ولما لا حتى تغيير النضام لهدى يجب على كل المغاربة أن يفهموا أن هده الفوضى مفتعلة من المسؤولين حتى يصبح هاجس كل المغاربة هو الامن مؤخرا رأينا بعض الفيديوهات المسربة من داخل سجن عكاشة كأنهم في نزهة وكلهم يتوعدون بلعودة السريعة لوكانت العقوبات زجرية لما طلبو العودة إلى السجن رحم الله الحسن الثاني وادريس البصري وسجن غبيلة
11 - Mojrime الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:12
الناس كتخاف من العقوبة ولو دفاعا عن النفس في كل الأحوال ولهذا اصحاب التشرميل يستغلون هذا الضعف اما لو كان عندما آلشخص ليست عنده سوابق عدلية ودفع عن نفسه لسهل الأمر ولكن داءما الضحية هوالدي يعاقب إذا ما دفع عن نفسه والله ما بقي مشرمل يعرض سبيل الناس
12 - ريفي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:13
بلادنا الحمد لله بلد الامن والاستقرار وماكاين لا تشرميل لا والو ونتوما لي تيهدرو في الفيديو راكم باغيين الفتنة وبغيتو بلادنا تولي بحال ليبيا والعراق وسوريا,وعاش عاش سيدنا ومولانا محمد السادس امير المؤمنين وعاشت الاسرة الملكية العلوية الشريفة المقدسة احفاد الرسول صلى الله عليه وسلم ولي ما عجبوهش المغرب راه ارظ الله واسعة .
13 - ahmed الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:17
بغض النظر عن اسباب الجريمة او التشرميل و منطقيا من يحمل سلاحا ابيض او غيره بدون مبرر له نية مبية لإلحاق اذى ولكن و سلامة الاشخاص و سلب ممتلكاتهم و يصل به الأمر لإلحاق ضرر متفاوت الخطورة باجسادهم و نفسيتهم و تصل العاهة مستديمة او القتل....و لذا توجب وضع قوانين صارمة في هذا الباب و ان تكون اقل عقوبة عشر سنوات سجنا. يجب على القضاء عدم التساهل مع هذا الصنف من البشر.
14 - من روما الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:18
ليس على حاملي السلاح فقط وإنما على مروجي الحبوب المهلوسة بأقصى العقوبات ولا يستفيدون من العفو
15 - سرحان الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:22
نعم يجب تشديد العقوبات على حاملين السلاح الأبيض وعدم الإستفادة من العفو لأن الوضع اصبح لا يطاق
16 - لحسن الرباطي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:23
يجب تطبيق قانون المسطرة الجناءية الجديد للحد من تنامي ظاهرة التشرميل....العصا لمن يعصى.
17 - هاشمي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:24
أثار انتباهي احتلال الملك العام من طرف المقهى ، وهذا في حد ذاته من أسباب تنامي الحقد من طرف الشباب الذي تنعكس على نفسيته كل الأمور الخارجة عن القانون و في غياب المراقبة أيضا يتنامى كل ماهو خارج عن القانون .
18 - sino danmark الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:27
نعم لتشديد العقوبات على حامل السلاح الأبيض ....لكن انا لا اتفق مع الامن وخرجاته الأخيرة حول فبركة فيديوهات التشرميل.....الواقع هو انا شوارع المغرب تنزف دماءا كل يوم قتل تنكيل اغتصاب تشرميل،،،كفانا من تغليط الرأي العام...لان الواقع يراه المغربي بام عينه
19 - قدور الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:27
السجن لا يكفي لانهم سيتخرجون منه في يوم ما اكثر عدوانية.

يجب اولا اعطاء الشرطة والدرك حق اطلاق النار عليهم دون اي اندار مسبق وادا كتب لهم ان يبقوا على قيد الحياة بعد اطلاق النار عليهم يجب انداك الحكم عليهم على الاقل بعشر سنوات من السجن مع الاشغال الشاقة - 10 سنوات كاملة مكمولة.

ولكن بالموازاة مع دلك يجب اصلاح المدرسة اصلاحا جوهريا مع اعتماد نضام تسيير لها يكون شبه عسكري يعتمد على التربية على الاحترام والادعان للاوامر وغيرها من عوامل التربية التي ترقى بالفرد وتعلمه كيفية التصرف بعقلانية واحترام داخل المجتمع...
20 - إدريس الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:27
لو كانت أحكام الشريعة الإسلامية او الغربية لكنا في أمان من هذه المخلوقت الموسخة
21 - مواطن الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:31
يجب أن يصبح السجن مؤدى عنه، مثلا ان يؤدي السجين 100 درهم عن كل يوم قضاه في السجن نظير طعامه و مبيته. كما يجب منع إدخال القفة السجين و تحويل ميزانية إطعام السجناء للمطاعم المدرسية في المناطق المحتاجة
22 - العدالة الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:35
ما يدل على وجود الأمن في مثل هذه الأحداث هو حضور الأمن في الحال وقطع رأس الفاعل في نفس اللحظة ونفس المكان أما السجون فهي بدعة وقلبها لمكان من لا مكان له واجب والأحكام عليها أن تتخذ قصاص آني في حق الجنات غير السجن.
23 - زهير الجمعة 20 شتنبر 2019 - 19:47
الحبس أو الغرامة أو الإثنين في حق المشرملين و المخربين و في حق من يرمي الأزبال في الأماكن العامة .. والله ما يحز في نفسي هو عندما أرى شباب وشابات أجنبيات في مقتبل العمر يجمعون أزبال بعض المواطنين وهم في طريقهم إلى المساجد
24 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:00
استعمال العنف حق تحتكره الدولة.ولذلك فكل من استعمل العنف خلرج حالات الدفاع المشروع عن النفس أو المال او العرض المحددة يالقانون يعتبر معتديا على الدولة وعلى أهم اختصاصاتها وجريمته ترقى ان كانت بالسلاح الى مس بأمنهاويستحق مقترفه أشد عقوبة.
25 - zakia الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:04
و ما رايكم في العفو الملكي انه يشارك في كترت اتشرميل ان المحاكم تحكم وجلالته يعفو
26 - Hassan temara الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:12
لكاتب المقال حسن مهاجر أقول أن الدولة رفعت أيديها عن المشرملين بإصدارها أحكاما جد جد مخففة... لأن القضاء يطلق سراحهم بكفالة... ألم تتسائلوا من أين تأتيهم الكفالة ؟؟؟ الجواب من جيوب المواطنين العزّل خلال سلبهم لأغراضهم بالنشل.... هؤلاء المشرملون جزاؤهم حفر الأنفاق في أرجاء المغرب المنسي مثلما حفر المغاربة الأحرار غار زعبل بإقليم الرشيدية بإيعاز من المستعمر الفرنسي... يا مسؤولين شددوا العقوبات لردع الأوغاد
27 - ouchn الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:15
Pourquoi aucun parlementaire n'a pas souleve ce probleme dans le parlement? La punission doit etre tres tres severe pour resoudre ce fleau.
28 - Ahmed الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:17
اخواني السلام عليكم
لماذا كثرة الكلام .لمادا لم نخرج كلنا من الشمال الي الجنوب في يم واحد حتي نسمع لهذه الحكومة الفاشلة أصواتنا بان الكاس رآه فاض وكفانا سكوتا وانتظارا .لان السكين وصل العظم وأصبحنا خايفين علي ابناءنا وزوجاتنا .اي بلد هذا إذا انعدم فيه الأمن لدرجة اننا أصبحنا خاءفين ان نذهب لصلاة الفجر.
29 - سلا الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:17
اتمني من المسؤولون و رؤساء الأحزاب.. المعارضة والحكومة. أن يشاهدو روبورطاج هذا... و يتسمون بالشجاعة
و هذا الربورطاج ينوضهم من النعاس و 100%100 من المغاربة يفتقدون إلى الأمن. و تنظيم و أعادت هيكلت الأمن. هم المغاربة الاول و التاني والتالت هو الأمن
ولا يخيلونا ندافعو علا راسنا
باراك من العفو باراك من العفو باراك من العفو
اهتموا بالمواطنين المسالمين الضحايا
نساء و رجال و أطفالا . و هل هناك رجل بمعنى الكلمة سياسي و متحزب يطرح مشكل الإجرام و العفو في البرلمان كما كان في الزمان القديم رحم الله الحسن الثاني
شكرا

وشكرا على الربورطاج
30 - karim الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:31
خاصهم قرطاسة فالراس، وعايلتو تخلص القرطاسة .
31 - ماطن الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:34
السلام عليكم نشكر رجال الأمن على مجهوداتكم ونرجو أن يضاعفوها لكي تنقص الجراءم في المغرب والآتي سببها الأول الفقر واستعمال الحبوب المهلوسة اللتي يجب القضاء على منابعها وإصدار أحكام تقيلة لمروجيها ليكونا عبرة لغيرهم إضافة إلى الكوكايين اللدي أصبح يباع بكترة حتى في الأحياء الشعبية وجزر القديم يشكلون دخوله إلى البلاد أما حاملي السيوف فيجب انزال عقوبات قسوة لمجرد حملها واشكر رجال الشرطة النزيهين
32 - مهاجر باسبانيا الجمعة 20 شتنبر 2019 - 20:46
اولا انعدام التربية من طرف الآباء.ثانيا على المسؤولين في هذا البلد ان تقواالله في هذا الشعب المغلوب على امره ثالثا اصلاح القضاء رابعا يجب مراجعة القانون الجنائي وتشديد العقوبات على كل من يحمل او يستعمل السلاح الابيض في غير محله
33 - احمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 21:01
يجب ان يكون السجن مدرسة العقاب هناك من يستحق العقاب العقاب للمجرمين اما اصحاب النفقة و حوادث السير فلاباس من الاكل و المبيت سجن الحرية اما المجرم السارق و المغتصب لا بد من العقاب اقولها و اعيدها لابد من العقاب و السلام
34 - mustapha الجمعة 20 شتنبر 2019 - 21:17
لاحياة لمن تنادي الشعب يستغيث من فقدان الامن والمسؤولون لا يعيرون اي اهتمام والحكومة منشغلة بمصالحها الحزبية
من مناصب وامتيازات ريعية وكانها تحكم شعب آخر غير هذا .لو وقع هذا في دولة تحترم شعبها لغيرت القوانين والبنود لحمايته .تكتفي بارضاء المنظمات الدولية بتحسين جودة السجون لايواء المجرمين والعناية بهم على حساب الضحية ( الشعب). كفى استهتارا واحتقارا لهذا الشعب الذي هو مصدر السلطة
35 - ابتسام الجمعة 20 شتنبر 2019 - 21:26
تفشي الجريمة بالمغرب واقع وليس مفبرك الدي لم يكن في عهد الحسن الثاني اليوم بسبب فتوى حقوق الانسان الصهيونية الاصل التي بثت الفثنة والتسيب العارم بالحرية المفرطة لمصالحهم وبترفيه السجون والجمعيات العقوقية النصابة وانعدام تطبيق العصى لمن عصى وانعدام تطبيق الاعمال الشاقة لحالات العود وانعدام تنفيد الاعدام للقتلة المجرمين في انعدام تطبيق فقط نضام الشرع والقانون المغ ربي الاصلي العربي شكرا هسبريس الرائدة في نشر ما يجب علاجه
36 - abo Amine الجمعة 20 شتنبر 2019 - 21:52
العقاب ثم العقاب لمن سولت له نفسه حمل السلاح....فمثلا عندما يتم العثور على سلاح في أي مكان ...تقام الدنيا ولا تقعد.حتى ولو كان سلاح قديم جدا ..فما بالك بمن يهاجم الناس الأبرياء بكل أنواع السيوف .....في كل الحالات سلاح سلاح....الكل يفتك ويدمر و....ويقتل في كثير الأوقات ..
37 - رشاد لحسن - كندا الجمعة 20 شتنبر 2019 - 22:16
ما ٱلفرق بين ٱلسلاح ٱلناري و ٱلسلاح ٱلأبيض ؟؟؟ كلاهما يهدد ٱلأمن والأرواح.
ٱلحق في الحياة يعتبر أسمى ٱلحقوق ولا يحتاج إلى دفاع أو محامي. كل من شهر سلاحه أو فقط يحمله وسط ٱلعموم ، وإن لم يصب أحدا، يحال فوراً إلى ٱلقضاء بتهمة محاولة ٱلقتل ؛ وإن كان سلاحه أبيض أو أسود، أحمر، … كيماوي ، بكتريولوجي … مهما كان لونه وتقنيته.
إيوا ٱلسِّيبا هادي !!!
38 - صالح الجمعة 20 شتنبر 2019 - 22:26
هذه الافعال الدنيئة الخسيسة التي يقوم بها هؤلاء المجرمون السفلة الذين لا حنو في قلوبهم هذه الظاهرة تسمى الحرابة في الاسلام وقد اورد لها الله سبحانه وتعالى اية تسمى اية الحرابة والتي نص فيها القرآن الكريم على عقوبة المحارب وذلك في قوله تعالى بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم اله الرحمان الرحيم(انماجزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم و ارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض)
39 - كاعي على الوضع الجمعة 20 شتنبر 2019 - 23:06
يجب على الدولة بناء سجون في الصحراء لهؤلاء المجرمين المشرملين و لقططاعية و نفيهم فيه مع منع الزيارات وعند استكمال مدة العقوبة و العودة الى مدنهم سوف يتدكرون جدا ما هو السجن
40 - AMAZGH الجمعة 20 شتنبر 2019 - 23:20
لما يحس المجرم بان له حضا اخر عن طريق العفو الملكي فلن ينتهي التشرميل اما حبسم اكثرمن سبع سنوات او قتلهم لايمكن للمواطن ان يعيش على هذا الكوكب خاءفا
41 - سعد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 23:31
انتهت حروب الاستعمار..الان اعداء المجتمعات يسخرون جراثيم هذه المجتمعات لتخريب الاخلاق والشك في الدين وتخريب التعليم ثم بعدها نشر جمعيات حقوق الانسان و مطالبات بالحريات ونشر التفهات وينتقلون الى مرحلة اخرى بحيث في الاخير وفي مدة 15 او 20 سنة يصبح المجتمع المستهدف باكمله بين يدي الاعداء..بدون ان يخسر العدو اي شيئ..وبالتالي الامر جد معقد ولا يعتمد فقط على رجال الامن الذين لا شك انهم يبدلون جهدا كبيرا..
42 - شكرا ابتسام السبت 21 شتنبر 2019 - 00:32
وجب الضرب بيد من حديدالشباب د هاد الساعة كيستعمل الأسلحة البيضاء علاش ؟ حيت ما فيدوش ماقاد على والو... خاوي فاشل....بقات فالوجوه المخسسرة اوالتبعبيع بنادم يعرري على كتافوا و يكوون اسرة او يقاد راسوا ...نسميه فحل او راجل مايعيش بالحرام او التيليفونات د النساء
43 - casaoui السبت 21 شتنبر 2019 - 04:50
شدو واحد لمشرمل كيكرسي مرا فالمعاريق سرق ليها تيليفون ؤ500 درهم هو من حي مولاي رشيد تفو العياد بالله شدوه الناس شرشموه زركوه خلاوه كلو دمايات داتو l,ambulance ؤمعهم لبوليس موحال يعيش,,,الناس عيات بناتهم ,عيلاتهم كيتكريساو اللهما ينتاقمو بيديهم.
44 - زمن وأي زمن السبت 21 شتنبر 2019 - 05:28
إشهار السيف في وجه المواطنين الآمنين هي سيبة وتسيب في غياب الأمن وعلى الناس أن تحمي نفسها وتعد ما إستطاعت من السلاح للتصدي للأعداء الغزاة وقطاع الطرق.
45 - مهاجر وطني.برشلونة السبت 21 شتنبر 2019 - 05:58
هذا الاجرام اصبح مهنة وببرودة.فالفاشل بشكل عام اصبح يمتهن الاجرام لكي يكسب الاموال والربح السريع بدون عرق جبين وهذا بطبيعة الحال يحدث في غياب آليات الرذع واليات الزجر .فالمجرم اصبح ينتعش ويتنعم باجرامه وشيء عادي.اللهم ان هذا لمنكر .اللهم ان هذا لمنكر.....
وفي ظل هذا الاجرام المتشبع. يجب تحديد المسؤوليات.اقول وليس المشكل في السلطات القضائية لا لا لا....السلطات القضائية قائمة بواجبها .المشكل في آليات الرذع ولازم الدولة تتحمل مسؤوليتها في القيام بمهامها .
46 - هشام السبت 21 شتنبر 2019 - 08:54
كلشي هضر على العقوبات و حتى واحد على الإصلاح. المشكل أعقد من ذلك.
المطلوب من المؤسسة السجنية إعادة الإصلاح عبر التكوين عوض فقط تكديس المجرمين. المطلوب كذلك من المدرسة ان تساهم في تربية الجميع ليكونوا أفرادا صالحين عوض تعظيم الناجحين و تحقير الراسبين. المطلوب كذلك من المجتمع ككل مساندة الفقراء و أبنائهم و توفير سبل العيش الكريم عوض الفردية و الأنانية و عبادة الدرهم.
47 - abdou السبت 21 شتنبر 2019 - 09:45
بشرى حاملي السلاح الأبيض ..
قوانين جديدة ستطبق وممنوع العفو يتداول مجموعة من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي
شتنبر 9, 2019 اخبار مغربية
#قانون_جديد
يتداول مجموعة من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي خبرا مفاده أن السنة المقبلة ستعرف تغييرا في العديد من القوانين المتعلقة بجرائم حمل السلاح الأبيض بدون موجب قانوني، والضرب و الجرح باستعمال السلاح الأبيض.
وذكرت عدد من التدوينات الفايسبوكية أن التعديلات القانونية الجديدة، ستتيح للقضاة الحكم بست سنوات من السجن على حاملي السلاح الأبيض بدون موجب قانوني، و باثني عشر سنة من السجن على من استعمل السلاح الأبيض وتسبب في جرج الضحية.
إضافة إلى ذلك، قالت الدوينات أنه سيتم حرمان المدانين بالجرائم المذكورة من الإستفادة من أي عفو ملكي.
لم يعلم لدينا إن كانت التدوينات تستند على معلومات خاصة في الموضوع لأصحابها، أم هي مجرد دعوات لمن يعنيه الأمر لتغيير القوانين الجاري بها العمل وتشديدها، وعدم التساهل مع حاملي السلاح الأبيض
48 - المشنقة هي الحل السبت 21 شتنبر 2019 - 16:42
يقدم المجرم محاط بادواته الفتاكة ولباسه الانيق وتحليقته العنصرية كانهم يحضرونه لمباراة في استار اكديمي .كان عليهم اقتياده للمنشقة مباشرة و بدون محاكمة ،
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.