24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. قرار تشييد مسجد يثير الجدل نواحي مالقا الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | بنسودة وتحديات المالية

بنسودة وتحديات المالية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - choukri الأحد 22 شتنبر 2019 - 03:01
لديك راتب عدة ملايين في الشهر. أكثر وأكثر قسط يتضخم قسط.
المسؤولون الماليون لديهم مكافآت قدرها 32 مليار فقط لكبار المسؤولين
والناتج المحلي الإجمالي منخفض جدا وكنت قد دمر النقدية
n pays qui a une dette de presque 1000 milliards de
dirhams comme dette n'a aucune possibilité de s’en sortir puisque la dette est presque la même chose en valeur que le PIB du pays , un pays qui s’endette chaque année plus rien que pour rendre une ancienne dette qu'est que vous attendez de lui rien sauf la faillite et point finale c'est une question de temps et qui vivra verra
بلد لديه ديون ما يقرب من 1000 مليار درهم حيث أن الدين ليس لديه أي إمكانية للخروج لأن الدين هو نفسه تقريبا في قيمة الناتج المحلي الإجمالي للبلد ، وهو البلد الذي يحصل على الديون كل عام لا شيء أن جعل الديون القديمة التي تتوقعها منه سوى الإفلاس والنقطة الأخيرة هي مسألة وقت وسوف يعيش سوف نرى
2 - hmad الأحد 22 شتنبر 2019 - 15:49
لتقوية المالية العمومية :
-ضرورة القضاء على القطاعات غير المهيكلة وللقضاء عليها لابد من توفير الولوج الى الملكية العقارية لانها هي كل شيء.
- هناك استثمار مفلس غير مهيكل في جميع القطاعات لا يؤدي فيها المستثمر ولو فلسا واحدا للدولة وهذا نتيجة عدم ولوجه للملكية العقارية ومن ثم حصوله على الاذون اللازمة للقيام بهذا الاستثمار من تم اداء واجباته الضريبية .
- ضرورة صياغة قانون جديد للاراضي الجموع باحداث وكالات أراضي الجموع على راس كل جهة من الجهات الاثنى عشر، تحديد ثمن مرجي لكل جهة لعقد البيع لاراضي الجموع المقام عليها بنايات لتسهيل الولوج الى الملكية العقارية وتسهيل المامورية لدى الورثة لتوزيع ممتلكاتهم على احسن وجه وتفادي النزاعات المملة بين الورثة التي تعج المحاكم بكثرة النزاعات.
- تسهيل الولوج للمكية العقارية للعالم القروي يعني تسهيل لطلباته بخصوص البناء القانوني يعني اداء ضرائبه بشكل قانوني .
- تبسيط مسطرة الاستثمار العمومي عبد تحديد ثمن مرجعي لكل جهة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.