24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مواجهة ضغوطات الحياة

مواجهة ضغوطات الحياة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - محمد علي كلاي الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 11:06
يجب تجريم التحرش النفسي السائد في بعض المؤسسات العمومية و الخاصة. هناك موظفين أكفاء يتعرضون لترهيب نفسي من طرف مدرائهم لأسباب تافهة لا تتعلق بالعمل (حسد؛ غيرة؛ كفائة؛ جمال؛ الخ) مما يؤدي إلى حالات توتر حاد و دخول في اكتئاب للموظف. أما طبيب الشغل فهو لا دور له إلا لدفاع عن الشركة أو المؤسسة رغم تأديته القسم، فالمحافظة على صحة العمال و مراقبة امكنة العمل فليست من أولوياته.
2 - عثمان اطار وزارة فلاحة الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 11:35
أشكرك دكتورة على اختيارك على هذا التخصص الذي يهرب منه الاطباء الجشعيين ..لانه ببساطة مافيه فلوس.
تحية لك من القلب
3 - Psychopathe الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 12:33
واش بوحدي اللي كانسمع ديك لي زي موصون les émotions يعني المشاعر
ما هذا ايتها الاخصائية !!
4 - خريبكي الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 13:15
للأسف حالنا اليوم مع الضغوطات اليومية في الحياة أصبحت ترهق جميع الفئات حتى الصغار منا . هذا إن دل فإنما يدل ابتعدنا عن ذكر الله. و تبارك الله على بنت بلادي منورة.
5 - سلمى الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 14:46
الاخت الذكتورة كتقول لي زموصون ماشي les émotions
6 - Rafik Hajji الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 17:20
Merci docteur pour les conseils. Vous lisez "Les prodigieuses victoires
de la psychologie" de Pierre Daco.
Vous me donnez l'envie de le lire.
7 - أمين المغربي الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 17:46
إلى صاحب التعليق رقم 2 " عثمان الإطار بوزارة الفلاحة" ، أقول لك أن السيدة المتدخلة في الفيديو ليست طبيبة و لم تتخرج من كلية الطب، هي أخصائية نفسية لذا وجب عليك التفريق بين الاخصائي النفسي و الطبيب النفسي هذا أولا، اما المسألة الثانية يا صديقي هو أن اختيار التخصص من طرف الاطباء تحكمه عدة معطيات و ليس الهاجس المادي فقط و أنا طبيب و أتكلم عن دراية،فمدة التكوين و الصعوبةو الترتيب في الامتحان و حتى الأساتذة المدرسين في التخصص معطيات يراعيها الطبيب في هذا الاختيار ،فتكلم عن دراية و أسأل أهل الميدان الله يجازيك بخير
8 - الحسن الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 19:19
كنشكر الدكتورة الجميلة لي نوراتني. الله انورك واكثر من امثالك.وتحية لهسبريس.
9 - محمد ابوزيد الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 22:06
هل للشخص الذي يتقاضى خمسون درهما اوما يوازيها في حالة مااذا اشتغل ان يضحك او يسافر لا اعتقد الحل هو تحسين ظروف المواطن اولا ثم اخيرا بعدها سترون السعادة على محياه
10 - طنجاوي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 19:35
مربما هده النصائح تهم شعوب كوريا الجنوبية واليابان والكنديين واستراليين وغيرهم من الشعوب الراقية والتي تعيش في الرفاهية
اما مايحصل عندنا شيء ماسف فحوادث الانتحارات عديدة فمدينة شفشاون تحتل رقم 1 على الصعيد الوطني او العالمي ثم تطوان وطنجة وبعض المدن غرب المملكة فبعض المواطنين لا يجيدون حتى قوت يومهم وعليهم ضغوط نفسية من جميع النواحي وحتى الطبقة المتوسط كلها مكتابة بفضل الديون المتراكمة عليهم وهدا السبب يجعلهم يختلسون اموال في القطاعات التي يشتغلون فيها
كما لي سؤال للنصوحة فهل ترى ان المغاربة يضحكون فهم لا يضحكون حتى ولو تعاطو الى المخدرات والكحول وغيرها
11 - HICHAM الأحد 13 أكتوبر 2019 - 03:54
كان مديري رحمه الله وغفر له كان دائما يصرخ في وجهي أمام زملائي وينعتني بألفاظ دنيئة كالكسول والأبله والصخرة وسوف أطردك قريبا وكنت دائما أسكت وأجيبه نعام أسيدي الله يسعد سيدي أسمحلنا أسيدي وفي يوم رما على وجهي بقلمه وقلت له أسمحلي أسيدي يجب علي أن أنصرف إنني أريد اليوم فقط فأجابني سير تموت ولن تأتيني بعد أسبوع وشهرك مخصوم وخرجت ظاحكا لأنني أعلم سأحطمه فسافرت إلى الرباط وذهبت إلى الوزارة ودفعت به شكاية فرحبوا بي وأستفسروني وكنت دائما أصور وأسجل كلامه في فيديو كنت أحمل معي كاميرا صغيرة سرية تسجله كلما سبني أو صرخ علي .وصلت المدير مجموعة من مسؤولي الوزارة إلى مكتبه وطردوه فسكت قلبه ومات فطلبوا مني أن أتقاضاه في المحكمة بسبب إهانته لموظف لكنه مات ،،والآن أنا في مكانه مديرا عينتني الوزارة فمكتبي كبير إلا أنني سمعت إنهض إنهض لكي تبيع البيض فوجدت أمي العزيزة توقظني صباحا لأبيع البيض المسلوق بالماء والملح والله كان حلما رائعا من مدير إلى بائع بيض
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.