24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | دموع تجار سيدي يوسف

دموع تجار سيدي يوسف

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - مغربية في الغربة الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 21:23
رزقكم الله الصبر بقا في الرجل العجوز بززاف
2 - أستاذة وطنية الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 21:36
وجه تعلوه التجاعيد وشكوى من تقاعد هزيل ارتديت العلم اش غادي يدير لك أعمي هذاك العلم الذي ارتديته المسؤولون اعمتهم الأنانية يشتغلون بالآذان الصماء مثلك في دول الضمائر الحية له تقاعد مريح يسافر ويتمتع بما بقى له من حياة لكن هو هذا مغربنا مغرب الظلم مغرب الحكرة رغم اننا نحبه ونتمنى أن نموت بين احضانه
3 - KADER الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 21:41
كل السواق العشوائية في المغرب تم حرقها
4 - morocoo الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 21:43
الله يعوضكم والله يصبركم والله يخلف ليكم ما ضاع
5 - سعيد مغربي قح الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 21:52
لو يتم تحويل الرواتب والتقاعدات التي ستعطى للحكومة المعدلة لهؤلاء المساكين..لكان خيرا..فهل من مجيب..يا أولي الألباب..؟!
6 - مدوخ الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 22:00
حسبنا الله ونعم الوكيل..............
7 - المهجر الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 22:01
بلاد كلها خزن عبة وشقاء.بلاد تجهل مصيرها، تعدب أهلها، بلاد تتلدد في العشوءية وتدعي الكفاءة. كل يوم تقترب فيه النهاية اكثر ،ستكون النهاية هذه البلاد موءلمة جدا، لان أهلها سكتوا كثيرا.
8 - مغربي متتبع الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 22:43
السيد مسكين يتقاضى معاش 950 درهم شهريا و الآخرين تيدّبزو على الكراسي ديال 70.000,00 درهم شهريا زائد المزايا الأخرى كالسكن في الفيلا ت الفاخرة و السيارات الفارهة ووووووو.........
لا إله إلا الله
9 - مغربية حرة الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 22:50
لا حول ولا قوة الا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل، الله يصبركم والله يعوضكم فيما ضاع، مؤسف جدا الناس ضاعت فرزقها ولا من يحرك ساكنا
10 - dokalli الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 23:29
هاد ناس كانو 0 كيستفدو لحوانت كيكروهم واخرجو افرشو لعشوائي كاين لي عندو 5 لمحلات و تقريبان كولهم ديرين ديور راهم بوحاطين ماشي كولشي ولاكن 80 %
11 - رضى المهدي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 00:15
حسبنا الله ونعم الوكيل.
الله سبحانه وتعالى لايضيع رزق أي مخلوق . ولابد من العوض انشاء الله
12 - akram nador الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 13:08
200 درهم في عين الفقير فهو رأسمال .ماذا نقول عن ما يتقاضه وزراء الويل أخي الكريم أنصحك للمجيء إلى الناظور غادي ترزق الله مدينتنا طاهرة مازال يمكن ليك تجيب فيها حتى 200 درهم في النهار أو أكثر مرحبا بك أخي في الناظور
13 - مواطن الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 15:00
بسم الله الرحمان الرحيم/. عند ربكم تختصمون. صدق الله العظيم.
14 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 19:27
بدلا من محاربة الفقر ارى في المغرب محاربة الفقير ليزيد فقرا
لا حول ولا قوة الا بالله
15 - othmane الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:41
700 درهم لي المشات الحاج عدد غادي اشوفوها رقم تافه و لكن رها هي راس مالو و لي عندو و ضمان ديال اشهر الله اسهل العليه
الشربف سمح لينا حنا شباب لخاصنا نوقفو بيكم و لكن راه مخلوناش راه محاربينا حتى حنا
16 - مواطن2 الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 08:41
بعيدا عن التشفي في المنكوبين لابد من القول بان جل هؤلاء يفضلون العيش في الفوضى والاستفادة من اماكن لا تتوفر على ادنى شروط السلامة .يضاف الى ذلك التجهيزات الكهربائية العشوائية.يستغلون تلك الاماكن بدون مقابل في اغلب الحالات.لا يمتثلون للقوانين الجاري بها العمل.وتزداد شوكتهم كلما كثرعددهم. اغلبهم لا تتوفر فيهم الاخلاق ..يتميزون بسوء التعامل.اقول هذا حسب معرفتي بما يجري في تلك الاسواق بالمنطقة التي اسكن فيها...واعتذر اذا كنت مخطئا في حق البعض.انما بصفة عامة الكل يعاني من سلوك اصحاب السويقات والفراشة وسائقي الطاكسيات. يدعون بفقدان الملايين وقبل الحرائق يشتكون بانهم لا يملكون شيئا .ومع ذلك نتمنى الصبر للمتضررين.
17 - تصحيح ل 15 - othmane الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 10:10
700 الف فرنك = 7000 درهم
140 الف ريال لي مشات لسيد مسكين ماشي 14
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.