24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. رسالة إلى المثقفين المغاربة.. (5.00)

  3. لما يعطّل "البيجيدي" القانون؟ (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | دهس رجال السلطة

دهس رجال السلطة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - خالد التماري الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 08:26
قالك حالة سكر وهلوسة وهلوسة واش الشمكار والمقرقب غادي تكون اصلا عندو سيارة ..يجب الزجر على كل من سولت له نفسه سوى ولد الفشوش ولا ولد البسيط.
2 - زماني الورزازي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 08:41
لا يختلف اثنان في وجود مواطنين متهورين ، لكن لا يختلف المغاربة في انعدام الأمن وشجع الدولة في السنوات الاخيرة ، بحيث اصبح المواطن البسيط ودافعي الضرائب هو من يدفع ثمن سوء تدبير وفساد الحكومات المتعاقبة على السلطة ، ومن جوانب هذا الفساد ان الأمن اصبح يعطي الاولوية لاعتقال صاحب مخالفة سبير. على القبض على مجرمي ظاهرة التشرميل ، كما لا ننسى استفزاز بعض رجال الأمن للسائق ،وهذا من خلال تجربتي مع العشرات منهم ، فنتمنى من مديرية الأمن ان توصي الأمن على عدم استفزاز المواطن ، لان هذا هو مايؤدي الى مثل هذه الحوادث ،كما أرجو المواطن المغربي المتهور لتحسين سلوكه
3 - موهوووب الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:08
بغض النظر عن الموضوع مالاحظته هو المواطن الوحيد الذي تحدث جيدا وقال أشياء معقولة ومنطقية وبأسلوب جيد وفصاحة هو صاحب الجيلي وأظنه حارس سيارات فتحية له يوجد في النهر مالايوجد في البحر
4 - موقف الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:16
لنقل أن الدركي أو الشرطي يجب عليها عدم الوقوف في الطريق و تسجيل رقم السيارة و تحرير المخالفة و إرسالها إلى مقر سكناه و إذا كان المخالف يحمل المخدرات أو الممنوعات أو جثة شخص قصد اخفاءها فكيف يعلم رجل الأمن ما بحوزة المخالف؟
في أوربا و الدول المتقدمة يقف رجال الأمن في الطرقات كما في المغرب. يجب تشديد الرقابة على المخالفين و تطبيق عقوبات قاسية في حق الأشخاص الذين لا يمتثلون لرجال الأمن و وضع علامات تشوير على مسافة كبيرة ليعرف المواطن أنه يوجد مركز مراقبة و كذا إستعمال الأسلاك الشوكية في الطريق في حالة عدم الامتثال لتفادي الحوادث و كذا تفتيش الأشخاص إذا ما بحوزتهم نوع من الممنوعات
5 - dad الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:17
ليس دهس رجال السلطة- رجال الأمن
6 - Hassan Sima الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:19
في أمريگا عندما يريدون توقيف شخص ما يتبعونه بسيارة مشغل فيهـا جهـاز إصدار الصوت المتعارف عليه ليجبرون المخالف سواء بالتوقف التوعي أو حينهـا يتعاملون معه بالأسوء
7 - الفيلالي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:22
السؤال المطروح لمادا هل للشرطي او الدركي الحق في اعتراض سيارة وهي تسير كيف ما كانت سرعتها ؟
8 - عينك ميزانك الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:22
بعض رجال الشرطة او الدرك تيضنو أنفسهم بما أنهم لبسين الزي الرسمي سوبيرمان مع هاد الجيل لي كين دبا ما عنود عتبار لأي شيئ .واقعة عاينتها بنفسي على مستوى شارع فرنسا و فال ولد عمير جوج شباب ركبن سيارة في حالة غير طبيعية تجاوزو الضو لحمر كادو يضربو الشرطي دخول فسيارة أخرى توجه ليهم الشرطي لياخد أوراق السيارة واحد فيهم عطاه الهاتف باش يتكلم مع شي حد .الشرطي خدا الهاتف وبدأ تيتكلم أصلا هدشي تيضر بسمعة الأمن وخاص المغاربة كلهم يكونو سواسية أمام القانون .و الله يرحم شهداء الواجب.
9 - دمحم الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:28
الدولة تجعل كل ما في وسعها 'لاكن كثرة الجرائم 'الشباب المدمن 'المخذرات و استفزاز بعض رجال الأمن يعمل من المواطن يخاف الخروج من منزله. هل يعقل أن يباع الكيف و القرقوبي في شوارع مرن الشرق 'الكل يعرف البالونات 'لا أحد يراقب أو يقول شيء. و الله في بعض القرى لا تحتاج إلى البائع بل هو من يعرض عنك كل ما تريد... و الغريب البائع يعرض سلعه على كل المارة معروف ام لا... كفانا من التلاعب و المال الرائد في الساحة لأفلام الشباب 'إفساد المجتمع....
10 - فرحات الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 09:56
بالولايات المتحدة والتي يعتبرها الجميع دولة تحترم حقوق الانسان ولكن في حالة عدم امتثال المواطن لأوامر للشرطة بالوقوف فإن إطلاق الرصاص امر حتمي . ويعتبر كل من لم يمتثل لأوامر الشرطة يعتبر مجرما وتجب معاقبته
11 - حليمى الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 10:29
المسؤولية يتحملها الجميع لكن بدرجة اكبر المسؤولون الذين يتقاضون اجورا عن مناصبهم. كيف لنا أن نحمل السائق فقط مسؤولية الوفاة.وطبيعة عمل الدركي ان يوقف السيارات المسرعة وسط الطريق مغامرا بحياته.اخي الدركي حياتك اولا ومسؤوليتك ثانيا.
12 - من خارج الوطن الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 10:53
ديروا الرادارات الثابتة هي الحل الوحيد وهي أن الشخص بمثابة القيام بالمخالفة تأتيه ورقة الأداء إلى مقر سكانه وبفضل الرادارات الثابتة نتمكن حتى من القضاء على الرشوة لأن الدركي أو الشرطي بهذه الطريقة ليس له من الممكن أن يمحي المخالفة و الحصول على خمسين درهم
13 - لا لا الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 11:12
مع الأسف الشديد أن أغلب هؤلاء المواطنين لم يفهمون ما هو الموضوع أصلا. على ما يبدو أن الكل في هوا سوى خليها على الله و السلام،
كل ما أتمناه شخصيا أن رجال الشرطة و الدرك الملكي أن يبدؤون بتطبيق القوانين المعمول بها بحرف من أجل سلامتهم و سلامة المواطن و هي الرصاص. و اخيرا مليون رحمة و رحمة على المرحوم الحسن الثاني.
14 - مغريبي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 11:58
إلا التبعتوا المخالفات ، الجدارمي مغادي إدير والوا فجيبو ، فهو كيفضل يتعرّض باش ممكن إياخدها هوا
15 - إبراهيم امريرت الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 12:02
مدونة السير (تقوووووول) لرجال الامن بالأخص أقصد رجال الدرك إلى درتي براج في الطريق لابد أن تكون في مكان واضح ليس بقرب قنطرة أو منعرج او أشجار وتكون الرؤية واضحة للسائقين ويكون معاك دركي او اثنين وتكون السيارة ديال الدرك وعلامات التشوير هما كيجيو بسيارة مدنية ديالو حتى المنعرج كيخبيوا واحد تحت من الشجرة بالكاميرا ولا تيحضيوك واش غتجاوز في خط متصل حتى كيخرج ليك من شي شجرة دايرين الفخ هذا مخالف للقانون كاين بزاف ديال الوسائل لجزر المخالفين سواءا في الطريق السيارة او الوطنية للحد من هذه السلوكات وللحفاض على سلمتهم
16 - مواطن الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 12:35
سلام.في دول أوروبا مثلا يستعملون الرادارات على طول الطريق وكل من تجاوز السرعة تقتطع السلطات المختصة قيمة الذعيرة من حسابه المصرفي.فيستحسن ان تقوم الدولة بإلزام سواق السيارات والشاحنات والدراجات بتسليمها حساباتهم البنكية. أما بالنسبة للسواق الذين يرفضون الامتثال لرجال الأمن أو الدرك يصدر قانون بأحقية إطلاق الرصاص عليهم .
17 - jalal الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 12:39
بالنسبة لتعليق ديال (موقف)في حالة الفرار يجب متابعته بالعناصر الدورية لدراجين المتخصصين وكذلك يوجد حواجز وليس ان يقوم باعتراضه لانه في جميع الحالات اذا كان حامل مخدرات او متوفى ...فإن السائف سوف يقوم بالفرار ونصيحتي عدم التعرض لرجال الامن وشكرا
18 - Maria الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 12:55
دهس رجال الامن او السلطة يجب ان تكون له عقوبات مشددة, لان رجل الامن له وضع خاص و الاعتداء عليه هو اعتداء على الامن و على الدولة ككل, فاذا اعتاد المواطنون على ذلك, فستصبح فوضى و تفقد الدولة هييبتها... عدم تعرض رجال الامن لهم بددعوى انهمم سكارى و في عربدة, فهذا ليس عذرا, في الدول المتقدمة, حتى و لو كان السائق سكران او تحث تاثير المخدرات, فانه عندما يرى رجل الامن يصحو من سكره, لانه يعرف ان مستقبله معرض للخطر, فيتم حجز رخصة سياقته و سيارته و يمكن ان يطرد من العمل او يدخل السجن او يدفع غرامات مالية باهضة...
19 - مغترب الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 12:55
هادي كل سبب الرشوة المغلغلة في الإدارات و جميع المرافق بالمغرب وهذه هي النتائج. من جد وجد و من زرع حصد. خير الكلام ما قل و دل.
20 - Tahar الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 12:56
نعم هناك مواطنون متهورون، يجب الضرب على أيديهم، و لكن هناك مسألة خطيرة يقوم بها رجال الأمن و الدرك الملكي في الطرقات هي خروجهم بطريقة مفاجئة إلى وسط الطريق عندما يريدون توقيف سيارة ما وهذا يشكل خطرا عليهم و على أصحاب السيارات، حان الوقت لسن قانون جديد يمنع ذلك،
21 - النقابي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 13:04
عندما ترى معلما يعنف من طرف قاصر وتقام الدنيا ولا تقعد من قبل زملاءه المنضوين تحت لواء نقابة ما، وفي نفس الآن يشهد العالم كيف تتم اسباحة روح رجل السلطة يمنعه قانونه الداخلي من الحق في اب انتماء، حينها ندرك جيدا ان المشرع في بلدنا العزيز يكيل بمكيالين
22 - said faras الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 13:07
راجل يمشي على الطريق في الثانية 58 من الفيديو. الله يشافي الشرطي و حتى الراجلين مكيحترموش القانون.
23 - Abdellatif , الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 15:26
Soit disant qu'on se met d'accord avec ceux qui disent que le policier ne doit pas intercepter le conducteur on lui bloquant la route et que la meilleure solution est d'envoyer là contravention à domicile, serait-il logique que des criminels sous influence de drogue ou d'alcool continue sa journée à faire des dégâts sur la voie publique pour recevoir le procès chez lui ? Soyez intelligent. 55
24 - موقف الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 15:44
إلى jalal إلا قلنا نديرو دورية تتبع المخالف و الفار من المراقبة يجب علينا إحضار جيش من الأمن و اسطول السيارات في كل مركز مراقبة و الذي بدوره سيكلف الدولة ميزانية كبيرة إد يوجد اكثر من 3000 أو أكثر من مركز مراقبة في سائر التراب المغربي وإذا قاموا بالقبض عليه في مدينة بعيدة عن التي ثم فيها مذكرة البحث فهي الأخرى تستنزف مصاريف كبيرة فيما يخص وسيلة التنقل و المأكل و المبيت لرجال الأمن و عند حاجتك لطلب النجدة من الأمن لن تجد من يخدمك بحجة ان جميع العناصر في مهام البحث عن الفارين و بقية إلا القليل منهم الدين بدورهم لهم مهام أخرى.
مسطرة البحث و تتبع الفارين طويلة و متعبة و مكلفة خاصك تفكر بعيد و شوف التبعات ديال كل حاجة متفكرش غير في الحل السهل
25 - deterte الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 15:54
عملية توقيف السائق في الحاجز القضائي او ما يسمى عند العامة بالباراج هو لاسباب عديدة او تجاوز السرعة غالبا ما يكون مرفوقا اما بالسياقة في حالة سكر او تخدير او السياقة بدون رخصة السياقة او سياقة سيارة مسروقة بدون اوراق او ان يكون الساپق حامل لممنوعات مثل حمل المخدرات او الكحول او القرقوبي او مبحوتا عنه في جريمة كل هذه الافعال تستوجب توقيف السائق والسيارة والاعتقال والتقديم امام النيابة العامة اما اذا اكتفى الدركي او الشرطي بتحرير محضر مخالفة ااسير وتجاوز السرعة يعني 300درهم فانا اقول للمعلقين ان يتركوا المخالف يمر وعنذ تسوية وضعه مع نفسه وما يحمل ويزير اثار الجريمة يعود بطيب خاطر الى الباراج ويؤدي المخالفة ومعها الف بوسة واعتذار هل عرفتم لماذا توضع الباراجات اي السدود القضائية فهي لمراقبة السائقبن والسيارات هذا من جهة ومن جهة اخرى فان العديد من الاشخاص لم يغيروا عناوينهم وقد غيروا اقامتهم واحتفضوا بالعناوين الاولى وهذه الظاهرة ومشاكلها تعيشها المحاكم مع الشيكات بدون رصيد هل عرفتم لماذا التوقيف ضروري
26 - ahmed الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 16:57
la police et les agents d autorites doivent respecter et appliquer la loi sans tolerance.
la police doit respecter les normes de securites. visitant le maroc j ai vu des comportements bizzares des gendarmes et des policiers: font des barrage sans signalisation, et quand tu lui dit tu risque ta vie comme ca. le reponse est trop rapide , tu circule a grande vitesse.
de meme les conducteurs doivent etre penaliser sans excuse et durement mais dans les normes logique.
a vrai dire le maroc est un pays ou la loi de la jungle qui domine.
corruption, pot de vin, et du bla bla sans resultat
27 - mohajir الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 17:57
المغاربة يفكرون بقلبهم قبل عقلهم ولا يقبلون من يقول غير كلامهم ، أولا أترحم على الدركي وجميع موتى المسلمين وأدعو رب العالمين أن يرزق دويهم الصبر والسلوان ، ثانيا يجب أن نفرق بين حادث سير وعملية قتل متعمدة التي يحاول البعض تلصيقها بالسائق كيفما كان هذا السائق وبغض النظرعن وضعه الإجتماعي ، تالثا الكل يعلم أن بعض رجال الشرطة والدرك بالمغرب يعيشون من الرشوة ويتنفسون بها ويقومون بأي شئ لنزعها من مستعملي الطرقات ومنذ ذالك خروجهم المفاجئ وسط الطرق ووقوفهم أمام السيارات والحافلات كيفما كانت سرعتها مما يهدد حياتهم وحياة السائقين....
28 - lahsen95 الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 18:11
Tous d'abord pour arrêter un conducteur il faut sécuriser les lieux et protéger nos agents de police et gendarmerie des accidents
si non les radars fixe
Toutes mes condoléance à la famille de la victime allah irhame le gendarme
29 - احمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:01
ان كل الاشكاليات المطروحة في الساحة المغربية سببها الرئيسي هي الامية والجهل انظروا الى الشعوب الواعية هل تقوم بهده الافعال المشينة لا ابدا بل الكل يقوم باحترام قانون السير في حالة وقوع حادثة سير يكون هناك احترام متبادل وتسامح وتفاهم فقط يتبادل الطرفان ارقام التامينات في هدوء تام الكل كدلك يحترم ضباط الشرطة فالسائق ادا كان اوقفه ضابط شرطة لايتكلم معه بل يمده برخصة السياقة وليس له الحق ان يتكلم الا بادن الشرطة لان كل كلمة فاه بها ستكون ضده في المحكمة يا لها من روعة في الحقوق والواجبات وهدا ان دل على شيء فانما يدل على خلاصة الشعوب الواعية.
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.