24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تثمين النفايات ببني ملال

تثمين النفايات ببني ملال

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - massir75 الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 13:37
يجب التفكير في معمل تكرير النفايات و التخلص منها نهائيا .
أما التمر و دمجها بالتربة فالكازي واحد و الكازي 2 الى ما لا نهاية
مطرح تادلة و بني ملال مشكلة حقيقية .
2 - مواطنة الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 13:51
مزيان مني خرج هاد المشروع الى حيز الوجود فهدا شيء ايجابي بالنسبة للساكنة المجاورة للمطرح التي كانت تعاني من الروائح التي كانت تسبب بعض المشاكل الصحية للساكنة وكدلك سيساهم في الحفاظ على البيئة وثثمينه سيساهم في تنمية الموارد الذاتية للمجلس .ولتحقيق المعايير الدولية يجب عليك السيد الرئيس ان تضع حاويات فيها خانات للفرز مرقمة حسب الاحياء وكل حي يتحمل مسؤوليتها وتحسيس العنصر البشري للحفاظ علي البيئة باعتباره جوهر التنمية البيئية المستدامة
3 - حسن الغنيمي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 14:43
الطمر ليس بالحل المثالي- ثمة تجربة مدينة فاس و هي تجربة ناجحة لا باس بها و علاش لا؟ ينبغي احراق النفايات و فرزها و استخراج الكهرباء منها الخ
4 - محمد بلحسن الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 15:07
أعجبتني التعليقات الثلاث الأولى لدرجة بزوغ رغبة إعادة نشرها هنا:
يجب التفكير في معمل تكرير النفايات والتخلص منها نهائيا. أما التمر ودمجها بالتربة فالكازي واحد والكازي 2 الى ما لا نهاية مطرح تادلة وبني ملال مشكلة حقيقية.
مزيان مني خرج هاد المشروع الى حيز الوجود فهدا شيء ايجابي بالنسبة للساكنة المجاورة للمطرح التي كانت تعاني من الروائح التي كانت تسبب بعض المشاكل الصحية للساكنة وكدلك سيساهم في الحفاظ على البيئة وثثمينه سيساهم في تنمية الموارد الذاتية للمجلس .ولتحقيق المعايير الدولية يجب عليك السيد الرئيس ان تضع حاويات فيها خانات للفرز مرقمة حسب الاحياء وكل حي يتحمل مسؤوليتها وتحسيس العنصر البشري للحفاظ علي البيئة باعتباره جوهر التنمية البيئية المستدامة.
الطمر ليس بالحل المثالي, ثمة تجربة مدينة فاس وهي تجربة ناجحة لا باس بها و علاش لا؟ ينبغي احراق النفايات و فرزها واستخراج الكهرباء منها الخ.

فعلا, الطمر ليس بالحل المثالي كونه يشبه طمر المعلومة وطمر تعليق مهم من شأنه الإسهام في خدمة الصالح العام إنطلاقا من مواقع التواصل الإجتماعي والصحافة الالكترونية. النفايات أصبحت نافعة لإنتاج الطاقة وأ
5 - علي من فرنسا الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 16:15
عملية جيدة و مبادرة محمودة، لا تقلقو من عماية الطمر، ففي اعتقادي ، و كما درسنا في التسعينات في كلية التقنيات ببني ملال، الطمر هنا طمر ممنهج، إذ يتم حفر حفرة كبيرة ، و تلقى بها واحد لاكوش ديال النفايات العضوية، تم تغطى بالتراب، تم طبقة أخرى من النفايات تم تغطى بالتراب إلى حين أن تمتلأ الحفرة كلها بالنفايات العضوية ، بعدها يتم التشجير فوقها.
On appelle ça la décharge contrôlée
الله يجازي الاستاد حسيب اللي قراها لينا في التسعينات و ها قد حان الاوان لتطبيقها ، و أنا أحيي الجميع من فرنسا.
6 - scooter الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 18:01
تقنية المطر انتهى العمل بها مند نصف قرن في أوروبا لما لها من تأثير وثلويت للفرشة المائية لأن عصير الأزبال يتسرب إلى جوف الأرض و لا يمنعه الغشاء المائي لمالانهاية
الحل هو ما يوجد في كل مدينة من المدن التي تحترم المواطن و البيئة وهو معمل مكتفء داتي:
١ -فرز الأزبال و تتمينها منها ما هو صالح ل recyclable كالمعادن حديد نحاس اسلاك مسامير....
٢-حرق النفايات العضوية داخل الفرن لتوليد الطاقة الكهربائية وبيعها للمكتب الوطني للكهرباء 13-09
٣- انتاج الغاز من النفايات و استخدامه كوقود

يعني الخلاصة: نفايات = دراهم للجماعة المحلية و مدينة دات بيئة نضيفة و مواطن مرتاح
7 - Rachid الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:52
The best way to recycle waste to generate power and electricity is called biomass energy where they burn garbage to generate electricity. Instead of burning garbage in layer deep in the ground.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.