24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | انتحار تلميذ بالبيضاء

انتحار تلميذ بالبيضاء

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - منى الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 23:09
تدخلي ربما سيكون من وجهة محايدة لاني ارى فالانتحار حالة نفسية جد صعبة ليست وليدة اللحظة بل المنتحر تكون لديه الفكرة مسبقة ولما اكتملت الظروف المناسبة حصل ماكان يخالج النفس جل الاطباء النفسانيين اول سؤال يسالونه للمريض هل تفكر فالانتحار وهذا الشاب الله يرحمو ربما كان في حالة اكتءاب حادة ولم تظهر عليه علامات ذالك وقد زاد من حالته ظلم المؤطرين له وزد على ذالك كما قالت اخته التكوين يلجه الفاشلين تراكمت الاسباب فعجلت بانتحاره الله يرحمو
2 - ahmed الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 23:18
اللهم ارحمه واسكنه فسيح جناتك يارب وارزق اهله الصبر والسلوان فيما أصابهم.لا الاه إلا الله وحده لا شريك له
3 - أب الشلح الخميس 10 أكتوبر 2019 - 00:04
عندي ولدي تقرا ف ثانوية في الدار البيضاء .. يعاني من معاملة عنصرية حقودة .. استاذة ثانوي ياحسرتاه فين ما يدخل عندها تقول له : واش انت شلح !!؟ بطريقة ساخرة و استهزائية مستفزة ... و تظل طول الحصة تتبجح عليهم بأصولها الفاسية ...
ما يدور داخل اﻷقسام كارثي جدا ... و يجب على المسؤوليين ان يسألوا التلاميذ عن سلوك بعض اﻷساتذة ... و ماذا يقولون لهم ... و ماذا يفعلون معهم ... و هل هم مرتاحون او يعانون مع اﻷستاذ ..
نفس الشيء مع طفلتي في اﻹبتدائي ... معلم يتكلم لهم عن المشاكل اﻹجتماعية و السياسية و اﻹقتصادية و الثورة و النظام و البورجوازية المتعفنة و البروليتاريا الرثة بالله عليكم هل بنت في اﻹبتدائي يمكن ان تستوعب او ان نحدثها في هذه اﻷمور
4 - إلى أب الشلح الخميس 10 أكتوبر 2019 - 05:36
عليك أن تلقن ابنك أن يجيبها بكل وضوح نعم أنا شلح، و تعلمه الاعتزاز بذاته و حبها، و أن تزيل عقدة النقص عنه إن كان يستشعرها، و قبل ذلك تخلص منها أنت شخصيا، فذلك إحساس منبعه الذات و ليس الاخر. أما كون الأستاذة تفتخر بأصولها الفاسية فليس هناك ما يعيب ذلك، لأن للناس جميعا الحق في ذلك، فكما يتحذث الدكالي و الشاوي و الزياني و الغرباوي عن أصله باعتزاز فللفاسي أيضا ذلك.
ثانيا، يمكنك التحدث مع الأستاذة على انفراد و إخبارها بالحرج الذي تسببه لابنك و في حالة تماديها يمكنك الحكم على سلوكها بسوء النية، انذاك يمكنك ربط الاتصال بالادارة.
5 - حكيمة الخميس 10 أكتوبر 2019 - 06:49
80 في 100 من رجال التعليم نساء لان المفتشين في اللقاءات الشفوية يعطون الاولوية للجنس اللطيف لست أدري لمادا هل الكفاءة ام شئ آخر الله اعلم
6 - médecin marocain الخميس 10 أكتوبر 2019 - 07:09
L'extincteur ne sert à rien quand quelqu'un s'arrose avec l'essence et allume une allumette. وساءل الاطفاء لا تنع شيءا بعد ادرام النار ي الجسد , الموت 99 %
7 - OMAR الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:45
من المعروف وجاري به العمل ومؤكد أن اغلب مكوني مراكز التكوين المهني وليس الكل وخاصة القدامى منهم ينتقمون من التلاميذ بترسيبهم وذلك راجع لنقص في تكوينهم البيداغوجي المرجو من مسؤولي القطاع ايجاد حل لهذا المشكل الذي يكون سببا في ضياع عدد هام من الشباب
8 - H.S.S الخميس 10 أكتوبر 2019 - 10:12
السلام عليكم ، أغلبية الأساتذة يحتقرون تلاميذهم، في الإعدادي كانت تدرسني أستاذة إسمها بنحدو في ثانوية الحسن الداخل بجرسيف. كانت تتعامل مع زملائي بلطف أما معي العكس. كانت تحلف بالله أنني سأرسب، ولكن الحمد لله كنت أجيد الرياضيات و الفيزياء، حلمها تكسر. وها أنا الآن حامل شهادة عليا في الإلكترونيك وشهادة Les Automates Programmables. أشتغل في الإتحاد الأروبي و اللحمد لله و الشكر لله خرجت من وطن الظلم و الظلمات. ورحمة الله على الشاب ضحية الأستاذة الطاغية ، مدير المؤسسة و أعوانها. وأقول لكم إنتظروا الكثير و الأسوء من حكومة العثماني.
9 - Khadija hajjouji الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:52
أن ينتحر إنسان ما يجب ان يكون الامر غاية في الصعوبة الى درجة أنه قد نخر شخصه و عقله و ذاته .
الانتحار هو أن يقضي الانسان على تضخم أناه ... الأنا الذي لا يباع و لا نود أن يدوس عليه أحدهم ..
لا نستطيع أن نتحمل أكثر مما نطيق ؛ تغلق الابواب في وجوهنا فلا مفر و لا نافذة إغاثة ؛ فيبقى الانتحار هو الحل الأنجع.
هرمونات المراهقة هي أكثر الأسباب التي تودي إلى الانتحار .. ليس هناك أي مد يد عون للمراهقين في البلد : لا تطبيب من الدولة لا تشجيع من الؤسسات التعليمية و حرمان كبير من الوسط العائلي ...
ليس هناك شيء في الحياة أقوى من التغلب على نزعة الحياة.
لكن ملي كتوصل حتى لعظم ، صافي صافي.
10 - Jamal الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:14
الى..التعليق..السي رقم7 عمر انت تجهل التكوين المهني كما يجهل المتنبي لجهله لعلوم الذرة. انت معروف استاذ جديد تنقصك الخبرة اما اقرانك.القدامى القليل فيهم له في جعبته أكثر من100تدريب بيداغوجي.وتقني في البيضاء ايام ..احسن المفتشين والاطر..انا انت فأنت جديد لا يمكن انت قف أمام المتدربين وليس لكم لا منهجية ولارصيد جمجمتك.مليءة بالنضري ويمل الطلبة منكم ....اما المتوفي رحمه الله فهو قد بادر رغبته في الانتقام .فكم من متمرد ..رجع على الصواب وكم من فاشل اصلحناه... لنا مقاربة بالعكس نقترب بالطالب ونعينه... ..اقرانك القدامى تتلمذ عليهم.طلبة هم الان في المجمع الفوسفاط بالآلاف هم اطر ....نحن في زمن الذكاء الصناعي والروبوتيك الإليكترونيك والميكاترونيك...والرقننة وجمجمتك مليءة بالخاويات
11 - karim الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:30
هناك عنف نفسي شديد في المجتمع المغربي و بالأخص في المدن الكبرى حيث يتركز التوتر و الضغوطات ، و كما هناك تشرميل اصحاب السيوف ، هناك تشرميل خفي لا تتحدث عنه وسائل الإعلام يمارسه أصحاب الكلمات الجارحة و الألسنة الحادة و مجرمو الحرب النفسية ؛ أن يقدم شاب كهذا على حرق نفسه بسبب الإهانة يعني أنه أحس بأعلى درجات القهر التي يصعب تصورها .. رحمه الله و ألهم ذويه الصبر و السلوان
12 - محمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 20:53
عانيت كثيرا مع بعض الاساتذة في الاعدادي. اتذكر استاذ اللغة العربية كان يكرهني دون اي سبب سوى انه في خلاف مع عمي وكنت انا الحلقة الاضعف. وكان لا يخفي ذلك. مرة اتذكر اننا اجتزنا فرضا محروسا عنده وفي الغذ كما العادة يوزع اوراق الفرض كل واحد باسمه. وكان ينادي علينا بأسمائنا ولما انتهى تسألت لماذا لم يناديني وفكرت ربما نسي ورقتي في منزله. ولما نظر الي قال لي بالحرف "واش مايغيتيش تجي تدي ورقتك" عنها عرفت انه لم يرد ان ينطق اسمي.
في المقابل هناك اساتذة واستاذات مهنيين كل التلاميذ عندم سواسية ويشعرونك بذلك وهم من الهمونا الاستمرارية والمثابرة جازاهم الله الخير الكثير.
13 - احمد الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:39
انا اسف لكوني جميع الواقفين امام الكاميرا يوجهون اللائمة الى الاستادة دون الاشارة ان الهالك على استعداد تام للانتحار والدليل على دلك حمله للبنزين ليشعله في جسده لكونه مصاب بمرض نفسي حيث ان اغلبية الناس مصابون بما يسمى انفصام الشخصية وان الطب النفسي موجود في المغرب لكن المرضى غير مقبلون عليه ويفضلون الطب الموازي بما يعرف بالشعودة والخزيبعات لدلك انصح الاباء والامهات عندما يلاحظون على ابنائهم سلوكا غير عادي مصاحبتهم الى الطبيب المختص وان لا يتركوهم يتسببون في المشاكل لاناس ابرياء كما هو الحال لاستادة جاءت من اجل عملتها التي تقتات منه وعائلتها حتى اصبحت في المستشفى والاخرين ينتقدها ويتهمها بدون رحمة وشفقة.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.