24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | ماء العينين والحريات الفردية

ماء العينين والحريات الفردية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - mostafa الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:23
اختي هذا الذي ترتدينه ليس حجابا دين الله هذا وليس مسرح سياسي تلعلون على اوثار عوده لم نرى من مسؤولي المغرب سوى التناقضات وقصوحية الوجه فعلا للي كايحشمو ماتو وان لم تستحي فاصنعي ما شئت
2 - عبدالرزاق الاسماعيلي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:26
السيدة انتهت زمن صلاحيتها فأصبحت لا تدري ما تقول
افترت على جهاز القضاء لأن زوجها لجأ اليه طلبا للطلاق فحصل عليه
وعلى اليساريين لأنهم فضحوا نفاقها وما تفعله في باريس بعيدا عن أعين المغاربة
ولم يبق لها سوى مثل هذه المناسبات للاعلان عن نفسها...علما بأنها هجرت الدائرة الانتخابية التي كانت وكيلة لائحتها...
لقد انتهت،لأن زمن تعدد الوجوه انتهى بفضيحة باريس
فهل ستعود في 2021 الى تزنيت لممارسة عملها في مجموعة مدارس البادية؟؟؟
3 - husta الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:34
un discours creux. Elle a pour référence la religion et elle l'a revendiqué haut et fort. Elle me semble qu'elle recherche un autre fond de commerce puisque celui de la religion lui échappe désormais puisque son hypocrisie a été démasquée. A quand la relève pour remplacer ces opportunistes?
4 - بوكوص الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:36
كم هو جميل نقاش الحريات الفردية في ظل الطاحونة الحمراء...
5 - سفح الجبل الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:38
الحلال بين والحرام بين وبينمهما امور متشابهات انتم ومن معكم وقعتم فالمتشابهات راحنا فدولة اسلامية غير بالاسم فقط
6 - إسماعيل الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:39
تبارك الله و حجاب الله. طلاقة في اللسان و بلاغة في البيان. ريح التحرر الذي استنشقته الأخت في فرنسا سيطير قريبا فولار رأسها في المغرب كما طير حجابها في فرنسا ثم تطير الأخت نفسها و يطير معها كل الإخوان من البرلمان كما طار من قبل بنكيران و يصير حزب العدالة في خبر كان ثم يعود الرخاء و يعم الأمان
7 - من هاذي للڭارو الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:48
من هاذي للڭارو
طاح الحك و صاب غطاه
8 - linguiste الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 22:57
هذا هو النموذج للغة الخشب. لم تقل اي شيء كموقق. ولكن الحضور لم يفهم إلا تلويك الكلام
9 - حياة الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:01
الله يخليك اختي الى ماشرحينا لينا عافاك اشنو هيا الحرية الفردية أو الجنسية راحنا كيف ماقلتي مكنفهموش وغي كنجيو ونهضرو وناقشو
وبغينا نعرفو واش الأخت مع أو ضد الحرية الفردية أو الجنسية
جازاك الله خيرا اختي
10 - خايف الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:08
غبرتي علينا من نهار "مولان روج"
فين لقاوك هاذو. عنداك يخرجوك عن الطريق عاودتاني.
خايف عليك لا تولي ضحكة للعادي و البادي
11 - hassan bourich الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:10
اغلب من عبر عن صدمته و حزنه و خوفه بسبب الحكم على هاجر الريسوني هوما أكثر المطبلين للعهد الجديد و "المهللين" بالانتقال الديمقراطي.
عسى أن تكون قضية هاجر سببا كافيا لهن و لهم و لنا جميعا لنفهم ان لا ديمقراطية بدون حريات فردية.

الانتقال الديمقراطي ماشي تخفيف بروتوكولات ديال القصر، و إلغاء احتفالات بالية، و لا مدونة و دستور جديدين و لا رئاسة حكومة منتخبة...
الانتقال الديمقراطي الحقيقي هو الحريات الفردية و العدالة الاجتماعية و محاربة الفساد...

قضية هاجر الريسوني و من معها وصمة عار حقيقية في دولة العهد الجديد.
و اللي غادي يناقش هاد القضية و يسكت على الفساد السياسي و الاقتصادي و الاداري بحال اللي شرملوه و داو ليه بزطامو و هو كيطلب الشفار يرجع ليه غير لا كارت ناسيونال.

ماشي حنا اللي خارجين على القانون، را القانون اللي خارج علينا.

#طلقونا_كاملين
12 - حمان النوميدي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:17
هل بامكانك ازالة الفولار؟ ازيلي الفولار و تمتعي بحريتك الشخصية امام عائلتك و ذويك؟ لم التناقض و الاختباء وراء كيانات اخرى؟ ثم لم اقحام الملك و القضاة في مثل هذه الامور و متى تدخل الملك و قال رفعت الاقلام و هذا معناه التوليتارية الشمولية المضادة لكل نزعة فردية؟ نحن امام شعب سكيزوفريني او مصاب بمرض لا يعلمه الا الله....هذه امور لا نراها في اي شعب من الشعوب بما فيهم الزومبي...اوووووواااااااه انكم تجاوزتم التناقض بل الحمق...المغاربة شعب غير عادي و نرى الامر اليوم في الطرق و كيفية السياقة و الازدحام و خرجان لعقل في كل شيئ...الله يلطف بنا يا ربي...كل الشعوب تعيش في انسجام...اللهم الطف بهذا القوم العجيب الغريب...او بالاحرى بهؤلاء بالضبط و بالتدقيق...قال رسول الله صلى عليه و سلم "اذا ابتليتم فاستتروا"...
13 - من تكون الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:20
الواضح أنك لم تستفيدي من كعكة الاستوزار فبدأت تخرجين من جعبتك و القادم واضح و جلي في وضع حزبك في مرمى هجوماتك غير المبنية على أساس علمي بل هي مجرد هرطقات في واد.
14 - adilprof الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:26
Peut on discuter librement ce qu'elle a dit sans se soucier de son ideologie politique ni de son passé ni de son statue social, arguments contre arguments, thése antithése synthése , dialectique , donc restons dans le fond de sujet et respectons l agir communicationnel , theorie cher a Habermas
15 - الأظافر الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:54
يخليلي الأظافر يا اصحاب الإخوان
16 - مهتم جدا الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 23:57
تكويتي ابنتي ياك ، حتى تكويتي من قضية خلع الحجاب عاد وليتي من المدافعات عن الحريات الفردية ، يا سبحان الله كيف الانسان بسرعة البرق يغير مبادئه وقيمه . اليوم فقط اصبحت الحريات موضوعا مهما والحكومة لم تدرس والتشكيلة غير متوازنة و.و.و
امر آخر : أتساءل هل هؤلاء الذين ظهروا في الفيديو بلحاهم وشواربهم وشعرهم الابيض هل هم حقا رجال ؟؟؟
17 - لا علاقه السبت 12 أكتوبر 2019 - 00:18
الله يجيزيكوم خليو هاد بلااد فالتيقار وعيشو دوك الحريات فشي قاره خرا ونساو عليكوم المغرب خودو اموال المناصب وخلو هاد الواطن نضيف
18 - ماهذا السبت 12 أكتوبر 2019 - 00:24
اذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فاانتظر الساعه .كثر فقر الدم هذه الأيام
19 - مواطنة السبت 12 أكتوبر 2019 - 00:49
إن لم تستحي فاصنعي ما شئتي , محاولات الإختباء خلف الحريات الفردية لن يبرر ما فعلتموه و ما تفعلونه , اللهم يا متبت القلوب تبت قلوبنا على طاعتك.
20 - مواطن2 السبت 12 أكتوبر 2019 - 01:04
اكبر المغالطات هو قول ان هناك حزب الاسلاميين في المغرب وغيره من الدول فيكفي التذكير بزعيم "الاسلاميين'' مثلا في المغرب بنكيران  وهو من أصول فاسية  وكان يساريا في الماضي  بمعنى تغيير الأقنعة والوجه وحتى الديانة  لاختراق الأحزاب وخدمة أجندة معينة.. نفس الأمر ينطبق على مجموعة من أعضاء ومناضلي هذا الحزب فلا علاقة لهم بالاسلام وكمثال مايسة صاحبة الحجاب سابقا  والهواري وكلهن نزعن الحجاب فجاة بمعنى أنهن ليستا مسلمات  اصلا .. وشكوك كذلك حول ماء العينين واصلها من الصحراء واليهود استقروا قديما في تلك النواحي في كلميم وسوس خاصة فاحذروا المندسين في الأحزاب الاسلامية خاصة  فهي تعج بامثال هؤلاء لتشويه الإسلام والمسلامين وخدمة أجندة خارجية صهيونية فوضوية في الدول العربية من المحيط إلى الخليج  كما انهم من بين اسباب  الربيع العربي التخربيي في المنطقة.. والسلام
21 - عبدالله السبت 12 أكتوبر 2019 - 01:29
دابا داخلنا عليكم بالله لي دارت الدرة او الحجاب على رأسها تظنوها انها من الاخوان؟
اكثرية النساء الذين يرتدون هادا الاخير راه غير ما فيهم ما يمشطو شعرهم او اي يديرو الماكياج او تا يبقاو بي البجامة ديالهم النهار كامل . الاقتصاد هو شيء اخر بلا ما يخسرو فلوسهم على الماركات ديال الحوايج ، رآها سياسة جهنمية ، الاسلام في القلب يا ناس اما الأفعال ما عارفها غير مولاها .
22 - مهاتما غاندي السبت 12 أكتوبر 2019 - 01:35
مواطن 2 - ابطر أمولاي و سير تتعالج من حالة الهلوسة الخطيرة لي معششا في دماغك قبل ما تتطور إلى ما هو أخطر و تبدأ تشك في أقرب المقربين إليك: مندسين؟متآمرين؟يساريين؟كفار؟عبدة الشيطان؟CIA؟..الله يخرج عاقبتك على خير!
23 - مهاتما غاندي السبت 12 أكتوبر 2019 - 01:40
هنيئا للسيدة المحترمة ماء العينين على إنعتاقها من الأوهام و الشكيزوفرينيا الخونجية!
24 - مغربي المهجر السبت 12 أكتوبر 2019 - 05:00
لما شفت الفديو أسرحت عيني في الأخوات الواتي يجلسنا في القاعة بدون حجاب تبين لي أنهن جميلات أكتر من غيرهن فما هو السرفي دلك؟.
المهم والأهم من دلك والدي نريد أن أقوله الحمدو الله على نعمة الإسلام السليم والحمدو الله على أن الإسلام ليسى هو العرب 1000 القرون مضت ولازال نقاشنا حول قطيب الرجل وفرج المرأة بينما الأمم الأخرى لم تناقشه حتى في وقتها الفارغ،الناس مشغولة بأشياء أهم من دلك ووصلت بشعوبها للأمام وعيش كريم وعلى رأسها مــــــــــالــــــــيــــــــزيــــــا.
25 - Maria السبت 12 أكتوبر 2019 - 06:35
لمناقشة هذه المواضيع بجدية و من غير طابوهات او تكميم للافواه...يجب ان تتوفر المنهجية العلمية لدى الاشخاص, الذين يناقشون و ايضا باي صفة? هل هم علماء اجتماع درسوا المجتمع جيدا و حللوا و احصوا االظواهر الموجودة في المجتمع, التي تهمش مثلا فئة معينة و تهضم حقوقها و هل الجمعيات الحقوقية يعني تمثل فئة واسعة من الشعب, لتكون هناك ديموقراطية في اصدار القوانين, ام انها يعني تمثل اقليات تريد فرض رايها على الشعب? هذه كلها اسئلة يجب طرحها, اذا كنا نريد التحدث عن الديموقراطية. هل الشعب او فئات عريضة من الشعب تطالب بعدم تجريم الخيانة الزوجية?!
26 - Maria السبت 12 أكتوبر 2019 - 07:08
اذا ناقشنا مثلا فقط هذه النقطة بالذات, عدم تجريم الخيانة الزوجية, فستطرح عدة اسئلة, و هي مثلا تجريم تعدد الزوجات و تحليل الخيانة الزوجية, سيكون له انعكاسات على الوضع القانوني للعلاقات بين الرجل و المراة عموما, هل هي علاقةة مستمرة كتعويض عن تجريم تعدد الزوجات ام هي يعني عابرة و ليس لاي طرف المطالبة بحق معين اتجاه الاخر و ما مصير الاطفال الناتجون عن هذه العلاقات و من يتحمل التبعات السلبية في المجتمع من تشرد و تشردم الاسر...
27 - مغربي السبت 12 أكتوبر 2019 - 07:41
أولا لم تطلب منك الأخت هاجر أن تنصبي نفسك محللة لوضعها. وثانيا فهمييينا ما هي الحرية الجنسية لقد استعصى علينا الأمر لأننا كما قلت شريحة كبيرة وواسعة من المجتمع المغربي لم تفهم الفلم. في نظري الشغل كبير عليك . . وشرح الواضحات من موبقات
28 - ع.الحميد السبت 12 أكتوبر 2019 - 08:54
فعلا كما جاء على لسانك. المشكل اعواص.
29 - RIEN NE MARCHE السبت 12 أكتوبر 2019 - 11:45
LA MAJORITÉ DES '''' POLITICIENS'''. SONT SOIT DES AVOCATS OU DES ENSEIGNANTS. C'EST POUR CETTE RAISON QU'ILS EXCELLENT UNIQUEMENT DANS L'ARRANGEMENT DES PHRASES ALORS QU'ILS SONT DE PURS OPPORTUNITES ET DE '''MARCHANDS '' DE LA RELIGION.
30 - جعفر السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:14
يجب تحديد اولا تأطير الدولة هل نحن في دولة علمانية و بها وجد فتح هذا النقاش عن الحرية الفردية و العلاقات الرضائية والإجهاض وهلم ما جرى ام نحن في دولة إسلامية يحكمها او تستمد قوانينها من روح الشريعة الإسلامية و يرأسها ملك له صفة أمير المؤمنين ام اننا دولة تائهة فاشلة تخبط من هنا وهناك و ليست لها معالم و لا تأطير نسير حيتما سارو ونرسو حيتما رسو
31 - amaghrabi السبت 12 أكتوبر 2019 - 19:59
صراحة الاساذة ماء العينين شخصية مثقفة ن الطراز الرفيف واعتقد انها بدات تراجع حساباتها مع الانتماء الى حزب الرجعيين والثقافة التي مضى زمانها وانها بدون شك سيكون مصيرها مثل مصير الأستاذ المحترم الرفيقي أبو حفص الذي دخل في ميدان الفكر المتنور العقلي المسلح بالمنطق والموضوعية والتحليل الملموس للواقع الملموس في اني أرى هذه المراة الجميلة الواعية التي بدات توجه بوصلة فكرها نحو التحرر من التزمت والنفاق والرجعية والعيش في الماضي المتخلف الذي انتهت صلاحيته,فسيري الى الامام اختي الكريمة وطلقي ثقافة الرجعيين واجتهدي في الانفتاح فانك ان شاء الله قدوة للنساء المتفتحات
32 - narjisse السبت 12 أكتوبر 2019 - 20:10
السيدة تستحق وزارة ولكن الاعلام المغشوش وصاحب المرقة والزرقاء لعب دورا في تشويه سمعة هذه المرأة التي تعد بألف رجل. كانت أعرفها أيام الدراسة الثانوية كانت متميزة جدا تعاملا وذكاء.. ولاتتكلم حتى تدرس وتفهم الموضوع المطروح على طاولة النقاش جيدا...
33 - سيمو الأحد 13 أكتوبر 2019 - 10:53
ماء العينين والحريات الفردية ؟؟
العنوان يُلخض في كلمات صلب الموضوع .
مشكلة الخوانجية هي اصلا مع روح العصر الذي يتجه بخطى ثابتة نحو
ارصاء الحريات الفردية
وحينما نقول روح العصرنعني المجتمع الدولي الذي نحن جزء منه ولا نستطيع باي حال العيش خارج اطاره
ففي المستقبل القريب العالم الذي نعيش فيه سيعرف تغيرات جدرية ستقلب راسا عن عاقب كل القيم الاجتماعية و الفكرية و الاقتصادية و الفلاحيةو التعليمية و المالية و السياسية و العلمية.. ....كل مناحي حياة الانسان سيلحقها التغيير
السؤال الذي يتبادرالى الذهن هو الى متى يستطيع الخواجية الصمود باديولوجيتهم السياسية الثابتة في عالم الغد ؟؟
34 - eHumansit الأحد 13 أكتوبر 2019 - 18:52
مرحبا بالاخت الفاضلة بين ظهراني المتنورين العقلانيين
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.