24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | وقفة تضامنية مع الأبلق

وقفة تضامنية مع الأبلق

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - حميد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 13:03
انقدوا الابلق , فلا الابلق ولا الاشهب و لا الاعرج ارتاح معكم.. لا للتمييز حسب لون البشرة
2 - Rifia الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 13:49
اطلقوا سراح المعتقلين فوالله ظلمتموهم
3 - مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:27
على الابلق ومن معه ان يستحيوا . على الابلق ات ينهي عقوبته السجنية. اطمءنوا لن يستفيد ابدا من أي عفو .
4 - Marroki الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:49
هؤلاء نالوا جزائهم ، الدول العربية كلها على كف عفريت ، لا نريد نزيف في مغربنا الحبيب ، يجب معالجة مشاكلنا بطريقة حضرية و ليس بالسب و الشتم و العنصرية و القبلية ، ففرق شاسع بين دولة و غابة.
أنشري هسبرس.
5 - مغربي في المهجر الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 08:00
لماذا كل هذا الحقد على من اجهربكلمة حق؟
و الله انكم جائرون على المستضعفين وتكرهوننا بلدنا المغرب بسبب هذه التهم الملفقة والاحكام الجائرة في حق هولاء المستضعفين التي تلتها. اما الذين يقولون ان هذا جزاءهم، فبدون شك، يومنون بهذه الطريقة في معالجة المشاكل الاجتماعية. فاني اشفق عليكم لانكم لا تجيدون غير هذا الاسلوب.
شكرا هسبريس.
6 - فاعل خير من أمستردام الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 13:03
شكرا لكم يا أيها المتضامنون مع الأبلق ومع كل المعتقلين فرؤوسكم ستبقى مرفوعة ضد كل من هم عبيد و عياشة سيأتي يوما عليهم ولايجدون من يتضامن معهم ، فإذا كان الدفاع عن أبناء المدينة يعتبر جريمة فماذا يبقى لنا . الشجعان يبقو شجعان سواء معتقلين سياسيين أو صحافيين اللهم أطلق صراحهم . فإذا أراد الله أن يخرجوا سيخرجون بقوته والظلم ظلمات يوم القيامة كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذي الجلال و الإكرام صدق الله العظيم.
7 - amaghrabi الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 19:44
يجب ان يعلم الجميع نساء ورجالا شبابا وكهولا فقهاء واميون ان العدالة المغربية اليوم تفوق العدالات الإسلامية منذ وفاة رسول الله ص الى يومنا هذا,لم تكن في يوم من الأيام عدالة في مستوى العدالة الغربية اليوم لا في عهد الصحابة ولا في عهد الدول الإسلامية المتعاقبة وانما كان الاستبداد والظلم الظالم هو السائد مباشرة بعد وفاة رسول الله ص.ولكن الحق يقال العدالة المغربية اليوم ضعيفة امام العدالة الموجودة في الغرب بصفة عامة.فكفى طعنا في عدالتنا فمن حكم عليه يجب ان يعاقب وينهي عقوبته الا اذا طلب العفو الملكي واعترف بخطئه فتلك حالة أخرى فانا من الاولين الذين يتمنون العفو الملكي لهؤلاء الطائشين المسيرين وليسوا مخيرين
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.