24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | حصيلة سنة من البراق

حصيلة سنة من البراق

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - فيلسوف عاطل الخميس 21 نونبر 2019 - 03:12
مشروع صائب سيتنقل الوزير في هدا القطار رفقة البرلمانيين لتخفيض من استهلاك البنزين لسيارات الدولة والتقليل من الانبعاث الحراري المضر للبيئة كما سيساعد مسؤلي رونو وبوجو في التنقل من طنجة الى القنيطرة لتفقد المشاريع العملاقة لانتاج السيارات ثم السفر في البراق بعد القيلولة الى الدار البيضاء لتفقد مصانع الطائرات في النواصر والعودة الى باريز بعد نهار شاق من العمل المربح اما الطبقة الكادحة فعليها بالسفر في الحافلات مركبات الموت او الشاحنات كالغنم وهدا المشروع جد مربح اد سينقل السيارات الى ميناء طنجة ونحن سندفع فاتورة المشروع فتستفيد مما فرنسا من بيعنا هدا البراق ومن تشيده وكدالك من تصدير سياراتها الى الخارج كم انت عضيم ايها الشعب المغربي انت جد كريم تدفع نصف مشاريع الغير ولم تشغل ولو نصف جيوش العاطلين اضن الاستمرار في تخدير المخيخ احسن من الوعي الدي سيؤدي الى احراق اسلاك مخيخي العضيم
2 - Hicham الخميس 21 نونبر 2019 - 07:26
صراحة المشروع الوحيد الذي انجز في المغرب مقارنة بالعشرات من المشاريع التي نسمع بها. هذا المشروع استفادته ملموسة بالنسبة للمواطن المغربي. والشيء الذي اثار انتباهي فيه هو التوقيت المضبوط بدون تاخيرفي قدوم او انطلاقة القطار وكذلك النظافة. اذن هذا المشروع في نظري يمكن مقارنته بمثيله في الدول المتقدمة بلا منازع. اما المشاريع الاخرى فلا مجال للمقارنة صراحتة. اثمنى ان تنجز مشاريع اخرى بنفس الجودة في مجال التعليم والصحة والسلام.
3 - حميد علي الخميس 21 نونبر 2019 - 08:08
في الحقيقة فقط السدج يعتقدون بنجاعة المشروع فهو أتى على ميزانيات التعليم والصحة المخصصة للاستثمار ولمدة عشرات السنين !! ولم يعد احد يرى بناء مدرسة او معهد او مشفى من طرف الدولة !!
وتبرعوا بالطجفي
4 - افران الاطلس المتوسط الخميس 21 نونبر 2019 - 11:07
ما يهمنا أكثر ما يهم هو وضع خط جديد ( مراكش - أكادير ) في أقرب وقت ممكن بالإضافة إلى خطوط جديدة أخرى (فاس - مراكش عبر بني ملال) تفعيل نفس الشيء بالنسبة للطرق السريع ( فاس - مراكش ) كذلك (مكناس - طنجة) و( طنجة - وجدة ) عبر تطوان ، الحسيمة ، الناظور
Ce qui nous préoccupe et intéresse le plus, c'est de mettre en opération le plus tôt possible la nouvelle ligne (Marrakech - Agadir) ainsi que d'autres nouvelles lignes (Fès - Marrakech) via Béni Mellal et de même pour les autoroutes (Fès - Marrakech) (Meknès - Tanger) et (Tanger - Oujda) via Tétouan, Al Hoceima, Nador et bien sûr complété le tronçon (béni mellal - zagora) via ouarzazate voila les projets important a qui il fallait s'attaquer
5 - محمد الجمعة 22 نونبر 2019 - 09:54
مشروع ناجح بامتياز ، خص غير المخربقين و تجار الدين و السياسة يعطيونا التساع.
6 - abdel74 الجمعة 22 نونبر 2019 - 11:47
merci de faire plus de publicité et multiplier les canaux d'information pour les billets offerts par TGV pour que la majorité des marocains puissent avoir l'information et voyager à des prix trés compétitifs
7 - sam الجمعة 22 نونبر 2019 - 18:08
pour quand la ligne rabat ait abbas azilal il y a laba un pont qui risque de s'effondre donc le tgv laba peut regler le probleme d'autre part ce pdg de sncf il parle chaque fois il dit sa majeste est ce que vous pouvez innover et creeee sans attendre le roi il ne peut pas etre partout les problemes nationaux et internationaux,,,,,
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.