24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2513:4516:3118:5620:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  2. مدريد تعترف بتضرّر اقتصاد سبتة المحتلة وتمد اليد إلى المغرب‬ (5.00)

  3. توزيع 126 سنة سجنا على سراق "ساعات الملك" (5.00)

  4. الرباط تتجاوز مدنا مغربية وعالمية في استقطاب "سياح أنستغرام"‬ (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مغاربة ألمانيا: كريم زيدان

مغاربة ألمانيا: كريم زيدان

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - Hajjaj Aboubaker الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 10:04
سمعت كثيرا عن السيد زيدان ، رجل مثقف متواضع وإطار مغربي ناجح...ومثال يجب ان يقتدى به... اتمنى ان نلتقي يوما ما في برلين .... مودتي
2 - جبيلو الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 10:17
اغلبية مغاربة عصاميين و مثابريين. امثلة لمغاربة قاومو الظروف الصعبة.
3 - ghezo الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 10:21
bravo, bravo & bon courage, bon exemple des marocain qui vivent à l'étranger surtout en allemande, c'est difficile de vivre, surtout que tu restera tjr étranger même si tu as de la nationnaliter, et c ça le malheurs qui vivent la plut part des gents à l'étranger en générale
4 - Fatim-zahra الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 10:52
تجربة ناجحة و في نفس الوقت مشوقة و مليئة بالمغامرات و التحدي و الاصرار و العزيمة.

1989 وقت مبكر بالنسبة لتاريخ الطلبة المغاربة في المانيا, ربما مباشرة بعد سقوط جدار برلين. على اي مدينة "ااخن" هي فعلا تتوفر على جامعة معروفة بالميكانيك او الهندسة الصناعية عموما ما يسمى ب Maschinenbau درس فيها مغاربة و توجد على حدود هولاندا, كنت زرت هذه المدينة اول ما وصلت لالمانيا بدعوة من طلبة مغاربة كنت اعرفهم في المغرب, درسوا معي في جامعة القاضي عياض, و الطلبة المغاربة اصبحوا منظمين هناك و يساعدون بعضهم بعضا و خصوصا الطلبة الجدد الوافدين من المغرب او مدن اخرى المانية. لم يعد الطلبة يضطرون الان للنوم في الشارع او في القطار او محطات القطار. انا شخصيا ذهبت عن طريق جمعية لادماج الفتيات في العمل الاجتماعي للتمكن من اللغة اولا و دراسة اللغة بشكل معمق لمدة سنة بدون مساعدة احد و العيش جيدا اثناء الدراسة, اما كطالب(ة) يمكنك حجز غرفة مسبقا في الحي الجامعي...
5 - شيكر عبد الفتاح الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 10:52
تبارك الله عليك وكثر الله أمثالكم.
6 - الغزالي الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 11:01
السلام عليكم،كل ماقاله السيد زيدان فهو صحيح ونتمنى له التوفيق في مساره السياسي ،لكن الشئ الذي اريد إضافته هو ان الفضل يرجع للدولة الألمانية التي تفتح للجميع هذه الفرص في اي وقت او اي عمر ..هذا ما تتميز به الدول الديمقراطية.
7 - متتبعة الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 11:03
أنا فخورة جدا بالإنسان المغربي المكافح الطموح ..الله يحفظك ويكثر من أمثالك وأتمنى أن يتوفق إبني بدوره في مشواره الدراسي بألمانيا كذلك...تعلموا يا أبناء وطني التضحية والعمل بالجد بدل الكسل والتسكع في الأزقة ومد أيديكم لوالديكم المساكين ..تعلموا أي شيء فحتى الحرف ببلادي تكسب ذهبا للمتقنين لها.لا بد من المعاناة في الأول للوصول إلى الهدف المنشود...أحبكم يا أبناء وطني وأتمنى التوفيق لكل طموح مجتهد
8 - Fatim-zahra الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 11:28
الاستاذ المهندس كريم زيدان, نسيت اخي ذكر, شيء مهم في تطوير المحركات و هو خفض الصداع و الاهتزازات في السيارة ههه, التي يحدثها المحرك, للنقص من التلوث السمعي و الاحساس بالراحة و السلاسة في سير السيارة و ايضا سرعة تحريك السيارة عند فتح المحرك...اتمنى ان لا اكون قد تطفلت على اختصاصك.
9 - علي الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 11:57
درست في ألمانيا والحمد لله نجحنا في إثبات دواتنا وتمثيل المسلمين أحسن تمثيل. أشتغل الآن كخبير دولي في مجال الطاقة
واجهنا مشكل اللغة، تمويل الدراسة والحياة، التوفيق بين الدراسة والعمل، مسايرة المستوى العالي للجامعات الألمانية، المحافظة على تقافتنا وديننا وفي نفس الوقت الإندماج الفعال في المجتمع دون الإنسلاخ عن هويتنا
كنت أدرس بالنهار وأشتغل بالليل وبعض الأحيان أحضر المحاضرات وأنا نعسان من كثرة التعب، كنت متزوج قبل بداية الدراسة ومن واجبي القيام بشؤون أسرتي المالية بل أرسل المال لوالدي رحمه الله
أسست جمعيتين للإهتمام بحاجيات الطلبةوالخريجين الجدد
اشتغلت في العمل الجمعوي و الديني بل حتى الأكل إن لم نطبخه لن نأكل ورغم ذلك حققنا والحمد لله نتائج جيدة ونافسنا الألمان الميسورين ماديا والذين يدرسون بلغتهم بل تفوقنا على الكثير بفضل الله
عندما أرى الطلبة المهندسين في المغرب يدرسون بنفس اللغة التي تعلموها ولهم سكن ولايهتمون بالطبخ وغيرها من الأمور ولهم دعم مادي من الدولة ومن والديهم وأغلبهم لا يمارس عملا جمعويا او غيره ورغم ذلك يشتكي ورغم ذلك مستوى النتائج عند كثيرا منهم ضعيف أسأل نفسي أين الخلل؟
10 - اكرم الناصيري الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 12:50
تعرفت على الأخ كريم في ميونيخ قبل 16 سنة. انسان متواضع خلوق يشرف المغاربة. بالتوفيق و النجاح في مسارك المهني و الشخصي إن شاء الله
11 - lamia الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 13:50
Tu as de la chance de ne pas être accepté par les écoles marocaines.
Malgré l’école Mohammadia a un niveau très haut au Maroc mais si tu as été accepté à intégrer cette école Mohammedia, tu n’arriveras pas à ce niveau. Car dans ce pays on n’encourage pas les ingénieurs et les docteurs. On encourage que les agents d’autorité (m9addam , cheikh , le kaid et le pacha) et dans le secteur public on va te bloquer si tu es très compètent , car tu vas les concurrencer pour accéder aux postes de responsabilité.
Donc félicitations du fait que tu n’a pas été accepté par l’école Mohammadia et tu as été obligé de quitter ce pays !!!
12 - Fatim-zahra الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 14:34
الى 11 - lamia

طبعا هناك من سيستغل هذه الفرصة لانتقاد وطنه, و لكن اختي لمياء, راه كل واحد اش كتب عليها الله, اعرف كثيرين تخرجوا من مدرسة المحمدية و معيشتهم لا باس بها, رغم انهم لم يجاهدوا في الخارج و البحث عن عمل في الشركات العالمية الكبرى, و ذهبوا فقط للمحمدية و درسوا بكل اريحية في بلدهم بدون اية مشاكل تتعلق بالغربة و و و
13 - Fatim-zahra الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 14:44
خريجي مدرسة المحمدية لا يبذلون اي مجهود للبحث عن عمل في القطاع الخاص, ينتظرون فقط من الدولة ان توظفهم.
14 - Driss الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 15:11
Je suis venu en 1988 aussi en allemagne pour etudier sans des connaissances de la langue allemandes. C`etait tres defficile pour apprendre la langue ce qui a duré presque deux ans ( Studienkolleg) . Le travail n`etait pas autorisé pendant les etudes mais seulement pendant les vacances et dans les usines, les cuisines etc. ( tkarfisse)
Pas tout le monde a reuci a terminer ses etudes et plusieurs ce sont marié avec des allemandes pour les papiers...Donc la vie des etudiants changent completement. Le prix de faire une carriere en allemagne etait alors tres haut. Moi aussi comme plusieurs des marocains je suis devenu un ingenieur et je travaille dans des projets tres interessant pour le allemand. Et oui on se forme des allemands et on travaille pour eux et la plupart d`argent qu`on gagne on le depense chez eux. Donc on a sauvé notre propre avenir mais notre pays et nos familles n`ont rien de tout ca.... Mahleureusement...
15 - Abdellatif الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 17:12
السلام عليكم
لقد اوتيحت لي الفرصة لتعرف على الأخ كريم والله إنسان متواضع لطيف وبأخلاق عالية.
الرجل همه الأكبر هو كيفية النهوض بالمغرب في جميع المجالات.
بالتوفيق اخ العزيز كريم .
16 - dokalli الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 17:14
لي بغا انجح في حياتو خاصو اضحي و اجتهد و اكون معقول و متاوضع.
17 - Harbaz Nabil الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 19:13
المهندس كريم زيدان من الشخصيات المحترمة والجميلة روحا و خلقا والتي نفتخر بها هنا كمغاربة في المانيا عصامي ومناضل والاهم من هذا كله عندو حب كبير لبلادو نتمنى له التوفيق في مساره المهني والسياسي
18 - الجالية الأربعاء 04 دجنبر 2019 - 23:32
الفرق بيننا وبين الغرب .كما قال العالم المصري احمد زويل رحمه الله( ليس الغرب عباقرة ونحن لسنا اغبياء هم فقط يعمون الفاشل حتى ينجح ونحن نحارب الناجح حتى يفشل)
19 - Saïd Borki الجمعة 06 دجنبر 2019 - 14:11
J’ai la chance d’etre Avec Karim dans la même classe en primaire et il a toujours été une bonne personne humble et respectueux. Il représente bien les jeunes marocains qui ont réussi à l'extérieur Du pays. Merci Karim de valeuriser nôtre chère ville de Souk Larbaa du Gharb ville qui a un grand passé historique pour les combattants des l'armée de libération Jaych attahrir qui venait du nord pour s y réfugier et la ville faisait le lien entre les combattants du nord et du centre du Maroc. Je suis contente d avoir de tes nouvelles Karim et fier de t’avoir connu et eu comme ami. Saïd Borki. Montréal Canada
20 - ياسين الجمعة 06 دجنبر 2019 - 19:04
كريم زيدان بيت مفتوح أمام الجميع ان كان يتعلق الأمر بمساعدة أو استشارة أخوية أيا كانت. قام بأعمال عديدة لمساعدة المغاربة على الاندماج في ألمانيا في إطار جمعيات أو أعمال خيرية متعلقة بالثقافة و الهوية و غير ذلك. شخص غيور جدا على بلدنا الحبيب المغرب، و يعمل جاهدا على تلميع صورته بأرض المهجر، شخص دائم التفكير في الأفكار التي يمكن أن تخدم الوطن كيفما كانت أو ممكن أن تصلح النظرة الخارجية للوطن.
نعم الأخ و الصديق و نعم البيت.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.