24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  3. "التزوير وانتحال هويّة" يورّطان شخصين في برشيد (5.00)

  4. أفلام العالم في زمن منصة "نتفليكس".. متعة الناقد ومحنة الرقيب (3.33)

  5. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | الأوبرا الوطنية لبلاد الغال

الأوبرا الوطنية لبلاد الغال

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - hamidou الخميس 05 دجنبر 2019 - 10:51
very very nice
thank you it's magic
bravvvvvvvvvvvvvvvvvo
2 - ياسين بهامو الخميس 05 دجنبر 2019 - 13:50
اهلا باخواننا الانجليز الاشد قربا من عقليتنا و سيكولوجيتنا...العلاقات المغربية البريطانية هي من اقدم العلاقات اذ كانت تربط بين المماليك البريطانية اي كل شمال و غرب اوربا و الواجهة الاطلنتية علاقات ديبلوماسية و ثقافية و عسكرية و تجارية قديمة قديمة جدا...لكن المغاربة يجهلون الامر بل ان الانجليز و الامريكان دانوا دوما في شمال المغرب و طنجة كانت مدينة بريتيش او انجليزية محضة ثقافيا و علاقات و القناصل الانجليز في كل مدينة مغربية و الصحافة البريطانية كانت الاولى بالمغرب لكن تم القضاء على الثأثير البريطاني كليا مع الاسف...و المغرب بمثابة دولة افريقية عربية زنجية هو الاقرب الى بريطانيا...مع الاسف خبا و انطفأ نور لندن بالمغرب و كان المغاربة مثقنون للانجليزية عكس ما يروج له اليوم..اجل كنا نتكلم الانجليزية اولا و قبل كل شيئ منذ قرون..البحارة و الجنود و التجار الانجليز و مماليك هولندا و الدانمارك و السويد و الفنلند و البرتغال (تحت نفود بريطانيا ثقافيا) كانوا ينزلون بالمغرب و الدليل القايد ماكلين الذي كان مشرفا بالقصر على العسكر المغربي و مراسلو التايمز و اداعة لندن بالعربية التي كانت الاولى...
3 - ليلى المغفوري الخميس 05 دجنبر 2019 - 16:48
من قبل كان اهل المغرب يتحدثون بالانجليزي و الاسباني و الايطالي و اليوم لا اثر لكل هذه التأثيرات الايجابية المتعددة و لا ندري ما هو السبب الحقيقي وراء جهل المغاربة بالثقافة الانجليزية والامريكية و لغتها علما ان لها علماء و فلاسفة و لسانيون و علماء اجتماع و سينمائيون كثر بل ان علماء امريكا هم من يفوز بجوائز نوبل في العلوم و الاقتصاد...و هي علوم العصر الحديث مثلا علوم السيكولوجيا و الاقتصاد و الاعلام بل منا يعرف فلاسفة امريكا مثل بنيامين فرانكلين و هم من المنظرين و كبار فلافسة العصر الحالي...كأن لا وجود لامريكا في خيالنا و ثقافتنا و مراجعنا علما ان امريكا هي الرائدة في المجالات و الحقول المعرفية الفلسفية الفكرية الحالية و ليس فكر القرن 19 الاوربي القاري الذي مضى عهده و انقضى...المغاربة لا يعرفون سوى تشومسكي لكن من خلال كتاباته الاولى المترجمة و المحرفة من لغات اخرى لعدم انتشار الانجليزية و اذكر في سنوات ال 60 كنا في المغرب ندوام على قراء الصحف الانجليزية و الامريكية بيسر و سهولة و بطريقة عادية..الانجليزية يجب ان تكون الثانية بالمغرب مثل فرنسا اي لهم الفرنسية ثم الانجليزية و هذا امر عادي
4 - علي الفسيوي الخميس 05 دجنبر 2019 - 18:31
شكرا للمغفوري و بالفعل كنا في زمن قريب نستمع فقط الى البيبيسي BBC ARABIC ;و كانت حقا مدرسة لنا جميعا و جد راقية قبل ان تظهر اذاعات تسمى متوسطية او اطنلتية تعتمد على التخربيق اللغوي اللهجي المعيب الضار بكل خطاب او رسالة او علم و معرفة و تحليل او فضائيات من الشرق بهمجتها و تطرفها و غلبة الذاتية عليها...و اما الصحف البريطانية فكانت نظرا لموضوعيتها المردع الرئيس لنا في الاخبار و الاقتصاد و العلوم..و اما اليوم فقد انتشرت لغة غينيا او الكاناك او البونيول انتشارا واسعا مما اخل بالعقل و القيم و الذاكرة و الذوق و الفكر...اجل انتشرت بالمغرب في المدة الاخيرة لغة الكوت دوفوار او غينيا بيساو...مع الاسف الشديد و هي ليست لها لا جذور و شكل... ما احوجنا الى مثل هذه التظاهرات و الانفتاح على لغات اخرى و ثقافات اخرى مثل الالمانية ايضا هي لغة مهمة جدا...و ان كانت الانجليزية تكفي لوحدها للسفر في كافة انحاء العالم و التواصل مع ساكنة الكرة الارضية...
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.