24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5207:1813:2216:4019:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | مغاربة والنية

مغاربة والنية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عمر النية ماكانت الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 18:38
السلام عليكم
استغرب للبعض الذي يقول ( مشات النية مع الناس ديال بكري) حسب رأيي الشخصي فهده مغالطات كبيرة. لانه كون كانت النية شحال هادي كون كاع كانوا الخونة لي تسببوا في قتل وطنيين . كون كاع ماسمعنا بالقتل والنهب والسرقة وهادشي كامل كان شحال هادي.
وكاينين شي وحدين تاني كيقولو الناس بكري كانت كتحشم .وانا شاهدت فيديوهات للمغرب بالابيض والاسود وكان اللباس فاضحا وكانت الملاهي وكان كل شيء بل حتى الشدان في الناس والسب كان وذالك شاهجته في احد الفيديوهات
وكانت الحقرة ايضا
اذن مانبقاوش نكدبوا على راسنا ونجعلوا متن الاجيال السابقة انها كانت مثل الملائكة استغفر الله العظيم
الصالح والطالح موجود في اي زمان ومكان

ونحن سمعنا الكثير عن النهب والسرقة والحقرة في الازمان الغابرة
بل حتى في القرون الوسطى التاريخ يحكي عن الخدع والمكر
بل حتى في عصر الرسول كان هناك الخبيثين والمنافقين الى حد ان فيهم من قذف امنا عائشة رضي الله عنها
كفى من تحقير الجيل الحالي على حساب الاجيال السابقة
لي مزيان مزيان في وقت وجد (الضمة على الواو)
2 - Abou hajar الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 19:43
صحيح تكون النية في كل شيء لكن المعاملات ديال دبا تقلبات الموازين إلا كنتي نية عول تعيش مشاكل مثلا انا كنت شريك في شركة مع واحد اخرى عرف كي استغل النية دبالي اوعيشني في مشاكل بسبب انا كنت تايق فيه خدامين مزيان كنت الضامن للموردين لي كايعطونا السلعة كنخلص بالشيكات دياولي بحكم ان الشركة كاعندهاش دفتر الشيكات ممنوع عليها
هو كياخد الفلوس من الشركة بحكم هوا المسير
شهريا كايدي ما بين 200000 حتى 250000 dhs
انا كنصفط الخدمة على اساس حنا متعاونين ادى هذا إلى افلاس الشركة ودخلت في متاهات المشاكل بسبب النية والثقة وسبب لي في ديون 290 مليون سنتم
الحمدلله
3 - amaghrabi الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 20:44
اعتقد ان المغاربة يخلطون بين "النية"و"الثقة"لاننا حينما أقول لاحد اوا دير النية,معناه ثق ولا تخاف من الغدر,اما النية فمعناها ان تنوي القيام بفعل ما او بعمل ما ,وربما في الأخير لا تقوم بذلك الفعل رغم انك بيت نيتك,اما مل تكلم عليه المستجوبون فهو الثقة يعني اصبح المجتمع المغربي لا يثق حتى اخوته وفي كثير من الأحيان حتى في والديه ولقد عشت تجارب الابن يخدع اباه والأب يخدع ابنه.النية أصبحت اليوم موطن البلداء والمغفلين وبالتالي النية تساوي المغفل,وكما يقال القانون لا يحمي المغفلين
4 - المصطفى بهلول صاحب روئية الخميس 12 دجنبر 2019 - 12:33
احسن شيئ إنسان إعيش على نية صافية كما قال :
رسول الله صل الله عليه وسلم
من غشنا فليس منا المعنى يوم القيامة غدي كون الرسول بريئ منهم لا هو ولا أصحاب الغش في الميزان
5 - ابو وليد الخميس 12 دجنبر 2019 - 12:55
ما المقصود بالنية؟
نسمع هذه الكلمة مند عصور ولا ندري ما معناها ربما يمكن لعلماء الاجتماع ان يدلوا لنا بمقاصدها ومعانيها ويكون لها تفسير يمكن لنا اتباعه وتصبح مرجعيتنا ولأجيالنا.
أعتقد حسب ما استنجته من خلال تساؤلاتي في الموضوع أن هذه الكلمة تختزل مجموعة من المفاهيم منها الصدق الاخلاص الصراحة التفاني المساعدة التضامن... يعني ما يمكن أن يكون عليه الانسان السوي وعليه ففقدان هذه الكلمة لمعانيها هو ما نعيشه اليوم ومن خلال تصريحات العوام في المسألة أننا فقدنا البوصلة وأصبحنا نبكي على الماضي ونتمنى العيش بالطريقة القديمة والخلاصة يجب علينا انتقاد واقعنا وايجاد طرق جديدة للعيش الكريم.
6 - الإنسان القافز الخميس 12 دجنبر 2019 - 14:30
النية وبمعنى اصح النية الحسنة و حسن الظن.
للاسف البطل اليوم هو الإنسان القافز.
ان تصدق كادب ليس دنبك بل هو دنبه الذي كذب. احدهم طلب منك المساعد لينصب عليك الدنب دنبه و اما انت ففضلت ان تصدق مغادع مخافت ان تكذب صادق محتاج للمساعدة.
ادا زال حسن الظن زال الانسان.
و ليستمتع "القافزون"/ "الخارقون" فوق صطح هذه الارض.
فالساعة لن تقوم إلا على اشرار القوم فبشرى لهم
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.