24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2906:1413:3017:1020:3722:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | ذكرى عبد الهادي بوطالب

ذكرى عبد الهادي بوطالب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - said الأحد 15 دجنبر 2019 - 07:34
un grand Homme et un grand professeur, j'avais l'honneur d'étudier ses deux ouvrages du droit constitutionnel. lah Irahmou il etait au service du pays et sacrifiait sa vie pour le pays et même éduquer des générations. Si seulement on a des professeurs comme lui et les anciens grands professeurs et politiciens qui ont su comment faire avancer le pays avec l'aide des anciens professeurs francais. Allah Irahmou
2 - شخصية فذة الأحد 15 دجنبر 2019 - 11:44
كان اقرب المثقفين لعبد الهادي بوطالب عبد الالاه بلقزيز بالرغم من فارق السن بينهما لذا كان الاولى بالحديث عن هذه الشخصيةالفذة التي وجدت أمامها الكثير من التحديات كادت ان تعصف بحياته خصوصا عندما اشتدت الازمة بين حزب الاستقلال وحزب الشورى والاستقلال
3 - las palmas الأحد 15 دجنبر 2019 - 15:18
باختصار كنت أحب عبد الهادي بوطالب رحمه الله رجل في قمة الثقافة
4 - المحامي خلدون الشرايري الأحد 15 دجنبر 2019 - 20:21
يعود بي الزمن الى عام 1974كنت طالبا في كلية الحقوق فرع العلوم السياسيه جامعة محمد الخامس في الرباط كان المرحوم عبد الهادي بوطالب استاذ مادة القانون الدستوري وكان يمتعنا بأسلوبه الذي يعكس تجربته السياسيه الي امتدت لاكثر من نصف قرن
كان رحمه الله يتمتع بخلق رفيع وبتواضع جم وهو يستمع الى مداخلات وتعليقات الطلبه في المدرج وكان المناخ السياسي في منتصف السبعينيات يتسم بالثوريه والعنفوان بين جمهور الطلبه ولكنه رحمه الله كان يتسم بسعة الصدر .
حقيقة كان وطنيا كرس حياته في خدمة وطنه المغرب وعاش حياة شريفه لا مجال فيها لمزايدات سياسية ضيقة وعزاؤنا ما تركه من مؤلفات عديده ستبقى نبراسا تضيء طريق الاجيال .. رحم الله استاذي عبد الهادي بوطالب
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.