24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | ظاهرة العزوف عن القراءة

ظاهرة العزوف عن القراءة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - مواطن مغربي الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 11:46
السلعة الوحيدة عندنا اذا ما تركتها بدون حارس لا يقرب منها اللص ألا وهي الكتب..
2 - الحسين اومحند القصراوي الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 12:03
اعتبرت الطبقة الوسطى لعقود مضت كمحرك الأساسي لظاهرة القراءة وشراء الكتب...لكن مع ضعف القدرة الشرائية وغلاء المعيشة بالإضافة الى راتب شهري هزيل كل ذلك دفع بهذه الشريحة المثقفة إلى العزوف عن شراء الكتب...لتبقى النت وسائل التواصل هي المنفذ الوحيد لدى هؤلاء لتصفح وقراءة الكتب التي استعصى عليهم شراءها....
3 - soso الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 12:07
لي كيقرأ هو الانسان لي شبعان ومرتاح مالياً اما الجوعان الي كيقيل يقلب على الدرهم ماعندو ما يدير بالقراءة
4 - مصطفى الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 13:12
قبل التكنولوجيا كان الإنسان يعتمد على الكتب .وزيارة المكتبات ...اما الثقافة العامة شبه منعدمة حاليا .جيوب فارغة والعقول كذالك.هاذي هي نتيجة العولمة ...
5 - ان كنت ناسي افكرك الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 14:26
القراءة لا علاقة لها بالمستوى المادي او الوضع الاقتصادي,بل لها ارتباط بمستوى الوعي,ومتى اهتم اي انسان بالكتب و تعليم نفسه,سوف يتطور فكره و ادراكه للامور,وستتحسن ظروف حياته في المقابل,اما ان يتحجج الانسان بالفقر و الحاجة,ثم يقضي اوقات في الترثرة في المقاهي وتتبع عورات الناس ومشاهدة الثفاهات في النت وغيره,فهذا جنون لا علاج له,
بامكان اي واحد مهما كانت ظروفه,ان يقرا عشرون دقيقة في اليوم او يشاهد محتوى فكري محترم,بما يساوي عشر ساعات في الشهر.
6 - medmod الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 14:49
هناك عوامل كثيرة يجب مناقشتها لمعرفة هل المغاربة يقرؤون ام لا . هناك انعدام برامج تلفزية للتعريف . بالمتجدات واقامة ندوات ومعارض مكتفة من طرف ووارو الثقافة مع العلم فالوزارة تقون من الحين الى الاخر بالمبادرة الا ان ممثلي دور النشر في هذه المعارض دون المستوى ذلك لاصال الكتب المفيذة الى الزاءر .
7 - فاطمة لحرش الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 18:53
جوابا على احد الاخوة . لا يا اخي في السابق كان الشباب والمغاربة الذين يدرسون يلتهمون الكتب والمجلات ويتبادلون الروايات والقصص ويبحثون عن كتاب ولو كان عليهم الذهاب الى مدن اخرى رغم ضعف حالتهم المادية رغم ان اباءهم لم يكونوا يقرؤون في المنزل ولكن كان جيل يطمح الى ان يرقى وان يصبح مثل شباب دول اخرى متقدمة . اما الان فليس فقط الانترنيت الذي كان السبب .فقبل ظهوره والمشكل ان مع بداية هجوم الفكر الوهابي والاخواني واغراق المغرب بالكتب الدينية والملايين من المصاحف توزع هي وكتيبات دينية صغيرة توزع بالمجان في الاحياء وفي المدارس والكليات .صار عندنا نوع اخر من القراءة هي القراءة الدينية اي تجد شاب مغسول الدماغ بافكار فقهاء ومنظرين اسلاميين ويرفض الانغماس في الفكر الحديث وقراءة موضوعات فكرية وفلسفية وروايات وشعر . مما ساعد هذا التزمت على خلق جيل فارغ ومتزمت ومتطرف الفكر
8 - ali tayane الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 12:25
من فضلكم، لا تتحججوا بضعف الإمكانيات المادية، ولا تتحججوا بوجود التكنولوجيا الرقمية، ولا تتحججوا بالتحولات الاجتماعية، لأن مشكل القراءة هو مشكل نفسي بالدرجة الأولى، فليس لكم مشكل عضوي مثلا كإعاقة بصرية مثلا تمنعكم من القراءة، فالكتب صارت متوفرة حتى بأبخس الأثمان وفي متناول الجميع ورقيا وإلكترونيا والحديث في هذا يطول وأنتم أدرى والله بما قيل وما يقال ولكنكم لا تريدون.
9 - القراءة بعد الخبز الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 16:28
القراءة أو المطالعة ستصبع عما قريب بالدول العربية و المتخلفة عمل من الماضي مثلما أصبحت عليه حكاية قصص و خرافات زمان ما قبل العصر الحجري التي كانت الجدات تحكيها لأحفادها ليناموا ..
جيل اليوم لا يفكر الا في الخبز الصحة السكن و الشغل رغم وعيه القوي أن بفضل القراءة يتطور الشخص و تتقدم الأمم ..
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.