24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:1313:2215:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | غياب قاعات السينما

غياب قاعات السينما

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - قنيطري غرباوي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 13:39
سلام عليكم؛ بغيت نوصل واحد الرسالة كغيور على المدينة لي كبرت فيها و الواليدين فيها، راه الشباب (ذكور) كيموتو فديك المدينة، را ماكاينش مرافق للثقافة، مكاينش خدمة، كاين غا لقهاوي و بنادم منشور كيصرفو عليه و صاخط، راه بزاف والله يلا حشومة بنادم طاب في الجامعة فالاخير ميلقاش فين يبدا يخدم، و الكابلاج اخر حاجة كيخدمو دريات و دراري قليل!؟ اين الخلل مجلس مدينة القنيطرة نوبتكم جاية ملي ينوضو ولاد حلالة يهضرو على حقكم ديك ساعة نتفاهمو.
سلام عليكم
2 - قنيطري الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 14:40
الثقافة السائدة لدى مسؤولي القنيطرة مجلسا بلديا وعمالة ومجلسا إقليميا ثقافة تحارب الشباب والتسلية المفيدة. لم يعد يهم القائمين على الشأن المحلي بالقنيطرة لا الترفيه من سينما ومسرح ولا باقي أنشطة ثقافية بالمدينة ولا أنشطة رياضية هادفة. هذا الفراغ القاتل يحرض على الجهل والجريمة وما إلى ذلك. في زمن ما كانت هناك قاعات سينما: أطلس، تانكرا، الاتحاد، الرياض، فانطازيو (سينما ومسرح)، بالاص (سينما ومسرح) .. عدا سينما بالقاعدة الجوية وقوافل سينما الساحات العمومية.. هناك ورشة لقاعة متعددة الاختصاصات بشارع محمد الخامس صارت أطلال وآثارا بسبب تماطل معادو الشباب والثقافة والترفيه. منتخبونا ومسؤولينا في واد وشعب القنيطرة في واد. والحل بيد الشعب.
3 - شمس الضحى نوري الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 18:39
انتهى عهد السينما و تجاوزه عصر الانترنيت - لو كان للسينما دور لبقيت القاعات السينمائية في كل بقاع الارض لكن الواقع انها اختفت و بنيت في مكانها عمارات..بقي نوع من الصالات الصغيرة من اجل ارضاء بعض الذين يحنون الى العهد القديم...اليوم كل شيئ على الهاتف النقال و كل واحد يتوفر على هاتف و كفى الله المؤمنين شر القتال...
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.