24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الحكومة تخلف وعد تعميم المنح .. وطلبة الماستر ينددون بالإقصاء (5.00)

  2. واردات المحروقات تضغط على ميزان الأداء المغربي (5.00)

  3. تثمين وإنتاج الأجبان (5.00)

  4. خيّالة الأمن المغربي تشارك في تنافس عالمي بإسبانيا (5.00)

  5. مئات المستفيدين من قافلة طبية مجانية في تيفروين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | غياب الحدائق بتمارة

غياب الحدائق بتمارة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - khalid de Nantes الأحد 19 يناير 2020 - 07:31
حديقة مهجورة والأزبال هنا وهناك !!!! ترى لو كان لديها رواد وهي في حلة جديدة كيف سيكون مآلها ؟ طبعا الأوساخ ستكون في كل مكان ....واش هاد بوزبال كتصلاحلوا شي حديقة !!!؟؟؟
2 - بودنيب الأحد 19 يناير 2020 - 09:47
تمارة تجمع سكاني بني بالفوضى فساد ، ريع ، بنيه تحتيه مهترئة ، اذا اردت ان تعرف حقيقة تمارة لاحظ كيف يقطع الناس الطريق في تقاطع ميلانو (التقاطع الوحيد الذي لا يحترم فيه الراجلين الاشارات الضوئية ) تمارة عبارة عن مرقد Dortoir مثلها مثل سلا وتامسنا وعين عودة .
ما يحز في قلبي ان الجهات المختصصة تكرر نفس الاخطاء في تامسنا عوض ان تستفيد من اخطائها وتبني تمسنا بشكل منطم للاسف تكرر هذه الاخطاء في المدن الجديدة . الله ادير الخير اوصافي
3 - ملاحظ الأحد 19 يناير 2020 - 15:23
تمارة عبارة عن مرقد كما جاء في التعليق رقم 2 ومسؤلي الجماعات والمنتخبين والسلطات المحلية يأخدونه على هذا المنوال وبالتالي فيرون أن لاحاجة للسكان من جميع فئاتهم واعمارهم واجناسهم للفسحة والتمتع بالطبيعة وبالمجالات الخضراء وبالمنشئات والمرافق العمومية الضرورية وهذا التصورلذى المسؤلين له أثر سيء على مستوى ونوعية التفكيرفي الإنجازات والمشاريع بالمدينة وزمن انجازها.
تمارة مدية تنمو بسرعة وتبدل فيها مجهودات من أجل تنظيمها وتطويرها عمرانيا واقتصاديا الا ان هذه المجهودات هزيلة بالمقارنة مع متطلبات الساكنة من مناطق خضراء ومنتزهات وملاعب وطرق وقناطر ومستشفيات فهناك مستشفى إقليمي جاهز لكنه لا يعمل حتى الان وهذا حيف وظلم في حق المواطنين كما أن نذرة القناطر تؤثر على سيولة حركة المرور أثناء الفترات المزدحمة وبالصيف والمدينة تتوسع بشكل عشوائي وغيرمنضبط مما قد تكون له عواقب على المستوى البعيد فيما يخص توفرالوعاءات العقارية والموارد المالية لانجاز المنشئات الاجتماعية والادارية لضمان راحة المواطنين ومشاغلهم.
4 - mustapha الأحد 19 يناير 2020 - 22:40
هذه حقيقة يجب تداركها فبل فوات الأوان و زحف مقاولات البناء على أماكن مخصصة أصلا لترفيه و الحدائق للمواطن و على سبيل المثال الأرض التي توجد في ظهر الثكنة العسكرية أو مدرسة الفروسية ماذا ينتظر المجلس الحالي لتحويلها لفضاء لساكنة مهمة أصبح التلوث ينخر أطفالها و الإستنكار حال لسانها .
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.