24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الحكومة تخلف وعد تعميم المنح .. وطلبة الماستر ينددون بالإقصاء (5.00)

  2. واردات المحروقات تضغط على ميزان الأداء المغربي (5.00)

  3. تثمين وإنتاج الأجبان (5.00)

  4. خيّالة الأمن المغربي تشارك في تنافس عالمي بإسبانيا (5.00)

  5. مئات المستفيدين من قافلة طبية مجانية في تيفروين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | جوق المكفوفين

جوق المكفوفين

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - متابع الأحد 19 يناير 2020 - 19:31
تبارك الله.... طريقة فصيحة و مستوى راقي من أعضاء الفرقة الذي ينم عن تكوينهم....
أغلبية المكفوفين في الجامعة كانت يمتلكون مستوى ربيع و أدبا في الحوار.... مسيرة موفقة
2 - عبدالرحمن الأحد 19 يناير 2020 - 21:09
اين هي وزارة الشبية والرياضة في دعم هؤلاء الشباب الذين يستحقون المساعدة. لا يريدون شيئاً سوى قاعة للتدريب. هل طلبهم هذا مستحيل على وزارة الشبيبة والرياضة؟ والله انهم شباب راقي وكلهم اذب وقاذرين ان يعطوا الكثير، فلا تخيبوا املهم في البحث لهم عن قاعة تليق بتداربهم الموسيقية.
3 - لابد من الدعم والمساندة. الاثنين 20 يناير 2020 - 00:17
كنصيحة للاخوان، لأجل المساندة والدعم في هذا المجال الموسيقي،يجب الاتصال بالأستاذ الكبير والاداعي السابق المرموق بالاداعة الوطنية بالرباط، رشيد الصباحي...فانه من خيرة الرجال المساندين لمثل هذه الفىة من المكفوفين، فهو انسان مثقف و فاعل جمعوي بامتياز..خاصة وأنه يحس بنفس الاحساس الذي تحس به هذه الفئات-الكفيفة ويعاني نفس معاناتها...والله ولي التوفيق والسلام.
4 - كابن الله الاثنين 20 يناير 2020 - 14:03
تحية للشباب الطموح اصفق لكم
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.