24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | إقالة محمد فاخر

إقالة محمد فاخر

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - مدرب يحترم الثلاثاء 21 يناير 2020 - 20:53
فاخر اكبر مدرب متوج في تاريخ المغرب :البطولة المغربية 5 مرات (مرتان مع اكادير,مرتان مع الرجاء,مرة مع الجيش),5 مرات فائز بكاس العرش (3 مرات مع الجيش+مرتان مع الرجاء),بطل المغرب القسم2 (نهضة سطات) كما فاز بكاس الكاف مع الرجاء.هاته المرة تجمعت ظروف كثيرة جعلت النتائج تغيب,اصابة اللاعبين,عدم تقبل الجمهور تعويضه لغاموندي وعدم اشرافه على استعدادات قبل بداية الموسم
2 - footeux الثلاثاء 21 يناير 2020 - 21:20
Tous les entraîneurs marocains ne sont pas diplômés ils ont des attestations de formations mais aucun diplôme d'entraîneurs la majorité sont analphabètes ou bien un niveau d'études primaires comment avec un niveau primaire étudier en Français , en Allemand ou en espagnol pour avoir un diplôme d'entraîneur???? Ils font des stages pratique mais ils ne sont pas qualifiés
3 - افتخر الثلاثاء 21 يناير 2020 - 21:39
العيب ليس في المدرب فاخر يعد من خيار المدربين على المستوى المغربي وحتى القاري ولكن الجمهور الحسني كان من البداية قاصيا عليه و لم يتركوا له الفرصة بالقيام بمهامه كمدرب وكانت ضغوطات اخرى وتشوشات اخرى المهم السيد فاخر لا يقبل بمدينةسوسية اطلاقا كان رحيله احسن
4 - محلل الثلاثاء 21 يناير 2020 - 21:57
فاخر مدرب قوي الشخصية خاصو الى بغا اعطي لشي فرقة اتحكم فيها بالكامل. اما الى تلاقى مع مسامر الميدة فشي ادارة تقنية كايفشلو ليه مخططاتو. ويبقى فاخر يشهد عليه سجله من البطولات المحلية والافريقية
5 - عبدالحق ا الثلاثاء 21 يناير 2020 - 22:23
فاخر مدرب perime اي ان مدة صلاحيته قد انقضت فليدهب فقط ليعد النقود الكتيرة التي حصل عليها دون ان يقدم اية خدمة للكرة المغربية، فهل يحلو لك ءا فاخر ان تاكل من هذه النقود و تملا بها بطون اولادك فهي كسب حرام في حرام،
ارجو ان تراجع نفسك و تتق الخير في اولادك اما بارجاع المال الى اصحابه او ان تتصدق بهده الاموال علب مجموعة من جهات البر و الاحسلن.
6 - ابن رشد 14 الثلاثاء 21 يناير 2020 - 22:30
إن فاخر اعتاد بعد فشله في مهامه كمدرب يلجأ إلى إلى مطالبة الفرق التي يدربها بمبالغ مالية مرتفعة عندما يتم فسخ العقد، لأن انعدام النتائج، و هذا ما فعله مع كثير من الفرق منها فريق الرجاء البيضاوي الفريق الام، و فريق النهضة السطاتية ىما كان بالقسم الأول الذي سلمه مهمة تدريب الفريق و كانت بذلك انطلاقته كمدرب، و رغم ذلك طالب بمبالغ مرتفعة مقابل فسخ العقد، و لم يراع الضائقة المالية تعاني منها ،
7 - غزالة سوس العاءدة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 22:42
كان على المشرفين على الحسنية أن لا يتسرعو ابدا ويعطين الفرصة لنائب المدرب أكثر ما يمكن من الوقت حتى يتم الانسجام والتعاون أكثر فأكثر. لأن بعض المدربين القدماء دائما يبحثون عن الأعذار عند الهزائم. مثلا التحكيم. أو الغيابات. أو البرمجة أو الارهاق وو..........ومثل هذه الأعدار غير مسموح بها . وعندئذ لما يستمع اللاعبين من مدربهم مثل هذه التمويهات المغلوطة تؤدي في الأخير إلى صفوف الأخيرة أو ماقبل الأخيرة.
8 - Rachid الأربعاء 22 يناير 2020 - 05:46
I don't understand these people, how can Fakhir be blamed for anthing that's happening to HUSA?
The guy just took over the team, for a month
How can a coach have impact in a month.
The problem is that there are lot of people who don't understand football, who stick their nose where it doesn't belong.
This is a problem with the job market, people ahve nothing to do.
In the US or Europe, people root for their team, go watch games and have fun with their families.
IN Morocco, fans want to manage the day to day operation of teams.
By the way Fakhir is a very respected coach, as one of the guys mentioned, he has more titles than the news paper.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.