24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | قضية أستاذ تارودانت

قضية أستاذ تارودانت

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - ox ford الأربعاء 22 يناير 2020 - 22:12
ماعندوش الحق يضربها وخا تحللوا حتى تعياو . والله يسامح إذا اعتذر وبلا وقفات كن بنتكم ماغاديش تعملو هكذا
2 - فتحت مدرسة فتحت سجوووون! الأربعاء 22 يناير 2020 - 22:54
ملي تانشوفو إضرابات متكررة ﻻجل الترسيم! ! نشكوا في نوياكم يا أساتذة ، لكن لما شفناكم اﻻن تساندون رجل تعليم يعنف قاصر بدون ذنب ، وتساندونه يتضح انكم على ضﻻلة ، ﻻ يهمكم البلد وﻻ التعليم وﻻ التلميذ ! ظالم يسانده ظالم .والمواطنون لكم بالمرصاد.
3 - صحراوي الخميس 23 يناير 2020 - 00:21
ماذا تنتظرون من شعب لا يعرف حتى سورة الاخلاص.
4 - Nadal الخميس 23 يناير 2020 - 00:26
العنف الذي يجب التركيز عليه في الصحافة هو العنف المادي و المعنوي الذي تمارسه الدولة على أبناء هذا الوطن : مشردون، خادمات، جنس، فقر، تعليم خاص، تفقير الأسر، تهميش....كالّك شكون ضرب التلميذة ؟ هاي هاي هاي كاع هاد الاهتمام.
5 - لا تهاون مع المجرمين الخميس 23 يناير 2020 - 00:35
يجب إنزال أقصى العقوبات الجزرية في حق هدا الضالم المستبد لكي يكون عبرة لأي مريض نفسي تسمح له عقده المزمنة أن ينكل بالطفولة و يجعلها عرضتا لنزواته المجنونة يحيا العدل و لا أحد فوق القانون
6 - نعم للاقتطاع الخميس 23 يناير 2020 - 00:41
تركوا أبناء الشعب في الفصول وجاءوا لينصروا اخاهم الضالم الدي تجبر على طفلة صغيرة لا حول لها ولا قوة هدا خير دليل على انعدام حس المسؤولية لديهم
7 - najoua naciri الخميس 23 يناير 2020 - 01:05
ا لله بلاش منو تعليم تبارك الله على المعلم لغيربي التلاميذ هذا غدي يكره الاطفال و الاباء في التعليم هذا ظهر ما عند ولاد في دار الله يسمح لينا من حق الوالدين هد المعليم خص لي يضرب حثى هو باش يحس بديك الفلذة الكبيد بحال هذا لا يصلح للتعليم خص التحاليل
8 - مسمرير تنغير تعدادات الخميس 23 يناير 2020 - 04:41
اساتدة يساندون استاد باش ميتحاكم حيت عور تلميدة وسلخها وبغاو الترسيم والمحامون ناضو كاملين باش يعاونو صاحبهوم حيت تزوج زواج الفاتحة و مشى خطب وتصور مع العروسة وزوجة المحامي قالت ليهوم فخبارها من 2017 وتقبلات الموضوع باعصاب باردة القضاء المغربي يفتتح السنة الجديدة بشعار العدل اساس التنمية لي فهم شي حاجة يشرح لينا الله معاك ياموطن
9 - marocain fi lghourba الخميس 23 يناير 2020 - 06:59
j ai jamais vu le syndicat des enseigants suporte un criminel agresseur d enfants au compte de cette petite fille innocente
10 - صرخة الخميس 23 يناير 2020 - 08:58
والله حرام انا من أسرة التعليم ويؤسفني ولا يشرفني تصرف كهذا الاعتداء بهاذ الشكل على أطفال امر شنيع يبين قساوة الشخص وعدم خوفه من الله وخيانته الأمانة اللتي بين يديه كيف تسمح له نفسه ان يضرب تلامذته هذا الضرب المبرح إلا إذا كان شخصا غير سويا حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن لا يتق الله في أطفالنا ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم تصرف كهذا له انعكاسات خطيرة على الضحايا سيكرههم في الأستاذ وفي المدرسة وربما يقلعون تماما عن طلب العلم لأنهم سيعانون مما يسمى بطرومتزم ويبقون على جهلهم والاستاذ من سيتحمل الوزر
11 - Passager الخميس 23 يناير 2020 - 09:43
le comportement de certains profs reflète l'image de la société et comment le plus fort persécute le faible. dans la législation marocaine il manque une loi qui protège les élèves (primaire et collège) contre quelques psychopathes profs. Ainsi il faut faire des formations psychologiques aux stagiaires de cette profession pour mieux les préparer. A mon souvenir tout les profs dans la compagne où j'ai grandi les instituteurs frappaient les élèves pour un oui ou pour un non!! au collège la prof de français et le prof des maths m'ont fait détester ces deux matières tellement ils traitaient mal les élèves et nous frappaient. le prof en question mérite d’être enfermé derrière les barreaux pour qu'il soit un exemple pour les autres.
12 - Hassan الخميس 23 يناير 2020 - 11:00
السلام عليكم
والله العظيم لو لم أعاني من تعيف المعلم لقلت أن المعلم مظلوم و لكن عانيت من تعنيفه، الآن في عمري 47 سنة مهنس في أوروبا لن أنسى في كبري التعنيف الذي عانيناه أنا و أصدقائي خاصة أبناء القرى. لازلت أتذكر أسمائهم الحماري قاسم، البركة أحمد...أما في الإعدادي تعنفنا من الحراس العامون في الداخلية و في التانوية. و لكن بفضل الله و الإجتهاد وصلنا لهدفنا لا بفضل المعلم أو الأستاذ.
13 - من إقليم تزنيت الخميس 23 يناير 2020 - 17:41
كتلميذ سابق تعرض لجميع أنواع العنف داخل المؤسسة التعليمية لا يمكنني أن أصدق أي ضالم يحاول الدفاع عن هذا المجرم .
و أشهد أمام الله والقانون أن أمثال هؤلاء المعلمين هم سبب الهدر المدرسي وسبب كل العقد التي تعاني منها الناشئة .
ولدي قصة مع معلم درست على يده أيام الإبتدائي بإحدى القرى النائية بإقليم تزنيت حيث كان المعلم يعمد إلى تعنيف الأطفال والتلاميذ الأكثر فقرا و كأنه ينتقم من حالتهم الإجتماعية أو أنه كان يكرههم بينما كان يعامل أبناء الموضفين الحكوميين و أبناء الأعيان بكثير من اللطف واللباقة . ما ترك بقلبي كرها لهذا المعلم إلى يوم الدين . ومن الصدف الغريبة أنه وبعد ثلاثين سنة قضاها في تعنيف أبناء الفقراء بهذه القرية عاد الآن للإشتغال في نفس المدرسة وهذه المرة كمدير للمدرسة .
و إلى غاية اليوم لا زلت أتدارس إمكانية رفع دعوى قضائية ضد هذا المجرم أنا وبقية تلاميذه السابقين . وكثيرون منهم قد انضموا إلى الفكرة . للإشارة هذا المعلم كان مدمنا على شرب كحول الحريق في تلك السنين الغابرة حيث كانت الخمر لا تصل إلى المناطق النائية .
14 - nour الخميس 23 يناير 2020 - 18:52
إلى صاحب التعليق 12
كلنا تعنفنا فصغرنا او كنا كنحفضو بزاز منا حينت كنا عارفين إلى محفدناش تبعاك لعصا او والدينا مكانوش مسوقين لينا قرى ولا خرج زنقة
شكراً لاساتدة لضربونا حنت كانو باغنا نقراو او الله إنعل اساتدة لكانو كتفلاو علينا كانو غير كضحكو علينا فالقسم
كنما كليتش لعصا فصغرك متكونش مهندس او منكونش أنا دكتور دبا
15 - hicham الخميس 23 يناير 2020 - 21:22
من خلال التعليقات يتضح أن المجتمع أصبح يحمل حقدا كبيرا للأستاذ
والله ياسادة أجيو قريو غير ساعة واحدة في قسم فيه 40 تلميذ أجيو غير سكتوهم بلا ماتقريوهم أما الواحد غير حال فمو شوف غير ولدك أو خوك أو شي مراهق عندك فالدار آش يدير عاد حكم على الأستاذ لي هلكاتو الدولة وكمل عليه المجتمع
16 - عبد الحميد الجمعة 24 يناير 2020 - 01:59
نحن كمواطنون نستنكر جميع أشكال العنف سواء داخل المدرسة أو خارجها ،لاكن المشكل في هذه القضية أن هناك تعميم و تضليل للارأي العام وذالك عن طريق التعميم و اتهام جميع الأساتدة بالعنف رغم أن نسبة الأساتدة المعنفين قليلة جدا (و التهمة لم تتبت في حق هذا الاستاذ), من جهة أخرى هناك قاعدة معروفة جدا عندما ترا قضية معينة منتشرة بكترة في مجموعة من المنصات الاخباريه فعلم أن القضية لها بعض أكبر من مجرد قضية ضرب أستاذ تلميذته
17 - ما هو بالحل الجمعة 24 يناير 2020 - 11:07
القائل بأن استعمال العصا في التعليم ضروري ليذهب إلى فيلاندا ويراجع مواقفه..أنا شخصيا عانيت من عصا المعلم في الابتدائي بل وإن العصا كادت أن تكون سببا في مغادرتي للدراسة لولا تدخل أساتذة أفاضل آخرين.. ليس لأنني لا افهم المادة بل على العكس لأن الستاذ لم يتستغ أن أوفق في مادته رغم عدم الامتثال لتوجيهاته... بل وجعلتني العصا أكره مادة الرياضيات.. ليس لأنني لآ أفهم الرياضيات ولكن لأنني كنت واضعا يدي تحت ذقني عندما كنت أجيب الأستاذ على السؤال... ولأنها كانت تدرس من أستاذ لا صلة له بالإنسان... التصقت بها الكراهية ايضا...هذا الأستاذ ضيع مستقبل العديد من التلاميذ....العصا لا تحل مشكلة.. هي حل لكل استاذ يعدم حلا سليما...والمسكوت عنه كثير..
لكن دائما هناك أساتذة يستحقون الجنة بدون حساب رغم أهم أشبعونا ضربا وترهيبا...نحترمهم رغم أننا نعيب عليهم استعمالهم للعصا..وليس كل الأطفال يقبلون العصا..أذكر انه كان معي تلميذ كلما هم الأستاذ بضربه بال في سرواله.. وما أكثر بولاته...
بعد أن اصبحت أبا عانيت من ضرب ابنائي... وتستمر اللعنة
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.