24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | غلاء حطب التدفئة

غلاء حطب التدفئة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - deterte الخميس 23 يناير 2020 - 14:57
مشكل غلاء حطب التدفئة لا يعود اصلا إلى الدولة أو المسؤولين حيث سمعت ان اغلب المتظاهرين ينادون بأن يقوم المسؤولين بتخفيض ثمن الحطب وكان الدولة هي التي تحدد الثمن لا يا اخوة من يحدد الثمن هم المضاربين أصحاب الشكارة ذلك ان مندوبية المياه والغابات تفتح كل سنة منطقة للبيع والبيع قانونا يجب أن يخضع للسمسرة العمومية واصلا الثمن الذي يحدد في السمسرة يكون اصلا قليل ولا يتجاوز في أقصى تقدير ثلاثون سنتيما للكيلو أي ستمائة للطن وهذا الكروش ولكن صاحب الشكارة يقوم ببيعه ويفرض فارق الربح ومن يقطع يقبض نصيبه ومن يوزع على الساكنة يفعل نفس الشيئ وفي الاخير يصل الثمن إلى الف ومائة أو أكثر وقد فكرت الدولة في ان تخصص جزء للجمعيات والتعاونيات المحلية تستفيد من تخفيض في الثمن في المصدر أي يباع لها بأقل من عشرين درهم القنطار على ان تقوم الجمعية أو التعاونية بالقطع والتوزيع محليا على الساكنة لكن الفكرة فشلت بسبب عدم نضج الجمعيات من جهة وانعدام التضحية والعمل التعاوني من جهة أخرى والكل يرغب في الربح وفي ان ينظمه غيره
2 - dokalli الخميس 23 يناير 2020 - 15:11
المسؤولين مخلاو فين اتنفس لمسكين لي في شي منصب كيمص دم لمسكين . هنا لمغاربة كولنا هكدا دايرين لي حكارة
3 - غيور الخميس 23 يناير 2020 - 15:45
والله مدينة تدمع العين من شدة الفقر برودة الجيب اقصى من برودة الطقس بعيدا عن الحطب والتدفئة لماذا لا تستغل هذه االمدينة في اقامة مصانع عليها وتشجيع الاستتمارات الاجنبية في المدينة .مع الاسف المغرب هو الدار البيضاء والرباط ومراكش وطنجة ايها المسؤلين انظروا الى بلد بعين الرحمة لابعين الحكرة والتهميش
4 - مواطن متعب الخميس 23 يناير 2020 - 16:03
قهرنا البرد فهاد البلد ، لا تدفأة و لا غاز ولا حطب و المهندسين
ديالنا مكيقدروش حتا يديرو تصميم مقاوم للبرد ومنزل يحتولي على مداخن كما كان الحال في عهد الحماية الفرنسية. إذا كان المغرب بلد بدون اشجار فنحن نتفهم ولكن يجب البحث عن حلول لتدفأة السكان.

من قاطني خريبكة
5 - yahya الخميس 23 يناير 2020 - 17:28
الوضح لا يختلف كثيرا بمدينة الأيتام والساندريات"جرادة" وعموم مناطق النجود العليا ؛حيث الفقر التهميش وقساوة الظروف الطبيعية البرودة تنزل إلى أكثر من 5 درجات تحت الصفر خاصة مع المضاربة في الفحم الحجري أما الحطب يعتبر عملة نادرة
6 - Immigrés الخميس 23 يناير 2020 - 17:49
Il faut voir d’autre moyenne de se chauffer sinon d’ici quelque année vous allez avoir le sable de rissani et merzouga à midelt
7 - ZakariaJ الخميس 23 يناير 2020 - 20:54
طرق و مواد بناء لم تتغير مند سنين وغير مناسبة. و هندسة معمارية بليدة. او يمكن القول انها كانت في الماضي افضل من الحاضر. برد قارس في الشتاء و حررة مفرطة في الصيف داخل البيوت. اصحاب شركات البناء (الطاشرونات) لا علم لهم بعلم البناء. و جهل الناس عن طرق كيفية عدم تدبير الطاقة. وسياسة غرص الأشجار منعدمة. بناء عشوائي بدون تخطيط. وإعلام فاسد، عوض برامج علمية تشجع الباحثين و طلاب المدارس العليا بنشر بحوث و تجارب يستفيد منها الكل نجد مسلسلات و برامج لااخلاقية.
اتساءل دائما لما هناك مدارس مهندسين كبيرة كالمدرسة الحسنية و غيرها؟
8 - younes الجمعة 24 يناير 2020 - 09:26
الحل ليس في خشب التدفئة الدي بسببه تم استنزاف الثروة الغابوية من المغرب فالتدفئة بالخشب اصبحت متجاوزة والحل في نظري هو استيراد واعفاء سخانات الجيل الجديد من الحقوق الجمركية بل حتى دعمها في المناطق الباردة من المغرب
هده السخانات التي تعمل بنواة حبة الزيتون او ما يسمى بالفيتور لها كفاءة عالية في التدفئة كما انها تحافظ على البيئة من خلال تجنب قطع الاشجار كما انها لا تعمل باي مادة بترولية وهده السخانات هي ماركات ايطالية دات جودة عالية
للاشارة فقط فقد جربناها في المكان الدي اعمل فيه وهي اقتصادية
9 - الطاهر الجمعة 24 يناير 2020 - 22:24
يجب ان يحل الغاز الأرضي المكتشف أخيرا ب تندرارة و الغرب محل الحطب لان الغاز الأرضي هو نظيف وغير ملوث للبيءة زيادة ان تدفءته احسن بكثير من الحطب و الفحم والكهرباء والسخانات الأخرى التي تعمل بالغازات السامة كالبيطان.(البوطة-).لكن تمشي الرياح بما لا تشتهي السفن.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.