24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. فرق المعارضة "تُسود" حصيلة البرلمان .. غيابات وتشريع ضعيف (5.00)

  2. القارئة المغربية حسناء خولالي تحظى بالتكريم من سلطان بروناي (5.00)

  3. سبتة تفرضُ التأشيرة على "التطوانيين" وتطرد القاصرين المغاربة (5.00)

  4. "الجبهة الاجتماعية المغربية" تتعهد بمحاربة الريع والفساد والاحتكار (5.00)

  5. "سيدي العايدي" .. قرية تواجه تحديات التنمية بقلب منطقة الشاوية (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تضامن مع أستاذ تارودانت

تضامن مع أستاذ تارودانت

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - الحق. . الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:11
لم يتضامن مع اﻻستاذ اﻻ اصدقاء المهنة !! اما المواطنون يصطفون امام الحق والعدالة !! اﻻستاذ معتد ظالم سواءاً كان كما يقال نتيجةً ﻻمراض نفسية ، او نتيجة امراض السكري.او او... كما ﻻيخفى على احد انتشار المخدرات في مجموعة ممن هم محسوبون على التربية والتعليم! ! العنف بهذه الطريقة غير مقبول !وجميع القرائن ضده ! والعالم بأسره ضد العنف !!
2 - التشرميل والجهل الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:19
عندما إنقرضت العصى والضرب من طرف الاباء والمعليمن ضاعت التربية والتعليم وظهر التشرميل والجهل.
3 - حسن الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:21
الإعتداء الجسدي على الطفل هي جريمة حسب القانون في حميع دول المعمور. أنا أستغرب من مداخلات رجال التعليم أمام الملأ ودفاعهم عن معتدي على الأطفال. انا أناشد وزارة التربية والتعليم من هاذا المنبر على فصل كل أستاذ ليس له حس بحقوق الطفل و يدافع على المعتدي على الطفلة ، من تعليم أبنائنا.
4 - مواطن غيور. العدالة الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:21
السلام عليكم.
هادو ينطبق عليهم : انصر أخاك ظالما أو مظلوما.
واش كنتي حاضر ملي تسلخت الدرية، و الدراري لي شهدو في المحكمة و أمام النيابة العامة وكلهم شهدوا بأنه كيسلخهم ... واش كانوا كيدبوا.
هادو لي كيشهدو كون سلخو ليهم أولادهم كون اعتاصموا أمام المكمة. العفو.
كولو كنا كنعرفوه و لم نكن بحاضرين.
خلاها عادل إمام: شاهد ما شفش حاجة!
5 - محمود الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:34
ماذا يقول الأساتذة المحترمين المتدخلين في المعلمة التي عاقبت تلميذتها بسجنها في خزانة القسم خرجت نسيتها توفيت التلميذة إختناقا و رعبا هذا وقع بقرية أركمان بالناظور قبل بضع سنين .
هاؤلاء كان على النيابة العامة متابعتهم بتهمة إحتقار و التشويش على القضاء .
6 - mohamed الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:36
d accord on comprend votre solidarité avec votre.vous demandez quoi? vous réclamez sa liberté?d accord et que fait on de cette fillette?soyez un peu justes; il sagir d un délit qui n a rien a voir avec vos droits;je ne comprends pas aussi le deuseme prof qui a temoigné voudrait que l etat defond ses fonctionnaires!!!! ce n est plus l etat defond ses citoyens contre toutes forme d injustice; est ce que les fonctionnaies sont des citoyens de 1ere categorie et les pauvres gens du deusime?
7 - مول الدسير الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:43
ان يكون زميلكم متفانيا في عمله ومحبا للمدرسة العمومية لا علقة له بما صدر منه في حقه تلميذته .فكم من شخص ذو اخلاق عالية ومواضب على صلاته ومتقي لله قتل نفسا بغير حق وبالترصد وسبق الاصرار.شهادتكم مردودة عليكم والسهادة لا تاخد الا من من كان حاضرا اتناء وقوع الحادتة ،وامه ايضا تعرفه جيدا ولو استدعيت للمحكمة لشهدت ايضا بان ولدها لن يقوم بتعنيف التلميذة مهما وقع.ياايها الاساتذة ان الشاهد يطلب منه ان يكون قد عاين الواقعة وحضرها من الفها الى ياءها.انكم فقط تريدون ان تنصروا زميلكم .اجوا اشروا من عندي البانان والتفاح واللمون اوبركة من لفهامات الخاوية.
8 - إبراهيم المعلم الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:49
هاذ الاستاذ لم يتعلم من دروس علم النفس شيئا، العنف معه الاطفال ممنوع منعا باتا ولو كان المعنف أبا أو اما، للأسف بعض الاساتذة لازالوا يعملون بمنطق "انت تقتل وأنا نسلخ" تعنيف الطفل خطأ مهني جسيم يجب أن يعاقب تماما كما يعاقب الطبيب إذا تبتت مسؤوليته في خطإ طبي، الاساتذة يحتجون بأن معاقبة الأستاذ ينسف العلاقة التربوية بين الأستاذ والتلميذ، لكن من قال لكم أن العلاقة التربوية بين الأستاذ والتلميذ قائمة على العنف؟ إن الاستاذ حينما يستعمل العنف يكون قد أنكر المبدأ الأخلاقي الذي يؤسس التعاقد بينه وبين التلميذ، للأسف بعض الاساتذة يستغلون غياب المفتشين وعدم مراقبتهم للمؤسسات لكي يحولوا الحجر الدراسية لزنازين وغيتوهات للتعذيب، الوزارة من جانبها عليها أن تحرك المفتشين من المقاهي كي يؤدوا أدوارهم
9 - سعيد الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:59
واسي شكرا على الشهادة ديال الصديق ديالكم ولكن السيد آرتكب عند ضد بنت صغيرة وفقيرة والقانون قال كلمته وماذا ينفعنا سلوكه وهو فقد السيطرة على نفسه فالله إهديكم تهلاو فيه في السجن وأرسلو له ما يقتات أو تساعدون أهله أو تنصبون له محام أو تساعدةنه في الغرامة أو ترضوك أهل البنت أما أن تدافعون عنه وتركون البنت لمصيرها فهذا عبث وتحقرونها فهته فضيحة أخلاقية فالدولة تكافئه لعمله وليس أنه يمنح صدق علقو أو لا تعلقو فهته هي الحقيقة كنا ننتظر خروج أسرة التعليم لالتنديد بالسلوك ولكل أغلبهم تبررون العنف. ما ما فهمت والو في تفكيركم
10 - Fatbartard الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:12
لماذا لا يقوم أساتذتنا بمجهود لتعلم الطرق العلمية و الصحيحة للتعامل مع الأطفال الذين يعانون من مشاكل في الدراسة إسوة بزملائهم في الدول المتقدمة؟ لماذا التلاميذ في الدول المتقدمة يحبون الذهاب إلى المدرسة بينما تلامذتنا يكرهونها بل و تمثل لهم كابوسا لا يطاق؟
لنكن صريحين، كلنا نحتفظ بذكريات مؤلمة لبعض الأحداث أو بالأحرى حصص التعذيب التي وقعت في المدرسة و كان أبطالها بعض الأساتذة الساديون
11 - Faites gaffe الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:28
لقيتوها طفلة من المغرب المنسي وباغين تغمقو عليها,انا استاذ الفرنسية بالسويسي اقول للمواطنين را ماشي جميع الاساتذة متضامنين مع هذا "المعلم"
12 - Amghar الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:29
الأساتذة يتضامنون مع صديقهم في المهنة ضد طفلة صغيرة فقيرة، قمة الوقاحة واللاوعي، المستوى طيحتوه.
13 - روداني الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:31
أي معنى لهذا الإضراب ؟ القضاء قال كلمته في نازلة اعتداء بالضرب و كفى . لا يهمنا الوضع الإعتباري للمعتدي و لا للضحية حتى نرتِّبَ على قرار المحكمة تأويلات مُجانِبة للصَّواب في هكذا فعل جنحي يُنظر إليه كما هو بِحَصرِ المعنى و إلا كنَّا خارج المشروعية و خارج دولة المؤسسات و استقلالية القضاء .
الخروج إلى الشارع نُصرةً لمعلم نزع عنه صفة المُربِّي و تحوَّل إلى جلَّاد يبطش في جسد طفلة بريئة معناه تَسفيهُ الأحكام القضائية و النُّزوع إلى التَّسيُّب و العبث بقيم الحق و العدل و المسؤولية و الضمير و الإلتزام .
ما هو قصد دعاة الإضراب تحديداً ؟ أهُو التنديد بالقضاء ؟ أهُو استعراض عضلات الجسم النقابي ؟ أهُو مطلب بإطلاق يد رجال التعليم في عقاب التلاميذ ؟ أم هو فقط تعبير آخر عن حديث أُسيءَ فهمه [ انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ] ؟
(يتبع)
14 - Amine الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:31
la justice a rendu sa décision. Donc si les profs sont contre ce verdict. c'est que ils sont opposés au jugement, c'est contradictoire: on append à nos enfants et à nos élèves qui doivent accepter l l'arbitrage et ce n'est pas le cas pour les profs.
15 - الزمر الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:36
كم هذا الإسم عظيم أستاذ و معلم ،هذا بما يسمى أستاذ إرتكب جريمتين الأولى في حق المؤسسة التعليمية، إستعمال العنف لا يجد في جدول المؤسسة التعليمية و هذا يعاقب عليه القانون، ثانيا إستعمال العنف في حق الأطفال و هذا أيضأ يعاقب عليه القنون، و على من يدعي أن الرجل يعاني من مرض نفسي فهذا الأخير غير صالح في هذه المؤسسة لأنه سينتج لنا أطفال بأمراض نفسية ،
16 - Amin الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:37
كمغاربة ، نحن فقط بلا بلا.
نحن كمغاربة نفقد أخلاقنا وقيمنا. الأطفال لا يحترمون المعلمين.
نحن نحكم على الآخرين دون أي علم.
أنا لا ألوم هذا المعلم. ولكني ألوم وزارة التعليم ،
التعليم في المغرب في حالة من الفوضى. ينهار. يعاني هذا المعلم من الانهيار العصبي أو مرض السكري أو أي اضطراب شخصي آخر حصل على هذه الوظيفة الشاقة للغاية. كان هذا المعلم يعمل لسنوات عديدة ، وأنا لا ألومه على الإطلاق. ألوم التعليم ، نحن مسؤولون. كآباء يجب علينا تعليم الأخلاق والقيم لأطفالن
17 - روداني الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:37
(تابع 1)
لا يهم ما يبتَغونه من وراء هذا الذي يسمونه إضراباً و ما هو بذلك ؛ ضعُفَ الطالب و المطلوب ! دعونا [ نَضرِبُ ] ثم [ نُضرِبُ] يكاد يقول لسان حال هؤلاء المتعطِّشين إلى البطش ، الذين يُعوِزُهم أسلوب التلقين الراقي و التواصل التربوي الناجع . فهل كان هذا الرجل في حاجة إلى إضرابكم لو أنه تعامل مع تلميذته في حدود الأسس البيداغوجيةالمفروض أنه تلقَّاها في مدارس المعلمين ؟ و عليه فالخروج نصرة للظالم هو في حد ذاته إدانة للمنظومة التربوية ككل و إثبات لفشلها من طرف أهلها مع شديد الأسف !
من لطف الله أن جراح الطفلة طفيفة ماديا ، دون الحديث عن المضاعفات النفسية . لكن كان بالإمكان أن تفقد بصرها بل ربما حتى حياتها ، من يدري ؟ لأن من يتحول إلى غول تنفلت منه أعصابه بالضرورة . في هذه الحالة هل يجرؤ أحدهم حتى على مجرد التفكير في الإنتصار لصاحبنا بالإضراب و مشتقاته ؟ راه بحال بحال ؛ الفعل الجُرمي قائم و نية اقترافه تعود سلطتها التقديرية للقضاء ، و من هنا جاءت هذه العقوبة المُخفَّفة ابتدائيا و قد تنخفض استئنافيا .
(يتبع)
18 - روداني الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:40
( تابع 2)
لكن علاش الإضراب ؟ حين أطرح هذا السؤال أفكِّر - ربما بسذاجة - فيما قد يكون عليه الوضع لو أن التضامن مع المعلم على هذا الشكل تمَّت مواجهته في الشارع بموجة غاضبة يقودُها ، ليس فقط المنتصرون لاستقلالية القضاء ، بل بالدرجة الأولى أولياء التلاميذ الذين ضاقوا ذرعا أن يجعل رجال التربية أبناءهم رهائن حسابات ضيقة لامُتناهية في الزمان و المكان . احتمال وارد على أية حال ، بل قد يكون " مخدوماً "، و تلك طامة كبرى لا قِبلَ لنا بها في الأفق المنظور !
حتى لا نبتعد عن صاحبنا " البوكسور " ، ودِدتُ أن أعرف لماذا لاذ بالإنكار أنه صاحب الفِعلة ؟ هل استِقواؤُهُ بكُتلةٍ عريضة من محترفي [ الإضراب ] هو من سوَّلَ له ذلك ؟ مجرد سؤال و إن كان حرياً به أن يجد في نفسه جسارة قول الحق . ما أصعب أن نتضامن مع كاذب جبان !!
19 - رشيد اسبانيا الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:42
هذا وقت اخر، وهذا هو الذي يوجد في جميع الدول.
ثانيا: البعض ربما في مواضع اخرى يستعمل مقولة "ولد وطلق لزنقة" اقول لهم سيقل نسل لن يعود احد يتجاوز 2 تصور الاب يصلي ليل نهار لكي ينجب ثم مصاريف الحليب، الحفضات، المرض او عمليات جراحية وياتي احد ثاني لضربه. او تمرير له امراض نفسية.
20 - ان كنت ناسي افكرك الأربعاء 29 يناير 2020 - 22:48
مزال عدد كبير من المغاربة,لم يستوعبوا ان تخلفنا المبين وانحطاطنا ,جاء من امثال هذه العقول التي ترى في القسوة و الشدة و الضرب,اساس التربية والتعليم,وهذا لعمري لا يقولوه الا جاهل او مجنون,
فالضرب و الغلظة ضد تعاليم الاسلام,الذي تتشدقون بهم ليلا و نهارا حتى صدعتم رؤوسنا به,و ضد الانسانية قبل كل شيء,
التخويف والتهديد و الاعتداء تحت اي مسمى كان,ممنوع حتى ولو كان هذا الشخص قد ارتكب جريمة القتل,فجزاءه القصاص او السجن,فمابالك بطفل جاء الى المدرسة ليتعلم,
هؤلاء الذين يحبون التعلم بالضرب و الشدة,ويشجعون عليه,لا يستحقون حتى الرد والمناقشة,وعلى الوزارة ان تعاقب هؤلاء الذين يسمون اساتذة,لموافقتهم على الجريمة التي قام بها زميلهم,وليتعلموا من اسيادهم في الغرب,
21 - ZakariaJ الأربعاء 29 يناير 2020 - 23:00
هل هناك دافع سياسي لكي تلقف تهمة للمعلم؟ القضاء اخد قرره طبقا لمعلومات و تحقيقات مدنية. ربما ان المعلم بريئ و ان القضاء او الدرك قد اخطأ.
وايضا لماذا مساندته لكونه بريئا ام لكون الحكم كان قاصيا؟ إن كان لديكم دلائل على كونه بريئ فهناك إستئناف وبإمكانكم تحمل تكاليف مجموعة من المحاميين. وإن كانت الأحكام قاصية إذن هو مذنب ولم أسمع بأنه تقدم بطلب السماح من الطفلة و عأئلتها و أنتم تضعون انفسكم بجانب جاني وتدافعون عن جاني فأنتم ايظا تستحقون المحاكمة. وإن كانت هاذه فقط تتمة لمسلسلكم لنشر البلبلة مستغلين إقتراب تاريخ مزيف للشهر المقبل ف" بنادم راه عاق و بدلو جنسيتكم احسن"
22 - مواطن حر الأربعاء 29 يناير 2020 - 23:16
على وزارة التعليم ان تدخل الكاميرات لجل اقسام مستوى التعليم الابتدائي لكي لا تتكرر هد الحوادت ويكون الاستاد مراقب لكي لا تخول له نفسه التعدي على الابرياء وضربهم بدون سبب
23 - حسن الأربعاء 29 يناير 2020 - 23:23
لاحظت ان جل التعليقات كانت ضد الاستاذ والجميع نصب مشنقته لاعدامه، وهنا اتسائل : الا يمارس بعض رجال السلطة والجهاز الامني عنفا ضد المواطنين في الغرف المغلقة؟
الا تمارس الدولة العنف ضد المواطنين بالزيادة في الاسعار والاقتطاعات وغيرها من الممارسات ؟
لماذا هذا الحقد على رجل التعليم هل لانه الحائط القصير الذي يقفز فوقه الجميع؟
اخشى ان تكون هذه القضية سببا في القطيعة بين رجال ونساء التعليم والاسر المغربية وبهذا ينقطع اخر خيط يشد نظامنا التعليمي البئيس
24 - سبوبه الأربعاء 29 يناير 2020 - 23:35
عندما اعتدوا المشاغبون على اساتذتهم كنا بجانبهم وعندما يتحول الاستاذ لمشاغب يجب ان يترك المهنة، لقد كنا تلاميذ ونعلم جيدا تصرفات بعض الأساتذة التي هي بعيدة كل البعد عن رسالة التعليم
التعليم الان اصبح ملاذا لجحافل العاطلين الذين لا علاقة لهم برسالة التعليم .
وعندما نشاهد وجه الطفلة وتظامن بعض موظفي التعليم عفوا (التلحيم) مع زميلهم نتأكد ان التعليم مات في مغربنا العزيز .
ولو كنت مكان وزير التعليم لقدمت اعتظارا رسميا وعلى الهواء مباشرة لهذه الطفلة.
25 - hassan الأربعاء 29 يناير 2020 - 23:40
Que diriez vous les amis du prof si la pauvre fillette est morte?la torture physique et psychologique du prof sur cette fillette est pire que la mort .vous les amis du prof voulez vous qu on fasse pareil à vos enfants ?????????????????????
26 - abou sara الأربعاء 29 يناير 2020 - 23:57
الوداع للتعليم العمومي هد الحكم في مصلحة لوبي التعليم الخصوصي
27 - psy الخميس 30 يناير 2020 - 00:01
لا يوجد شيء في العلم و القانون اسمه انا اعرف او هاذا شخص ملتزم و قدم و...هناك فعل و نتيجة و ما يقوله المعلمون هنا دليل على جهلهم و افتقارهم للفكر العلمي الذي اساسه الدليل و البرهان و الحجج المتبثه . ما فهمته هو انه قدم ساعات اظافيه مما يسمح له بسلخ التلميذ.من ناحية اخرى ارى انه من حق التلميذ الدفاع عن نفسه عند الضرب لانه عندما يضرب التلميذ فهو في حالة الدفاع عن النفس فالمؤسسة للتعليم و ليست للضرب و الؤستاذ عندما يشرع في ضرب التلميذ وسط هذه المؤسسة فقد تجرد من صفته و اصبح مجرما يجب ايقافه، اذا تسبب في عاهة نفسية او جسديه فمذا سيستفيد دلك التلميذ من الله يسامح ؟ او ان التلميذ ليس انسان يطمح للعيش و له احلامه حتى تحطمها و يعيش معانات و انت تكمل حياتك كأنك قتلت صرصورا من تكون حتى تسمح لنفسك قتل او إيذاء شخص و تبرره بكل وقاحة؟
28 - said الخميس 30 يناير 2020 - 00:15
إلى الذي يدعي قول الحق وهو يقول البهتان. أراك تتحامل على رجل التعليم كأنه المسؤول عن فشلك. انتظر هذا الشهر ستؤدي 57 درهما بدعوى إنقاذ قناة دوزيم. انداك يمكنك أن تدعي ان الاستاذ هو الذي فرض عليك هذا الاجراء انتم لاتخجلون من أنفسكم. رجل التعليم خير منك. وللأسف لم تتعلم احترام من علمك.
29 - أمين الخميس 30 يناير 2020 - 02:38
عقول ضيقة و تحليلا ت و احكام قيمة لا تتجاوز حدود الاسقف التي تنامون تحتها .حقيقة من شدة كرهكم لرجال التربية و التعليم حللتم مكان الجلاد و بدأتم بالتعميم و التعتيم و صب جام غضبكم على فئة هي منكم حين فشلتم في تربية ابناءكم علقتم شماعة فشلكم على المدرسة ونساءها و رجالها.العنف هنا عنف مركب فحين ترقون الى تحديد مصدر العنف الحقيقي اندك ستدركون تفاهتكم .اما الاستاذ و بحكم التجربة قد يحدث ان يتهم زورا لاسباب عدة منها ماهو اجتماعي او علائقي او صراعات شخصية او حتى اديولوجية في بعض الاحيان .و في الاخير جميعنا ندين العنف بشتى انواعه و مهما كانت مصادره الا اننا قبل ان نصدر الاحكام دون ان نتبين الحقيقة و الايام ستظهر ما لم تظهره احكامكم
30 - wald lablad الخميس 30 يناير 2020 - 02:52
quel enseignant du Maroc,la justice a condamné le criminel et rentre en doute la décision de la justice marocaine ça veux dire ils sont contre les constitutions judiciaire marocaine.vous encouragez la violence contre les enfants.vous avez jamais parlé de l enfant c est quoi sa souffrance.vous cherchez juste l argent et graduer dans les échelles vous vous en foutez de nos enfants.svp hespress publier.
31 - old school الخميس 30 يناير 2020 - 03:48
وفارق كبير بين الاساتدة لي قراونا فالسبعينات ؤالثمانينات مع اساتدة اليوم.
32 - متابع للوضع الخميس 30 يناير 2020 - 04:06
الكيل بمكيالين : المتابعة لقضايا كبرى في حالة سراح ، الأستاذ يُتابع في حالة اعتقال !!
لكن القطيع يتبع إعلام الفضيحة وصحافة المرقة ...
وذوك الفاهمين ف القانون : أين العلاقة السببية ؟! من يستطيع ان ينكر أنها تلقت ضربة خارج المؤسسة ؟
كفى من الحقد على مربي الأجيال !!
كفى من عقلية القطيع التي تجعل الشعب كركوزة لتحقيق اجندات خفية !!
33 - عابر سبيل الخميس 30 يناير 2020 - 04:27
انا من مواليد الستينات اقولها بصراحة أن الجيل الذي ترعرعت معهم درسنا وتربينا بالعصا والحمدلله عدد كبير من اقراني وصلوا إلى مراتب عليا وكان رجال التعليم يضربوننا ضربا قاسيا نتألم من شدة الألم ولم نكن نقدر أن نخبر آبائنا واذا علم أن المعلم ضربك فيضربك هو مرة أخرى لان المدرس كان محترما
34 - كريم الخميس 30 يناير 2020 - 08:07
التعليق 4 : انا متفق معك تماما الا في انصر اخاك ظالما او مظلوما, هذا حديث للنبي صلى الله عليه و سلم و معناه ان تساند أخاك إذا كان مظلوما و تقف الى جانبه أما إذا كان ظالما فعليك أن تنصحه و ترده إلى رشده.
35 - ايت واعش الخميس 30 يناير 2020 - 10:17
التضامن مع الجلاد....يثير الاشمئزاز....الضحية فتاة قروية مسكينة فبدل التضامن معها واحترام حكم العدالة تضهر وجوه اطر التعليم وهي تساند الجلاد دون خجل ،تعود المقولة العربية انصر اخاك ظالما او مظلوما ...نصرة معذب الاطفال ليست شهامة يا اطر التعليم انتم ونقاباتكم تقفون في الصف الخطأ..صف الجلاد الذي يعدب ضحيته لترضية شعور داخلي ..اغلب تلاميد المغرب واباءهم واقعون تحت ثاثير متلازمة ستوكهولم....حيث تعتبر الضحية انها تستحق ما يفعله بها الجلاد...شكرا للعدالة ..شكرا لكل من يقف في وجه البشاعة ...
36 - أمال الرماش الخميس 30 يناير 2020 - 10:18
العنف بكل أشكاله مدان داخل المدرسة العمومية ، لكن مسموح به للغير! ليمارسه على المواطن في الشارع كلما طالب هذا المواطن بحقه .. وعود على بدأ ما العمل حينما تتهجم أسر على أستاذ أويصدر العنف من تلميذ ضد أستاذه
أعتقد أن الحل يكمن في التربية والتربية تبتدأ بالتعاقد على مجموعة من القيم -مجرد رأي سلام
37 - kch الخميس 30 يناير 2020 - 15:20
Je connais des gens qui ont quitté l'école à cause de la violence des instituteurs, et d'autres ont triplés les
années. et maintenant parmi ces gens il y en a plusieurs perdus sans rien faire dans leurs vies. Ils sont victimes de la violence.
38 - عبداوي سليمان الخميس 30 يناير 2020 - 16:20
لابد من استعمال العقل والمنطق بعيدا عن العاطفة رجل تربية هو بشر يخطئ وليس ملائكة ادا كانت الصورة التي رايت في اليوتوب عن التلميدة صحيحة فهدا يندى له الجبين عيناها زرقاوتان ربما باللكمات لوكنت اب التلميدة او انت الدي تعربد ..............المهم هو ان العدالة يجب ان لاتتعامل بازدواجية ربما في القطاعات الاخرى الحساسة تطبق عليها عبارة عفا الله عما سلف ...ويبقى البلد في تخلف مستمر الى ان يستفيق النائمون من سباتهم العميق ويجدون القطار قد راح .
39 - بأي حق ؟؟؟؟ الخميس 30 يناير 2020 - 18:30
بأي حق تتضامنون مع مجرم ؟؟؟ كل متضامن مع مجرم صدر في حقه حكم فهو مجرم . وكفى .
لأول مرة أكتشف أن أبنائنا تحت رحمة عصابة .
40 - karim الخميس 30 يناير 2020 - 18:42
هذ السلوكات ليست بالجديدة، فهي مترسخة في الحياة التعليمية! فالتلميذ يتعرض للضرب و التحقير و الجنس ووووو ! لأن الأستاد أو المعلم يتحكم في تنقيط وقد يستغلها لصالحه! يجب على وزارة التربية الوطنية أن تعمل عل أدخال الكاميرا إلى الأقسام وتسجيل جميع ما يحصل داخل القسم. لكي تردع أي مخالف. فيجب على المعلم أن يقوم بدوره هو التعليم وليس الضرب وتعنيف بطريقة وحشية وكدالك التلميد يجب أن يلتزم بحترام المؤسسة التعليمية وجميع العاملين فيها! وهدفه هو التعلم. فغير دالك فنحن أمام مشكل قد ينفجر في أي لحظة!
41 - نبيل الخميس 30 يناير 2020 - 21:46
لا اعرف حيثيات قضية استاذ تارودانت لكن اعرف هذه القصة :
ففي مدينة أولاد التايمة بدى على وجه طفل في السلك الابتدائي كمداة زرقاء حول عينه وانطواء على نفسه
لاحظ الأب الذي كان يشغل منصب قائد ممتاز ذالك ليكتشف ان معلمه ابرحه ضربا بعصى لم تكن الا قطعة من خرطوم مياه برتقالي
بعد زيارة للمدرسة تبين فعلا ان معلمه ابرحه ضربا وكاد ان يسبب له اعورار العين
تم بعد ذالك رفع شكاية للنيابة الإقليمية ونُقل بعدها المعلم الى الأقاليم الصحراوية جزاءً لفعله
كان من عادتنا ان لا نقول لمعلمينا ماهو منصب ابينا وكان مظهرنا لا يختلف عن باقي الأطفال
وبالطبع لم يخبر اخي معلمه ان والدنا رحمه الله كان هو المسؤول عن السلطة حينئد في أولاد التايمة
ولربما أبرح ضربا عدداً كبيراً من الأطفال علماً منه ان آباءهم لن يقدروا على الانتصار لابنائهم ولربما سبب لهم نفوراً تاماً من التعلم والتمدرس او سبب لهم اضطراب نفسي وانحراف بسبب الهدر المدرسي
42 - يوسف بلهنا الجمعة 31 يناير 2020 - 12:37
ترعرعنا في المدرسة العمومية ولها نصيب مهم من شخصيتنا ومستوانا ... ولن ننسى خيرها وخير من ربّانا فيها ومن كرّهنا فيها، وأخوكم من صلب رجل تعليم.
كانت العصى إحدى وسائل التنظيم ونشر الإنضباط وسط التلاميذ، وبعد أن مُنعها المعلم حملها التلميذ وقد رأينا هذا بأم أعيننا في المواسم الدراسية الأخيرة.
لكن العصى لم تكن وسيلة للترهيب وفرض للسيطرة فيما كانت زجرا وتربية للتلميذ دون تفريط و تسبب لأثار بدنية أو نفسية.
المعلم والتلميذة هما الطرفان الأبرز في القضية وهما من سيرى أو سيعلم صحة الخبر من عدمه وليس هؤلاء المعلّمين الذين دافعوا بشراسة على المعلم وكأنه ملك طاهر، هو إنسان كما هي الطفلة وقد يقع منه الغلط كما قد يكون بريئا، ومسيرته في التعليم لن تشفع له ولن تكون دليلا على لبرائته
فكم من ملازم لبيت الله فجّر نفسه في المسلمين وكم من بار قتل أباه وكم وكم...
المعلم كما هو مصباح للعلم وتنوير المجتمع يجب أن يصمت عن شيء لم تراه عينه ولم يحضر فيه بدنه، ليس لأنه زميل في الوظيفة ومن الأسرة التعليمية التي ينتمي إليها يخول له الحق في الدفاع عن المتهم.
وجب على المدافعين والمُدينين ترك المحاكمة تأخد مجراها.
43 - الحقد الدفين الجمعة 31 يناير 2020 - 12:46
لنفرض أن المعلم قام بفعلته هناك عقوبات من الجهة الوصية على هذا القطاع من بينها على سبيل انذار أو توبيخ مرفوقا بتنبيه في حال العود سيفصل وانتهى الكلام خصوصا عندما نقارن بين هذا الحدث والاحداث التي تسبب فيها رجال السلطة من قبيل الدهس بسيارة السلطة على طفل في اضراب جرادة أو الهاعة المستديمة لطفل طنجة من طرف القائد سوف نجد الكم الصادر في حق المعلم كان قاسيا مع كامل الاسف ذاكرة معظم المغاربة مثقوبة فلو تذكروا هذه الاحداث لما هللوا لهذا الحكم
44 - مغربي الجمعة 31 يناير 2020 - 21:14
أسأل جميع المدافعين عن تلميذة تارودانت والإصابة ان كانت بسيطة لم يتضامن ال واحد منهم مع الرجل الذي ضربه القائد فمات المحكمة انصرفت القائد وهذا حقها لكن لماذا لم يحركوا ساكنا تضامنا معه.؟ لماذا القائد الذي ضرب البائع بالشمال وتسبب له في عاهة.لم يتضامن معه احد؟لكن في المقابل التحامل على الأستاذ في كل مكان قبل أن تقول المحكمة كلمتها. اتركوا الأستاذ يعمل والمحكمة لها كل المصداقية والقوانين لتطبق القانون على الجميع.هذا التحامل مضر بالمدرسة الحكومية وبالتلاميذ ،لأن الاستاذ من الآن سيترك التلاميذ وشانهم، يقدم الدرس للمشاهدة وكأنهم يتفرجون في مباراة لكرة القدم.
45 - استاذ متقاعد الجمعة 31 يناير 2020 - 21:27
الى karim اقترح على الحكومة ان تضع الكاميرات في الأزقة وأمام المدارس وفي الأسواق والمعامل والمساجد لتراقب كل غشاش، وتحاسبه ولكن انك السي كريم ستكون أول من يلقى عليه القبض،وقد جربت هذه القضية منذ ايام فرفضها المواطنون لا الادارة،اما الكاميرا في القسم والله لن تقبلها انت إذا كان ولدك في ذلك القسم لانك ستدعي التجسس على ولدك وربما يراه الجيران وهو يغش أو ينقل أو يلعب وقت الدرس،وجرب ان كان لك أولاد في مدرسة اولادك واسأل ابنك هل يقبل الكاميرا في قسمه.وهذا موجود في أيطاليا وفرنسا والإباء والإدارة تراقب التلاميذ داخل الأقسام وكذا الأمن الخاص وشرطةالبلدية.
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.