24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مقاهي الشيشة ببني ملال

مقاهي الشيشة ببني ملال

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - BOUYAOMAR الخميس 13 فبراير 2020 - 17:06
bonne initiative il faut que les autorités continue à nettoyer la ville de BENI MELLAL de ces individus

bouyaomar
2 - karima الخميس 13 فبراير 2020 - 17:26
يجب تعميم قرار الاغلاق في المغرب كله شئ مخيف وانت ترى شباب يضيع صحته ووقته في المهلكات
3 - عزيز الجابري الخميس 13 فبراير 2020 - 18:21
حقيقة بادرة طيبة و مستحسنة ولو انها جات متاخرة
المشكل ماشي فالشيشة بل فاش كيوقع فهاد المحلات ، أنا شخصيا كنعرف واحد كيبيع الشراب و التورنيات خزنة و زيد الحشيش و حتى الغبرة كيفارضو فيها ،مهم موجودة
و المصيبة هاد السيد عنده واحد البرتوش مفرشو كيكريه للبراهش يباصيو فيه ، بناتهم مضورينها ،رآها كارثة إلى موقناش بحزم ضد هاد الحوايج و احتوينا ولادنا و بناتنا ،
4 - فضاءات السرطان الخميس 13 فبراير 2020 - 23:15
كل مقاهي الشيشة ومن يرخص لها ومن يتستر عليها هم من سيعرضون شباب اليوم الى الامراض الفتاكة في المستقبل .
5 - واحد الجمعة 14 فبراير 2020 - 00:17
هل من قانون يمنع تدخين الشيشة؟ عن أي ضرر يتكلم ؟ أليس بيع المعسل مقنن؟ و يخضع لضريبة الستهلاك الداخلي TIC؟ انا اظن أن الناس تريد فقط التضييق على حريات الآخر.
6 - [email protected] الجمعة 14 فبراير 2020 - 03:20
لم نكن نعرف الشيشة قبل ظهور الفضائيات، فأفلام القنوات الفضائية التي تظهر مقاه للشيشة حيث المزاج والقصارة فقرر أصحاب المقاهي إدخال هذه الآفة الشرق أوسطية إلى بلادنا. كذلك الرقص الشرقي لم يكن يوما فنا مغربيا، فالشيشة والرقص الشرقي أدخلته الدولة العثمانية إلى مصر، حتى صار حفل الزواج لا بد أن تحييه راقصة لابسة من غير هدوم حتى لو كانت العروسة ابنة شيخ أزهري، فالمرأة في الشرق الأوسط التي تدخن السجائر والشيشة تعتبر عفيفة شريفة إن غطت شعرها ، والتي لا تغطي شعرها لا تعتبر عفيفة حتى لو كانت لا تدخن إطلاقا.
7 - غيور الجمعة 14 فبراير 2020 - 10:35
الغريب والغريب أن جميع المقالات لي تحطو لم يتكلم أحد عن منع البيع في محلات التبع التي تبيعها قانونية وزد على ذلك أوراق الزيݣزاݣ وعندما يحصل لي كيدخنها كيتعلمو فيها السلطات والساكنة وجب المنع من الأصل لأن العلة من الجدر وليس من الرأس
8 - ناصر الجمعة 14 فبراير 2020 - 13:23
Initiative mellalie à saluer chaleureusement et souhaitons que d'autres responsables nationaux y adhèrent dans leurs localités Kénitra comprise et épargner la santé de nos jeunes
9 - deteretr السبت 15 فبراير 2020 - 06:56
سبحان الله العظيم أصبحنا نرى العجب العجاب في هذا الوطن نمنع المرخص ونغض الطرف عن الممنوع وكما يقول المثل المغربي (طلاع تاكول الكرموس شكون لكالك تطلع ) الشيشة تعني تدخين نوع من التبغ يسمى المعسل وهذا المعسل يباع في محلات بيع التبغ ومقنن بيعه ومرخص وتستخلص الدولة عليه الضرائب وليس هناك أي قانون يقنن استهلاكه كالخمر مثلا الذي يباع لغير المسلمين إذن المعسل المغربي المعروض في الساكة حلال طيب وملخص مثله مثل المارلبورو أو الونسطون أي مثل السجائر تانيا المقاهي مسموح قانونا تدخين اي نوع من السجائر داخلها باستثناء ما هو ممنوع طبعا واذا كنا في دولة الحق والقانون لماذا في بني ملال أو غيره تقفل المقاهي بحجة الشيشة وأي قانون طبقوا يا مغاربة ويا ملايين ان الأمن والسلطة تعسف وتمارس القمع والتسلط علانية وتمارس الظلم الحقيقي وما زلنا في دولة التعليمات وليس من حق أي عامل أو والي ان يامر السلطات والقوة الأمنية باتحاد دلك الإجراء تحت طائلة الشطط في استعمال السلطة فالحرية إلا تمنع إلا بقانون وليس بقرارات إدارية شفاهية مزاجية
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.