24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0106:3913:3817:1720:2821:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدينة إيطالية تتراجع عن إبرام اتفاقية "توأمة" مع جبهة البوليساريو (5.00)

  2. قبل وفاته بقليل .. السلاوي: هل تحكم أمريكا العالم بلقاح كورونا؟ (5.00)

  3. العيد يكسر عداد "صفر كورونا" في مدن مغربية بعد صمود أشهر (5.00)

  4. لماذا تخزنت أطنان "نيترات الأمونيوم" في مرفأ بيروت طيلة سنوات؟ (5.00)

  5. المغرب يُؤهل الصناعة العسكرية .. سيادة دفاعية وتحدّيات هائلة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | قنصلية كوت ديفوار بالعيون

قنصلية كوت ديفوار بالعيون

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - سارق الحدود الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 21:10
ابلغ وأقوى رسالة الى أعداء الوحدة والتكتلات الإقليمية والداعون الى التفرقة وتمزيق الأمة العربية الإسلامية..الصحراء المغربية من أراد ان يعيش في سلم وأمان وحرية تحت رايتنا الشريفة اهلا وسهلا ومن أبى فله ما يصبو اليه.
2 - Daka الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 21:18
إنشاء الله لعقوبة إلى فتح قنصلية الجزائر بالعيون وارجاع المرتزقة البوليساريو إلى دولهم بافريقيا
اااااااااااامين
3 - مغربي نيت الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 23:13
هدا ماهو الا تجسيدا واعترافا صريحا بمغربية الصحراء رغم انف الاعداء الدين فقدوا البوصلة واصبحوا واعين بمدى حقوق المغرب في صحراءه فما على الخصوم الا ان يراجعوا انفسهم ولا يطلبون المستحيل
4 - la vie الأربعاء 19 فبراير 2020 - 01:33
يجب انشاء فروع ذو اختصاصات معينة لقنصليات و سفارات الدول العظمى فالصحراء المغربية التي لها سلطة و وزن و قرار دولي و عالمي كأمريكا بريطانيا ....... لكي لا يجرئ احد الاقتراب من صحرأنا نصيحة للسيد الوزير بوريطة
5 - الورزازي الأربعاء 19 فبراير 2020 - 04:24
تبارك عليك اسي بوريطة و نتمى ان يوضع برنامج مدته 10 سنوات لتوطين مليون مغربي و مغربية من شباب مدن الشمال وتدعيمهم بالقروض و الاعفاءات الضريبية و البقع الارضية و كذا توطين 500الف من اخواننا شباب الدول الافريقية جنوب الصحراء و تدعيمهم كذلك بالقروض للاستقرار باقاليمنا الجنوبية . و لماذا لا اعطاء تراخيص الاقامة و العمل للحراكة منهم شريطة مكوثهم بالاقاليم الجنوبية لمدة لاتقل عن 5 سنوات يمكنهم بعدها الحصول على الجنسية المغربية.
خلاصة القول الاستمرار في التغيير الجذري للبنية الديموغرافية لاقاليمنا الجنوبية خلال العشرين سنة القادمة و سيكون على بوز اما الذوبان في النسيج الاجتماعي الجزائري او على الجزائر ان تقتسم معهم اراضيها التي ولد معظمهم فيها منذ اكثر من 40 سنة!!!
6 - Dari الأربعاء 19 فبراير 2020 - 07:05
هنيئا لنا بالانتصار على الخونة المرتكزين والمختبئين بالجزائر والمعتمدين على صدقات الأحزاب الفاشلة في العالم كله والتي تريد ان تظهر في الوجود على اكتاف الاغبياء
التعريف بالبوليزاريو
هي مجموعة من الطلبة المغاربة أغراهم القذافي وبومدين بالأموال للهروب إلى الجزائر وتكوين عصابة لخطف بعض العائلات الصحراوية أيام المرحوم الحسن التأني وإدماجهم مع أفارقة من الدول المعادية والمطالبة بالاستقلال مع تموين من الأحزاب الفاشلة في أوروبا.
لكن الدول الإمبريالية القوية ومجلس الأمن تعطي دائما بصيص من الامل للخونة والجزائرين لنزف الغاز وتجويع الشعب الجزائر والليبي.
هنيئا لنا والله يفك وحلة اخواننا الجزائريين والليبيين ويبعدهم عن جنوب أفريقيا المتواطئين مع الحزاب العالمية الفاشلة
7 - Lym الخميس 20 فبراير 2020 - 07:06
تبارك الله على ممثل كوت افوار ،على فصاحة اللغة الفرنسية .ساعة اتساءل هل الفرنسيةًهي لغة الامً الشعب الافواري لا اظن ،وهل العربية هي لغة الامً الشعب المغربي لا اظن ايضا .ادن العربية والفرنسية لغات امبريالية قطعتنا من جدورنا وهويتنا البربرية و الافريقية لغات استعمارية كما هو الشان للفرنسية في الكوت تفوار .مشاكل القارةًالافريقية هي ناتجة عن فقد هده القارة هويتها وتاريخها الاصيل نحن عرب وفرنسيون رغم انفنا لان اهملنا ثقافة اجدادنا لم نطورها .لكان مثلا المغرب و الجزاءير حافظوا على ثقافة اجدادهم البربرية لما كان هناك خلاف بينهم قسمونا كالكعكة.العرب عربونا حتى النخاع والفرنسيون اكملو الباهية .وهدا جزاء من اهمل اصله كما يقول المثل المغربي (اللي فرط يكرط)
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.