24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | مهرجان العلوم بآسفي

مهرجان العلوم بآسفي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - mestrio الخميس 20 فبراير 2020 - 12:55
très bonne initiative.Bonne continuation
2 - Adil الخميس 20 فبراير 2020 - 15:47
تكنلوجيا هذا الزمن اصبحت مبنية على براءات الاختراعات.
و التركيب و التفكير و الابداع بالافكار الجديدة.
التكنلوجيا اصبحت تباع مثلا جهاز الاردوينو مع حاسوب تستطيع ان تخرج منه عشرات الافكار و الاجهزة.
اامكونات الالكترونية تباع في امازون.
يجب الاهتمام بالرياضيات و الاعلاميات و اللغات حينها يمكنك صنع اي شيئ من لا شيئ.
3 - موسى حوسى الخميس 20 فبراير 2020 - 18:04
ما تنساوشي البحث العلمي و العلوم و القنيات و التكنولوجيا كولها بالانجليزية و هي في متناول الجميع طبعا بالانجليزية و تواصل مع العالم كله ما شي غير مع اما ناس منغلقين و اما ناس عنصريين ما يتحملو اجنبي مثلا...ديرو الفرق في البحث عن موضوع بلفرونسي و نفس الموضوع بالانجليزي خصوصا في الثقنيات و الامور النافعة مباشرة للانسان مثل الميكانيك و الالات الخ...انا هذا ما يقع لي حين ابحث عن موضوع اجد بالعربية احسن من لفرنسوية و اقول في المواضيع المادية الضرورية و ليس العلوم الانسانية...لنجرب...انا اجرب و الجأ ليس فقط الى الانجليزية بل الاسبانية و العربية...و اجد الفرنسية جد محدودة محدودة...هذا ليس موقف من اية دولة بل هو الواقع...
4 - Abdellah France الجمعة 21 فبراير 2020 - 16:02
الله يعطيكم الصحة و يبارك ليكم في عملكم
5 - نورالدين الجمعة 21 فبراير 2020 - 20:54
ما شاء الله مهرجان متميز في احدى اجمل مدن المملكة على الاطلاق حاضرة المحيط التي تشتهر بكونها عاصمة الفن والابداع منذ مدة
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.