24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | تأهيل دواوير تسلطانت

تأهيل دواوير تسلطانت

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Ahmed الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:19
الرجاء من السؤولين و اصحاب القرار الاعتناء والالتفات الى هذه الجماعة القروية القريبة جدا من مدينة مراكش.خصوصا وان اكثر سكانها بسطاء ولهم غيرة قوية على وطنهم.في ما يخص ما قال الاخوان رؤساء الجمعيات ولا السيد المستشار انه فعلا طالت الاشغال المتعلقة بتطهير السائل لا بالنسبة لدوار تكانة ولا دوار الحركات .كل هذا ادى الى استياء الساكنة لا بالنسبة للدواوير المدكورة ولا الدواوير الاخرى كدوار زمران ودوار القرطاس ودوار باب العبيد ودوار البارود.فرجاءا يا مسؤولين الوقوف بجدية على هذه الاشغال حتى النهاية وستساهمون في بناء هذا الوطن كما اراده صاحب الجلالة اطال الله عمره.
2 - الاسماعيلي الدواز الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:28
أنا من سكان تسلطانت/جنان الشريفية
أعرف المنطقة...
المشكل أن كثيرا من سكان الدوار عمدوا بعد بدء أشغال الربط بالتطهير السائل الى فتح أبواب منازل أو نقل بناء {عشش} لأجل ربطها في انتظر تحويلها الى مساكن...
السلطة تحارب البناء العشوائي كما تحارب تجزئة العقارات العشوائية في هذه الدواوير
ولما أصبح هؤلاء يصرون على اضافة هذه العشش الى مخطط الربط وقع ما رأيتم في الفيديو
هؤلاء يعرفون بأن الربط المجاني خاص بالمنازل الموجودة
لكنهم كعادة كثير من المغاربة لما يرون الريع يأبون الا استغلاله الى أبعد الحدود
3 - مواطن من تسلطانت السبت 22 فبراير 2020 - 01:17
المرجو الإلتفات لهذه المنطقة فجل دواويرها مهمشة خصوصا دوار النزالة وزمران والخدير
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.