24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | الطوارئ الصحية بالبيضاء

الطوارئ الصحية بالبيضاء

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - سارة الخميس 26 مارس 2020 - 01:52
سؤال

عندي تساؤل : لماذا رجال السلطة المنتشرين في الشوارع و الأزقة من اجل صحة المواطنين و هم نفسهم اغلبهم لا يرتدون ماسكات او قفازات لحماية أنفسهم و حتي المسافة بين اثنين لا يحترمونها؟
لا احد يجادل في العمل الجبار الذي يقومون به لكن لا نريدهم ان يمرضوا . الله ينجيهم و ينجي جميع المغاربة و الإنسانية جمعاء و يبعد عنهم هذا الفيروس الخبيث.
انشري يا هسبريس و شكرا
2 - عبد الكريم الخميس 26 مارس 2020 - 07:24
Pourquoi le Makhzen va toujours dans les quartiers pauvres on ne voit pas la police devant les villas et palais mais juste sur les pauvres tandis que les autres font ce qu ils veulent
3 - افران الاطلس المتوسط الخميس 26 مارس 2020 - 08:42
انسان كتقولية السادسة مساء انتهى كل شئ . ومع ذلك لايزاليتجول لغير فائدة واين هي هذه الطوارئ ؟ اهل التجارة نفس الشئ يغتنموا الفرصة للزيادة في الاسعار وبيع المواد المنتهيات الصالاحية .(المغاربة غير قيصهم للجيب اتستقموا )
on nous dit a(18 heures) toute personne de les rues est interdit malgré ces conseils d'obligation au confinement certains continu toujours de se baladé sans raison valables pour aller à la recherche (du haschisch) ils s'en foutent complètement de ce que leur disent les autorités Pourtant, ils errent en vain, et où est cette urgence de l'isolement alors? certains commerçant même saisissent l'opportunité d'augmenter les prix et de vendre des produits alimentaires périmés au risque de la santé humaines pour dire à la fin que nous sommes riches.
manant il est donc temps de mettre les choses en œuvre passé a un autre stade de l'inévitable (punir) sévèrement certains (Marocains tant qu'on le redressé a travers leurs la poche, ils se soumettent jamais ) trop c'est trop
4 - yassir الخميس 26 مارس 2020 - 19:02
صاحب الرد رقم 1
و الله فيه واحد الأخ ديما تينزل فديوهات في اليوتوب على هاد المشكلة و لا بغاو يفهمو
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.