24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أيهما أفضل .. الشوكولاتة الداكنة أم ذات الحليب كامل الدسم؟ (5.00)

  2. شكيب لعلج .. "رجل المطاحن" يتسلم قيادة نقابة "مقاولات المغرب" (5.00)

  3. هكذا عاش الڭلاوي باشا مراكش أيامه الأخيرة قبل وفاته بالسرطان (5.00)

  4. إلغاء احتفالات العام الصيني بسبب "فيروس كورونا" (5.00)

  5. إدارة ترامب تقيد سفر "السيدات الحوامل" إلى أمريكا (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | القصة المؤثرة لرشيدة الريفية

القصة المؤثرة لرشيدة الريفية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (74)

1 - درس من الحياة السبت 04 فبراير 2012 - 01:07
إنه درس لمن أمه قريبة منه ولا يعيرها الإهتمام ، ولا يعرف قيمتها إلا بعد أن يفقدها . أنا شخصيا لآ أرى معنى للحياة بعيدا عن الأم .مهما كانت المصلحة الشخصية في البعد عنها وعند الضرورة يجب الإتصال بها هاتفيا يوميا صباحا ومساء . و أجزم انه من المستحيل أن يوجد إنسان على وجه الأرض يستحق الإهتمام والرعاية والإحترام والحب كما ما تستحقه الأم .
2 - khalid السبت 04 فبراير 2012 - 01:10
thalay fi mak masskina wangoulak hata rajlak wald nass alah yarazkou alal man"andou
3 - mustapha al akkad السبت 04 فبراير 2012 - 01:17
اأظُنّ أنّ الإنسان الصّادق أو ذو القلب الأبيض تُضافُ لهُ حاسّة بصِدقه ، وَالمكاّر أو الغدّار يأتي اليوم اللّذي يمكُر فيه نفسهُ لأنّ حاسّته للصِّدق كانت تنقُص شيئاً فشيئا يعني الصّادق عبّارٌ ماهر ، و الماكِر عبّارٌ غبي (بدون ميزان) مثلاً يقدِر أن يتزوّج بامرَأةٍ فاسدة وهُوَ تظهرُ له هي أحسنُ الخُلق
4 - aman haroni السبت 04 فبراير 2012 - 01:24
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما
يظنان كل الظن ان لا تلاقيا
5 - الصريح السبت 04 فبراير 2012 - 01:35
وا اسفاااه...لاحولة ولاقوة الى بالله العلي العظيم...حسبنا الله ونعم الوكيل...
6 - abdel السبت 04 فبراير 2012 - 01:37
J'ai relevé deux points positifs:il y a encore de l'humanité au Maroc autre point la réactivité de la société civile pour venir en aide à des personnes en difficulté,ça présage le début d'une renaissance de la noblesse et de la civilité.
7 - لحسن الحظ السبت 04 فبراير 2012 - 01:39
لحسن الحظ أن هذه الأم ساقتها الأقدار لمدينة كتارودانت ، حيث يتميز معظم الناس بالطيبوبة وحسن المعاملة .
8 - sadiq السبت 04 فبراير 2012 - 01:52
اسال الله ان لايحرم انسان من حنان امه وابيه اللهم امين
9 - مغربي السبت 04 فبراير 2012 - 02:00
لا اله الا الله محمد رسول الله اعلم ان الله على كل شيء قدير وخير مثال سورة يوسف قال تعالى:{لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ ءايَاتٌ لِلسَّائِلِينَ (7)} قال الله تعالى( وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم ( 78 ) قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم ( 79 ) الذي جعل لكم من الشجر الأخضر نارا فإذا أنتم منه توقدون ( 80 ) أوليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم بلى وهو الخلاق العليم ( 81 ) إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ( 82 ) )
10 - ابن الريف المغرب السبت 04 فبراير 2012 - 02:00
لكل المساهمين نشكركم على رعا يتكم بداية من المركز الاساامي الخيري الى معد البرنامج و شكرا هسبريس
11 - usa cheb sheickchabib السبت 04 فبراير 2012 - 02:08
WOW This story make cry it is really nice
from all the poeple who contribute to give
a smile to ZOLIKHA and her daughter
RACHIDA and as it make me feel like
it was my Mother wow the story is amizing
thank you Islamic society of Ait yeaazza
Taroudant , the responsable , the police
the Authorities , thank you 2M , thank you all
thank you Morocco with your great poeple
thank you Hespress
ALLAH ALWATAN ALMALIK
Cheb SheickChabib USA MUSLIM MOROCCORAP
12 - siffax mimouni السبت 04 فبراير 2012 - 02:26
Its a sad story,made me almost cry because I thought about My Ema .She is there in Moro, I am here in the US
.I am always worried about them.My parents are my life I love them so much.If you have such parent you should appreciate theme as long as they are alive.It appears all the people there were Amazigh,Mother speaks only Amazigh.That might be and an addition to lose communication.Ema A Ema talyt g idamnino wan kmin wan tamart d yels ino.
Thanmert /Thanks all
13 - Ayub السبت 04 فبراير 2012 - 02:31
A yema , Rashida Inem ayema ..

S3eba hadi ..
14 - زهيرة السبت 04 فبراير 2012 - 02:42
والله بكينا بزاف وفرحنا ليك ختي رشيدة لان احن صدر صدر الام والله يفرح جميع الامهات ,والله يسامح لوالد ولاخوان ديالك
15 - tazi السبت 04 فبراير 2012 - 02:58
اصبري و ما صبركي على الله ولا حول و لا قوة الا بالله
16 - عابرة السبت 04 فبراير 2012 - 03:24
بكيت حتى عييت على هاد القصة المؤثرة. اللي عندو ام يحمد الله على هاد النعمة و يحطها فوق راسه .راه ما يعرف قيمتها غير اللي محروم منها
17 - khaled السبت 04 فبراير 2012 - 03:25
قال تعالى :


قصة مؤثرة جدا الى حد جعلتني أذرف الدموع قال تعالى : " وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23)وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) (الإسراء 23 ، 24)
18 - otman السبت 04 فبراير 2012 - 03:31
صدقا اختي بكيتيني بزاف والله انت معدن اصيل وراجلك اصيل الله يعوض و انشاء سعادة فسعادة
19 - adil السبت 04 فبراير 2012 - 04:47
والله لبكيت عن هذا المنظر خاصة انا أعيش في الغربة وما أحر دموع الغربة.إخواني أوصيكم بالوالدين احسانا.خاصة الأم
20 - Abbiz السبت 04 فبراير 2012 - 05:04
بكينا لبكائكِ وفرحنا لفرحك يا اختي رشيدة، جزى الله خير الجزاء كل من ساهم بقليل او بكثير في جمع شملكم، آمين
21 - سعيدة و حزينة في ذاتي الوقت. السبت 04 فبراير 2012 - 07:50
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم. مأساة الزواج الغير المختلط. إوا شوفو الناس لي لبارح كي نتقدو الزواج بالاجنابي. الله إعطيكم الصحة. تلقا الخير و المعقول في البراني متلقاهش في ولد بلادي إلا من رحم ربي.
22 - i m proud to be muslim السبت 04 فبراير 2012 - 08:10
كلما تجد الفرصه

لاحتضان امك فلا تضيعها...

لانه سيأتى عليكِ يوماً

تحتاج فيه لحضن أمك ولن تجده
23 - مارية السبت 04 فبراير 2012 - 08:26
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نتمنى كل من شاف هاد الفديو اسجلو ووزعو على هادوك المساخط ل تيحطو واليديهم بديهم فدار العجزة باش اديرو الخاطر لعيالاتهم ولا لرجالهم.
الحمد لله باقي الخير فالدنيا.
24 - mostapha-belgique السبت 04 فبراير 2012 - 09:07
انها حقا قصة مثيرة جدا ٠٠ يا اخوتي اوصيكم خيرا با مهاتنا٠٠ انا اعيش في الغربة٠ والله ابكتني حكاية هذه المراة٠٠٠ سبحان الله٠
25 - حدو السبت 04 فبراير 2012 - 09:11
مثل هذه الجمعيات هي لتستاهل فلوس الشعب . ولكن يا اسفاه فلوس الشعب تتمشي لغريتس و موازين والقصور.
وتبرعو بواحد القصر نديروه دور العجزة ؤ بواحد 300
مليون نسادوا بها العجزة .
26 - Osadden-NRW السبت 04 فبراير 2012 - 09:12
walah ila bakkatni ...iwa ilna lah
27 - محسن السبت 04 فبراير 2012 - 09:12
قصة مؤثرة جدا ونهاية جميلة جدا ، وما اثار انتباهي ذالك الصدق الجميل في عيني الام والبنت معا ، شكرًا جزيلا لطاقم هذا البرنامج القريب الى هموم المغاربة المغلوبين على أمرهم
28 - meknassi السبت 04 فبراير 2012 - 09:45
وا لله انك اعطيت درسا اكديميا لكل غافل ولكل عاق .ا لله يكثر من امثالك.
29 - Fatima السبت 04 فبراير 2012 - 09:49
بكيت بزاف على هذا الفيديو, كنطلب ربي يهدي أخي علينا أو يجي يشوف مو أو باه قبل ما تحضر الساعة, الله ياخد الحق فامراتو لي خلاتو يعاير والديه أو احنا أخواته, ما خلات لينا غير اللي نسات و الكلام الساقط اللي قالته للوالد ديالي اللي هو أب زوجها. كنطلب الله عز و جل يخلي خويا يفيق أو يجي يسول فباه أو ميمتو اللي كتبكي بالليل و بالنهار على الكبدة ديالها اللي ضحت و عانت و سهرت ليالي من أجله, يا إخوتي طلبو معايا ربي يهدي خويا أو يجي يشوف ميمتو, الى ماتت ميمتي لا قدر الله غادي يكون بسبب وحشتها له و لكل ما دارت أو قالت فيها مراتو. الله ياخد فيها الحق أو يشويها أو يحرمها من ولدها باش تحس فاللي دارتو في أمي. ياااااااارب تحفظ لينا واليدنا و أمهاتنا بالخصوص. و شكرا.
30 - حنان السبت 04 فبراير 2012 - 10:10
هنيئا لاختنا رشيدة الله سبحان وعز وجل رحمته واسعة بأن نحمده ونشكره دائما وأبدا سبحانك يالله لقوله تعالى ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه صدق الله والعظيم
31 - ابو شرف السبت 04 فبراير 2012 - 10:22
بسم الله الرحمن الرحيم .في الحقيقة والله ثم والله بكيت حتى سالت عيناي بالدموع عندما شاهدت هذه القصة العجيبة . ومن احسن عملا جازاه الله . وبالوالدين احسانا .
32 - غيور على بلده السبت 04 فبراير 2012 - 10:45
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد ,اما بعد
إخوتي في الله إنني أكتب هذه الكلمات وأنا متجرع لمرارة البعد عن والداي بحكم إقامتي في المهجر. لم أكن شاكرا هذه النعمة حق ما يقتديه الشكر رغما أني كنت أُكِنّ لهما الطاعة والتقدير.فلم أكن واعيا بمدى تألمهما للبعد عنهما.
إخوتي قَبِّلوا أَرْجُل والديكم صباحا مساء, إحرصوا على تجنب كل مايقلقهما أو يعكر صفو مزاجيهما لأن هذا يدخل في عقوقهما.فنحن لا ندري إن كانا سيصبحان على قيد الحياة أم,سارعوا للفوز برضاهم.
33 - nourddin السبت 04 فبراير 2012 - 11:04
ا شكركم كل الشكر و جزاكم الله علئ حسن عملكم و اقول للاخث الفاضلة ان تقوم بواجبها علئ وادتها و جزاكمو الله خيرا
34 - NBA السبت 04 فبراير 2012 - 11:06
والله العظيم لبكيت عندما رايت البنت تقبل ارجل الام, فتصور بعد 36 سنة تلتلقي بامها ان الله قادر على كل شيء. تمنيت لو كانت امي على قيد الحياة وابي كذلك, فالوالدين الصالحين نعمة من عند الله!!!! المشكل هو انهم يحتاجون اكثر لابنائهم عندما يكبروا في السن. واللي الدا رضا دها من الوالدين وتبقى معاه لعمر كل. واشكر هذه الجمعية لدار العجزة لمعاملتهم الحسنة والطيبة مع المراة العجوز ومع ابنتها وكذلك زوج البنت, والله اللي دار الخير مايندم عليه, وباقى الدنيا فيها ولاد وبنات الناس وباقى بخير طلب غير الله وتكل عليه ومتخاف والوا!!! هاد هي النصيحة ديال الاب ديالي الله يرحم ويرحم الوالدة كذلك ويرحم جميع المسلمين والمسلمات.....!!!!!!!
35 - سلوى الوجدية السبت 04 فبراير 2012 - 11:42
عندما كنا صغار لم نكن نسمع كلام الوالدين ونرهقهم بتصرفاتنا الغير مسؤولة والان بعد ان اصبحنا امهات عرفنا معنى المشقة والسهر والتعب والتضحية رسالة لكل مغربي ومغربية الام هي كل شيء هي الخير والعطاء هي الجنة في الارض فلا ترفسو هته النعمة فمن فقد امه فقد فقد كل شيء لان الاب بمجرد موت الام يفكر في نفسه ورغباته الجنسية وليس في الاولاد ومحنتهم مع زوجة الاب الان كل من يقرا رسالتي يرفع سماعة التلفون ويتصل بامه ويبلغها كم هي كبيرة وعزيزة وادا كان هناك خصام فليصالحها في الحين ومن هو معها في نفس المدينة يشتري لها هدية ويفاجئها بها
36 - momo السبت 04 فبراير 2012 - 11:47
ملاحظة
علاش كاتستعملوا عناوين فشكل؟!!!
"رشيدة الريفية" !!! ريفية اولا صحراوية اولا شمالية.
عنونوا "قصة رشيدة المؤثرة" او اولا شي حاجة فحال هكا صافي راه كافية،
اما دوك الاوصاف او التمييز ماكين لاش.
والسلام
37 - Layla السبت 04 فبراير 2012 - 11:58
Très émouvant !!! J'en pleure encore j'espère que son père ir en enfer hram hram hram ce qu'il a fait !!! Et aussi la mère a été très chanceuse de tomber sur des gens qui craignent Allah et qui font leur travail en se disant Allahou nadiri wa ra9ibi!!! Surtout ces gens de ces villages du sud qui sont très humains .. Un respect profond a son mari aussi qui est un oued Nass qui accompagne sa femme et partage sa peine et sa joie al hamdullah ça fait plaisir Allah ijazih b alf khir. Ça fait très chaud au coeur.
38 - mandela السبت 04 فبراير 2012 - 12:05
بكى قلبي دموع الالم.حينما رأيت إمرأة مثل أمي..تكابد جرحها في تأني..
الوجه المنشق إنكمش على ذاته..لم يعد شبابها يغنيها عن شيئ..
بل أغنت فرحة لم تكن.
39 - Arabcim السبت 04 فبراير 2012 - 12:10
الف الف الف شكر للجمعية الخيرية تارودانت ....جزاكم الله خيرا...

إدارة محترمة وناس طيبين ...ياريت ان الجمعيات الاخرى تأخد العبرة 1

اختي رشيدة فرحت لك بزاف بزاف و إصبري مع الوالدة لاني اضن و الله اعلم انها اصيبت بمرض الالتسهايمر مثل والدتي قبل ذهابها...

شششششكككككرررررااااا
40 - mohajira السبت 04 فبراير 2012 - 12:23
لقدءاثرت علي قصتك يا ءاختي بكيتني معك الله يبارك فيك
41 - Mohamed Edaoudi السبت 04 فبراير 2012 - 12:25
سبحان الله والله العظيم حتى بكيت قصة مؤثرة جدا الام هي كل شيء منبع الحب والحنان لا تحرمن منهم يا الله شكرا لكل من ساهم من بعيد او قريب في هدا اللقاء بين البنت وامها 
ارجوكم  ادعوا لامهاتنا الاحياء بالصحة وطول العمر وبالرحمة والجنة لامهاتنا  الاموات
شكرا لكم
42 - الشلحة السبت 04 فبراير 2012 - 12:38
اتساءل كيف سمحت نفسه للاب و الاخ ان يحرم ابنته من امها و يكذب عليها لمدة 36 سنة
لابد ان هذا الاب و هذا الاخ مجرمان
و انا لو كنت مكان رشيدة لطلبت عقابهما , كيف يعقل ان تكون والدتي على قيد الحياة , تعاني و تنادي باسمي ليل نهار لمدة 36 سنة , و انا حية و لا اعرف ذلك لان والدي رمى بها و تخلى عنها و اخفى عني الحقيقة

هذه جريمة في حق الام و ابنتها , تحية تقدير لبرنامج مختفون الذي اسعد هذه الام بلقاء ابنتها و لو ان ذلك لن يعوضها عن ما فات .
43 - محمد السبت 04 فبراير 2012 - 13:00
والله تم والله انني بكيت كتيرا لما شاهدت هذه القصة المؤترة لانني عشت يتيما توفيت والدتي وانا في 4 من عمري ،وانا سادس اخوتي بعدها تزوج ابي و جأت الطامة الكبري زوجة الاب وما إدراك ما زوجة الاب .عشنا معها سنوات الجحيمًًً...علي ايي اقول لهده البنت انت محظوظة جداً انك وجدت امك فاغتنمي الفرصة وا عملي المعروف جزاك الله خيرا ولا تنسي اجر زوجك والسلام
44 - najwa hachmi السبت 04 فبراير 2012 - 13:13
im realy sorreful for both the mother and her daughter rachida ,thanks god for helping them to meet each other this story make me cray cause i lost both my father and just 6 months ago i lost my mother too she had cancer and you couldn't imagine the life without mothers god bless your mothers and take care of them no one could replace their kindness ,their love, that's why alah sad" aljanato tahta 2a9dam l2oumahat" and really they deserve our respect and help when they needs because we are nothing without there existence in our lives
45 - انس الخلوفي السبت 04 فبراير 2012 - 13:26
الانسان لا يعرف قيمة الشيئ حتى ينزع منه !!
46 - Naima Bouattache. السبت 04 فبراير 2012 - 13:50
fillicitation Rachida, tu es une bonne fille de bonne famille, dieu a repondu a tous tes demandes. prends sois de ta mére et fait tous de ton mieux pour la recompenser des années qu elle n a pas pu etre avec toi. fait appelle á tes fréres et fait rassembler la famille de nouveaux, oublier de passer et vivre le present et dieu est avec toi. mabrouk alik soeur.
47 - ouassima السبت 04 فبراير 2012 - 14:34
اشكر الله تعالى على لم الشمل بينكم
48 - ايت ايعزة السبت 04 فبراير 2012 - 14:39
حقيقة نحن سوف نفتقد رشيدة كما افتقدنا حسن وكلهما وجدا عائلتيهما من خلال برنامج مختفون الذي نوجه له شكر مطالبين باستمراره .وخيرية ايت ايعزة ودعاة شخص أخر خلال عيد افطر ولكن هده المرة ليس الى عائلته بل الى ربه فقد مات مساء أخر يوم من رمضان . نتمنى اعطاء أهمية لهده اخيرية لانها حقيقة ساهمة كثيرا في الاعتناء بعدد كبير من الاشخاص وشكر كذالك لتعاونية الفاحية ك. والتي تقدم منتوجاتها لنزلاء الخيرية . ومبروك لعائلة رشيدة
49 - omar السبت 04 فبراير 2012 - 14:42
الحمد لله على كل حال.هذه حالة مؤلمة جدا.لكنك يا اختي الكريمة برهنت على مد طيبوبة قلبك.اتمنى لك كل السعادة
50 - LADY VOW السبت 04 فبراير 2012 - 15:02
موقف جد مؤثر ما تمالكتش راسي بديت نبكي اش بغيتو عتدي وانا معروضه لهرس و تجلخ ليا مكياجي و انا موقفه جمالي النائم الله يكون فعونهم مساكين بقاو فيا ولله ياخد الحق فالاب و كل من حرم احد من اولاده
51 - من الريف أشكركم السبت 04 فبراير 2012 - 15:21
شكرا أهل تاروذانت .شكرا 2م. شكرا هيسبريس .الزمن دوار .من سره زمن ساءتة أزمان.اللهم اجعل أواخرنا أفضل من أوائلنا.واسمحنا من الولدين .
52 - عابر سبيل السبت 04 فبراير 2012 - 15:28
و الله إنها لقصة مبكية. فعلا هناك بعض الأباء الجد قاسيين، الله يغفر للجميع.
53 - لبنى السبت 04 فبراير 2012 - 15:50
حسببيا الله ونعمة الوكيل الام شء مهم جدا
54 - راعـــي الحميــــــر السبت 04 فبراير 2012 - 16:21
صدقا اختي بكيتيني بزاف والله انت معدن اصيل وراجلك اصيل الله يعوض و انشاء سعادة فسعادة
55 - khalid696969 السبت 04 فبراير 2012 - 16:26
يا لله يالها من لحظة لقاء انها الام التي حملتك في بطنها 9 اشهر وتالمت في نومها ولما وضعتك تريد لنا البقاء ولما كبرت اصبح نطلب لها الفناء لقد سال احد الصحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم من اقرب بصحبتي قاله امك قال ثم من قال امك قال ثم من قال امك ثم ابوك ان رضى الله في رضى الوالدين وسخط الله من سخطه شكرا لجريدة هسبريس وكذلك صاحب البرنامج وخاصة الجمعية الخيرية اسلامية اني اسال الله ان يجعلنا ممن يبرون ابائهم وامهاتهم لانها الجنة تحت اقدام الامهات انه لشرف للمراة بارك الله لكم وجمع بينكم في خير
56 - عزيز عبي السبت 04 فبراير 2012 - 16:34
السلام عليكم اود ان اشكر هذه الجمعية جزيل الشكر المديرة وبالاخص نائب رئيس الجمعية *ابراهيم امسدير* على الكلام الذي افاد به القناة التانية انضروا الفيديوفي الدقيقة 9.50وسوف ترون
شكرا لهذه الجمعية لكم جزيل الشكر
الله مع المحسنين
الله و اكبر
57 - عمر اعزيل السبت 04 فبراير 2012 - 16:35
الشكر الجزيل لهذا المركز الخيري الذي قام بهذا العمل الشيق اسال الله العلي القدير ان يجزيكم احسن الجزاء
وهنيأ لي الاخت الكريمه بلقائها مع امها في الحيات قبل قبل الممات
والله لايمكن لي ان اقدر لكي شعوري عندما كنت تقبلين امك من رجليها والله انه لحلاوة , يقول الرسول صلى الله عليه وسلم( انما الجنات تحت اقدام الامهات ) والسلام عليكم ورحمت الله وبركاته
58 - Rhimou السبت 04 فبراير 2012 - 16:50
نعم يا رشيده امك هي امنا لقد عشنا معك وكنا نتمنى بان تجد زليخه عاءلتها

شكرا لكل العاملين بالخيريه على هاذا العمل الخيري الانساني النبيل.

نتمنى لكم كل خير امين
59 - hiba السبت 04 فبراير 2012 - 16:55
الحمد لله على كل حال, الله عوضك على ما فات والاجر الكبير لكل من ساهم في جمع الشمل و خصوصا زوجك ,والله بكيت ....الحمد لله
60 - redwan السبت 04 فبراير 2012 - 17:09
izenzaren... Immi Hnna Ka af-rbbigh tassa wla
61 - MISAY السبت 04 فبراير 2012 - 17:48
بارك الله في طاقم مختفون وجعله الله في ميزان حسناتكم
شكرا هسبريس
قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
خاب وخسر من أدرك أبويه أحدهما أو كلاهما ولم يدخل الجنة
62 - abdeslam السبت 04 فبراير 2012 - 18:00
والله بكينا بزاف وفرحنا ليك ختي رشيدة
63 - مغربية السبت 04 فبراير 2012 - 19:11
أختى الكريمة لا تتصورين كم كانت فرحتي عظيمة لأنك و جدت أمك و إنتهيت من العذاب الذي كان ملازما لك, أبكيتني من قلبي عندما قبلت رجلي أمك و االله هذا ما تستحقه أمي أيضا لتضحيتها معنا و لكل ما فعلته من أجلنا,
الحمد لله أمي راضية عني كل الرضا لم أفكر يوما في إغضابها و حتى إن أخطئت في حقي فقلبي كان يسامحها و لا أسمعها ما لا يعجبها,و سرعان ما كانت تدرك خطئها و تقبلني بحرارة فكنت أحمد الله أنني لم أتصرف غير ذلك لما كنت سأنال رضاها,
هي تاج رأسي و كنزي في هذه الدنيا,
ما يعذبني هو الغربة و بعدي عنها أدعوا لها و أبي كل حين بالصحة و طول العمر,
إعتني جيدا بأمك و حتى إن تعذبت معها نظرا لمرضها لا يهم فهي أمك التي حرمت منها و ها هو الله يعوضك عن حرمانك طول هذه السنوات,
لكل من يغضب أمه أو يقصر في حقها إياك و إياك فالام إن راحت لا يعوضها لا المال و لا الزمان,
هنيئا لمن كسب رضا والديه خصوصا أمه فوالله لن يخيبه الله طوال حياته,
فرحت جدا لك يا رشيدة فهنيئا لك بهذا الفرج.
64 - rachida السبت 04 فبراير 2012 - 20:29
comme tous les maroccaines j-ai pleure est surtaut je suis loin de ma famille , mais j-ai ete tres contente et surtaut pour la pauvre mere .C-est pour cele je dis merci pour cet emession formidable et je dis il faut investire l-argent dans des centres comme celui de Taroudant et n-ont pas les donner a un entraineure qui ne save rien des problemes des maroccaines
65 - maghrebi in holland السبت 04 فبراير 2012 - 20:54
آآآآآآه يا القهر والله حتى قلبي حرقني لا حول ولا قوة إلا بالله،لم أتمالك نفسي عندما إنحنت على قدمي أمها
66 - الولايات المتحدة السبت 04 فبراير 2012 - 21:41
والله يكيت لمدة طويلة لا حول ولاقوة الا بالله ، رشيدة انسانة طيبة،لا تتصنع كما يفعل البعض في هذا البرنامج
67 - zibouh mouna السبت 04 فبراير 2012 - 21:49
إنه درس لمن أمه قريبة منه ولا يعيرها الإهتمام ، ولا يعرف قيمتها إلا بعد أن يفقدها . أنا شخصيا لآ أرى معنى للحياة بعيدا عن الأم .مهما كانت المصلحة الشخصية في البعد عنها وعند الضرورة يجب الإتصال بها هاتفيا يوميا صباحا ومساء . و أجزم انه من المستحيل أن يوجد إنسان على وجه الأرض يستحق الإهتمام والرعاية والإحترام والحب كما ما تستحقه الأم .
68 - f g ait iyaza السبت 04 فبراير 2012 - 21:53
حقيقةانها فرحة كبيرةللقاء الام وفلدة كبدها لكن وااسفاه علئ الواقع المعيش داخل هده المؤسسة فالمسؤولين عن هده المؤسسة في واد والتسيير في واد اخر حيث السرقة جد منتشرة داخل المؤسسة والامية ضاربة اطنابها هناك والعجزة جد مهمشين ومن يشك في دالك فليقم بزيارة لعين المكان بل حتئ التعاون الوطني يبخل بتعيين مدير الئ هده المؤسسة التي سبق ان حضيت بالزيارة الملكيةنتمنئ بعث لجنةللتحقيق في الواقع المر وباركا من الديكور والف تحية شكر لدوزيم
69 - حنان السبت 04 فبراير 2012 - 22:40
شادشي مؤثر بزاااااااااف لا حول ولا قوة الا بالله ..الله اسمح لينا من الوالدين
70 - ولد لهجاجمة السبت 04 فبراير 2012 - 23:13
السلام عليكم ثأترت كثيرا لقصة أم زليخة التي تنكر لها الزوج و آلابناء؛ترك الزوج زليخة مع ابنتها في دار الخيرية؛رشيدة تتذكر جيدا يوم مجئ أخيها و أخذها من الدار؛رشيدة لما لم تبادر في البحث عن أمك؛حشومة عليكم؛و الله بقت فيا ام زليخة
71 - امازغية حرة الأحد 05 فبراير 2012 - 01:08
بكيتنا اختي رشيدة يا ربي تخليليةالميمة ديالي وماتحرمنيش منها و تخلي لكل واحد والديه واللي معندوش لببه اصبرو و يرحم اللي مات فيهم
الوالدين هما كلشي هما الدنيا وما فيها.
72 - mehdi الأحد 05 فبراير 2012 - 01:48
WOW THIS STORY REALLY MAKES YOUR CRY.
WHAT ABOUT THE ORPHANS IN TAROUDANT
LIKE THE PEOPLE DESERVE TO HAVE A JOB OR HELP FROM OTHERS OR THE GOVERNMENT.
LIKE MR. PETITE HABIB, ABDELJALIL, BERIHEMET, AND BOUL BOUL. YOU HAVE NO FAMILY THERE THESE PEOPLE THEY DESERVE TO HAVE THE RIGHT TO WORK FOR TOURISTS
73 - shiraman الأحد 05 فبراير 2012 - 13:19
لم افهم جيدا القصة لكن اعتقد بانها قصة لفقدان ام...وجدت هذه القصة في صفحة صديقتي على الفايسبوك...
74 - rachida الاثنين 06 فبراير 2012 - 09:47
االهم ملطف بنا في صغرنا و كبرنا ياربا العالمين.اني اهنيكي من كل قلبي يا اختي على وجود واليدتكي .واشكر البرنامج مختفون جزيلا الشكر على المجهودات التي يقدمها.
المجموع: 74 | عرض: 1 - 74

التعليقات مغلقة على هذا المقال