24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. إنهاء الكلاب الضالة بالقنيطرة .. صفقة مشبوهة أم استغلال سياسي؟ (5.00)

  2. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  3. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  4. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  5. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | تجار في زمن الطوارئ

تجار في زمن الطوارئ

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - حسام الأحد 24 ماي 2020 - 15:26
سؤال يحيرني دائما، المساحات الكبرى تبيع الملابس و الأحدية التي تعرف توافد أعداد غفيرة من المشترين و إن لم يكن هناك ازدحام، و محلات صغيرة ممنوعة و تبيع أيضا الملابس و الأحدية، هل هي محاولة لربح المزيد من الوقت من أجل إفلاس أكثر من نصف التجار الصغار من أجل مضاعفة أرباح تلك المساحات في الحاضر و المستقبل؟
2 - [email protected] الأحد 24 ماي 2020 - 15:33
السلام عليكم إبراهيم تاجر بالتقسيط للملابس الجاهزة نعم بالفعل هدا القطاع قد تضرر بالكامل عند تجار التقسيط والجملة لان الوقت الذي حل به الوباء هو بالنسبة لتاجر الملابس السنة بأكملها نتج عنه ان السلعة تكدست وبقي فيها رأس المال مما يشكل عائقا لاقتناء ملابس فصل الصيف اتمنى من المسؤولين النظر لاصحاب القطاع وتسهيل مايمكن تسهيله لإعادة الادماج في قطاعتهم لتنمية اقتصاد مملكتنا الموقرة ولو بجزء بسيط
3 - خالد الأحد 24 ماي 2020 - 15:59
من فضلكم انا عندي محل تجاري للأواني المنزلية بالتقسيط واش نحل المحل أو لا بعد العيد.وشكرا
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.