24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | تكبيل وتعذيب أب لابنه

تكبيل وتعذيب أب لابنه

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - [email protected] الخميس 28 ماي 2020 - 23:39
الصراحة اب ماشي طبيعي بحال يلا تعمد يقتله لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
2 - من تخوم جبال الروكي الخميس 28 ماي 2020 - 23:42
أنا أقول من هنا بعض الاباء والله يستحقون جهنم في الدنيا والاخرة ، لما يتركوه من آثار نفسية خطيرة جدا تنخر أجسادهم وعقولهم وتجعلها تتآكل ببطئ كما يتآكل الحديد بالصدأ .... عقوق الاباء لابنائهم جرح لاينذمل ، هناك من يفاضل بين أبنائه وهناك من يضرب أمهم وهناك من يجرحهم نفسيا (التعذيب الموت عرق بعرق ) ، وأنا أعاني من هذا من أبي الى اليوم الحرب النفسية رغم أني ألطف ماخلق الله ، هناك أباء لايعرفون بقيمة أبنائهم إن إعطيتهم كل أموالك والله لا يرضون ويقولون هل من مزيد ، ويتهمون الله بأنه لم يعطهم شيئا ويتذمرون ويشتكون ...
هذا زمن الدجال والدجل ، أنا لم أعد أومن أن يدعي علي أحدهم أنه مؤمن حقيقي ، الكل مجرد مسلمين بالاسلام ، كثر الظلم والفساد في البر والبحر ، الاباء يدمرون نواة المجتمع نواة الدولة ، الآ وهي الأبناء ... يستغلون النصوص الدينية لصالحهم من اجل استعباد ابنائهم ... للآسف ولا آية واحدة في القرآن توصي بالأبناء ، أقرأ القرآن دائما والله ، مايجعلوني دائما اتحسر أين مسائلة الاباء فقط الأبناء ... توصلت الى أن الحصانة تولد الطغيان والتجبر ... انتظروا مزيدا من الحقد والبغضاء وتشتيت الاسر ..
3 - حسبنا الله ونعم الوكيل الخميس 28 ماي 2020 - 23:43
صراحة ملقيت منقول كيفاش يعطيه قلبو يكب على الإبن ديالو ماء ساخن وبالنسبة لداك السيد لي قالك بغا يطلعوا راجل أشمن رجولة هادي يعطيك نتا قلبك تكب على ولدك ماء ساخن الرجولة هي الأخلاق والتعامل ومن أراد أن يتعلم معنى الرجولة فلينظر إلى أخلاق دينه ورسوله ويتعلم منها لأن المسلم الحقيقي مكيديرش هادشي وكايكون قلب نتاعو حنون ولكن قلب الأم الأجمل كما قال رسول الله حديث أبي هريرة  قال: جاء رجل إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال:أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك[1]. متفق عليه.
4 - من تخوم جبال الروكي الجمعة 29 ماي 2020 - 00:09
استكمالا لتعليقي من تخوم جبال الروكي ، فأنا لست أطعن في القرآن ، لكن تلك هي الحقيقة ، أنا مسلم أصلي وأصوم وأزكي ولم يسبق لي شرب الخمر ولامصاحبة النساء ولا تدخين ... ولست ملحدا أبدا ، لكي لا يبدأ أحدهم في كيل الاتهامات ...
والله لو عاش أحدهم العذاب النفسي الذي أعيشه من الأب ، وأمي كذلكلم تسلم منه حتى أصبحت المسكينة تنسى كثيييييييرا ... عمره 80 سنة ومازال في غيه يعمه رغم أنه " دياني مع راسو " لا أدري هل نفاقا أم جهلا ، أم فقط دياني لأن أبوه ولده " مسلما " ...
الخلاصة أنا أموت بعرق بعرق ، أصبحت مريضا بالاعصاب ، أرى الشباب يستمتعون وأنى أصبحت كرجل في الخمسين ....
إتقوا الله في أولادكم ، إتقوا الله في أولادكم
لا أتمنى لأحد جهنم لكن هناك من يستحقها ولم يخلقها الله عبثا ، ومن يقرأ القرأن كثيرا ، سيستوعب الأمر ، لأن البشر في الأصل كائنات سفاكة للدماء ومحبة للظلم والانانية ، والله لولا وجود الله وإرساله للرسل والانبياء والمبشرين والمنذرين ، لأنقرضت الكائنات البشرية في بضع سنين بفعل شرها المسيطر على خيرها القليل ، وخلق الانسان جهولا ، خلق الانسان على عجل ...
5 - مواطن الجمعة 29 ماي 2020 - 00:24
نطالب بأقصى العقوبات على هذا الوحش السادي .
6 - حسن اكادير الجمعة 29 ماي 2020 - 01:36
لنغير طريقة تعاملنا مع الأطفال لأن نحن الآباء من يجب أن ينصت ونستمع للأطفال لأن هذا جيلهم ثم علينا تقبل اختلافهم عنا كما اختلفنا نحن مع آبائنا
7 - سناء الجمعة 29 ماي 2020 - 01:54
إلى من تخوم جبال الروكي
تأثرت جدا لقصتك أخي. أوصيك بالصبر و الدعاء خصوصا أن والدك كبر في السن. هذا أبتلاء يجب أن تنجح فيه. أتمنى الهداية لوالدك و لوالدتك الشفاء و لك مسقبلا جميلا بإذن الله.
8 - شرف الجمعة 29 ماي 2020 - 02:49
جوابا على الاخ من جبال الروكي ...... بالعكس اخي القران فيه ايات كثر توصي بالابناء، والامتناع عن طاعة الاباء في ما لا يرضي الله ومنها ..
*** قوله تعالى: ﴿ وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ * وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ﴾ {لقمان: 14-15}. وكذالك ......
*** توجيهات الأب في بناء مستقبل أولاده وتنمية طموحاتهم: وهذا يستفاد من قوله تعالى:﴿ وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ {يوسف: 6 ......
هناك الكثير الكثير من الايات اخي يوصي الله بالابناء .. إقرأ القران وستصدم وتندم عما تقول ... الله يغفل اي شيء فلا تقنط من رحمة الله.
9 - fahd الجمعة 29 ماي 2020 - 03:48
ماشي معقول يربط اللإبن ديالو و يعامله بهده الطريقة لكن والله العظيم هناك اطفال يستحقون اكتر من هدا بافعالهم الشيطانية و انا اتكلم لانني اعاني من هدا مع بنتي ذات 9 سنوات انها تسبني و تضربني و انا اوفر لها كل احتاجاتها بما ي ذلك من كماليات و رفاهية ...و كل ما تامر به
10 - التربية مند الصغر الجمعة 29 ماي 2020 - 05:06
لازم تربية الأبناء من الصغر ما إل وصل 13 و 14سنة c'est trop tard مثل ما يقولو الفرنسيين سن المراهقة و البسالة هي هذي يربطو ok يضربو ok كاع كلينا سلخة من عند الأباء لكن يكب عليه الماء طايب من المقراج حتى لهذي لا لا لا عيق فبها بزاف هذا يا حمق يا ناوي يقتل ولدو c'est pas normal
11 - املي في الله الجمعة 29 ماي 2020 - 05:12
الي صاحب التعليق الثاني )من تخوم جبال الروكي(
اقسم بالله العظيم اني ايضا اعاني نفس المشكل. انا ايضا اصلي اصوم رمضان و النوافل لا اشرب الخمر لا ازني لا..... الى غير ذالك.
ولكن لا تيأس. ما علينا الا التحلي بالصبر و سياتي الفرج عند الله ان شاء الله. لان هذا فقط ابتلاء من الله عزوجل
12 - sanae الجمعة 29 ماي 2020 - 06:23
إلى تخوم جبال الروكي ، أخي عليك بالفرار ، لا تصبر أبدا على اب سادي ، حاول أن تستقل ماليا وأن تعيش في مكان آخر، ولو غرفة مع الجيران، راحتك النفسية اهم من كل شئ، فكر في نفسك ولا تصبر على الظلم، عطيه شبر التيساع وعيش حياتك، واللي قالك صبر قولو حتى تكون بلاصتي وصبر نتا، رآه الآباء ماشي ملائكة رآه كيفما قلتي أنت، العديد يستغل الحصانة الدينية باش يمارس امراضو النفسية على أولاده، أتمنى أن تفكر في مستقبلك ،
13 - مريض بالسكري الجمعة 29 ماي 2020 - 06:28
أستغرب كيف يحاول البعض اخفاء الحقيقة و الحكم على الأفراد مظهريا ...
الأب الله يعمرها سلعة .....
و فيه السكر و العصب ....و يريد لابنه كي يكون راجلا...هل الرجولة تبنى بالتدمير و القهر ...هل ليست هناك وسائل البناء أكثر جدوى و افضل ؟؟
هل من المبرر كي نتعامل مع اطفالنا بالقسوة في حال تعرضنا لأمراض ...؟؟
كيف وصل هذا الطفل لهذه النتيجة السيئة اذا لم يكن الأب و الأم السببين الرئيسيين في ذلك ؟
14 - إلى ماتخوم جبال الروكي الجمعة 29 ماي 2020 - 09:06
تحية لك أخي ، عليك أن تستثمر ما منحك الله من قوة ذاتية، باستثمارها لبناء مستقبلك بعيد عن أبوك الكبير في السن مع زيارته مرة مرة، فهو بالظغط عليك يعتقد أنه يحفزك لتبني مستقبلك، لهذا اعتمد على نفسك و ارحل لمكان آخر للبحث عن عمل، لكن تعامل مع أبوك بكل حب واحترام، جرب و سترى الوجه الآخر لابوك المسكين لأنه يتعامل معك حسب اعتقاداته الشخصية المكتسبة من بيئته
15 - azzouz الجمعة 29 ماي 2020 - 09:47
مايحز في نفسي هو محاولة اامستجوبين إيجاد اعدار الجريمة. انا اعتبرها جريمة ولايهم من قام بها. والأدهى والأمر أن تكون من أقرب الأقربين. اخي العزيز الذي نطق في الإستجواب.. اقول لك انه ربما ادا تعرضت لعنف من الخارج يمكن ان اجد له مبررا ، في عقلك الباطني اما ات تعنف ويمثل بك بسادية وبابشع الطرق من الدي ترى فيه الحامي والمنقض والراعي فليس هناك اي تفسير منطقي وعقلي له.. العنف يولد العنف .الشخص المعنف لا يمكن أن يكون مواطنا صالحا سليما حتى وان بدا لم أنه مسالم ولا يتحدث مثيرا فانا اتكلم عن تجربة ليس من فراغ. تعرضت للعنف طيلة حياتي من الام التي كانت تتفنن في التعديب لم تصل الى درجة الحالة التي امامنا من السادية.. لكنها فعلت ما فعلته في نفسيتي... راجاتي للجميع اتقوا الله في أبنائكم ومن يحس انه لا يستطيع أن يربي اتوسل اليه أن لا يلد أطفال ويجعل منه احياء اموات فس هذه الدنيا........
16 - تحليل ممتاز . الجمعة 29 ماي 2020 - 10:24
السيد الأخير تبارك الله عليه واعي ومثقف وكلامو موزون .
17 - حديدان الجمعة 29 ماي 2020 - 11:54
وا ويلي وا ويلي معا من حنا....قاليك بغا اطلعوا شخصية او راجل.... حشمت نقولها... نكتفي بقمة الجهل
18 - احمد حلمي الجمعة 29 ماي 2020 - 11:55
بالنسبة لعدم وجود اية صريحة في كتاب الله العزيز توصي الاباء بابناءهم فان الله عز وجل اوصى في كتابه بالرحمة والعدل وان الظالمين في جهنم خالدين فيها ابدا فالله عز وجل حرم ان تظلم احدا بما فيهم اهل بيتك وجيرانك............وكم من مرة ترددت كلمة التقوى في القران الكريم ولكن الانسان بطبعه متمرد ويخضع لنزوات الشيطان الا من رحم الله كما اضيف بان هناك حالات مرضية يجب على الدولة ان تتدخل بصرامة لعلاج من تستوجب حالته العلاج وتعاقب المتعمد المرتكب لمثل هذه الافعال وانقاذ الابناء من الضياع فاللهم نسالك الهداية والعافية
19 - فاطمة الجمعة 29 ماي 2020 - 11:59
اظن ان هدا الأب مريظ نفسيا الله يتولاه ومنه الكتير و الكتير.
20 - رجل من المسلمين الجمعة 29 ماي 2020 - 12:09
الى صاحب تعليق تخوم جبال روكي :الم تجد في القرآن قوله تعالى : {يُوصِيكُمُ اللهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ}. فالله سبحانه وتعالى لم يفرط شيئا في كتابه. فاستغفر ربك من التأسف على القرآن. فإن تنقص القرآن كفر مخرج من الملة.
21 - فطواكية الجمعة 29 ماي 2020 - 12:11
اخي الكريم من تخوم جبال الروكي اهنئك على ما منحك الله من القوة ومن الصبر على تحمل ما تعانيه من والدك من قسوة وجفاء وسوء المعاملة ، ولا يمكنني الا ان اقول لك اخي فصبر جميل والله المستعان ولا ندري كم بقي من اعمارنا ، المهم انك تقول في يوم من الايام انني احسنت لابي ولم اتصرف تصرف اندم عليه بعد مماته ، وربما هو ايضا عانى من الظلم والجبروت والطغيان وسوء المعاملة من طرف ابيه بدوره ففاقد الشيء لا يعطيه ، فكيف لاب ان يعطي الحنان لابنه وهو لم يذق في عمره طعم الحنان والدفء وحتى لم يعانقه والده في يوم من الايام فالتمس له اخي الاعذار الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا " وان جاهادك لتشرك بي ما ليس لك به علم فصاحبهما في الدنيا معروفا وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا " صدق الله العظيم .

واصل اخي فالله لن يضيع عملك ، المهم ان تكون انت يوما عطوفا حنونا على ابنائك حتى لا يتكرر نفس الفعل على باقي الاجيال .
22 - Ayour الجمعة 29 ماي 2020 - 12:15
أنا اتعاطف شيئا ما هذا الأب ولتمست له العذر بسبب الأمراض التي يعاني منها وطبيعة العمل الذي يشتغل فيه التاكسي وما ادراك ما التاكسي الناس لي تيسوقوا لغادي يحسوا بيه خصوصا في الدارالبيضاء
والظروف الأقتصاديه التي يعيش فيها مع أطفاله. فالاخير لا يجد فيهم نتائج إيجابية في الدراسة وتكتمل عنده المشكلة مسكين في أن واحد منهم لم تنفع معه أي طريقة فيتهيأ له أنه يتحداه أو يعانيه
فيرفع الأب مستوى التعذيب.الله المستعان ليده في العصيده ماشي بحال ليده برا.
23 - غيور على رجال الغد الجمعة 29 ماي 2020 - 14:38
لاحول ولاقوة إلا بالله العظيم ،فعلة وجريمة يندى لها الجبين وتقشعر لها الجلود وتشيب من سماعها الولدان،فعلة شنعاء وجريمة نكراء في حق ناشئتنا وفلدات أكبادنا،الذين مازالوا في ميعة الصبا لم يشتد عودهم ويستو،فهم مافتئوا كفراخ زرع لم تستغلظ بعد،فما ينبغي التعامل معهم معاملة اليافعين،بل من الواجب معاملتهم معاملة الأطفال،معاملة مبنية على الرفق واللين حينا والشدة القائمة على الرحمة حينا آخر ،ولنتذكر دائما أننا كنا أطفالنا مثلهم وكنا نفعل ونرتكب من المصائب أكثر مما يرتكبون.إن من أسباب قسوة الآباء تجاه أبنائهم هو غياب الوازع الديني والفهم السيئ للإسلام،في كيفية تربية الأبناء ،كما أنه لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن نصب جام غضبنا وقلقنا وتوثرنا على فلدات أكبادنا،فهم ضعفاء لاحول ولاقوة لهم ،وبالجملة فهذه الجريمة لاتصدر إلا من مختل عقليا هو في أمس الحاجة إلى علاج نفسي أو تأديب وتهديب من جديد، ليعود بعد غيه إلى رشده ،وللتنبيه والإشارةفقد كان من الواجب على من يعرف سره ،إخبار الجهات المعنية والمسؤولة مسبقا قبل حدوث الكارثة،وإلا فإنه بلاريب سنكون طرفا في الجريمة التي تستحق العقاب في الدنيا والآخرة..
24 - no one الجمعة 29 ماي 2020 - 16:20
الأب فشل في تربية ابنه، ملي كان صغير و هو كيربطو و كيعذبو و كيضرب الأم ديالو في الشارع را حاجة طبيعية الدري مغاديش يكون مربي مزيان، الضرب ( علما ان هذا تعذيب و ليس ضرب) ماشي هو الحل باش أن الولد يكون راجل أو يجيب نتائج مزيانة.
25 - Jamal Silami الجمعة 29 ماي 2020 - 22:22
و انا اقول لك تزوج ولا تهرب من المسؤولية انا اليوم اصبحت رجلا ودرست الى المستوى الباكلوريا علوم تجريبية بسنة 1982 ومن بعدها التحقت بصفوف الدرك وكان ابي رحمه الله اعطاني عقوبات في صغري بهذا المثال ونجحت في حياتي والحمد لله التربية الابناء فيهم البعض مزاجهم صعب جدا و شكرا
26 - شخصيه محطمه السبت 30 ماي 2020 - 02:52
اظن انه حان الوقت لتشريع قوانين صارمه للحد من ظاهره الاعتداء على الابناء الاطفال الذين لا حول لهم ولا قوه, موجودين تحت رعايت ابائهم وراء الجدران, المجتمع لا يرحم لا احد يدخل عليك يسال عليك كل واحد يقول ان لا يهمني. هنا تظهر قيمه الدوله الحديثه الديمقراطيه التي واجبها حمايه الضعيف امام المتسلط, هذا لا يعني ان الدوله سوف تتدخل في طريقه تربيه الابناء لكن ضروري من ترسانه قانونيه مهمه تردع كل من سولت له نفسه الاعتداء على هؤلاء الملائكه الصغار. الكثير من الاباء يظن ان الابن لا احساس له يمكن يضربوا اليوم وغدا غدا وغدا بدون مشكل مدام يعطيه ياكل ويشرب.. هذا عنده عقل باطني يكبر بعقد و مشاكل نفسيه و يحس بالنقص خصوصا اذا كان الضرب امام الاصدقاء وافراد العائله, فذلك يولد خوف وضعف في الشخصيه و نفسيه مهزوزه محطمه. كل هذا لان الاب كان مزعج في العمل او قلبه مهموم... هدا مش من اخطاء الابن, الطفل ليسا متاع... في الدول المتقدمه ممنوع ضرب الحيوانات كيف دوله تقول عن نفسها انها مسلمه وديمقراطيه لا تحمي الاطفال
27 - شخصيه محطمه السبت 30 ماي 2020 - 03:58
( الجزء الثاني ) ممنوع الضرب حتى الطرش والله لا يجدي نفعا, فتهرس اكثر ما تصلح انت تخرب العلاقه تخرب الطفل وتخرب شخصيته
, الحصول انا عندي 30 سنه تعرضت للضرب في صغري من طرف اب وحشي اللي كان يضربني بدون سبب و ينقص من قيمتي امام اخواتي وامي
..وانا اليوم اعيش ازمات نفسيه لا يمر يوم دون ان افكر في الماسي اللي عشتها في الصغر,مازالت اثارها تبدو في نفستي في تصرفي انا خجول لا ثقه لي بنفسي ولا اريد الزواج ولا الانجاب, واخاف من مسؤوليه تربيه الاطفال و اخاف ان اصبح عدواني واعيد الكره مع ابنائي.
ابي كان يكرهني لانني ابن غير مرغوب فيه, كانت له مشاكل مع امي و ولدت في ذلك الوقت, اصبحت انا الضحيه. اقسم بالله اكتب هذه الاشياء وابكي وحدي في غرفتي الصغيره انا الان في دوله اخرى ولكن قلبي محطم
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.