24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | قصبة تادلة التاريخية

قصبة تادلة التاريخية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - ZakariaJ الاثنين 01 يونيو 2020 - 17:48
التاريخ و الثرات نتكلم عليه فقط في الإذاعة او بالأحرى ندكره من حين لأخر. من يتولى مناصب الجماعات المحلية او البرلمانية لا يهمهم هاذا الموضوع بل بالعكس يبحثون عن الطرق لأستغلال الأثارات و المعالم التارهية و تحويلها الى تجزءات سكنية.
العديد من الأثارات تعرف نفس الإهمال. مدينة بني ملال تعرف مثل هاذا. وسط المدينة هناك ما يسمى دار الباشا، عبارة عن بقعة ارضية كبيرة بها حيطان قديمة و مسجد عتيق، المسجد هدم و أعتقد الأن ستقام هناك تجزيئات سكنية
2 - hassani الاثنين 01 يونيو 2020 - 17:54
يجب الاعتناء بهذا الارث الثقافي الاثري بتنظيف ازقته وجدرانه وتزويده بالكهرباء والماء ليصيرمحجا لكل من مر او زار مدينة تادلة وتوضع في رفوف مكتباته كتب تاريخية عن اسباب اختيار المولى اسماعيل لهذه القصبة وعن حياته واولاده وعن فترة حكمه وتكون هذه القصبة متنفسا سياحيا لسكان تادلة وزوارها شانها شان قصبة شالة والاوداية في الرباط
3 - زين العابدين الاثنين 01 يونيو 2020 - 17:58
يجب ترميم هاته الماثر التارخيه وإعطائها قيمه مسافه لأنها تعبير عن تاريخ المغرب وتراثه القديم لأنها معاليم تارخيه
4 - الفقدان الاثنين 01 يونيو 2020 - 18:15
كيف للمغرب الدي يعج ب الالاف من الاماكن و الابنية و القناطر و الجوامع و الحصون و القصور و غيرها من ثراثنا و غنانا الثقافي أن يهمل بهذه ااطريقة الوحشية إنه التاريخ ياحكومة و با أصحاب القرار مقياس التقدم و الحصارة و المجد . لاخير في بلد فقد ثراثه.
5 - مصطفى الاثنين 01 يونيو 2020 - 18:25
حالة القصبة الإسماعيلية تعكس حالة المدينة بكاملها الإهمال والتهميش والفقر و..و... .كلها أمراض تنخر المدينة الجميلة نناشد المسؤولين الاهتمام بالمدينة بكاملها والاستفادة من طاقة شبابها الطموح والحامل لأعلى الشواهد والشهادات و الذي ضجر من البطالة التي اصبحت قاعدة لجل شبابها
6 - Chaiba net الاثنين 01 يونيو 2020 - 18:25
من المؤكد ان ميزانيات ضخمة وجهت لترميم هذا الإرث التاريخي لكن الايادي السوداء تلاعبت بالمال و اكتفت بتبليط الغلاف الخارجي بالطين الغير اللاءق الذي سرعان ما تعرض للتفتت و التحلل كونه غير مضبوط المعايير و المقادير. و كما نرى الداخل ان الاطلال و البقايا و الازبال بعدما كانت تاوي عائلات العسكريين و المتقاعدين و كبر بها ابناءهم الذين اصبحوا بالمساكن الفاخرة. المحاسبة و العقاب سارية على البعض فقط اما مراجعة المشروع و متابعات الانجاز فتبقى كلام عابر لا اثر و لا تأثير له. وهذا لا يسري فقط على قصبة تادلة بل على جل المدن المغربية. و لا يغير الله ما بقوم حتى يغير ما بانفسهم. يأكلون السحت و يبنون لابناءهم بالحرام ثم يموتون و يتركون الدرية البريءة تتخبط في الحرام و يمتنون حبل الفقر في البلاد
7 - غيور الاثنين 01 يونيو 2020 - 18:48
ياحسرة على قصبة المولى إسماعيل. كيف لهذه القصبة أن تعيش هذا الإهمال؟
8 - فضولي الاثنين 01 يونيو 2020 - 20:06
يا فؤادي لاتسل اين الهوى كان صرحا من خيال فهوى اسقني واشرب على اطلاله طالما ........
9 - مقيم سابق بالقصبة الاثنين 01 يونيو 2020 - 21:00
الحقيقة التي لا يعرفها الا من استوطن هذه المدينة وخبر اسرارها واطوارها وعلم ما تكتنزه من الشر المستطير والخير المستنير يدرك اشد الادراك ان هناك نوع من قبائل الجن يستوطن المدينة ولا يوجد له مثيل في هذا العالم بل ان بعض من له اسرار بهذا الفن يؤكد بان اللعنة تحل على الغرباء الذين تستوحشهم قبائل الجن ولا تلفيهم ابرارا بالوالدين او المقربين والغريب في الامر ان هناك مادة هلامية يتقاطر عليا الكثير من اصحاب الخطوة لطي الابعاد السبعة التي تشكل اساس الكريستالات المتضمنة لخواض الطاقة الرهيبة لفتح بوابات الكون والتي من خلالها يمكن طي الزمن والسفر عبرها وهذه الكريستالات تحدثت عنها الدكتور مايا صبحي الخبيرة في اسرار الماسونية ..يكفيك محرك البحث جوجل للاستزادة المعرفية
10 - abdo bb الاثنين 01 يونيو 2020 - 21:11
خوتي أنا راه جاتني البكية على هاد القصبة مسكينة. المدن الكبيرة مهتمين بها و هاد المدينة حتى واحد مشاف فيها واخا أنا ماشي من هاد المدينة. شكرا هسبريس أول منبر كيوصل لهاد القصبة الجميلة القريبة من الإنقراض.
11 - hicham الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:24
يجب ابتكار تصاميم جديدة من طرف المهندسين المعماريين للمحافظة على هذا الارث الاسلامي. وتزين الواجهات المنزلية في المدن المغربية بهذه الاقواس والزخارف التي تميز بلادنا. حتى نعطي قيمة مضافة لهذا المعمار. ووضع معايير فنية بين المهندسين والحرفيين. فقط اصبحنا نرى هذه الزخارف خارج البلاد دون ان نوليها اهميتها التاريخية. فكم بناية تكون في اقواس واللون الياجوري يعطي منظرا مميزا للبناية.
12 - abdelilah الاثنين 01 يونيو 2020 - 22:27
لو كان هدا الأثار عند بعض الدول لعملوا منه حضارة لدولة قوية. مثال على دالك في الدوحة قطر أخدو قطعة أرض كبيرة بالهكتارلت وخسرو عليها ملاين دولارات وصنعو منها مدينة قديمة وسموها سوق واق وصارت من أهم المعالم السياحية وجائو بالمصرين وصنعوا منها مدينة قديمة وتم بنائها في أواخر تسعينات
ونحن مع الأسف عندنا أثارنا مهمل في ربوع المملكة
ونأسف أنه توجد يد عاملة مختصة في ترميم الأتار
13 - الأطلال الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 03:35
ما عساني أقول عن مدينة طفولتي و مراهقتي ؟ مدينة الحب الأول ؛ الأحلام و التفكير في مستقبل غامض و مع ذلك، حلاوة العيش و تسامح ؛ البنت بلباسها العصري رفقة أمها بلباسها التقليدي ؛ أناقة برفقة أخرى ؛ البشاشة و لا تحرش ... و السوق الأسبوعي كموعد للإختلاط الإجتماعي و "الشبه عرقي"!
عندما أسمع بـ"إصلاح" التعليم اليوم، أتذكرأن في الثانوي بقصبة تادلة عشت "الإصلاح" الذي أثر في مسير جيلنا آنذاك تمهيداً لتعويض الأساتذة الأجانب بمغاربة ... و أتذكر مادة التاريخ و الجغرافية بالعربية و المقررات و تكوين الأستاذ، حديث التخرج، بالفرنسية و التلاميذ يساعدونه على الترجمة ... و الفكر الإسلامي إلى جانب الفلسفة و ظهور أول لحية و قميص أفغاني في المدينة، و تحول قاعة الكراطي إلى معبد، و الأشرطة المغناطيسية (ولكمان) التي عُوِّض محتواها الموسيقي بنعيق الوعاظ الخوانجية ... فكان الحل هو الفرار لمن استطاع إليه سبيلا ... و دخلت الأناقة و البشاشة في طور الإنقراض المرهب ... لكن من حسن حظي لازالت الصورة سليمة في ذاكرتي تنتظر أي تلميح كهذا اليوم لتطفو إلى السطح و معها التساؤل عن مصير جيل بأكمله، هل هو اليوم كهاته الأطلال ؟
14 - محمد الرحماني الخميس 04 يونيو 2020 - 15:59
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة المرجو من سيادتكم المسؤولين ان تفقدو في هاد المدينة المهملة فيها اثارات تزين بها المدينة لا نهملها لكي نفقد قيمة المغرب المغرب بلد الخير وله مناضر جميلة يهتف به العالم وهاد الإهمال لا في مصلحتنا عندما يؤتون السواح الى هاد المدينة يتكرهون لزيارتها ولم يعود مرة أخرى المرجو من سيادتكم إمنعو هاده المدينة على السواح حتى تتمو بصلاحها جزاكم الله خيرا وأتمنى لكم التوفيق والنجاح الدائم لإصلاح هاده المدينة والمغرب بكامله إنشاء الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
15 - التادلي الأحد 28 يونيو 2020 - 11:16
على المسؤولين ان يعيدوا لهذه المدينة التاريخية
عهد مجدها وحقها من الاهتمام كسائر المدن الأخرى
وخلق اوراش للشغل ومراكز ثقافية وترميم المعالم السياحية والحفاظ على جمالية المدينة والاهتمام بوادر ام الربيع وجعله كورنيش يضفي جمالية على المدينة والاهتمام بالقنطرتين وترميم الا حياء القديمة والإكثار من التشجير والحدائق والمنتزهات وإحياء السينما ودار الثقافة والمسبح البلدي ....ارجو ان يتحقق ذلك بفضل الله على يد أبنائها الغيورين
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.