24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | شكوى ظلم الأبناء

شكوى ظلم الأبناء

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - جمال الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:29
لا حول ولا قوة إلا بالله.....
إنا لله و إنا إليه راجعون....
نعوذ بكلمات الله كلها من شر ما خلق .....
2 - jamit الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:33
ايها السيدة المحترمة ربما انك كنت قاسية مع ابيهم عندما طلقته لانه كان عاطل ولهذا السبب يعاملونك بقساوة ومن خلال كلامك باين بانك صعيبة
3 - حيران الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:42
لا بد من الاستماع إلى الأطراف الأخرى قبل إصدار أي حكم. هناك آباء و أمهات الله يسمح ليهم من ولادهم. العقوق ليس حكرا على الأولاد دائما.
4 - حسبي الله ونعم الوكيل الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:42
ولا تقل لهما اف ولا تنهر هما وقل لهما قولا كريما لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم
5 - ابو مروة-ج-ن الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:45
" وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا" (الإسراء - الآية 23)
"وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا" (النساء - الآية 36)
-حذاري من اذاء الوالدين و الاضرار بهم في سن الكبر و الشيخوخة- و طوبى لمن وهبه الله الصبر و الحلم على الشدائد و البلايا-
-سيكولوجيا: الوالدين يهرمان و بعضهم يكون يصبح مثل طفل صغير و لهذا ينبغي التعامل معهم على هذا الشكل اي ان نصبر على اقوالهم و تصرفاتهم في هذه السن (ليس الجميع يصل الى هذا الوضع) و ان تصبر زوجة الابن لعل الله فاعل امرا خيرا و ان بعد الشدة فرج و ان نفكر في حل جماعي يرضي الجميع و بكل عقلانية
6 - ichouali الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:45
لا شيئ يبرر العنف تجاه الأصول من والدين، لا نعلم الحقيقة كما لا نعلم سلوك هده السيدة ومعاملتها لزوجها الدي طلقته كما تقول، لا يمكن اصدار حكم الله يعلم وهي وأبناءها أعلم بالوضع الحقيقي، لكن مع كل هدا ان تبت ممارسة العنف البدني واللساني وحتى عدم الصرف على الوالدين يجب الزجر عن هدا السلوك
7 - aicha الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:49
الله يحفظ يارب فين هاد شي والواليدين ماكيتعوضش
8 - jamal الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:53
وبالوالدين احسانا ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما .تمشي مرا ويجيو عشرين ولاكن الام لا تعوض بكل مال الدنيا.لا حول ولا قوة الا بالله.
9 - مصطفى البيضاوي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:58
لا حول ولا قوة إلا بالله،أين بالبر بالوالدين عموما والأم خاصة.يارب لا تعذبنا بما فعل السفهاء منا.
10 - مرتن بري دو كيس الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 15:58
"الجنة تحت أقدام الأمهات.".... ويل لمن فضل زوجته على امه...لان الام و لن تجد لها مثيل حتى ولو كانت كافرة...اما الزوجة. فتنساك لاول شجار بينكما....فهل ينتظر هؤلاء الأبناءالعاقين لامهم خيرا في دنياهم اولا. وفي الآخرة.؟...مستحيل... لا نعرفها..ولا نعرف أن ما تقوله صحيح...ولكن ...انها ام...ام حملت وارضعت وسهرت الليالي..وتعبت وافنت شبابها على الاولاد ..ام تستحق كل شيء (وقضى ربك الا تعبدوا الا إياه.وبالوالدين إحسانا..اما يبلغن الكبر عندك احدهمااو كلاهما..فلاتقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولاكريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة .وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا..."الاسراء")....والام بالاخص اوصنا بها الله. عز وجل .ورسوله الكريم عليه افضل الصلاة والسلام...ثلاث مرات للام وواحدة للاب.....رب ارحم والداي كما ربوني صغيرا..واغفر لهما واجعلهما من عبادك الصالحين المحسنين في جنة النعيم مع اشرف المرسلين آمين ...
11 - الوضع مبك الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:07
وتلك الأيام نداولها بين الناس) والإحسان من جنس العمل، تعذب الأم الحنون التي حملتك وارضعتك وسهرت عليك وتعبت لأجلك وأفنت شبابها عليك من أجل زوجتك؛ عار عليك؛ وأعلم أنك لن ترى الخير من أولادك فكن مستعدا لعقوق أولادك. أسأل الله أن يجعلنا من البارين بوالدينا
12 - brahim الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:20
وبالوالدين احسانا
كما تدين تدان ما في الحياة بقاء
الا الوالدين خط احمر
13 - abdel الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:26
مهما تكن الأسباب لا يجوز رفع الصوت على الوالدين فما بالك بالضرب.
14 - omarino الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:28
الى كل واحد يبدي رأيه. يجب الا يحكم. عن الغياب. وتبقى الام هي الام. ولو. أما ما بين زوجها فالله هو المحاسب وليس الأبناء.
15 - Immigre الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:30
Des massakhites waw frappe la maman et préfére la femme à ta maman t’as des enfants tu aura la même chose quand tu sera grand mon vieux crois moi no
More comment
16 - abir الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:34
هو البر بالوالدين ميمكنش إختالفوا فيه إثنين ولكن حتى الولدين خصهوم إعونو الابناء دياهم باش إكونوا بارين بيهوم هاد القصة ميمكنش تحكم فيها بمجرد الاستماع لطرف واحد والله أعلى وأعلم بيهوم حتى هاد الخرجة لخرجات الام مغتزيد الطين إلا بلة الله إهديهوم على بعضياتم
17 - إن بعض الظن إثم الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:38
أقسم بالله لو كان مانسمع الطرف الثاني لا تعاطفت معك.. شحال من واحد كايتكرفص على ولادو ويجي يبكي ويشكي.. يلا فعلا سمحو فيك على أساس أنك مادرتيلهوم والو واخا هادي أشك فيها لأنه مستحيل ولد يرمي الأم دياالو إلا يلا كانت دايرا يدها في يد إبليس ,, الله يهديهم وطبعا هادي ما هي إلا نتائج تربيتك.. أما يلا فعلا كاترمي بلاك عليهم وكاتتاهميهم بدون وجه حق وبارغيا تشتتي شملهم الله ياخذ فيك الحق
18 - عزوز الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:44
أجدر هؤلاء الأبناء ما ينالهم من السوء في الدنيا قبل الآخرة.واول السوء عند فقدانها سيشعروت بالندم الشديد على ما فعلوه بها.وان زوجاتهم سينقلبون عليهم واما الأبناء سيروا منهم أشد ما فعلوه بامهم.
19 - Bourhail الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:45
لا حول و لا قوة الا بالله. ادعو لهم بالهداية.
20 - رمشة عين الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:48
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا الأم ديالي سمحات فينا ب 2 أنا سنتان وأخت ديالي رحمها الله عمري خمس سنوات مدت 46 سنة شفتها على عدد رؤوس الأصابع خرجت من دراسه في الابتدائي مهم تكرفصنا كبرت تزوجت عندي 3 أطفال جمعت شي بركة ديال لفلوس شريت لها شقه وزوجتي واعدتني ب 700 درهم شهريا تعونها بيها بقى مسلموناش شقه كانت هدي تشتت شمل أسرتي بالمشاكل خروج بدون علم هواتف لا أعرف ارقامها وزيد وزيد..... عمرها الأن 69 سنة وفي الاخير خلات كلشي ومشات لمدينتها تهيا مطلاقة
21 - مغربي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 16:57
مع أن هذا السلوك مرفوض. إلا أنه يجب الاستماع للطرف الآخر. ....من الآباء و الأمهات من حول حياة أبناءهم إلى جحيم. ..دون الحديث عن التحرش الجنسي و الاغتصاب. ..هل يستحق لقب اب من يغتصب ابنته. ..
22 - ياسين الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:18
مهما صدر و حصل من الأم فلا شيء يبرر هذا التعامل القاسي المجحف ضد من حملتك في بطنها وربتك حتى اشتد الساعد.. لا حول ولا قوة الا بالله
23 - Austin الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:22
شكون رباهم؟?????????????????
واش نقولو هوما نتيجة ديال التربية ديالك؟
ولا نتسناوهم يقولو الكلام ديالهم؟
ولا نشوفو علاش كلهم ما بغاوكش؟
ولا نسولوك علاش ما ربيتيش الرجال حتى ولاو كيعبدو عيالاتهم؟
ولا حيت تزوجتي بالرجل غير باش تديري الاولاد (وهذا أخطر أنواع العنف اللي كتمارسو النساء على الأزواج)؟
ولا ولا ولا ولا...
المسألة معقدة بزاف ... والله يصاوب ليك
24 - العيون الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:25
كل ذنب يؤجل الله عقوبته للآخرة...إلا العقوق يعجله في الدنيا قبل الآخرة
25 - مواطن الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 17:26
المراة على العموم و الموظفة بالاخص همها في الزواج هم الاولاد وعندما تصل الى مبتغاها معندها ما دير بالبعل خصوصا ادا كان عاطلا مثل هدا الزوج الدي ربما كان يقاسي المرارة و الهوان امام اعين اطفاله .
26 - محلل الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:21
يستخلص من كلام السيدة انها طلقت زوجها وشردته وشتت شمل العائلة امام اطفالهما
وهو الان يعيش في تفاهم مع ابنائه كونها تتهمه بتحريض ابنائهما ضدها شخصيا لا اصدق ان اجماع الابناء كلهم على طرد والدتهم بهاذه السهولة وهذه الوقاحة
فهذا المشكل عويص وهناك اسرار لا يعلمها الاالله وافراض هذه العائلة
ولهاذا فلا يمكن الحكم الا بعد الاستماع للاطراف الاخرى
فربما هي تدرف دموع التماسيح وهم يدرفون دموعا كلها دم
والله اعلم
27 - إدريس الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:25
رغم الظروف الصعبة التي يعيشها الأبناء حاليا يمكن أن يجدوا سكنا مناسبا لوالدتهم كراء او شراء .
هذه الأم كافحت من أجل أبناءها رغم عدم وجود الزوج بجانبها ويبدو عليها القناعة ولا تطلب الا اليسير وهي في هذا العمر.
أما الأحكام التي نسفطها على هذه الأم فهي احكام تغلب عليها الذاتية حسب وضعنا ان كنا احد الوالدين او كنا احد الأبناء او أنساب ....
ما نفعل من خير نجده عند الله ومع الوالدين اعظم.
28 - م.س الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:35
كيف ما كانت مع أبيهم فهي اليوم ضعيفة وضعيتها هشة لا ضرب ولا شي ولا طرد ولا تقل لهما لا.....
29 - احمد الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 19:40
للأسف هده المرأة لا اضنها تكدب فهي تطالب بمنزل للكراء لكي تكون بمنئ عن ابناءها ومن حقها دلك كما يجب على ابناءها دفع ثمن الكراء وللأسف ايضا ان زوجات الابناء لا يتعملنا بلطف مع امهات ازوجهنا ولكن ان كانت امها تقطن معها فانها تخفي جميع العيوب عن الزوج ولا تشكي امها لزوجها ولكم ان كانت ام الزوج تسكن معها فالزوجة تخلق المشاكل عمدا خاصتا ان كان له اخواة لمادا لا تدهب عند الاخرين ( الأم تبقى اما أحببنا ام كرهنا طوال حياتك والزوجة قد تتغير الامور وتصبح ام الاولاد ان هي ولدت).
30 - مصطفى الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 21:15
بسم الله الرحمن الرحيم :الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد واله وصحبه وبعد: قال سبحانه : "واخفض لهما جناح الذل من الرحمة... " بعد هذا أخاطب بعض الإخوة الكرام في هذه التعليقات أن الوالدان الكريمان من الواجب والمفروض بل أن طاعتهما مقرونة بطاعة رب الأرض والسماوات ، أن نبر بهما ولو كانا كافرين ولو كانا قاسيين أشد القسوة والغلظة ، والملعون من مسهما ولو بشيء يسير ،" فلا تقل لهما أف ولا تنهرها..." اللعنة والبوار والسخط من الله لمن آذاهما . صبرا يا أمي في إذايتهم ،فالله معك ، واصفحي وسامحي ولك الرضى من الله ،ووكيلهم هو الله . والسلام .
31 - المغرلي الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 21:33
بعض التعاليق تشير إلى التحري قبل الحكم و هناك من أصدر حكمه ضد هذه السيدة أو ضد أولادها وأنا أقول كما قال البعض القليل.
لا شيء يبرر عقوق الوالدين فكيف بالعنف ضدهم. نحن أمة مسلمة. و ربنا يقول : وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا.
حتى إذا جاءك الخطر في عقيدتك من قبل والديك فالله أولى بك منهم فلا تطعهما و لكن بتلطف و قول لين و مصاحبة بالمعروف.
32 - [email protected] الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 21:44
كيف ماكانت صعيبة أو ساهلة فهي أم والله سبحانه وتعالى وصى عليهم في القرآن .. والام نطلبوا الله يشوف من حالها
33 - omar الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 22:40
Prière de mettre sur le site ou sur la video le numéro du téléphone de la mère.
merci
34 - غير على سبة من امريكا الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 23:42
كاع لي كيفضل الكوفرة باش مزوج على مو لي والداتو ؤالله ماراجل,,,,,,,
35 - نورالدين الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:25
المسلم الحقيقي والمغربي الحر لاينبس بكلمة سوء إلى الوالدين كيفما كانوا الوالدين شئ كبير ليس لهم مثيل ومن تكبر عليهم فهو عاق ولاينتظر من الأيام الآتية إلا الخراب والذل والهوان الام يا اخواني هل تعرفون معنى الام أنها كل شيء جميل في هذا الكون بكل ما فيها من عيوب جميلة أو محاسن فهي جميلة خصوصا عندما تسمع منها دعاء سير اولدي الله يعطيك ويعطيك ويزيدك من فضله وأخيرا حسبنا الله ونعم الوكيل في أبناء هذه الام المكلومة الله يعوضها خير (اذا كان ممكن رقم الهاتف ديالها لكي نتواصلوا معها ) وشكرا
36 - محمد احمد الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:26
لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم إن لله وإن إليه راجعون
واحد الولد كيضرب أباه اوجا والسيد كينهيه گالو حشومة عليك راه اباك هداك مضربوش وقال له الأب وخليه اضربنى رآه حتى أنا كنت كنضرب أبا
يعنى كما تدين تدان
37 - babacool الأربعاء 03 يونيو 2020 - 11:58
لا حول ولا قوة الا بالله ..لو وجدناهم الان احياء لوضعناهم فوق رؤوسنا عشنا معهم الى اخر ايامهم معنا اهني الام والاب ولا انكر انه كانت تحدث مشاكل بينهما في بداية زواجهما ونحن صغارا وهدا شيء عادي بين الازواج ولكننا نلتزم الحياد ولا نتدخل ابدا وكبرا في السن بيننا وطال مرضهما لسنوات وما تطلبه دلك من ادوية لامراض مزمنة وامراض خطيرة تطلبت المصحات ولايام طويلة وملايين كثيرة وجميع الاخوة والاخوات ساهموا ولا يعرف الواحد بما ساهم الاخر وبقوا بيننا الى ان توفاهما الله واليوم اتدكر ايامها الجميلة وخاصة امي وبدون افتخار عرفت قيمتها اكثر بعد وفاتها وتعزية الناس لي رغم بعدهم عنا في المسكن واسءلهم هل كانوا يعرفونها فقال لي احدهم : امك كانت تحفة تمينة ..بالفعل اتدكر في احد الايام وهي مريضة وادخل لزيارتها في غرفتها وكانت تحب المدياع اكثر من التلفاز ومديع اظنه من اداعة من اكادير يعطي بداية لامثلة شعبية ويطلب من المستمعين ان يمدوه بتتمة الامثلة اقول اقسم بالله كانت مريضة وهي تحتضر ولكنها كانت لا زالت تركز في الاستماع وتمده بالجواب الصحيح وتكررت العملية مرتين اواكثر ..كانت فعلا تحفة ولم اتمتع بها اكثر .
38 - babacool الأربعاء 03 يونيو 2020 - 12:19
كانت رحمها الله تمرض كثيرا في اخرايامها وعندما اسمع سعالها انزل من اعلى لاطمءن عليها رغم ان احدى اخواتي لا تفارقها ظنا مني انها غفت للحظة ..نعم اليوم تنزل عيني دمعا كلما تدكرتها وتدكرت حكمعا وكلامها الموزون رغم كونها لم تدخل مدرسة لان والدها جدي رحمه الله كان رجلا محافظا ومنع بناته من المدرسة ..كانت اختي تخاطب امي وتقول لها لو دهبت انت الى المدرسة لكان لك شءن عظيم ..رحم الله جميع الامهات واسكنهن جناته ونطلب من الله ان يرد بابناء هته السيدة الى الطريق السليم وانا على يقين انهم سيرجعون عن خطءهم وسيصلحون هدا الخطء البليغ في حق امهن والسلام .
39 - babacool الأربعاء 03 يونيو 2020 - 13:20
سيقول البعض انت تفتخر بامك اكثر من اللازم وبمادا افتخر ادا لم افتخر بام ضحت حتى بمالها لمساعة ابي في تربيتنا وتدريسنا رغم كونها سيدة امية ..بل قمت بالبحث عن طفولتها ومراهقتها قبل الزواج بابي ووجدت ان ثقافتها الشعبية لم تات من فراغ بل لاحتكاكها بعاءلات كبيرة بمراكش واتحفظ عن دكر اسماءها احتراما لهم ولسكنها بينهم في احياء مدينة مراكش العثيقة ايام الاستعمار الفرنسي وبعض هؤلاء كانوا مقربين بالاعلى شءنا في البلاد ..ثقافتها الشعبية لم تءت من فراغ بل مرورا من سيدي ميمون ودرب جديد في باب دكالة وباب ايلان اظف اليه درب ظباشي ...
40 - Abou saad الأربعاء 03 يونيو 2020 - 21:36
ما الذي يقع في مجتمعنا؟ أهكذا تعامل أبواب الجنة؟ والنبي صلى الله عليه وسلم أشار بحسن صحبتها: أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك.
41 - bzaaaf الخميس 04 يونيو 2020 - 08:53
العناية بالوالدين و الانفاق عليهم واجب قانونا (و شرعا) على الابناء. على الام رفع دعوى في المحكمة و سينصفها القضاء.




تغيير الابن للسكن باخر اوسع لاستقبال الام سلوك جيد من قبله
اخشى ما اخشاه ان تكون هناك انعكاسات سلبية على ابناء الابناء. فليس سهلا ان يكبر الطفل في ظروف كهده
فهو لا يمكنه استيعاب اهمال ابيهم لامهم فهم يتعلمون في امدرسة عكس دلك
هل سيحترمون اباهم؟ سيخشون ان يكون مصيرهم مثل مسير جدتهم ان ان يرميهم ابوهم يوما ما و هدا اقسى شعور يمكن ان يكون لدى الطفل. و المشكل ان الفرد لا يمكنه تبرير سلوكه مع الام خاصة ادا كان مرتبطا بسلوكات اخلاقية
العيالات بعض المرات كيكونو زايغات و ما كايفكروش بعيد و النتائج كتكون وخيمة
سؤال: هل تحترم الزوجة زوجها الدي يقصي امه نزولا عند رغبتها؟
وا خا تكون امك كانت كتصاحب و كا تكمي و كا تشرب و كا تديرهوم بسطاش ما ترميهاش دبا راها كبرات و عيات. هي كتحاسب على السلوك ديالها و انت كتحاسب على السلوك ديالك.
ا يلا كان عندها تاثير سلبي على ولادك ممكن نتفهمو انك تكري ليها بعيد و لكن مرا مرا دوزو عندها و تعرضوها باش ولادك يكبرو بلا تناقضات و مشاكل نفسيه
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.