24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4213:3817:1620:2421:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  2. في رِثاءِ طَبيبَة (5.00)

  3. موجة ثانية محتملة لـ"كورونا" تتحدى الإمكانات الصحية في المغرب (1.00)

  4. "الكمامة" تسقط العشرات في قبضة الأمن بالناظور (1.00)

  5. مغاربة ينتقدون "خرق الحجر" ويَعْزونَ الاستهتار إلى تخبط الحكومة (0)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | خلاف حول المأذونيات

خلاف حول المأذونيات

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - دين لا مبرر له الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 14:49
هادا دين لابد استخلاصه لا مبرر له.
أصحاب طاكسيات. استفاذوا من دعم سيارات. من دعم مازوط. من إفلاس طوبيسات من....... و الآن أرادوا أكل أموال المعاقين و المحتاجين و أكل أموال اليتامى....... هادا خط أحمر ولا مبرر له.
2 - yahya الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 14:53
الله اكون في عون كل من يستحق الإعانة.
3 - الفيلسوف الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 14:53
يجب ان يعلم ألمهنيون انهم لن يحلموا ابدا بانتزاع حقوق أصحاب الماذونيات مهما كانت الظروف ...ففي البداية فهم أصحاب الحق الاصليون وهم من حصلوا على الرخص لياتي المستثمرين من اجل برم العقود ..ويحاولون الآن الالتفاف على القوانين بالامتناع عن الاشتغال بهدق دفع الأوضاع الى الاحتقان...لن تسمح الدولة ابدا بأن يركب احد على الأزمة..و على اصحاب الماذونيات ان يتنازلو على حقهم خلال الأربع اشهر الماضية لكن في حالة استمر تعنت المستغلين يجب رفع القضية إلى القضاء لإنهاء العقود و استقدام مهنيين اخرين للعمل ..اما حجة الالتزامات التي يتغذى بها المستثمرين و الخاصة بدفعات السيارات الجديدة فهناك من العامة من اشترى منزلا و فقد عمله و عاد الى نقطة الصفر ..فلا عيب ان عدتم الى الصفر ان واصلتم تعنتكم ..
4 - عبد الحميد الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 14:56
الله يدير شي تاويل ديال الخير . لأن حتى هده الفئة خصها باش تعيش . كيخص حل الوسط ... اللي يرضي الطرفين ...
5 - Mohamed الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 14:56
مأدونية او مايسمى الكريمة ريع بإمتياز ويمكن ادراجه ضمن المحرمات كيف يعقل ان تمن تجديد المأدونية يصل الى 10 ملايين و 3000 درهم سومة كرائية ،
6 - محمد الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:01
نعم الماذونيات أزمت وضعيتهم لأنها لا توفر لهم التغطية الاجتماعية.
حرام شريحة مهمة من المجتمع المغربي وبإحتياجات صحية خاصة أن لا يرمى بهم الى نضام الريع.
يجب على وزارة التضامن ادماجهم في الأقتصاد المنظم لان نسبتهم قليلة ضمن اصحاب المأذونيات.
7 - ahmed الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:10
لا للتوريث لا لمقاومة التطور.
20 في المئة من أصحاب المأذونيات فارقة الحياة قبل سنوات. ولا زالت الرسوم تأدى لكارتيلات الورثة.
8 - AbdAllah الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:26
إقتصاد الريع ينخر البلد. يجب القطع مع المأذونيات وتعويض من هم في حاجة وتخصيص دعم منهم في وضعية إعاقة ودمج من لاتمنعه إعاقته عن العمل في سوق الشغل. قطاع النقل يجب يصبح شركات منظمة حتى نعرف من وجب محاسبته في حال سوء أو الإمتناع عن تقديم الخدمة, مع السماح للشركات الدولية من قبيل UBER و LYFT من ولوج السوق لجودة خدماتها فالمغرب من بين الدول القليلة في العالم التي لم تدخل خدمة هاته الشركات العالمية.
9 - ibrahim الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:37
المكترين ل المأذونيات سواء الساءقين أو أصحاب الشكارة يجنون أموال طاءلة من الطاكسي و داءما يشتكون ، من منا لم يقع له يوما ما تعالي أو نصب أو مشكلة منهم،لمذا عنذما يذهبون لكراء المأذونية يتوذذون لصاحب المأذونية ويدفع له الحلاوة ويأتي له بالهدايا وبعد أن ينتهي العقد اللذي بينهما يأخد له المأدونية ولا يريد إرجاعها
10 - عائلة بلعيد الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:40
نحن عائلة مكونة من خمسة معاقين ابونا وامنا متوفيان رحمة الله عليهما وعلى جميع المسلمين امين ابانا كان مقاوما ومات في صمت لم يرضى ان يشتكي لاحد بان له خمسة معاقين ا وانه مقاوم من اجل عزة وعرض الوطن كي لا يستباح
كان شعاره الجهاد في سبيل الله وثم رمز الامة محمد الخامس الخالد والشجرة العلوية المجيدة اختصارا لم نستفد من شئ ابدا ولقد هرمنا عمرنا من اثنان وخمسون واتنين وستون سنة نحن على حافة القبر و لقاء الله ولاحول ولا قوة الا بالله الرزاق ذو القوة المتين هذه رسالة الى امير المؤمنين اعزه الله و نصره
11 - مواطن الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:48
لا يمكن تبرير لما لا مبررله. هاذه الماذونيات يجب اعادة النظر فيها. لانها ريع بامتياز. اذا كانت تمنح للفقراء والمساكين فهناك طرق عديدة لاعانة المحتاجين و تحرير هذا القطاع الحيوي وتنظيمه كماهو معمول به في جميع الدول العالم. انه يكرس التميز بين ابناء وطن واحد. ويجعل هذا النقل في فوضى عارمة. واحد يكافح و يعمل ليل نهار. والاخر تصله باردة.
12 - Me again الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:52
كيف لاناس لهم مديونات الطاكسي و هم ليسوا من ذوي الاحتياجات الخاصة، بل انهم فقط كسلاء و يستفيدون من الريع! و لماذا بعض ذوو الاحتياجات الخاصة ليس لهم لا كريمة لا شيء، سوى المحسنين بعد الله! هذا ليس بعدل!إذن، يجب على جميع المغاربة ذوو الاحتياجات الخاصة الحصول على كريمة التاكسي!
عقليه الريع و توزيع الكريمات ليس معقول! يجب على الدولة ان تسحب جميع الكريمات التي تميز بين المغاربة و تسير القطاع بنفسها عبر الجماعات و الجهات و الارباح تستثمرها في العناية بجميع المواطنين المحتاجين ليعيشوا حياة كريمة و كذا استثمارها في الولوجيات و البنيات التحتية الخاصة بذوو الاحتياجات الخاصة و المرضى و المعطوبين و العجزة و الذين سيصبحون معطوبين بالحوادث و الأمراض و للجميع الذين سيصبحون مسنين و عاجزين مستقبلا! بكل بساطة، كما تفعل الدول التي تحترم نفسها و مواطنيها حيث ذوو الاحتياجات الخاصة هم VIP الحقيقيين و ليس كالمغرب حيث VIP هم خدام الدولة المعوقين الذين يحتاجون لجيش من السخارة للعناية بهم!
13 - aziz الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 15:54
الدير الخير في الشيفور تكريلو ويولي ليك فرعون هو ونقابة ٠مول المؤذونية لا تغطية صحية لا ضمان إجتماعي ٠٠ والسائق يتجمل عليك ٠اسيدي مقدتوش شيفورات رجعوا رزق الناس وطالبوا الدولة بالرخصة٠اما ان تأكلوا حق المعاق هادا حرام٠
14 - lahbil الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 16:07
القانون واضح رفعو بهم دعوة قضائية حول عدم إلإلتزام ببنود العقد خصوصا في الشف المتعلق بأداء السومة الكرائية في الوقت المحدد وبما أن هناك تماطل في الأداء وعدم إلتزام المعني بالأمر المحكمة ستنظر في القضية .
1- مطالبته بتأدية مابدمتهه وفي حالة الرفض فمن حق صاحب الرخصة سحب رخصته بموجب القانون .
ليجب أن يكون في علم أصحاب المأدونيات بأن أرباب الطاكسيات متكتلون في إطار جمعيات كما أن لهم نقابة تدافع عليهم لأن أصبحت لهم كتلة تظغط على المسؤولين وتتحاور معهم في غياب تام لأصحاب المأدونيات لهدا وجب عليكم
1- تكوين جمعية لأصحاب المأدونيات في جميع المدن المغربية ثم تكوين فدرالية تكون هي المحاور مع السلطة هدا الفراغ تركتموه مند مدة طويلة لأنكم غائبون في الحوار والدولة تحاور أرباب الطاكسيات لأنهم قوة ظغط لو كانت لكم قوة ظغط فالحوار سيكون مع السلطة وبحظوركم لأنكم معنيون ومادمتم في دار غفلون فأرباب الطاكسيات يطالبون بتمليكها لهم رغم أن القانون لايسمح بدلك فهي تبقى فقط إمتياز تمنحه الدولة ولها الحق في سحبها في حالة نزاع وهدا مايبحث عنه أرباب الطاكسيات سيفعلون بكم مثل مافعلت إسرائيل لفلسطين وفيقو واتكتلو
15 - اسماعيل الأدوزي الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 16:17
الخلاصة:
نظام ريع
والمغاربة يبحثون عنه أينما كان
هؤلاء:
1) أخذوا ريع الرخص
2) جاءت كورونا أخذوا ريع الصندوق الخاص بها
3) ثم أخذوا مساعدة المواد الغذائية...
ثم زادوا فيه بغاوا الكراء
المخزن المغربي يتجدد دائما
قبل قرون كان هناك اقطاع و...
الآن رخص الطاكسي والحافلات والصيد في البحر والمقالع والاستيراد...وكل {معكاز} ما بغا يخدم يبحث عن {بزولة} يمصها هو وأولاده وأحفاده
...
ما الفرق بين المتكلمين في الفيديو وآلاف العرجى والمشلولين في جبال وبراري المغرب؟؟؟
الفرق هو {جرعة زائدة من التبوحيط}
أما النظام الذي يطالبون به فهم أول من يخرقه
جميع رخص الطاكسي مسلمة للاشتغال وليس للكراء
وهم أنفسهم يشتغلون بعقود وهمية مع المستغلين
أنشروا تعليقي
16 - قدور الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 16:33
مابني على باطل فهو باطل. الاكراميات، ريع بامتياز .وليس له اي مبرر(تمنح لمساعدة المعاقين ً) ان ثمة عدة طرق من اجل ذالك. اما النقل العمومي يجب ان ينظم ويهيكل. بدفتر تحملات فيستفيد المهني والمواطن والخزينة. اما غير ذالك فهي فوضى عارمة.
17 - اكرام الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 16:48
تحديث القطاع هو الحل، لا لدعم الريع: خاصة سائقوا التاكسي ومالكي المأذونيات.
اذا كنتم تريدون الإستفادة من التخطية فأحسن حل هو تخليكم عن المأدونيات مقابل الإدماج في احدى شركات النقل العمومي.

أما بالنسبة للسائقين فعدة بدائل تكنولوجية متوفرة ضمن النقل التشاركي. على الأقل شركات النقل التشاركي تدفع الضرائب وتقدم سعر جد تنافسي.
18 - يجب القطع مع الريع الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 17:39
يجب القطع مع الريع اين ما وجد :في مقالع الرمال في الصيد البحري في اراضي الدولة وفي الماذونيات ووو. فهو ينخر الاقتصاد و يميز بين المواطنين. ويضيع اموالا طائلة على الخزينة. كانت ان تصرف في المجالات الحيوية كالصحة والتعليم وتوفير ميادين الشغل للشباب العطل و المعطل.
19 - Hamid Gouif الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 18:08
مع احترامي و تعاطفي الشديد مع هؤلاء الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة إلا أني أتسائل هل هم على علم بأن سائقي الطاكسيات كانوا متوقفين عن العمل لمدة تزيد على ثلاثة أشهر و بالتالي هم أيضا يعيشون العوز و الإحتياج
20 - lahbil الخميس 02 يوليوز 2020 - 02:01
نداء لأصحاب المأدونيات حان الوقت لتكوين جمعية تدافع عن حقكم في التملك وحتى يكون لكم محاور مع السلطة فأنتم أولى بالحوار وليس أرباب الطاكسيات وللحد من هده المشاكل فالقانون واضح وهو يجب على مالك الرخصة هو من يستغلها ولايحق كرائها أوإستغلالها من طرف شخص أخر لهدا خودو رخصكم واستغلوا أنتم لأن أرباب الطاكسيات ولات فيهم لعياقة وابغاو إركبو على القانون وهما معارفين فيه حتى زفتة الدولة فتحت الباب أمام أرباب المأدونيات وأرباب الطاكسيات لكي يستغلو الرخص بعقد نمودجي هدا العقد راه عرفي ماشي فانوني غير باش إكون حجة بيناتكم ولكن مول الطاكسي يصحاب ليه بهدا العقد غد يستولى على الرخصة ولمكلخ الرخصة راها امتياز ومن حق السلطة اللي سلماتها تسحبها راها متاتورتشي أنتوما باغيين أتورثوها هادشي عارفينو من زمان وكنت من السباقين للقطع معكم فيه عندما أراد شخص أن يستولى على رخصة سيدة عجوز لكني وقفت ظده بالحجج وبالقانون وفي النهاية سلم الرخصة لمالكتها وهي الأن تعمل بها بنفسها بدون مشاكل والحمد الله أمالين لاكريمات ماتبقاوشي تكريو ليهم خدمو بيهم روسكم راهم مابغاوشي إحشموا شبعو افلوس والله العظيم غدن تهناو من المشكل
21 - observateur الخميس 02 يوليوز 2020 - 09:04
المأدونية ليست رخصة و انما ريع يجب محاربته ، كيف يعقل ان يترك ملف النقل العمومي لهؤلاء مع احترامي لهم ، يجب على الدولة ان تخصص لهم منح شهرية، ولكن هيهات هادو ولفو 2500 درهم / شهر + نوار عند التجديد.
كخلاصة : مول الكريمة يبتز السائق الدي يعمل 12 ساعة لكي يستوفي متطلباته بينما هو نائم في بيته
22 - l,agrement الخميس 02 يوليوز 2020 - 14:52
Obtenir un agrément, ; mieux que passer des années à l'université; mieux que passer l’agrégation, ou le doctorat ou même un diplôme ingénieur; .......; il suffit de se declarer....hhhhhh; attendre devant le portail...hhh, donner quelques milliers de de DH;....; attendre ...hhhh; quitte à faire la manche ..ou nourrir le fond des forets..; ....repayer quelques milliers de DH; ..attendre..; et voilà le jack pot ...pour
la vie pour toi et tes petits petits enfants.....
c'est for..mini..diable.. ..
rien de mieux pour anesthésier la créativité d'un peuple..
23 - lahbil الخميس 02 يوليوز 2020 - 16:10
نداء لأصحاب المأدونيات حان الوقت لتكوين جمعية تهتم بمشاكلكم حتى يكون لها الحق تتكلم بإسمكم وإدا أستمريتم على هدا الحالة فإن التفرقة ليست لصالحكم لأن أرباب الطاكسيات يتربصون بكم ويريدون التحايل على القانون لكي يسلبون منكم الرخص كما يجب على من له الإمكانيات عدم كرائها من الأحسن أن يستغلها بنفسه كما هو مدون في الرخصة وبهده الطريقة ستقطعون الطريق أمام العصابة التي تشوش على القطاع وتخلق مشاكل بين الأطراف أقول لكم هدا لأني عشت تجربة وقررت سحبها من مستغلها والحمد الله الأن بخير الأمور تحسنت 500 درهم في اليوم مدخول ماشي ساهل مابقات مشاكل لأن الحل الوحيد من حقكم عدم تجديد العقد مع أرباب الطاكسيات ومن حقك إستغلالها لصالحك خود طموبيل دير ليها شيفور في النهار ولا كريها لنهار مثل مايفعلون في مراكش والدارالبيظاء والرباط لنهار ماتعرف تحاجة
24 - أحمد الخميس 02 يوليوز 2020 - 20:06
بجب إلغاء هذا النظام الإقطاعي " اخدم أتاعس لناعس" وتعويضه بنظام تفتر التحملات وكذلك منع رخص المقالع والمناجم والصيد في أعالي البحار لكي وضع حد لنهب الثروات من طرف فئة صغير وتنعم بها لوحدها في حين فئة كبيرة تعيش الفقر والحرمان.
25 - عبد المجيد الجمعة 03 يوليوز 2020 - 07:27
الحل في نظري على الدولة إلغاء المؤدونيات و إعانت المعاقين الذين هم قلة و الدليل الفيديو أشخاص تعدهم على أصابع اليد لا يمثلون حثى 1 بالألف من المستفيدين من المؤدونيات
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.