24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | احتجاج موظفين بالبيضاء

احتجاج موظفين بالبيضاء

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - habib السبت 11 يوليوز 2020 - 09:29
قال ليك السوايع الاضافية؟؟؟مفهمت والو أنا كيبان ليا هاد الوقفة فيها غير النقبات
2 - مراد{موظف جماعي} السبت 11 يوليوز 2020 - 12:59
هذا يسمى باختصار البحث عن الريع
موظفو الجماعة قضوا من 15 مارس الى الأسبوع الأخير من يونيو في عطلة مؤدى عنها الراتب و... ثم الآن أبدعت لهم النقابة الساعات الاضافية
متى عملوا هذه الساعات وهم نائمون في بيوتهم حوالي 4 أشهر؟
مصيبة الدار البيضاء:
1) هناك المئات يتقاضون تعويض على الأوساخ{عامل نظافة}وهم في مكاتب ادارية
2) من يتقاضى تعويض التنقل أو البنزين حتى ان لم يخرج من المكتب
3) وأخيرا تعويض عن الساعات الاضافية وهو نائم في بيته
وهذا ابتدأ قبل 20 سنة حين كان عدد من هؤلاء يجعلون أنفسهم في خدمة عدد من المنتخبين الذين ييسرون لهم نهب المال العام
الحمد لله
الآن مجلس الحسابات أصبح يطالب المنتخبين بتبرير النفقات المتعلقة بالموظفين وسندات الطلب،وطالما أن الجماعة عندها فائض منهم فليست هناك وسيلة لتبرير هذا الريع
ولعلم القراء فكثير من موظفي البيضاء المطالبين بالريع لا يعملون لفائدة الجماعة لاستفادتهم منذ سنين من {الوضع رهن الاشارة} أي أنهم في قباضة الضرائب أو مندوبية الثقافة أو الولاية وحتى في مندوبية الرياضة وعدد منهم انقطعوا الى البيوت والمقاهي أو مشاريع خاصة رغم تلقيهم رواتبهم من الجماعة
3 - mouaden hassan السبت 11 يوليوز 2020 - 13:47
ياك ناس العدالة و التنمية يرفعون شعار الأجر مقابل العمل واعطيوا الموظفين رزقهم مقابل عملهم راه عرقهم! ثقل على اكتافكم !واتقوا ربكم
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.