24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | احتجاج في بني مكادة

احتجاج في بني مكادة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - flisha الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 00:59
راهي نايضة فى المغرب ربي يستر و صافي
2 - التباعد الاجتماعي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:04
الناس لابسة الكمامات و كيهدرو على حقهم 4 شهور ديال الحبس و القهرة بغيتو تزيدوهم ايوا قتلوهم ولا عتقلوهم فلحباسات كما درتو لصحاب الحسيمة و جرادة و تهناو.
3 - Abdelhamid الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:04
Sans commentaire. Je pense il faut passer à l’application des amendes
4 - البوهالي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:04
الذين يسيرون هذه المدينة جبابرة وطغاة وعنصريون لأنه ليس من العدل أن يعاقب هؤلاء التجار وسواهم ممن لا دخل لهم في انتشار هذا الوباء والمتسبب الحقيقي هي (ماما رونو) والشركات الأخرى وحافلات النقل العمومي التي تمتلئ بالركاب وكذا النقل المزدوج ونقل العمال وابنقل السري الذي يشتغل بالعلالي وأمام أعين رجال السلطة وأنا أتحمل كلامي بأنهم يشتغلون بالعلالي وخصوصا في اتجاه منطقة العوامة وبير الشيفا.... هؤلاء هم من تجب معاقبتهم وفي مقدمتهم شركة رونو أما التجار والأحياء التي طويقت فلا دخل لهم في انتشار الوباء ومعاقبة هؤلاء التجار يعني فتح المجال في هذه الأيام للأسواق الكبرى لتربح ويغتني أصحابها أصحاب البطون الكبرى
5 - said الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:05
صراحتا الاغلاق مع 8 لا معنى له لان خطر العدوى يكون طول اليوم و ليس في المساء فقط ، و ستكون النتيجة عكسية لان هاذا التوقيت سيتسبب في الزحام في الاسواق و المحلات التجارية ،و النقل العمومي ،لمحدودية الوقت للتسوق قبل الثامنة ، زد على ذالك ان جميع البأر سببها المعامل و المصانع في المقام الاول ، ان لم تتم مراقبتها بصرامة فستصبح طنجة اكبر بأرة في المغرب ، ان زدنا عدم التزام الكثير من المواطنين بالكمامة و التباعد الجسدي ،،،،،
6 - alfarabi الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:12
لا حول و لا قوة إلا بالله، اللهم الطف بما جرت به المقادير فإنك على كل شيء قادر
7 - محمود الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:40
هذا النوع من البشر الذي يتحدث في الفيديو لا تهمه أن يرى المستشفيات ممتلأ عن آخرها و المرضى في الممرات كما وقع في إيطاليا و إسبانيا و الأطباء يلجؤون إلى طب الحرب :يصنفون التنفس الإصطناعي على الفئة العمرية الأسبقية لمن هم أصغر سناً و لا يهمه أن يرى البشر يختنق في شوارع طنجة لا قدر الله كما هو الحال في وهان الصينية يمكن له أن يضحي بمدينته و بوطنه كاملاً من أجل تجارته و مصلحته الخاصة الضيقة صراحة لم أَجِد أين أصنف هذا النوع من المواطنين إن كانوا فعلاً يستحقون هذه التسمية !.
8 - صوت المواطن الحر الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:43
هذا نتاج أخطاء السلطات عندما قامت بذاك الإجراء المتسرع. وإعادة الوضع إلى ما كان عليه سيكون في غاية الصعوبة.. كان الأجدر ان يكون ذاك التخفيف بتدرج لا بتلك الطريقة التي بمثابة رفع لحالة الطوارئ
9 - أمازيغ الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:43
ما نعانيه صراحة،هو الارتجالية في اتخاذ القرارات.آن الأوان لأن يسقط الشعب كل هذه السياسات الفاشلة،ستلعننا الاجيال القادمة إن لم ننتفض الآن .
10 - ملاحظ الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 01:54
بغيت نعرف علاش الدولة فتحت الشواطئ اش من رباح فيهم ؟
11 - عابر طريق الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 02:15
إخواني المغاربة من صميم الصدر أوصيكم بالعزم فلا يحس بالجرح إلا المجروحة وصاله ، وأتمني من إخواني في الداخلية ان يأمرو بمنح إخواننا التجار حق العمل الى ما أقصاه ١٠ ليلا جزاكم الله خير و عنوان نصي هذا موجه إلى كل مغربي الهوية .
12 - عيينا الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 02:16
الى بغيتو تسدو المحلات سدو البحر والشواطئ حبسو علينا هاد المهازل, عيينا , واش من فاوائد الشواطء كلهم عامرين
13 - omar us الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 02:29
راكم غتوليو لا حمار لا سبعة فرنك. يا امة الجهل واش هادا وقت التجمهر بالمئات و الالاف و الصياح و الصراخ. واش بوحدكم لي مضررين و ماعندكم فلوس راه كلشي واكلها حتى العظم و لكن ماتينضوش ينشرو الفيروس و دمرو البلاد. بنادم تيخمم غير في راسو حتى في وقت مسألة موت او حياة.
14 - مراكش الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 02:57
بصراحة الناس تقهرات وتعاني في صمت والأمور لا تبشر بالخير ، كولشي ساخط .. المعامل وماماهم رونو وصحاب الشكارة يكحلوها وحنا نخلصو بالحبس في بيوتنا علاش ؟؟؟؟؟؟
15 - lou الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 03:31
il a raison l argent de taxes et pour le peuple pauvres pas juste pour paye les elites les grand salaire et faire des projet pour les donnes au riches,la vous savez que l argent de taxes ne retourne pas au peuples ds le cas de chomage,il faut faire la priorite de l argent de taxes pour le peuples paubres les orphelin les maman divorce les handicape avant de partage l argent de taxes entre les etablissements et autres
16 - مواطن2 الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 06:28
اقول هذا كرأي شخصي في موضوع انتشار العدوى.الدولة قامت في المرحلة الاولى بالاجراءات اللازمة وتكفلت بعلاج المصابين وجندت كل الاجهزة المعنية للقيام بما يتطلبه الموقف وحققت نجاحا واضحا في الحد من انتشار الوباء. وبعد ان نقص عدد المصابين وخلت عدة اقاليم من الوباء فتح المجال للتحرك بشروط واضحة منها اتخاذ المواطن للاحتياطات الضرورية.للاسف لم يلتزم الى القليل بتلك التوجيهات وعاد انتشار الوباء.رايي ان يترك الامر للمواطنين .وكل من لم يلتزم بشروط الوقاية عليه ان يتحمل مسؤولية علاج نفسه.ولا غرابة في انتشار الوباء مرة اخرى لعدم التزام المواطنين بحماية انفسهم. ويكفي مشاهدة الاماكن العمومية التي توحي بان البلاد خالية من الوباء لكثرة الاكتظاظ واللامبالاة .التخلف في كل شيء والعياذ بالله.
17 - بوشعيب٠٠ الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 06:51
محاسبين رؤوسهم في طنجة الدولية.
بدأوا بمحاولة الإفلات بخروجهم ليلا في الواحدة صباحا كأنهم يبتهلون، صحيفة الإخوان المسلمين فعلا نادت بخرق الحجر الصحي في مصر صراحة.
وفي مراكش أيضا حاول بائعوا الحشيش للتوريست، الانفلات في البداية بالدقة المراكشية ثم بعد ذلك بفثنة اصحاب الجزمة وقد تم لهم ذلك لولى تفشي الوباء ببنجرير.وانفضح أمرهم مرة أخرى بإصابة كل المشاركين والمشاركات في الليلة المراكشية بمن فيهم ضابط سامي.
اجتماع مروجي الحشيش والكوكايين مع أصحاب اللحي الظلاميين هو الذي أذى ساكنة المدينتين إلى الحجر.
خرجوا من الله ان يهدي هذه الفئة الضالة، وأن لاتعاقب وازرة بأخرى .
اللهم فك هذا الحجر على كافة المغاربة. آمين.
18 - شعب الكمون الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 07:24
ان ما أصبحنا نراه هذه الايام من تسيب و فوضى ،ما هو إلا ندير شوؤم ،يهدد هذا البلد ،فعنوان المقال يتحدث عن تجار يرفضون قرار السلطات الاغلاق، لاكن مالاحظت من خلال الفيديو هو مجموعة ،ممن لاشغل و لاعمل لهم،و الذين غالبا ماتجد أخواتهم أو أمهاتهم هن من يصرفن عليهن،و هم لايستقظون حتى الظهيرة،إذن ماذخل هؤلاء في توقيت الاغلاق،الجواب هو السيبة، ان الدولة قد تخلت عن دورها الابوي في تربية من لم يربيه أهله، و هاهي اليوم تجني مازرعت من اعطاء الحقوق لمن لايستحقها، ان سياسة ولد و طلق الزنقة ،و الجهل المستشري ذاخل البلد،سيقود لامحالة الى الهاوية،أضف الى ذلك هؤلاء التجار الذي لايفكر سوى في نفسه و جيبه و بعده الطوفان، إن من يريد التبضع في هذه الظروف يعرف الوقت المناسب لذلك، اما ان يفرضوا على الدولة ما تمليه عليهم أهوائهم فهذا مرفوض،لانك لما تصاب الدولة هي من يتكفل بك،فالتحليلة وحدها تساوي يامن تدعي التضرر700 درهم، وزيد الباقي.
19 - محمد الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 08:44
لو احترمتم القانون من قبل حتى لا يعم المرض المدينة لما وصلتم إلى هدا المشكل. هدا الدي يقول أن قرار الحكومة لا يعنيه يجب أن يحاكم على عصيانه للقانون.
20 - سناء الادريسي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 09:01
الشعب كبر بزاف قاليك 35 مليون عندهم. مستحيل والف مستحيل لباين ان البلاد فيها 60مليون او اكثر. ولكن الحكومات الفاشلات ليست مثقفة ولا دارسة ويظنون انهم لايزالون يتحكمون في مغرب السبعينات. دخلتوا انترنيت دخلتوا العالم للداخل إذا كل مؤسسة لازم تقوم بعملها وتقدم النتائج كل مختص في ميدانه حتى لا تكون فتنة. احنا واحد عندو الماء والأرض والسماء واحد عندو خارجية وبشرية واحد عندو صحة لايفقه في الصحة دولة أصبحت كلها فتنة على جميع الاصعة عاد زيدينها بالرشوة والفساد والتسلط واتحد المنتخبون مع الموظفون وكملات الى عند لمن تشكي اشكي واذا عندك عند من تجيب حقك اطلب. هذه اصبحت غابة وكورونا غير بداية باقيين جايين ازمات اللهم لطفك وارحم عبادك المظلومين وخذ منا الظالمين المفسدين المرتشين. خسارة تخدعنا وحطينا شقاء عمرنا . اللهم عوضنا خيرا منه. امين. وحسبنا الله ونعم الوكيل.
21 - BOUHALI الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 09:02
You reap what you sow. A force de jouer avec le feu, le peuple est capable de sortir dans les rues et renverser la table sur la tête des tous ces mafieux qui dirigent le pays. RÉSISTANCE!
22 - med الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 09:44
اولا تبت بشكل لا يقبل الشك ان الحجر الكلي لا يجدي نفعا الا في حالة واحدة مستحيلة التطبيق هي الاغلاق الكلي والشامل لمدة 3 اسابيع وبما ان هذا غير ممكن في الواقع فيجب تطبيق اجراءات التباعد بصرامة وغرامات قاصمة للظهر على من لا يرتدي الكمامات ويقوم بانشطة من شانها نشر الوباء .
23 - سام الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:57
مصلحة الشعب فوق مصلحة الاقتصاد لو أن أحد. هؤلاء الذين يعبرون عن سخطهم لقرار السلطات في إغلاق محلاتهم التجارية في حدود الساعة الثامنة مساء ذهب إلى بيته ووجد أمه أو زوجته أو أحد. أبناءه مصاب بأعراض الكوفيد 19 ربما سيكون له موقف مغاير
24 - hicham الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:05
ce regroupement est suffisant pour rendre la situation plus catastrophique
25 - Yassine الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 11:22
هي هاذي طنجة اللي كاتجيو ليها !!!! أو ما بقاتشي صالحة ؟؟!!! و ناسها ما صالحينشي ؟؟!!!!!
سبحان الله !! سبحااااااان الله !! سبحااااااااااااان الله على المغاربة !!
يا الله للشمال !! زوييييين !!!
و الشمال شنو هو ؟؟!!!! الشمال بناسه !!! خليوهم عليكم من تعليقاتكم السلبية !!
الشمال زوين !! خليوه زوين يا فاقدي الذاكرة !
26 - HMAD الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:03
كيفاش دابا الشركات الكبار بجال الرونو خلاوهوم يروجو حقرو على الطبقة المتوسطة والضعيفة.. هادشي عيب وعار وحشومة.. واخا سيدي ربي فضحهوم وشفنا البؤر الوبائية في هاد لي سونطر الكبار مازال ما بغو ايحشمو.. بقاو حاضيين غير الناس البسطا..
27 - tangeroi الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:09
واش هاد ناس على ما ارى ماحسينش بأننا في خطر وخطر كبير من الجائحة التي تحيط بنا وهذا ان دل على شيء فإننا يدل على طمع هؤلاء الباعة راه روح الانسان اكبر واكبر من التجارة عندما نتغلب على هذا الوباء بقاو حالين 24/24
28 - اجايحة الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:58
الناس ما عارفة والو على طاعون كورونا حتى يمرضو عاد يتيقو، يالله سيرو لبحر وحطو سلعتكم وبيعو وشريو تما راه ما فيهش كورونا ، وتما نيت صليو جماعة على الرمل ، الوابا تيخاف ملبحر عليها فاتحينو.
29 - boumadiane الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 10:37
طبقا لمصادر طبية موثوقة
معطيات كرونا في طنجة خاطئة ومبالغ فيها
الحالات الحرجة الموثقة الحقيقية هي فقط 4
أسمع الكلام في الأسواق الناس يحذرون من إضراب شامل في طنجة
وأنا كمواطن غيور على وطنه لا يحب الفتنة وزعزعة الإستقرار أناشد السلطات لإجاد حلول تضمن الاستقرار العام وكرامة المواطن
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.