24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | تخريب أراض فلاحية

تخريب أراض فلاحية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - laloli الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 06:58
لا حول ولا قوة إلا بالله, لي خلاوه فسواسة غايكملوه فدكالة. السؤال الذي يطرح نفسه: أين هي السلطة مما وقع في سوس و يقع حاليا في دكالة!!! هل تنتظر أن يتم تشكيل لجان شعبية للدفاع عن النفس و عندها ستقع الكارثة سيتهمون بالفوضى. إلى ماقدرتوش دافعوا على المظلوم قولوها و خليونا نرجعو لأيام السيبة.
2 - citoyenne du monde الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 07:39
sous les yeux de la justice, nous somme arrivé a un niveau de non gouvernance, le même scenario d'avant 1912 pourtant dans la constitution dit que l'état protège les biens et les personnes où il est l'ordre publique l'état a démissionné devant ces gens venu d'ailleurs, dans quel pays nous vivant, vraiment c'est de l'anarchie total, comment ont peut dire aux gens venir investir dans un pays où l'insécurité reine, pas bon pour l'image du pays, malheureusement il faut arrêter ces gens avant que soit trop tard
3 - مغربي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 07:39
حرب البسوس رجعات ؟؟
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
4 - mohamed الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 08:34
تحت أعين العدالة ، وصلنا إلى مستوى من عدم الحكم ، نفس السناريو قبل عام 1912 ولكن في الدستور يقول أن الدولة تحمي السلع والأشخاص حيث يكون النظام العام للدولة استقال أمام هؤلاء الناس من مكان آخر ، في أي بلد نعيش فيه ، إنه حقًا فوضى تامة ، كيف يمكننا أن نقول للناس أن يأتون للاستثمار في بلد يسود فيه انعدام الأمن ، وليس جيدًا لصورة البلد ، لسوء الحظ يجب أن نوقف هؤلاء الناس قبل فوات الأوان
5 - السيبة بﻻ حدود الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 08:40
كثيرا ما يشتكي المواطنون من اﻻسواق العشوائية واحتﻻل الملك العمومي داخل المدن !! لكن خارجها هنا احتﻻل آخر اخطر مما يحدث في المدن وهم المرتزقة او رعاة الرحل يستولون على أراضي المواطنين بالقوة ويأكلون اﻻخصر واليابس ويستعملون شتى انواع القوة بما فيها السﻻح أﻻبيض ضد كل من يحاول الوقوف امامهم امام سكوت الجهات المختصة !! ويقال ان اغلب مواشي وابل الرحال لشخصيات سياسية نافذة .. هم حماة الرعاة واجرامهم ...
6 - GADIRI الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 09:04
Voilà ce qu’il se passe dans le Souss et maintenant un peu plus au nord. Cela s’apparente à du TERRORISME, ni plus ni moins. Je l’ai dit et je le répète, on vie dans un ÉTAT MAFIEUX. LI DWA IR3EF. Les villageois doivent s’organiser on COMITÉ DE DÉFENSE parce que l’Etat marocain les a abandonné comme il a abandonné leurs frères et sœurs a l’étranger. C’esT PROBABLEMENT UNE GUERRE CIVILE qui attend le Maroc si on laisse faire ce genre de CRIMES. #FreeRedaTaoujni
7 - سيبة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 09:08
علاش تهربوا مادام الدولة لم تظمن الامن لكم فاظمنوه لانفسكم وتسلحوا وواجهوا لو وقفتم بوجهم لكانوا هم الهاربين
8 - مراكش تانسيفت الحوز الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 09:51
الدولة بغات الفتنة والحروب الأهلية والقبلية باختصار .. قمة الحكرة والسيبة ملي شفت لفيديو انا فبلاصتهم حسيت بالقهر ومرضت ، كيفاش يجي واحد يستولي ليك على عرق جبينك بالقوة .. أين هيبة الدولة ؟ أين الدولة ؟ اش هاد لحماق !!!!!
9 - شرع اليد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 10:01
ان ما أصبحنا نراه من فوضى و جبن السلطات،وسياسة الريع من اجل شراء الولاء،اصبحت تنذر بعواقب وخيمة تهدد باندثار الدولة،و تحويل هذا البلد الى بؤرة فوضى،ان ماحصل الان بدكالة و الامس بسوس و عبدة ،لا مؤشر عن الوضع الكارثي الذي وصل اليه صناع القرار فسياسة سطولة الحريرة و الكريمات،باتت تأتي بنتائج عكسية،فالبعض بقدر ما يعطونهم و يتنازلون لهم ،بقدر ما يفرعنون، مدركين بذلك حالة الضعف و الجبن التي عليها اصحاب السلطة، فما سمعناه من ضحايا هذه العصابات المجرمة، يدكرنا بما حصل ايام كديم ازيك من قبل عصابات البوليزاريو الارهابية، و مايحصل من قبل هؤلاء اكيد انه يحرك من قبل هذه العصابة،التي ادركت انها في مواجهة نعامة جبانة كلما خافت دست رأسها في التراب تاركة دبرها لعدوها،فبعد الفوضى التي يمارسونها بالصحراء دون ان تطالهم محاسبة هاهم يزحفون على باقي الاقاليم ،فوجب على الناس الدفاع عن اعراضهم و ممتلكاتهم بالغالي و النفيس.
10 - هاااني الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 10:32
حقيقة لا يعلمها المغاربة و هي أنه مادام أكثر من ثلثي قواة الأمن المغربية متواجدة في الريف لمحاصرته و قمعه فلن يستتب الأمن لا في الجنوب و لا في الداخل. ستظل الفوضى تعم البلاد إلى أن يرحمنا الله بحكومة وطنية تأخذ مصلحة المواطن بعين الإعتبار و تلغي من حساباتها كل المقاربات الأمنية لأنه لا جدوى منها.
11 - ben الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 10:57
هاذا مرفوض رفضا قاطعا؟ ولو جاء هاؤلااء من بيت الله الحرام؟ الله لا يحب الظلم،وماشي حيت هما زعما من الجنوب،غادي يبداو اتشرط علينا؟ الصحراء المغربية كل المغاربة من طنجة الي لكويرة ساهموا و يساهمون في تقدمها،فلا مكان للمزايدات علينا،نطلب من صاحب الجلالة نصره الله ان يجعل حدا لهذه المعاملات التي نحن في غنا عنها؟عاجلاا عاجلاا!!!!!
12 - Marichal الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 11:41
انا لا جيتوا عليا السن بالسن و اش عصابة ديال هادوا اتغلب دوار تحزموا ليهم و حرقوا ليهم طوموبلات و ديوا ليهم داك لكسيبة
13 - citoyenne du monde الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 12:02
تلك الروعة يستغيلونا طيبوبة المغارة انهم قوم اهماجية يستحيقونا العنف بلمثل ان لم تكون هناك الدولة التي كانت مهمتها ان تحمي الاملاك والمواطنن لاكن مع حكمة الاخوان لي البلاد ستحكم الرحال البلاد وتخريبه وسنعود نطالب بلحماية من جديد ادا عربت خريبت ها روعة الابل ارادو فرض السيطرة على المغاربة اينا هيا العدالة من ل هدا الاجرام تحت اعيون الصلطات ذالك لا ينضر بلخير على المغاربة بتنضيم انفسهم لمواجهة تلك الطوغة الهمجين
14 - ملاحظ بسيط الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 12:21
لا حول ولا قوة الأ بالله العلي العظيم، إن الله حرم الظلم على نفسه، الظلم والسيبة والرعي الجاءر مرفوض، ويجب على القوات العمومية وضع حد لهذا العنف وإنصاف المتضررين، ومعاقبة الظالمين.
15 - بوعلام الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 12:25
المشكل راه في السلطات لبايعين الماتش لاشباه البولزاريو لانهم محميين من كبار لوبيات في العيون. لك الله يا وطني
16 - كريم الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 12:49
الآن عرفتم أن هؤلاء القتلة لا يعرفون معنى المروءة و لا النخوة. عليكم بتنظيم انفسكم والرد عليهم بما يناسب عدوانهم.
17 - adil الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 16:07
العيب كل العيب في الدولة لكتسمح بهاد الشيئ،هاذ صحراوة فرعنو،ولكن عارفين معامن هوما في تيران،
18 - تازي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 16:50
المغربي تباع ... تمشي للفلاحة يقتلوك و سير جيب الشهود تمشي للمدينة يقهروك الفراشة ... و هاذي حالة اخرى .. فين الدولة ؟ فين رجال الداخلية اللي كيتخلصوا فلوس فين و فين و فين ... واش غادي نوليوا ميليشيات ؟
19 - سناء الادريسي الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 18:21
لاحول ولا قوة الا بالله. عش نهار تسمع اخبار . رعاة الرحل منين جابوا السيارات رباعية الدفع. إذا هناك من يدعمهم. عندك غير يكون مدعومين من شي مسؤول ،؟؟؟؟؟لكنعرف عندهم ماشية او جمال. تطور كبير رحل بسيرات رباعية الدفع غريبة هاذ المسالة !!!! ارجعنا اكثر من جنوب امريكا في تكوين العصابات.
20 - خدوجة الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 22:32
أخشى ان يكون البوليزاريو قد وصل إلى داخل البلاد في غفلة عن الدولة تحت غطاء الرحل.
21 - ابراهيم الخميس 16 يوليوز 2020 - 00:16
السلام عليكم
في نضري هدشي خص الدار ليه حل لان التعد ليس من مصلحة الدولة ولا المواطين بل سيخلق السيبة لكانت من زمان 1910 الصلطات المحلية لها كامل من الصلحية وقادرة ان تحمي المواطين والدستور المغربي يقول دالك والا سيجعل المواطين ان يدافع عن حقه بما له من استطاعة قادر ان يدافع عن حقيه
وهد الناس مشي ضوعفاء بل مستتمرين كبار ولهم اسطول من المواشي والبقار وعتاد من السيارة بدون رقم ولا التمين ولا تودي الضرائب عن السيارة المستعملة يعني هدشي راه فيه انا يا ما تحميو المواطين من هدا المفيا الا المواطين سيبحن عن الحلول هدشي راه سيبة بعينيها والسلام هدا الناس ره مشي ديل المفاهمة هدو راه المافية بعينيها
22 - bannouri الخميس 16 يوليوز 2020 - 01:53
الحل بسيط و فعال , ادا قامو بالتعدي على ارضك الفلاحية . ما عليك الا تعتدي عليه بمثل ما اعتدو عليكم . ليس لديهم ارض لكن لديهم رؤوس اغنام. و بعد ذلك سوف يلجؤون الى السلطة او الصلح لاسترجاع اغنامهم. الحل فعال و مجرب في بعض مناطق باقليم سيدي بنور . اذا بقيتم على سكوتكم فانتظروا الاسوء. انه تجبر فوجب تكثل الدواوير المتضررة لردع هؤلاء الرعاع
23 - abdel الخميس 16 يوليوز 2020 - 07:09
هذا النوع من النهب يذكرنا بما كان يقوم به قوم القراصنة -الفايكينغ- الذين كانوا يأتون من شمال أوربا و كانوا ينهبون المحصولات الزراعية لغيرهم من البلدان الأوربية -
24 - mbarek الخميس 16 يوليوز 2020 - 09:28
où se trouve le gouvernement et les autorités locales. rassemblez vous et defendez vous meme. y a personne dans ce pays qui vous entend
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.