24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  3. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

  4. التلميذ الخطري ينال نحاسية "أولمبياد المعلوميات" (5.00)

  5. المحكمة العليا تشعل معركة بين "الديمقراطيين والجمهوريين" بأمريكا (5.00)

قيم هذا المقال

3.25

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | محطة الرباط الجديدة

محطة الرباط الجديدة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - loulou الأربعاء 12 غشت 2020 - 16:55
bienvenue au voyou .normalement il devrait éviter ça. il devrait faire chaque société à son agence quelque part dans la ville.
2 - خسارة الأربعاء 12 غشت 2020 - 16:58
خسارة محطة بهادا الحجم وتجد السائقين بدون تغطية صحية و قطاع غير مهيكل يستغل هاده المحطة و ركاب يتبولون على الحائط و يحملون معهم البيض و رايبي ليطفؤون جوعهم
3 - بن عمر الأربعاء 12 غشت 2020 - 16:59
فالأول كانت فباب الحد ، من بعد حيدوها من وسط المدينة وداروها فالقامرة ، دابا عاود تاني كحزوها ولاحوها فأقصى ضاحية الرباط قرب المركب الرياضي ، المرة الجاية مانعرف فين غايلوحوها ..!
4 - الواقع الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:00
لماذا تبنون و تضيعون الأموال و قد منعتم الناس من الحركة و السفر و نشرتم زبانيتكم في كل شبر: فين غادي ارا الرخصة دير لكمامة ممنوع السفر ممنوع التنقل كلس فدارك ممنوع العمل ممنوع الدعم ممنوع لقراية كلشي منعتوه وكلنا عليكم الله يا طغاة .
5 - استفسار الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:10
الى اصحاب التعاليق قولوا خيرا او اصمتو
قوم متشائم عبوس الله يحضر السلامك
لا يعجبكم العجب
6 - مغربي الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:23
ها المحطة زوينة ولكن لي غادين يكونوا يتعاملوا مع المسافرين مزيان واش حتا هما غادي يكونو زوينين بحال هاد الزين لي رزقنا الله فمحطة أولاد زيان؟
7 - rbati الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:23
المكان الطبيعي للمحطة الطرقية هو شرق أو جنوب حي الرياض في اتجاه الدار البيضاء قرب الطريق السيار مع تمديد الترام إليها و تعزيز النقل الحضري في اتجاهها. بذلك لا تدخل الحافلات للمدينة لتضيع وقت المسافرين و تخنق حركة المرور المخنوقة أصلا. بسيارات قليلة، تبدو حركة السير صعبة من الآن. الشكل الهندسي بحال شي "بطونية Bétonnière . واش المصمم ما شافش التصاميم الانسيابية و المنكسرة و المفككة الخطوط و الخيال المفتوح ديال زها حديد؟
8 - marocain الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:39
En Europe les horaires des Trams sont synchronisées avec les trains et les Bus. Pour moi, la nouvelle station de train de Agdal perd 30% de sa valeur car il n'est pas lié par le Tram.
La grande question qui se pose c’est : est-ce que cette station de Bus sera lié par le Tram ou on va laisser les voyageurs sous la merci des Taxis, wa maa adraka s7ab taxiyatt devant la sortie de la station des Bus et de la gare de Train??
9 - Tim الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:44
Est ce que mr le MAROCAIN sera un jour content?j'en doute.toujours maugréant et jamais content.dommage.....
10 - midou الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:48
نتمنى مثلها باغنى مدينة مغربية من حيث المداخيل ومركز للتبادل التجاري مع الجنوب المغربي الا وهي مدينة فقراء اغنياء انزكان ......صراحة محطة بمعنى الكلمة االتوفيق لمدينة الرباط ومسؤوليها
11 - يوغرطة الأربعاء 12 غشت 2020 - 17:55
ولكن بمثل هدا الاحتفاء انطلقت كذالك محطة القامرة لتتحول مع الوقت الى مرحاض عمومي كبير ومجمع لكل عاهات المجتمع.
12 - مكناس الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:09
لا يحظى بمثل هذه المشاريع والمحطات إلا مدن المغرب النافع أما الباقي فله الله.
13 - j'aime mon pays الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:09
j'espère aussi que l'état doit faire faire des formations cicliques de civilité à tous les employés, chauffeurs, employés des guichets et autres et surtout d'interdire tous ces courtiers et crieurs qui donnent une mauvaise image de nos gares routières marocains partout dans notre pays. En plus il faut afficher un tableau des horaires, départs- arrivées de chaque voyage de toutes les destinations comme c'est le cas ici en Europe.
14 - أبو بكر الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:10
المشكل ليس في شكل أو مكان المحطة ، المشكل في هؤلاء الذين " يستوطنون " هذه المحطات :
- متسولون ( فد تجد عائلة كاملة : اب ، ام و اطفال ، و منهم من ازداد بتلك المحطة )
- لصوص ( نشالة الجيوب + خطافة الامتعة )
- سكارى و مدمني الكحول .
- أصحاب النقل السري ( خطافة )
- و الطامة الكبرى هي ما يُسمى ( الكورتية ) هؤلاء الذين قد يبيعون تذكرة حافلة متجهة لتطوان ( مثلا )لشخص يريد الذهاب إلى فاس ( مثلا).
15 - ع.غ الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:11
السلام على الجميع.
إنها محطة طرقية رائعة فيجب أن تستجيب للعهد الجديد كمنشأة وسط العاصمة .وفي المقابل يجب احترام النظام وتقنين كل ما هو منتمي للمحطة سواء كان مسافرا أو مستخدما .فهناك من ليس لهم تغطية صحية بل حتى تأمين .
كما يجب بناء محطات طرقية ذات منشآت تروق بالثقافة المغربية في كل المدن المغربية .لأن هناك بعض المدن محطاتها هي طروطوار أو قارعة الطرق ......إلخ.
16 - mahmom الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:16
ماشاءالله حجة اتفراح الرباط مدينتي الانوار تستهال كل خير اللهم زيد وبارك ..الف تحية من البيضاء..
17 - محمد فاس الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:23
محطة في غاية الروعة تستحقها مدينة الرباط ولاكن السؤال المطروح هو هل سيسمحون ل الكورتية و البلطجية بولوجها كما هو الحال بمحطة القامرة و جل المحطات الطرقية
18 - جواد الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:37
بغينا مستشفيات في هاد الحجم بغينا مدارس في هاد الحجم اما المحطة معندنا مانديرو بيها نوقف غير جنب الطريق والكار لداز يهزني وعاو شيشويا هادشي راه معندوش أهمية خاصكوم تستثمرو في العنصر البشري داويوه وتقريوه راه ربعة ديال المليون موجز كدور فالزناقي حلو ليهم غير الجامعات يدرو ماستر والى ماخدموش هنا على الاقل نضمنو ليهوم يخدمو الى هاجرو
19 - jacob الأربعاء 12 غشت 2020 - 19:11
اتسائل لماذا لا تشمل المحطة كهذه مدينة انزكان وكذلك تزنيت التي بدات فيه الاشغال منذ سنين ولم تنتهي الى يومنا هذا؟
20 - Abdelghani الأربعاء 12 غشت 2020 - 19:17
محطة جميلة عصرية وراقية لكن نحن كمغاربة علئ علم بان هذه المحطة سوف يحتلها المتسكعون والنشالون والاطفال الذين ولدوا بالشارع رفقة امهات متشردات الئ اخره من اشياء تعطي صورة قبيحة عن المجتمع المغربي وخصوصا ان هذه المحطة بهذا الحجم سوف يستعملها الساح الاجانب كذالك وهذا هو المهم,اذن وجب علئ وزار الذاخلية ان تقوم بحراسة هذه المحطة وجميع المحطات بالمغرب بنفس الحراسة التي تحرس ها مطارت المغرب,ووجب تفتيش اي مسافر كيفما كان نوعه بنفس الطريقة التي يتش بها عند ذخول اي مسافر الئ المطار,هذه المحطة مشروع ضخم كلف الدولة الملايين من الدرهم المغربي,اذن وجب الحفظ عليها جيدا.
21 - tarik الأربعاء 12 غشت 2020 - 19:25
Beau projet. J'espère que cette infrastructure sera respecté. Que nous les voyageurs respectent les règles d'hygiène et de sécurité. J'espère également ne pas voir certaines images qui dégradé l'image du maroc. Par exemple : pendant aux adha. Des voyageurs qui transportent des mouton.
22 - المهم الأربعاء 12 غشت 2020 - 19:51
Je vois que c'est un édifice architectural digne des grandes gares internationales, mais pour moi le plus important c'est la construction de l'homme d'abord à qui est destiné ces édifices pour qu'il soit en mesure d'une part, de mener une gestion saine des services publics et d'autre part, de veuillez à ce que ces édifices soient bien entretenus et respectés par ceux et celles qui les utilisent.
Si nous continuons dans cette voie de manque d'éducation, et de non respect des règles de conduites, cet édifice ne résistera pas longtemps pour connaître le même sort que les autres.
23 - الفارض الأربعاء 12 غشت 2020 - 21:14
ها أنتم يا مغاربة محطة طرقية ممتازة في الرباط المدينة التي هي مدينة المغاربة كلهم عاصمة المملكة،أملتها التوسع في النقل والتوسع العمراني.
لماذا التعاليق السلبية المريضة؟هناك مثلا من يريد محطة مثلها في بلدته،منهم من يتهكم ويضرب الأمثال الفارغة بأروبا ويقارن فقط، كل هذا وأغلب المعلقين ربما لا يفقهون كيف تشيد مباني المحطات ومنشآتها،ومن الجهة التي تسهر على هذا ومن أين يأتي التمويل و و و و مما يلزم أن يكون المواطن يبحث عنه بنفسه ليعرفه كمواطن واع ولا ينتظر الدولة لتلقنه اياه، فقط يرددون كالببغاء، (هما بناوها عوجة هما ما خدموهاش هما خاصهم ابنيو اصبيطارات،هما خاصهم ايخدمونا خاصهم اعطيونا لتعويضات خاصهم خاصهم خاصهم خاصهم خاصهم..........)ايوا الحماق مع أكثر من 80 في المأة من المعلقين،اذا كان هاد المعلقين كيمثلوا الماربة،راه القاضية حامضة مع هاد العقلية.
24 - ابو علي الأربعاء 12 غشت 2020 - 21:26
مشروع من هذ الحجم لايمكننا الا ان ننوه به الا انني الاحظ ان معظم مشاريع القطاع العام لا تحظى بالصيانة المستدامة من طرف الجهة المعنية في جميع المرافق واظن ان هذا السلوك راجع للنقص على مستوى التقنيين والاداريين وجميع المتدخلين ولابد من خلق تمثيليات لمكونات القطاع والتشاور معهم للنهوض بهكذا مشاريع تحية مستميتة حتى ننتصر على الفوضى ونرى مجتمعنا في ابهى حلة
25 - rbati الأربعاء 12 غشت 2020 - 21:40
عندما تذهب إلى أمريكا أو كندا، المحطات المركزية للحافلات أو القطارات تكون كبيرة و فسيحة؛ و هي في وسط المدن أحيانا. ولكن الطرق واسعة جدا و الحركة سلسة. هذه المحطات بسيطة جدا في الديكور؛ ولكنها جد وظيفية. المعلومة تبحث عنك و لست محتاجا للبحث عنها: خرائط و دلائل سياحية، معلومات حائطية رقمية عن توقيتات الوصول و الذهاب، نقط للاستعلام بعنصر بشري مؤهل و مهذب، قاعات الانتظار مريحة، مكيفة ومجهزة، المحطات بشكل عام آمنة تحس فيها بالاطمئنان التام على مدار 24 ساعة. تقول مع نفسك ليتني لن أغادر هذا المكان. في الحافلة، السائق كربان الطائرة و كضابط شرطة. لايجرأ أحد عليه. هو سيد الموقف أثناء الرحلة. الحافلات مجهزة بالمراحيض و الأنترنيت و يمنع فيها الكلام و الصراخ و التدخين.
النقد البناء هو محرك المجتمع. كم من مشروع تبين بعد أقل من سنتين من إنجازه أن دراسة الجدوى بخصوصه لم تكن بالشكل المطلوب. كم ستأخد الحافلة من وقت لتصل الطريق السيار انطلاقا من المحطة الجديدة؟ قد تكون التعاليق مجانبة للصواب.
26 - ملاحظ الأربعاء 12 غشت 2020 - 21:59
قل خيرا او اسكت أحسن لأنك تتكلم كثيرآ دون أن تقول شيئا. إنها محطة جميلة وفي مكان أجمل وتحمل كل المواصفات الحديثة المهم لابد من وصول الحافلات والترام والسيارات بنوعيها إليها لتسهيل التحركات. والمشكل الوحيد لما تكون هناك مقابلة لكرة القدم بالقرب منها كيف العمل...؟
27 - أشرف - الجديدة الى رباطي الأربعاء 12 غشت 2020 - 22:19
تعليقك ياليت يفهمه كل المواطنون ويكونوا في مستوى الحدث ومستوى الحوار. انت تلاحظ ان الغالبية تلقي بالمسؤولية كلها على السلطات وكأن السلطات هي من تتبول على الحيطان وتخلق الضجيج وتنشر المتسكحين في ذلك المرفق الحيوي الذي يجب على الجميع الحفاظ عليه. من ناحية اخرى نتفهم الحاجة الى المساحات الفارغة لبناء مثل هذه المحطات وسط المدينة لكن لا يعقل ان تتنقل مثلا لمسافة 100 كلم ب 30 درهم وعندما تصل المحطة يلزمك طاكسي ب 40 درهم لتصل الى الحي الذي تسكن فيه.
28 - مشارك في انجاز المحطة الأربعاء 12 غشت 2020 - 22:40
هذا مشروع مغربي 100% و كنت من بين المشاركين في انجاز هذا المشروع.
و أنا أشجع جميع المشاريع و الاستثمارات التي تعود على الشعب بالنفع. عكس موازين و الشطيح و الرديح.
تفائلوا خيرا يا إخواني. و الله يعاونا نزيدو القدام و نبنيو بلادنا.
29 - أحمد الأربعاء 12 غشت 2020 - 22:49
شي مغاربة الله يحضر السلامة حضيين غير الكرتيك والإحباط ولبقينا والله لعمارنا نطفروه أجيال الخمسينات والستينات والسبعينات وحتى الثمانينات يعرفون ما أقصد هناك تغيير حصل في المغرب أحب من أحب وكره من كره.
30 - designeri الخميس 13 غشت 2020 - 01:27
المحطة القديمة اسمها العصارة لأنها تشبه عصارة البرتقال والجديدة إسمها البطونية لأنها تشبه la bétonnière أو خلّاطة الكاياس والسيما
31 - ميلود الخميس 13 غشت 2020 - 10:07
بعض المعلقين لا يعجبهم أي شيء
ما هذه النوعية من البشر التي ابتلي بها المغرب
لنكون موضوعيين يجب نقد الأمور السلبية ونشيد بالمنجزات الإيجابية
وغير ذلك فهو يثير الشبهات
32 - مغربي الخميس 13 غشت 2020 - 11:12
أين المدن الأخرى من مشاريع المحطات ومشاريع القطارات ومشاريع الترام ومشاريع المولات أم تعملوا العكار فوق الخنونة تظنون أن العالم بهيمة لا يسمع ولا يرى ولكم في زيارة ابنة اترامب لسيدهم سليمان
33 - Hassan الخميس 13 غشت 2020 - 13:54
الرباط مدينة غير منتجة بل تمتص ميزانيات مدن اخرى من اجل انشاء مشاريع كبرى لا تنتفع منها الا فئة بسيطة من الناس ، انا لست ضد هذه الانشاءات المهم ان تدفع اموالها من مداخيل الرباط و لا نستنزف اموال الغير ، مدينة الرباط اعتبرها كطفيلي يعيش على مجهود الاخريين دون حتى الاعتراف بذلك كفانا من المركزية هناك مدن في حاجة ماسة للتطوير والاصلاح و حبذا لو يكون هناك نوع من التوازن.
34 - Charafi الخميس 13 غشت 2020 - 15:15
الحمدالله شيء جميل. الان جل المحطة الطرقية في انحاء المغرب كلها تقع في وسط المذينة.فعليكم ايتها المغاربة ان تكون فخورون بهاذا المشروع في عاصمتنا الرباط.واحيي المهندسين المغاربة على هذا الانجازالكبير.تحياتي الى هيسبريس من لندن .
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.