24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  3. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

  4. التلميذ الخطري ينال نحاسية "أولمبياد المعلوميات" (5.00)

  5. المحكمة العليا تشعل معركة بين "الديمقراطيين والجمهوريين" بأمريكا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | مغاربة وعودة الحجر الصحي

مغاربة وعودة الحجر الصحي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - روخو الأربعاء 12 غشت 2020 - 20:16
أحسن وسيلة تاخد الدولة هي وقت محدد متﻻ الثامنة صباحا إلى خامسة مساء كلشي دخل فحالو
2 - مواطن غيور1/ حداري الأربعاء 12 غشت 2020 - 20:31
السلام عليكم
الحجر = الإعدام
هناك عدة تجارب لعدة دول، لاكن المغرب اختار التجربة الصينية و زاد عنها في التشدد حيث أن الصين أقامت حجرا على منطقة ووهان لمدة 15 يوما، بينما المغرب اختار إغلاق المغرب بكامله لمدة 3 أشهر كاملة!
أحسن التجارب التجربة الألمانية، قدمت التوعية للشعب مع أخد الإحتياطات و إلزامية الكمامات في الأماكن المغلقة فقط دون إغلاق للمصانع، و النتيجة ألمانيا أقل تضررا في الإتحاد الأوربي من تبعات الفيروس.
3 - صوت المواطن الحر الأربعاء 12 غشت 2020 - 20:42
الدولة تسير عكس ما يطلبه الشعب. إذا كنتم لا تريدون الحجر الصحي فقولوا نريد الحجر الصحي.. عندما قال الشعب نريد إسقاط الأضحية قالت الدولة العكس... عندما قال الشعب لا نريد تلك الساعة الزائدة. قالت الدولة العكس..
4 - ‏أيوب المساق المغربي الأربعاء 12 غشت 2020 - 20:55
‏أما أنا فاقترح ‏أن تتسع ‏رقعة التحاليل المختبرية بالبلاد إلى 100,000 تحليلة يوميا، ‏مع فرض ارتداء الكمامات ‏الواقية من الفيروس
5 - sefrioui الأربعاء 12 غشت 2020 - 21:06
لمواجهة فعالة لوباء كوفيد 19 وتجديد الدينامية اقترح ان يفعل، بطريقة موازية، دور اطباء القطاع الخاص والمصحات. ويجب السماح للصيدليات بتوفير الدواء(الحالي والمستقبلي) للمواطنين. اما تجهيزات وإمكانيات القطاع العمومي تترك للتنسيق ومد القطاع بالتجهيزات الضرورية والتحسيس والمواكبة. كلنا نعلم ان مستشفياتنا تفتقر للنفس الطويل.
6 - أحمد لحنين الأربعاء 12 غشت 2020 - 21:10
سلام أي حاجة فيها مصلحة هد البلاد والعباد ابغيناها
7 - أبوياسر الأربعاء 12 غشت 2020 - 21:12
إلى تعليق المواطن غيور 1 أعطيت المثال بألمانيا كتجربة يمكن الإقتداء بها لكنك نسيت أن هناك فرق شاسع بين المواطن الألماني والمغربي وأظن أن الفكرة وصلت ولا داعي للمزيد من الشرح.
8 - Anas rabat الأربعاء 12 غشت 2020 - 22:03
إحصائيات كلها خطأ ليس هناك شيء يدعي القلق
9 - %%%% الأربعاء 12 غشت 2020 - 22:10
sérieusement le virus est normal paraport au nombre d habitants et le genre d activités des marocains je ne suis pas alarmiste ni pecimiste la logique des choses soit on meurt de faim soit on choisit de se battre bien sûr avec des précautions'mais comme. même jusqu ici ça va mais en hiver avec le rhume et la grippe c va être un peu dur
10 - إلى 7 أبو ياسر الأربعاء 12 غشت 2020 - 22:52
إلى أبو ياسر
مشكور على تفاعلك، لاكن لا تنسى أخي أن المواطن الدي تتحدث عنه هو نتاج نظام دولتي، و الدولة هي التي أنتجتنا المواطن الدي نراه بجهله و علمه، فالعيب ليس على المواطن و لاكن على النظام.
و لا تنس أيضا أن المواطن هو أنا و أنت و أنتم، فإدا وجب التغيير فليبدء كل واحد بنفسه ثم عائلته،.... حينها تستقيم الدولة.
11 - قاصبي أمين الخميس 13 غشت 2020 - 12:06
العودة إلى الحجر الصحي أصبحت شبه مستحيلة. أغلب و إن لم أقل كل دول العالم لا تستطيع ولا تريد العودة إلى الحجر الصحي. الحجر الصحي لكل البلاد والقطاعات يعني بشكل واضح الإفلاس، البطالة وانهيار الإقتصاد بشكل تام. الحلول الممكنة تكمن في الصرامة في تطبيق الإجرائات الصحية، الإلتزام الصحيح بمسافة المتر والنصف، استعمال الكمامة وتجنب الأماكن التي يكثر فيها الإختلاط والأماكن العمومية، إذا لم تكن الضرورة تقتضي ذلك.
ارتفاع عدد المصابين هي نتيجة منطقية ومتوقعة بعد التصريح بالسفر، فتح المقاهي، مناسبة عيد الأضحى المبارك والإختلاط المرفوق بعدم الإحتراز خلال هذه المناسبة. ليكن في علمنا أن كل الدول الأوروپية تعرف ارتفاعً في أعداد المصابين خلال الأسبايع الأخيرة، وهذا أمر كان متوقعاً وبالخصوص إذا علمنا أيضاً أن جائحة أووباء كهذا لها دائماً موجتان. العالم يعيش الآن الموجة الثانية بدون شك. بخصوص ألمانيا، فنفس الشيء يحدث هنا. عدد المصابين يرتفع يوماً بعد يوم وبشكل مهول. عدد المصابون اليوم هو: 1455. المرجو أن لا نقع في الإضطراب، نلتزم بالإحتراز، التوعية، تطبيق الإجراءات الصحية والصبر. الفرج قريب. إن بعد العسر.
12 - زيد الخميس 13 غشت 2020 - 13:43
في غياب التوعية المواطن وعدم تأطيره تبقى الوسائل الاحترازية غير كافية بالتالي فالحل الوحيد هو الحجر الكلي او الجزئي للحد من وتيرة انتشار الوباء
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.