24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "غوغل" يرصد تطورا إيجابيا في تنقل المغاربة إلى الأماكن العامة (5.00)

  2. رحلة الشّفاء من "كورونا" تتحول إلى عذاب‬ بمستشفى "باكستان" (5.00)

  3. "كوفيد-19" يقلص الطلب على الوجبات السريعة (5.00)

  4. الليبيون يعودون إلى المغرب للاتفاق حول "المناصب السيادية" (5.00)

  5. الجزائر وجنوب إفريقيا تتشبثان بدعم أطروحة البوليساريو الانفصالية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | معاناة نواحي بني ملال

معاناة نواحي بني ملال

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - بيضاوي الاثنين 14 شتنبر 2020 - 12:51
السلام ماشاء الله ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم لا ماء ولا كهرباء شوفوا من حال هذ ناس الله كون معهم
2 - ana الاثنين 14 شتنبر 2020 - 13:24
"الأوقاف" تشيّد 12 مسجدا بالمغرب و3 بإفريقيا
3 - Alhambra الاثنين 14 شتنبر 2020 - 13:30
Cette vidéo m'a brisé le coeur . Toutes les personnes qu'on voit dans le reportages sont si tristes et tellement dévastées par la dureté de leur pauvre existence mais paraissent tellement braves et gentilles.
Malheureusement c'est ça le vrai visage du Maroc; tu sors à peine 10km des grandes villes et tu es dans le moyen âge : pas d'eau , pas d'électricité, pas de réseau d'assainissement , pas d'écoles, pas d'hôpitaux, pas d'avenir !!
4 - sami الاثنين 14 شتنبر 2020 - 19:00
voila , c est leurs droits ,meme si il demande le minimum ,ils doivent demander plus que de l eau et reseau et electricity
5 - إبن البادية الاثنين 14 شتنبر 2020 - 23:31
أنا ابن المنطقة وأعرف مشاكلها جيدا
عليكم أن تعرفوا لب المشكل راه ماشي غير اجي وبدا تهضر وانت ساكن في خربة في شي حي وسخ في الدار البيضاء أو مراكش أو... وتبغي دير فيها راسك "غيور" وقلبك "كبير"
أالحاجة ألي خاصك تعرفها وتفرق بينها هي :
أولا
كاينة بلاد الكسيبة
وكاينة بلاد القرايا والتطبيب
تتميز بلاد الكسيبة بتضاريس وعرة وبتباعد الساكنة في ما بينها حيث يمكن أن يكون اقرب جار إليك على بعد 3 كيلومتر وربما في الجهة الأخري من الواد
وعدد السكان لا يتعدى منزل واحد في الكيلومترين المربعين، يعني الى بغيتي تجمع قسم غير من عشرين تلميذ في مستوى واحد راه خاصك ساكنة لا تقل عن 30 دار والى بغيتي تعمر مدرسة غير من 120 تلميذ خاصك ساكنة من 200 دار اي قرية كبيرة
كما يستحيل ربط كل منزل على حدة بالماء والطرق وأيضا لا يمكن بناء مدرسة ومستوصف أمام كل منزلّ
بينما نستطيع تزويدهم بالكهرباء لسهولة نقلها على الأسلاك الهوائية

بلاد القرايا والتطبيب هو أن لكل قبيلة عاصمة (قرية) فيها جميع المرافق وعلى الساكنة أن تبني في عاصمتها سكن ثانوي ولو من غرفة واحدة تخصصه لتعليم أبنائها وللاستقرار فيه في حالة مرض قرب المستوصفات
6 - إبن البادية الاثنين 14 شتنبر 2020 - 23:57
أنا ابن المنطقة وأعرف مشاكلها جيدا
عليكم أن تعرفوا لب المشكل راه ماشي غير اجي وبدا تهضر وانت ساكن في خربة في شي حي وسخ في الدار البيضاء أو مراكش أو... وتبغي دير فيها راسك "غيور" وقلبك "كبير"
أالحاجة ألي خاصك تعرفها وتفرق بينها هي :
أولا
كاينة بلاد الكسيبة
وكاينة بلاد القرايا والتطبيب
تتميز بلاد الكسيبة بتضاريس وعرة وبتباعد الساكنة في ما بينها حيث يمكن أن يكون اقرب جار إليك على بعد 3 كيلومتر وربما في الجهة الأخري من الواد
وعدد السكان لا يتعدى منزل واحد في الكيلومترين المربعين، يعني الى بغيتي تجمع قسم غير من عشرين تلميذ في مستوى واحد راه خاصك ساكنة لا تقل عن 30 دار والى بغيتي تعمر مدرسة غير من 120 تلميذ خاصك ساكنة من 200 دار اي قرية كبيرة
كما يستحيل ربط كل منزل على حدة بالماء والطرق وأيضا لا يمكن بناء مدرسة ومستوصف أمام كل منزلّ
بينما نستطيع تزويدهم بالكهرباء لسهولة نقلها على الأسلاك الهوائية

بلاد القرايا والتطبيب هو أن لكل قبيلة عاصمة (قرية) فيها جميع المرافق وعلى الساكنة أن تبني في عاصمتها سكن ثانوي ولو من غرفة واحدة تخصصه لتعليم أبنائها وللاستقرار فيه في حالة مرض قرب المستوصفات
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.