24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. استياء طلبة التعليم العتيق (5.00)

  2. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

  5. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | جدارية ضخمة لعدنان

جدارية ضخمة لعدنان

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - أطفالنا في خطر الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:28
تكريم روح عدنان واطفاء نار موته هو باعدام قاتله وكفى
2 - أبو المهدي الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:31
إعدام المجرم تطبيقا وحده الكفيل برد الاعتبار للطفولة المغربية. لا تنازل تحث أي ضغط مهما كان مصدره.
3 - Ammar الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:32
الشكر الجزيل لهذه الجمعية وهذا الرسام الموهوب على هذا العمل ونتمنى من الجماعة الحضرية بطنجة أن تخلد هذا المصاب الجلل وتطلق إسم "عدنان" على الشارع الذي كان مقر سكناه حتى لا ينسى هذا الحدث المؤلم و يبقى عبرة للأجيال القادمة.
4 - سعيدة الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:32
عدنان ياولدي احترقت قلوبنا عليك بنار الألم جراء ما الم بك وعند الله احتسبناك من الولدان المخلدين في الجنة ...
5 - مغتربة في فرنسا الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:34
حتما سيبقى في الذاكره عدنان ملاك عند الله . روحه ستبقى مع أصدقاءه واحبابه حسبي الله ونعم الوكيل فيمن اغتصب الأطفال والنساء اللهم اجعل عدابهم في الدنيا قبل الآخرة وارحم جميع الضحايا برحمتك يا ارحم الراحمين امين.
6 - متقاعد الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:35
رحمة الله عليك يا ولدي !! يجب على الجهات المعنية في طنجة تخليد ذكراك كل سنة!! وتسمية شارع باسمك للتنديد بالطفولة المغتصبة !!! وعرفنا لك!! رحمة الله عليك يابني!! لقد تركت حرقة في قلبنا على فراقك بالطريقة التي استعملها المجرم في حقك!! رحمك الله رحمك الله!!!
7 - mido med الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:40
جريمة ولا أبشع منها تألم لها كل جسد تجري بداخله دماء هذا الوطن ووصل صداها العالم واستنكروا بدورهم من هذا التصرف الإنحرافي واللامسؤول حسبنا الله ونعمة الوكيل أيها المجرم كم كنت قاسيا على هذا الطفل الصغير ما الذي فعله لك حتى تعذبه و تخنق روحه وكأنه لا شئ صراحة تستحق أقصى العقوبات الدنيوية ، صدم الجميع من هول هذه الفاجعة فالصبر ثم الصبر لأهله وما جزاء صبركم وصبر الأمة والدعاء لهذا الملك الصغير إلا بالرحمة والمغفرة وان يتقبله الله عزوجل من طيور الجنة إنشاء الله ولا حولا ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
8 - intidam Hassan الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:49
التعليق الأول ( أطفالنا في خطر ) تانا معاك نعم إعدام هذا ا السفاح سيطفئ غليلنا ونقول ان الحكم عادل إن شاء الله ان يحكم عليه بالإعدام
9 - نورالهدى الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:54
عدنان ولد المغرب كامل شرقا وغربا شمالا وجنوبا
لن نساك ولو بعد قرن من الزمان .....
عشت ملاك وغادرتنا ملاك...
وحقك سناخده لك .... كلنا مع الإعدام امام اعين الناس ....
هذا الشيء الوحيد الذي سيطفي قليلا من النار التي اشتعلت في قلوبنا من اللحظة الأولى التي سمعنا فيها تم العثور على ابننا عدنان مغتصب ومقتول... (
... انت شهيذ ونحن شاهدون... وسوف ناخد حقك وعد يا ابننا عدنان ليرحمك الله يا شهيذ الطفولة ...
10 - ايت كوبي البشير الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:58
اللهم ارحمه رحمة واسعة وازرق دويه الصبر والسلوان وان يسكن الفقيد فسيح جناته انا لله وانا اليه راجعون
11 - Ammar الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 15:58
حتى يغلق باب السجال حول الإعدام ، أظن من باب الإنصاف أن يطرح هذا الموضوع للإستفتاء. لأنه لا يعقل أن تفرض منظمات حقوقية رأيها على الشعب وهي لا تمثله . يجب على الذين مع عقوبة الإعدام أن يخرجوا إلى الوجود بطرح وثيقة تطالب بالإستفتاء. هذا الشعب ليس بقاصر حتى تتحكم فيه منظمات حقوقية مرجعيتها علمانية لا تمت إلى ما ينص عليه الدستور بصلة.
12 - مغربي 100% الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:02
أتساءل أحيانا متى يستيقظ الضمير فينا.؟
إذا كنا لا نستوعب الدروس التي نتعرض لها و لا نعتبر من المصائب التي نصيبنا في فلذات أكبادنا لنتقدم إلى الأمام فإن كل أنواع التكريم - رغم أهميتها الكبرى التي تحسسنا بإنسانيتنا - إلا أنه أي التكريم لا يكون هو الهدف المنشود و لكنه فقط يقدم مشاعر و عواطف علها تدفعنا بالإحساس بالمسؤولية .
ويبقى الهدف المنشود هو بناء مجتمع يحمي الأطفال من الإغتصاب و القتل و الخطف و ما إلى ذلك من الأفعال البشعة.
فطفل اليوم هو رجل الغد الذي يعول عليه بأن يتحمل مسؤولياته و يساهم في بناء المجتمع من جميع النواحي إجتماعية و إقتصادية و ما إلى ذلك.
فالإخصاء للمغتصب و الإعدام للقاتل تبقيان عقوبتين واجبتين في بعض الظروف حتى يردع كل من تسول له نفسه التلاعب بالأطفال.
13 - immad الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:03
الخوف كل الخوف ...ان يحكم عليه ويبقى بالسجن وتطوى القضية وتنسى والكل في قلبه حرقة ونار لا تنطفئ!!!
14 - youssef الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:04
والله ثم والله الى مازال مالمني كانشوف شي تصويره ديالو
15 - Amine الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:09
تكريم روح عدنان واطفاء نار موته هو باعدام قاتله وكفى Je suis d accord
16 - محمد الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:11
طفل صغير بريء الله يرحمه ويعوض عليه كل شيء في الجنة ويرزق والديه وأقاربه الصبر والسلوان ويجمعهم به في جنته بإذن الله الرحمان الرحيم
اللهم اغفر لنا وارحمنا أنت مولانا وولينا اللهم أدخلنا جنتك برحمتك لا بعملنا والحمد لله رب العالمين
اللهم احفظ أبناءنا وأبناء جميع المسلمين من كل مكروه
( يجب تحذير الابناء بشدة ولا عيب في مناقشة الأمر معهم على قدر سنهم )
!!! المجرم يجب أن يقتل !!!
17 - ام ياسين الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:23
عدنان يا عدنان يا حبيبب المغاربة يا من ادميت قلوبنا حزنا عليك والله مهما قلنا فلن نحس بوالديه كان الله في عونهما ورزقهما الصبر واجارهما في مصيبتهما وسنطالب بالقصاص فكيف للقاتل ان ينعم بالحياة بعد هذه الجريمة الشنعاء لازلنا وسنبقى نطالب بالقصاص والا سنبقى في حزن عميق على عدنان وخوف داءم على فلذات اكبادنا هذه مبادرة جيدة ليتعلم الكبير قبل الصغير لن اترك ولدي دون مراقبة ولن يغيب ولدي عن عيني كفى من اللا مبالات
18 - fati الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:37
الله يرحمو ويرحم كل الوليدات للي تغتاصبوا في حياتهم وتانيا متقولش هداك خونا الله يخليه بالخلا وضف على الصورة هداك المنديل في الرقبة باش توضح الصورة مزيان وانا عجباتني الفكرة باش يتعض منها الآباء والابناء ويعرفو بللي راه عايشين مع فيروس خبيث يقدر ينقض عليهم في اي وقت وهو هاد المرضى المكبوتين
19 - raji sale الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 16:57
بادرة نبيلة لروح شهيد الغدر عدنان رحمة الله عليه اتمنا من ساكنة مدينة طنجة والمسؤولين عليها من سعادة الوالي طنجة تطوان ورئيس الجهة ان يطلق اسم الطفل الشهيد عدنان ساحة
كما نعرف ان جل الساحات يرتدونها الاطفال الصغار مع ابائهم .
20 - لطفي الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 17:56
أغلى تكريم وأقدس تكريم لروح الطفل عدنان هو إعدام المجرم الذي قتله.وأغلى تكريم وأقدس تكريم لروح الطفل عدنان هو وقوف المغاربة قاطبة ومطالبتهم بإعدام القاتل.
21 - كوثر الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 18:05
كلما رأيت صورة عدنان لا أتمالك نفسي من البكاء ، الله يكون فعوان والديه و الله يصبرهوم ياااا ربي. لن يشفي غليلنا جميعا إلا إعدام ذلك الوحش اللذي بفعلته أحزن شعبا بأكمله.
22 - hicham الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 18:13
تخايل معايا الام ديالو فاش غاتدوز من قدام هدي لسنوات و هي غاتألم و تفكر شنو جرى فولدها .. احتراما لدوي الفقيد و تكريم للموتى نفسهم هو عدم نشر صورهم و محاولة نسيان الماضي و التغايش مع الحاضر خير للجميع
23 - عبده/ الرباط الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 18:22
المغاربة لا يطلبون المستحيل... و إنما يطلبون تطبيق الأحكام فقط ... فإذا كان المؤبد فالمؤبد و إذا كان الإعدام فالإعدام و هذا أمر منطقي.... إن مهمة ااقاضي تنتهي بعد النطق بالحكم... و يبقى تنفيذ الأحكام من طرف السلطة التنفيذية.... فلا يعقل من هذه السلطة عدم تنفيذ حكم الاعدام بعد استكمال جميع المراحل فإذا كانت تنفذ الأحكام الأخرى فلماذا يتم استثناء حكم الاعدام ؟؟؟ بعض الحقوقيين يحتجون بحجج واهية و هي أن الاعدام لا يردع الجربمة.... و أنا أقول بأن لكل جريمة عقوبة منصوص عليها في مدونة القانون الجنائي فيجب تنفيذها دون تردد و منها عقوبة الاعدام دون لف أو دوران و إلا فيجب اعادة النظر في كل العقوبات و هذا أمر عبثي ...
24 - Amaghrabi الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 18:25
الاعدام اصبح مطلب شعبي مغربي من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب وتجاوز الانهار والبحار حتى اصبح مطلب الجالية المغربية في الخارج,وعدناننا مات شهيدا ويبقى بطلا في ذاكرتنا وجازى الله خيرا من قام بهذه المبادرة وصاحب الانامل الذهبية الذي اتقن في رسم صورة ضحية جميع المغاربة الطفل البريئ عدنان وهذا الرسم الراقي يكون يدعو الى التذكير والذكرى الخالد التي لا يجب ان تنسى وتردع ان شاء الله جميع الوحوش البشرية التي اصبحت تتكاثر في مغربنا الحبيب
25 - فرح19 الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 18:38
لن ننساك يا عدنان ستبقى حي في قلوبنا ..❤❤❤
26 - Maghribiya الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 21:46
مشكلتنا في تفشي الإجرام و خسارة ناس ابرياء هي ابتعادنا عن ديننا. و ما نص عليه القران الكريم فهو واضح و مفهوم و لن يجب ان يتغير و لو عشنا من الان قرون أخرى. لان المولى عز وجل كتابه الكريم صالح لان تفنى الأرض و من عليها. و ليس كما يدعي البعض و العياذ بالله ان كلام القران كان صالحا في القرون الماضية و ليس للان. خير دليل ان الله سبحانه وتعالى كرم المرأة في القران لكن القوانين الجديدة التي اخرجها ما يسمى بالمشرع و حقوق المرأة ما زادت الا في تخريب البيوت و هذا ما حصل لما عقدنا مع حقوق الإنسان اتفاقات التي أفشت فسادا لاننا ابتعدنا على ما انزل في القران. القصاص يا ناس يا مسؤولون ، القصاص. من قتل، روح بريئة ، يقتل. عدنان ابنى تقبله الرحمان و جعل قبره روضة من رياض الجنة. و الهم ذويه الصبر والسلوان. ان لله و ان اليه راجعون. و حسبي الله ونعم الوكيل. رآه حنا تكوينا بما وقع.
27 - zoro الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 21:55
الالة الولد الله يرحمو تصوري نتي والديه كل مرا تشوفي و لدك و تفكري الماضي الاليم الله يهديكوم داكشي مخصكومش ديروه رسمو شي تفو الكرة القدم متلا
28 - انيس الأربعاء 16 شتنبر 2020 - 22:42
رحم الله جميع اموات المسلمين واخزى المجرمين في الدنيا والاخرة بالاعدام ليزول شره ويرتاح المظلوم وفي الاخرة عذاب النار ان شاء الله
29 - غير داوي الخميس 17 شتنبر 2020 - 07:34
للاسف لوحة ليست في المستوى , الاجنحة على مستوى الادنين و ليست متجانسة مع صورة الطفل..كما ان الصورة بعيدة جدا عن صورة الطفل عدنان, خويا بدل الضومين
30 - مواطن الخميس 17 شتنبر 2020 - 07:41
والله كل مسؤول مسؤول سيسأل أمام الله عن ما تعرض له هٰذا الطفل وعن القوانين التي تحمي المجرمين وتشعهم على
تكرار هٰذه الأفعال.
31 - كريمة الخميس 17 شتنبر 2020 - 12:40
التكريم هو اخد حقه وحق كل مجريم يتحرش بالأطفال لكي تنتهي هده المصيبة التي تنهك كاهل كل الآباء كلنا خائفون علي اطفالنا فلهم حق العيش في طمأنينة وسلام وعلي الدولة تحقيق هدا الشئ علي الأقل .
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.