24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | عصيد: الطابوهات والجرائم

عصيد: الطابوهات والجرائم

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - yassine السبت 19 شتنبر 2020 - 10:27
كلام في الصميم، من سيسبه بعد هذا الكلام، فهو شخص ليس من شأنه اصلاح المجتمع، بل تكليخه
للعلم فقط، لا تهاجم المثقف، لانه يعلم اكثر من الانسان العادي فكلامه اذا كان غريب دليل على اطلاعه على كل الحوانب و المعرفة. لكن يمكنك مناقشته لكي يزودك بمعرفته او اكتفي بالسكوت. و هذا ينطبق على جميع المثقفين و ليس عصيد وحده.
2 - بستان السبت 19 شتنبر 2020 - 10:30
لا علاقة مقتل عدنان وغيره من الأطفال الضحايا بالثقافة الجنسية كما يدعى عصيد دون علم لأن ثقافته مستمدة من ثقافة غريبة عن المجتمع فالدفاع عن الوحوش القتلة هو جريمة ضد الأطفال والنساء الأبرياء كما وقع فيها عصيد.
3 - رأي السبت 19 شتنبر 2020 - 10:32
انا ارى ان عصيد وحده هو من لديه حرقة على المجتمع، اين النخبة المثقفة الاخرى، لمذا يجب ان يكون عصيد وحده.
لان المغاربة يعاملون المثقفين بعنف و سب و شتم، لذلك لم يتجرؤو على مقاومة جهل المغاربة، لكن عصيد موجود دائما. فأنا اشكره طالما يريد كل الخير للمجتمع. اي التوعية و ظروف عيش جيدة لكل المغاربة.
4 - الحجاج السبت 19 شتنبر 2020 - 10:32
les pédophiles sévissent un peu partout dans le monde , ce n'est pas l'éducation
sexuelle qui manque , par exemple en France et en Belgique , et pourtant la
pédophilie y existe. Quoiqu'il en soit, la question est de savoir qu'elle genre de châtiment propose M. ASSID quant l'acte pédophile est accompli avec violence ,sur la personne d'un mineur
d'âge puis suivi de meurtre.
5 - حشومة السبت 19 شتنبر 2020 - 10:35
ماشي مشكل في طابوهات او مواضيع مسكوت عنها مي مشكل في طريقة كفاش كتوصل لمعلومة لولدك او بنتك بطريقة سلسة ..في حين ملي أب او الام ملي مكي عرفوش كفاش يوصل معلومة كديرو بالناقص
وكخليو طفل تيكبر ويفهم راسو ... هادشي كغلب عليه طابع الامية والجهل وحشومة .. وتربية ديال بكري خلات الامهات والاباء يوم يدفعون ضريبة لهادشي لكي وقع ليوم مع اسف
6 - محمد ح السبت 19 شتنبر 2020 - 10:39
لا يمكن للمجتمع أن ينعم بالراحة و الطمأنينة إلا بإعدام كل من يستحق الإعدام.
حماية المجتمع أمانة في أعناقنا فلنحافض على الأمانة.
7 - مواطن السبت 19 شتنبر 2020 - 10:41
هذا الملف تم طيه، ويبقى بين يدي العدالة، هل من جديد.
8 - abdo x السبت 19 شتنبر 2020 - 10:48
رائي الشخصي المتواضع وكمسلم يؤمن بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد ص نبيا ورسولا ان الحل الصحيح والناجع لحل مشاكل هده الطابوهات هو تطبيق الشريعة الإسلامية بمفهومها الصحيح بمعنى لا افراط ولا تفريط اما ما يتعلق بالجنس فالتربية الاسلامية احسن وسيلة لتفادي الوقوع في متل هده الجرائم لمادا التربية الاسلامية اول درس تلقنه لطفل هو طاعة الله عز وجل والخوف منه وتعلمه ان الله يراقبه في كل مكان وهو معه أين ما كان وتدخل في قلبه الخوف والطاعة في آن واحد وبعد دالك تبين له ما يترتب عن دالك من أضرار على الصحة والمجتمع .اما ما يسمى بالتربية الجنسية فهي عكس التربية الاسلامية الغرب اعتمد هده التربية في المدارس فاعطت نتائج عكسية ما نراه في المجتمعات الغربية من انتشار الاختلاط والزنا والفاحشة والشدودالجنسي والجرائم التى ترتكب دليل على فشلها ونحن كمسلمون لدينا ما يعنينا عن دالك.
9 - عزيز السبت 19 شتنبر 2020 - 11:05
السلام ، التربية الجنسية لها دور ايجابي و أضن انها ضرورية خاصة ادا اطرنا ها بشكل يناسب خصوصية مجتمعنا. لكن هدا لن يمنع من حدوت هده الجراءم ، و الدليل هو ان في المجتمعات المتقدمة التي فيها التربية الجنسية يو جد فيها هده الجراءم بكترة. يعني ربط التربية الجنسية مع وجود هاؤلاء الوحوش خطاء.
10 - هو مرة أخرى! السبت 19 شتنبر 2020 - 11:06
الإختلال المزمن القديم في التربية والتعليم هو السبب في كل الموبيقات التي نتخبط فيها والشعوب المقهورة تسوء أخلاقها ، بدون فلسفة كنا أطفال صغار ونعرف كل شاذة وفاذة عن الجنس ، ويعيش بيننا منحرفون وشاذون جنسيا ينفلت عقالهم فيقترفون مجازر لإشباع نزواتهم ، العلاج هو الإعدام أو عزلهم عن المجتمع في أقفاص إلى أن يتوفون فيها ، كفى من خزعبلات الجمعيات المخربة للأخلاق الممولة بملايير الدولارات من أمم خارج الوطن.
11 - الادريسي السبت 19 شتنبر 2020 - 11:23
بالنسبة للثقافة الجنسية التي يتكلم عليها عصيد.المجتمع المغربي لا يحتاج لثقافة جنسية لان الوالدين هما اللذان يعلمون الابناء هاته الثقافة. الكل يعرف ما معنى الجنس المشكل هو في الكبت وفي المشاكل النفسية الجنسية التي يعانون منها هؤلاء الوحوش يأتون على الاخضر واليابس يغتصبون الاطفال والبنات والنساء والرجال وحتى الحيوان.وبعنف وبوحشية المشكل ليس في الثقافة الجنسية بل المشكل في الثقافة العامة وفي قلة الايمان .هؤلاء الوحوش البشرية لديهم عقد نفسية في كل شيء ليس الجنس فحسب.
12 - غيثة السبت 19 شتنبر 2020 - 11:32
أش من طابوهات التي تتحدث عنها سيدي فدول الغرب سواءا أوروبية كانت ام غربية درسوا هده الطابوهات و ناقشوها ببالبيوت مع أطفالهم و نفس الجرائم و أبشع منها تحدث بمجتمعاتهم ، وعندنا أصبح الكل يعلمه الصغير قبل الكبير عبر التكنلوجيا التي أصبحت بمتناول الجميع عليك أن تقول أن الناس أصبحت وحوش و كل ما يرونه بالأفلام و غيرها يريدون تطبيقه بحدافره من ألف لياء..فحاول يا سيدي أن تحلل المجتمع بعيدا عن طابوهاتك التي أكل الظهر عنها و شرب
13 - كريم السبت 19 شتنبر 2020 - 11:33
السيد عصيد يتكلم عن الأطفال كأنهم راشدين !!!!! يكفي تلقينهم ثقافة جنسية وتركهم يفعلون ما يشاءون !!!!!! لا يا سيد عصيد ! الأطفال ليسوا راشدين كي يميزوا بين الصحيح والخطأ !!! بل يجب وضع ترسانة قانونية رادعة لحمايتهم من الدءاب البشرية والمرضى وأشباه الرجال ....كما في الدول المتقدمة. ان القانون المغربي تساهل مع هذا النوع من الجرائم لدرجة انها أصبحت كثيرة !!! بل حتى الأوربيين يأتون إلى المغرب لممارسة أفعالهم الشنيعة عندنا وخوفا من قوانينهم التي لن تحرمهم
14 - ابراهيم السبت 19 شتنبر 2020 - 11:33
شتي لمكنش عندا اعدام مكينش ولو مجرد كلام
15 - Max السبت 19 شتنبر 2020 - 11:35
استاد احمد عصيد رجل مثقف و حقوقي من الدرجة الأولى في مجتمع متخلف و جاهل و رجعي .
على المجتمع أن يختار الدخول إلى الحضارة ببابها الواسع إما الرجوع إلى العيش 1400 سنة في الشرق الأوسط.
16 - إيريزن نثمازيرث السبت 19 شتنبر 2020 - 11:39
الاستاذ عصيد حقوقي من العيار الثقيل و مثقف كبير يرى ما لا يراه الآخرون اما بعض المعلقين فلا يجيدون سوى لغة "إنا عكسنا "تحركهم عاطفتهم الدينية و يستغلون مثل هذه الأحداث لنفث سمومهم و حقدهم على مخالفيهم
17 - مرور السبت 19 شتنبر 2020 - 11:40
لا يمكن للإنسان السوي أن يقدم على اغتصاب الأطفال وقتلهم ولهذا فإن الأطباء النفسيين والمحللين النفسيين هم من لهم الصلاحية في تحليل هذه الظاهرة أو معالجتها.فلا علاقة لهذه الظاهرة بالثقافة الجنسية كما يتوهم عصيد لأنه لا يملك الأهلية العلمية لتفسير هذه الظاهرة الغريبة على مجتمعنا كمسلمين.
18 - Masin السبت 19 شتنبر 2020 - 11:49
اذا سايرنا بعض المعلقين عن القرب و البعد عن الدين
البارحة ايضا تم اعتقال فقيه لاغتصابه للاطفال الذين يدرس لهم الدين. هذا هو الحل عندكم؟
كل الظواهر يحب ان تدرس علميا حتى يتم استئصالها
هذا بطبيعة الحال مع تشديد العقوبات
19 - عبدالحق السبت 19 شتنبر 2020 - 11:54
الحمد لله. انا من جيل الستينات وانا أظن في السابعة من عمري كنت اسمع من امي وجدتي "عنداك يديرو ليك لولاد حاحة" عندما كنت اريد اللعب مع اقراني. أليس هذا ثقافة جنسية ؟ أليس هذا كسر وتحرر من الطابوهات. مشكلتكم في قناعاتكم الفكرية التي لا يزال منبعها فيه خلاف ولم يتمكن الفكر من الحسم فيه. انصحكم بدراسة علم النفس وفقهونا جازاكم الله في النفس وقد عرفها الإسلام بثلاث. وتقبلوا فائق تقديري.
20 - الماحي السبت 19 شتنبر 2020 - 11:55
اسي احمد
الناس تطالب بتنفيد الإعدام في حق هاد المخلوقات اللي هو كاين في القانون ديالنا و في نفس الوقت هم مع العمل على جميع المستويات من أجل اجتثاث هذه الظاهرة. مالك اخويا كاتخيرنا بين هادي و هادي.
حشومة تنسب النقاش المجتمعي حول الظاهرة للتغريدة ديالك (اللي ماشي في وقتها ) شي شوية ديال التواضع من فضلك.
. ما كاين لاش يعدبو هاد المجرمين بالمؤبد حسب قولك ونزيدو علينا الصيار (الحبس، الماكلة، التطبيب...). داك الفلوس من الأحسن نستتمروهم في الناس اللي يستاهلوها و في القضاء على الظاهرة .
الانسان ربي عطاه العقل باش يفرق بين الخير و الشر. هاد المجرم راه ماشي مرفوع عليه القلم. الإعدام هو قليل في حقه بالمقارنة مع حجم الجريمة المرتكبة.
بالنسبة لمن يضن أن الإعدام فيه راحة المجرم اخويا غير يريحوه. حنا ماباغيين له عذاب....
21 - الماحي السبت 19 شتنبر 2020 - 11:57
اتمنى ان لا يطبق أي تخفيف على المساجين في المناسبات و الأعياد بصفة عامة إلا إذا كان مرفقا بموافقة أصحاب الحقوق وليس كما هو الحال حاليا. الحالة الوحيدة التي  تبدو لي ملائمة لتطبيق هاد التخفيف هي على من هم محكومين بالغرامة فقط شريطة أن  تقوم الدولة بتسديد هده الغرامة.
الزناقي ديالنا ولاو عامرين بالمجرمين
22 - مغربي السبت 19 شتنبر 2020 - 12:06
لا نحمل كل المسؤليه للاباء والأمهات او عدم التربية الجنسية او غير دلك لان كل ما تبين في فضية الطفل عدنان انه طفل دو اخلاق حسنة وتربية حسنه والدليل على هدا انه شهد على كاميرات الشارع وهو يدل شخص على مكان معلوم وهدا من حسن الخلق حتى تفاجإ المسكين انه يدل وحش مفترس رحم الله عدنان وادخله فسيح جناته وان شاء الله سيكون ابويه بجواره او معه في ااجنة
23 - زرهوني السبت 19 شتنبر 2020 - 12:14
ليست الطابوهات هي سبب الجرائم، بل قلت التربية، وقلت لعصى...
24 - abdou السبت 19 شتنبر 2020 - 12:22
يا أستاد الطفل لم يصل إلى. ذلك الذكاء الذي تتحذت عنه. أما هذا الوحش له نية في الجريمة قبل حذوتها. الطفل مستغل بالبراءة الطفولية بطريقة ٱحتيالية . و الجريمة صيغت يرصد وترصد بنشز خيوط المكر مسبقا . هذا ما حز في نفسي وألم بنتي ذي 11 ربيعا أشد الألم. لذا ندافع عن الصدفة صحيح أما هكذا جراءم محبوكة بشتى الطرق يلزمها القطع معها بطريقة أشد.
25 - الفيلالي السبت 19 شتنبر 2020 - 12:23
الاغتصاب والشدود الجنسي والعنف ضد النساء والاطفال هو ليس وليد اليوم فكل العالم يشتكي من هده الظواهر والكل يسعى الى الحد منها المطلوب اليوم هو البحث عن الاسباب والدوافع لمثل هده الممارسات ولا يمكن ان تكون في نظري الا حالات مرضية تنشأ في الأسرة وخاصة الحي الدي تختلف فيه الأفراد ومعها بالتالي انواع التربيات والسلوكات التي يتشبع بها الفرد فأما تعود عليه سلبا أو ايجابا
26 - driss السبت 19 شتنبر 2020 - 12:24
الاغتصاب سلوك شخصي و هو موجود منذ القدم، وفي كل الحضارات الإنسانية. القول بأن التربية الجنسبة أو مناقشة الطابو ستقضي على هذا السلوك فهذا ضرب من الخيال، لأن الانحراف الجنسي لا يصلحه النقاش أو الوعظ، ولو كان الأمر كذلك لاستطاع نبي الله لوط إصلاح قومه، الاغتصاب ضرب اطنابه في الدول المتقدمة والتي لا تجعل من التربية الجنسية طابو، فكيف إذن للنقاش الفلسفي والنظريات ان تثني المغتصب عن ارتكاب جريمته. في مجمل القول الاغتصاب جريمة لا يمكن محاربتها بالكلام بل بتشديد العقوبات والاخصاء، واذا كان مقرونا بالقتل والوسيلة الوحيدة هي الإعدام وفي ظرف وجيز، لأن العقوبة كلما طالت، كلما فقدت مفعولها وهو الردع.
27 - karim السبت 19 شتنبر 2020 - 12:29
Rien à voir avec l'éducation sexuelle ni les taboos, ces monstres sont des malades qu'il faut exécuter s'il est prouvé qu'ils sont coupables.
28 - فرح 19 السبت 19 شتنبر 2020 - 12:38
باختصار الاطفال قولو ليهم متمشيوش مع اي واحد مكتعرفوهش
ره غيقتلكم ولا يضربكم نقطة النهاية وبلا داك الفلسفة
والميتافيزقية ديالك ره المجرم ديمة كيفكر فطرق واساليب
اخرى بش يصطاد الضحايا وشنو غتقريو الاطفال دكساعة
التربية الاجرامية وقيلا
29 - كريمة السبت 19 شتنبر 2020 - 12:39
ويبقي الاعدام هو العقوبة الوحيدة لكل متعد ومغتصب الاطفال وقاتل الاعدااااام وشكرا
30 - أبو المهدي السبت 19 شتنبر 2020 - 13:08
المشكل ليس في الاطفال. الاطفال أبرياء لكن المشكل في المجرم الذي يبلغ من العمر 30ans.اش باقي تربي فيه. مستقبله لا يتيح له الزواج وتكوين أسرة. المشكل اقتصادي اجتماعي ووو و.الاولاد فوق 20 عام والبنات العنس كثيرون. الشقق ما لقا اللي يشري. مشكل اجتماعي اقتصادي قانوني. السرقة المخدرات الفشل في كل شيء. والاحزاب خارج السرب.
31 - غيور على بلدي السبت 19 شتنبر 2020 - 13:11
عصيد ضد التيار ويدافع عن الإعدام
ماقوله في الاجهاض كلاهما اعدام
32 - المواقع الاباحية السبت 19 شتنبر 2020 - 13:26
يجب منع المواقع الاباحية يجب على المجتمع و الاحزاب المطابة بهدا الحق اين المجتمع المدني اين الفاسبوك بينو على حنة اديكوم
33 - abdou السبت 19 شتنبر 2020 - 13:51
البيدوفيليا تنتشر في المجتمعات الغربية بشكل أكبر. حتى الكنيسة لم تسلم من هذه الظاهرة مع أن الجنس ليس طابو في الغرب...فما رأيك يا سيد عصيد.
34 - ق.ع السبت 19 شتنبر 2020 - 13:56
عن الطابوهات و ما إلى ذلك من لغة الخشب،و الفلسفة الخاوية،رب العزة و الجلال يقول:ولكم في القصاص حياة يا أولي الالباب.صدق الله العظيم.
35 - تازي السبت 19 شتنبر 2020 - 14:03
التفلسف طامة العصر و لذلك نبه النبي الى زمن الرويضبة ... زمن يتحدث فيه جاهل الفقه عن الفرائض و سفيه الامة عن السياسة و مفسدها على الاصلاح ...من قال لك اننا نفتقد ثقافة جنسية ؟؟؟ اقرا فقط كتاب ابن قيم الجوزية رحمه الله تربية الاولاد لتعلم اننا نملك كل الثقافات المحصنة بعودتنا الى الاصول لكن و انت تضرب المرجعيات تستمر في حربك الدونكيشوتية .. سيف من خشب و عدو من رياح او من عدم و بطل على الورق
36 - هشام السبت 19 شتنبر 2020 - 14:05
الى السادة المعلقين الذين يمجدون ويقدسون السيد عصيد. انا شخصيا اتعامل مع تصريحات السيد عصيد بتجرد ولا ادخل العاطفة الدينية او اي عاطفة اخرى. السيد عصيد له حساسية مما هو ديني. فكل مشاكل البشرية جمعاء بالنسبة للسيد عصيد هي الدين وخصوصا الاسلام. وبالتالي كل ما يقوله هذا السيد هو مىتبط بعقد نفسية لا علاقة لها بالبراجماتية.
37 - واحد مكلخ السبت 19 شتنبر 2020 - 14:33
واش كاين غير هذا لي مثقف ؟؟ 36 مليون مغربي فيهم غير هذا لي مثقف ؟ كلشي لي بقا جهلا ؟
خلاوها المراكشيين :" الله يبقي الستر "
الله المستعان
38 - Hassan السبت 19 شتنبر 2020 - 15:01
,الأستاد عصيد صاحب رأي و هو متأثر بالمدارس الفلسفية . الفلسفة لا تتعارض مع الدين بل مع من يستغل الدين لتكميم الأفواه و الحجر على الفكر .
39 - الرويبضة السبت 19 شتنبر 2020 - 15:22
عصيد يتكلم كعالم في جميع المواضيع، و في رأيي هو مجرد ... اغلب ارائه مبنية عن آراء شخصية وراءها ما وراءها من نية و أهذاف و غايات.
أولا ما المقصود بالتربية الجنسية: إذا كانت هي التعرف على الاحهزة التناسلية و معرفة الجماع و التوالد فابتداء من 7 سنوات الكل يعرف هذه الامور و أكثر منها بدون تدريسه، إذا ماذا يريد عصبد من الناشئة معرفته اكثر؟!! و إذا كانت معرفة هذه الاشياء تقي من الاغتصاب حقا فكيف تغتصب فتبات و فتيان سنهم بتعدى 15 بل و نساء بالغات ايضا ؟!! المشكل الأساسي يكمن في التغرير و التحايل على الضحية للايقاع به و الذي يمكن ان ينتهي بالاغتصاب و تعديه الى القتل او القتل في طقوس الشعودة او تجارة الأعضاء....
الحل هو في حماية الاطفال من كل هؤلاء الوحوش؟! و الأكيد ان هذا لن يتحقق بما يسميه البعض بالتربية الجنسية بل بالردع و العقاب المناسب
40 - الفيلا لي السبت 19 شتنبر 2020 - 15:27
عصيد له حساسية مع كل ما ديني وخاصة الإسلام فإذا شاركته هاته الحساسية تجاوب معك.... ففي حواره مع المهداوي الاخير لم يتنكر لحساسيته طوال الحوار.. بل سأله المهداوي عن العذاة والتنمية في النهاية... أملا في إنجاح الحلقة التي كانت تجميعا لحساسية عصيد المعلومة. جك
.
41 - المصبدة السبت 19 شتنبر 2020 - 16:36
لا أرى اي علاقة بين التربية الجنسية و الاغتصاب او القتل!!! أكاد اجزم ان عدنان (مثلا) كان يعرف الكثير من الاشياء عن الجنس، و الدليل مقاومته للجاني و لم يسلمه نفسه بسهولة. ماذا ستنفع التربية الجنسية إذا وقع الضحية في المصيدة و كانت بنيته اضعف من بنية الجاني؟ إذا وقع في المصيده فأكيد سيكون هناك اغتصاب و القتل لدرء افتضاح الأمر او القتل لأغراض أخرى
42 - أمة الله السبت 19 شتنبر 2020 - 16:37
درسوا ابناءكم التربية الاسلامية فإنها تشمل الأدب والأخلاق والعبادات والخوف من الله واجتناب معاصيه والرجاء في الله واتباع رضوانه.
الطفل ليس إلا طفلا لا يمكنه أن يستوعب كل الاشياء ولكن المجرمين الراشدين هم الذين يجب تأديبهم وتشديد عقوبتهم وعدم التسهيل في ذلك وبالحكم عليهم بما أنزل الله. فالعين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص.
انا لا أدري لماذا يتدخل عصيد في كل مرة بامور المسلمين رغم انه غير مسلم؟ ولماذا تنقله الصحافة على مرأى الناس وهي تعلم انه يعبد ربا غير الله.
43 - Max السبت 19 شتنبر 2020 - 17:20
حق الرد على رقم : 42.
بعض الفقهاء في المساجد يدرسون الدين للأطفال وهم في الحقيقة يغتصبون الأطفال باسم التربية الإسلامية .
مثل فقيه طنجة و مدة طويلة اي منذ 2008 وهو يغتصب الأطفال بنات و ذكور بدون عقاب .
44 - Hassan السبت 19 شتنبر 2020 - 17:21
التربية الجنسية هي المناصفة هي تنظيم الأسرة بالنسة للبالغين . أما الصغار فنعلمهم عدم الإختلاط بالغرباء . الإسلامي له تسمياته زواج مسيار ، زواج المتعة و العلماني يعرفها بالعلاقات الرضائية . الأول جعلها علاقة محددة و الثاني تركها شياع . تربية الصغار مسؤولية الآباء و المدرسة
45 - Lym السبت 19 شتنبر 2020 - 17:50
فعلا عصيد انسان مثقف غير منافق وشجاع.ولكن مع الاسف مجتمعنا ليس مثقف يتقاتل مع القوت والعيش ليس له الوقت للثقافة.الا ادا كانت مجانا مثل الثقافة الدينية وفي متناول الجميع .لهدا لا داعي تضييع الوقت مع قوم متخدر عقليا .ليس له الشجاعة ان يعبر بحرية عن اراءيه وبدون خوف مثلك .
46 - gharib السبت 19 شتنبر 2020 - 18:03
بسم الله الرحمن الرحيم"ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولائك هم الظالمون "صدق الله العظيم.
47 - القصاص السبت 19 شتنبر 2020 - 21:12
ألا ترون أن العصيد قد نعت ديننا بالخطاب الشعوذي حين قال قبيل رمضان في "فتواه" في الصيام :
"إن جفاف الحلق قد يشكل خطرا على المواطن، لأن الفيروس يذهب إلى الجهاز التنفسي عوض الجهاز الهضمي، ما يستوجب ضرورة أن يبقى الحلق مبللا عبر شراب المواد السائلة كل ساعة أو نصف ساعة، لكن الخطاب الشعوذي جاء بالعكس".
48 - عينك ميزانك السبت 19 شتنبر 2020 - 21:26
ايضن سي عصيد اننا ان تكلمنا مع الاطفال في الطابوهات في الجنس بكل حرية ان دالك سيوقف مرضى النفوس عن الاتيان بافعالهم المشينة ولنا خير مثال في الدول الغربية الأكثر تقدمية و حرية في المسائل الجنسية ان الحل الوحيد و الاوحد بدون نفاق و دوغماتية هو التربية على الاخلاق الحميدة و المراقبة الحتيتة لما يتلقاه الاطفال في الاعلام و حمايتهم في الشارع بتربيتهم على الاعلاقات مع الاخر و من هم اكبر منهم سنا و الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه الاعتداء عليهم و سلبهم برائتهم اما الكلام الجاهز و المستورد بدالك لن يجدي نفعا بل هو مفيد للمسترزقين من اعانات الجمعيات المدنية الغربية المناديل بالحريات بين قوسين .
49 - الحسين أبو خالد السبت 19 شتنبر 2020 - 22:21
(قد أفلح المومنون الذين هم في صلاتهم خاشعون ...والذين هم لفروجهم حافظون...) وفي قصة يوسف -عليه السلام - الذي قال : (...إني أخاف الله رب العالمين ...) نموذجين للنص المؤطر للحياة الجنسية خاصة والحياة المستقرة عامة .... والسؤال عن علماء الدين ( لماذا تغيبوا عن الساحة وإبداء ما يرونه مناسبا فقهيا وعلميا ....حتى لا يتهموا بالسكوت عن الحق وترك البلبلة تمرح وتنتشر )... إذ لا صلاح لأمتنا إلا بما صلح به أولها تربية وتعليما وتعلما
50 - دانكيشوث الأحد 20 شتنبر 2020 - 00:03
الاستاد المفكر و الحقوقي السيد أحمد عصيد غني عن التعريف . أنا أرى أن هده المداخلة عين العقل. رغم انها تعاكس تيار الجهل و التخلف
فلا حياة لمن تنادي و الاستاد عصيد يسبح ضد تيار التشدد . من يريد إشاعة الفاحشة هو من يسكت عن الأسباب و لا يستطيع فتح نقاش في هذا الباب
51 - mohamed الأحد 20 شتنبر 2020 - 09:24
كلمة الجنس من المحرمات في الإسلام للأسف ، لذلك لم نحاول الحديث عنها ، ففي كل مرة يحاول الأستاذ الشرح ، يلتقي بفكر أعمى يرى أنه لا يزال هناك الكثير لعمله ، بل كل هذا بسبب فقر الروح لأن الفكر الديني بيننا قد ترك الغالبية منا في جهل 1442 سنة من الجهل لا يزال للأسف مما يجعل من المستحيل على مؤسساتنا أن تمضي قدما بنفس الأفكار في النهاية شكرا لك سيد عصيد وشكرا هسبريس للنشر
52 - عصام الأحد 20 شتنبر 2020 - 17:56
أنت تتكلم من خلفية أن الدين هو سبب هذه الطابوهات، لكن المشكل الرئيسي يكمن في أن العقوبة لا تطبق، تلك الحدود التي شرعها الله تجبر الشخص على عدم ممارسة نفس الفعل مرة أخرى وتستأصل المرض من خلال تسجيل صور في ذهن الإنسان الذي غالبا ما تغلبه نفسه في فعل المحرمات. الخوف هو إحساس يساهم في خلق توازن في نفس الإنسان و بذلك في توازن المجتمع.
أنت مجرد مخلوق ما عليك سوى الإجتهاد في تطبيق أحكام الله و عدم التكبر. كثير منا يعرف ما يقع في الدول التي غالبا ما تطبل لحضاراتها من اغتصابات بالجملة من خلال رجال الدين أو المجرمين.
قارن مستوى الجرائم بهذه الدول مع مستوى الجرائم بالسعودية التي في كثير من الأحوال تطبق الشريعة.
53 - Moro الأحد 20 شتنبر 2020 - 18:44
Salam, ghadi naktab en français hit ma3andichier clavier en arabe. j'ai écouté Assid et lu qlq comentaires, j'ai compris que Assid veut dire que il faut sensibilisé les nos enfants garçons et filles pourqu'ils facent attention aux gens parce que entre ces gens il y a des pedophiles des adultes qui aiment niker les enfants, alors il faut pas etre seul avec un etranger meme ton cousin en leur montrant des examples de violes et de crime , pour les petits de - 7 ans les parents doivent les surveiller. la peine de mort c'est le minimum pour ces Pedophils. Les Prophetes ont rien dit à propos de ce sujet. Hdi Karak
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.