24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | راعية الأمهات العازبات

راعية الأمهات العازبات

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - HASSAN SAKSIK الاثنين 21 شتنبر 2020 - 05:33
لا ارى في هذا الا تشجيعا للبغي و العهر و الاكثار من ابناء وبنات الزنى.
2 - Subhash الاثنين 21 شتنبر 2020 - 06:02
هادشي في داك الوقت الله أكبر أما دبا الله استر وصافي
الزنا الزنا الزنا
الحل موجود منذ 1400 سنة قال تعالى :
الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ.
3 - منير الاثنين 21 شتنبر 2020 - 06:54
تحية احترام وتقدير المحدود لالة محجوبة .....قال رسول الله صلعم "احبكم إلى الله انفعكم للناس"
4 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 21 شتنبر 2020 - 09:34
هذا العمل فيه منافع متميزة وأضرار خطيرة كذالك بالنسبة للابرياء الأبناء المتخلا عنهم هذا العمل الإنساني سينقدهم من الضياع وبالنسبة للأمهات العازبات يعتبر هذا العمل الخيري تشجيعا للبغاء لكن لعلماء الدين رأي في الموضوع
5 - نعمان الاثنين 21 شتنبر 2020 - 09:55
في زمن تندثر فيه قيم الرجولة شيئا فشيئاالمفروض توعية المراهقات و الشابات بالمصير الذي ينتظرهم في حالة إقامة علاقات غير شرعية
6 - yamakan الاثنين 21 شتنبر 2020 - 10:11
الى رقم 1 و 2
لنفرض ان هاد السيدة مكانايش، شكن غادي يتكلف بها د الاولاد؟
عيب و عار عليكم ان تفكروا بهذه الطريقة. لان ما تفعل هذه السيدة عمل نبيل يستحق كل الاحترام والتقدير. اشد بحرارة على ايديها لانها رمز الفخر و الاعتزاز وتمثل ارقى ما في النساء المغربيات اللواتي يدافعن عن الحق في العيش الكريم رغم مكر الضلاميين .
7 - الحسين الاثنين 21 شتنبر 2020 - 10:16
سمو الأشياء بأسمائها لأن تغير الأسماء لن يغير من الواقع شيء وربما تشجيع لمزيد من أمهات العازبات.
8 - عبدالحليم. القنيطري. العلامة الاثنين 21 شتنبر 2020 - 10:44
شكرا. لكي. اختي. على. هادا. العمل. واصلي. جهدك. حتى.النهاية والله. المعين.
9 - Ayoub N الاثنين 21 شتنبر 2020 - 10:59
الله يهديكم ماشي كل ام عازبة نسبوها. را كاينة المغتصبة و المغرر بها و كاينة الواقعة في الخطئ التائبة و في الوسط كاين ضحية ما عندو حتى ذنب اللي هو الطفل.
10 - mohajir الاثنين 21 شتنبر 2020 - 11:26
في أوروبا ينزع الأطفال لمن لا يستطيع أن يضمن لهم حياة طبيعية ماديا ومعنويا وتربويا وصحيا ويقدمون لعائلات بذون أولاد تتوفر فيهم شروط محددة مع إمكانية إعطاء الأم والأب الطبعيين حق التواصل مع أبائهم إذا توفرت فيهم كذالك شروط معينة ، لا يعقل معاقبة الطفل بأخطاء أمه وأبيه ولا يمكن للأم العازبة التي لا تتوفر على سكن وشغل وتعليم أن تقدم لطفلها إلا الجوع والفقر والتشرد ...
11 - yamakan الاثنين 21 شتنبر 2020 - 11:42
الى رقم 1 و 2
لنفرض ان هاد السيدة مكانايش، شكن غادي يتكلف بها د الاولاد؟
عيب و عار عليكم ان تفكروا بهذه الطريقة. لان ما تفعل هذه السيدة عمل نبيل يستحق كل الاحترام والتقدير. اشد بحرارة على ايديها لانها رمز الفخر و الاعتزاز وتمثل ارقى ما في النساء المغربيات اللواتي يدافعن عن الحق في العيش الكريم رغم مكر الضلاميين .
12 - مغربي الاثنين 21 شتنبر 2020 - 11:50
ارفع لك القبعة سيدتي و جزاك الله خيرا لأن السعادة الحقيقية أن ترسم البسمة على على وجوه المحتاجين و المتخلى عنهم .
13 - محمد سعيد KSA الاثنين 21 شتنبر 2020 - 12:12
السلام عليكم

إلى المعلق رقم 3 منير

لم يبعث الله رسول إسمه (صلعم).

خاتم الانبياء والرسل يصلى عليه هكذا (صلى الله عليه وسلم) أو (عليه الصلاة والسلام).
14 - mohammed الاثنين 21 شتنبر 2020 - 12:53
du bon trvail continue madame, Bravo
15 - Marokkaner الاثنين 21 شتنبر 2020 - 13:18
au numéro 1 et 2
من السهل الجلوس خلف الكمبيوتر وإعطاء ردود فعل سلبية ، قدرتك على التفكير محدودة للغاية ، الله يحميك من الجهل
16 - مغربي مالكي الاثنين 21 شتنبر 2020 - 14:53
السلام عليكم ورحمة الله...
صاحب التعليق 3 اكتب الصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم كاملة بدون اختصار...
17 - ياسين الاثنين 21 شتنبر 2020 - 15:30
لا أرى في هذه السيدة إلا مشجعة الزنى و الإنجاب في الحرام
18 - fatiha الاثنين 21 شتنبر 2020 - 15:45
- الأمهات العازبات Single Mothers
- المساوات في الزواج Marriage Equality
- جسدي خياري My body My choice

في انتظار مصطلحات عربية جديدة.
19 - مصطفى آيت الغربي الاثنين 21 شتنبر 2020 - 20:13
لو نادى مناد أن لايوجد في المغرب الا امرأة واحدة لقلت أنت يا سيدتي المحترمة.
ان ما تقومي به هو الاسلام هو الدين هو الحياة.
يا ليتني أجد عملا معك لأحيا وأخرج من المقبرة .
لقد دهبت الى السويد ورأيت الناس ولم تري وحوش لهم قلوب الشياطين الكافرة التي تغتصب وتتنكر لأولادها ثم يقولون نحن مسلمون.
من يحاكم الرجل المجرم؟
20 - مصطفى آيت الغربي الاثنين 21 شتنبر 2020 - 22:01
الى اللدين يتكلمون بالقرآن والأحاديث النبوية.
هل عندكم حلول لهده المشاكل؟
نحن نريد البديل وتلاوة القرآن لم تزيدنا الا خسارا.
الدين أغروا بهولآء الفتيات والنساء يقرؤون القرآن ومنهم من يصلي .
ان الجناة لم يأتوا من الغرب بل هم من جلدتنا .
عندما يغتصب أحد فتاة فان أمها وأبوها يقولون له : لاتتزوج بها لأنها غير صالحة.
ياله من دين للأسف تسمونه الاسلام.
وهو ليس اسلام
مالكم أفحكم الجاهلية تبغون؟
21 - أحمد الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 04:57
بعض المعلقين رد على التعليق 3 لم يعير اهتماما لما قاله الرسول وإنما الى "صلعم" كيف تريدون أن نتقدم ؟؟؟!!!! كمن يأكل قشور البرتقالة ويرمي لبها.
22 - بركانية من المانيا الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 18:50
اشكرك اخي مصطفى على تعليقك. فالبنات اللواتي اغتصبن من طرف الفقيه فمن يسترهم اخي ياسين .فهل هم زانبات و لديهم خمس سنوات . فهناك من اغتصبت عنفا من طرف ابيها .عمها .........هل هم زانيات .عائلتي تكفلت بطفل . وامه توفيت بسبب ذئب كذب عليها وحملت به .فما ذنب الطفل .فانا احبه كأخي الصغير .
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.