24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | اختطاف واغتصاب وقتل

اختطاف واغتصاب وقتل

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (133)

1 - miloud Madrid الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:13
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل
آش هاد المصيبة للي وصلت لينا حنا لمغاربة واش وللينا ليهود
2 - oujdi الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:14
ماعسانا نقول ياأختي ،لوكان في قلوب الوحوش والقضاء ذرة رحمة لما وقع هذا الظلم ،الاعدام الوحوش والا ستقامة والعدل للقضاء
3 - visiteur الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:15
اش هذا الشي الله الطف بنا الدنيا مابقى فيها والو
4 - عبدالحق الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:15
كل يوم نسمع خبر محزن بالله عليكم أين هو شرع الله
5 - حياة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:15
هؤلاء الوحوش الذين يقودون بهذه الأفعال لا أظن أنهم أسوياء فالسوي لا يقدم على هذا الفعل الوحشي فهؤلاء لا تنقصهم الثقافة الجنسية كما يدعي دعاة التغريب بل تنقصهم التربية فيجب على القضاء إنزال عقوبة الإعدام على هؤلاء الوحوش بعد تعذيبهم أشد العذاب فاللهم ارحمه واجعلها من الشهداء الأبرار آمين.
6 - مغربي حر الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:16
أش هادشي ولينا كنسمعوه، الدول معرت فين وصلات أو حنايا باقين مع هادشي، خاص الدولة طبق عقوبة الإعدام أو الموت ببطئ كما في أمريكا و أوروبا
7 - يجب الخروج للشارع الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:16
هادشي بزاااااف يجب النزول للشوارع للتعبير عن الغضب ولتفعيل تنفيذ. الاعدام فيمن ثبت لديه بدون ادنى شك وخير دليل هو الاعتراف. ان اعترف المجرم او ثبت بالدليل القاطع انه القاتل فلابد من القصاص لتهدأ نفوسنا ولكي يعتبر مجرمون اخرون ويفكروا مليون مرة قبل ان يجرؤوا على اقتراف جريمة الاغتصاب او القتل او هما معا.
لا يجب التهاون مع المجرمين فالامان اولى الاولويات،. ان انعدم الامن والامان فلا تنمية ولا زميطة.
8 - abde الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:17
اين هي الجمعيات واين هو عصيد الذي يدافع عن حقوق الانسان، واين هي حقوق هذه الفتاة
9 - رشيد الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:19
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، لازلنا لم نستفق من كارثة الطفل عدنان رحمه الله ، و مع ذالك هاته الذئاب مازالت مستمرة في وحشيتها. أما آن الأوان للتصدي لمثل هاته الجرائم؟
10 - mmmm الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:20
لا حول ولا قوة إلا بالله....فينكم يا جمعيات حقوق الانسان اللي كتطالبو بوقف الاعدام....... لو كانت تطبق أصلا لكان السلف المجرم عبرة للخلف ....الله ياخذ الحق
11 - حاقد الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:20
الاعدااااااام اعباد الله اعدااااااام اعدااااااااااااااااااام
12 - couvid 19 الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:21
لاحولا والقوات الابيالله انشالله يموت لعدو ربي كبير
13 - lazrak.med الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:21
إذا كانوا قد هربوا في هذه الحياة الدنيا و أفلتوا من العقاب،فالله يأخذ حقها و حقكم منهم،إنا لله و إنا إليه راجعون.و لا حول و لا قوة إلا بالله.
14 - كولي هشام الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:23
اقدم لكم احر التعازي، انا رهن اشارتكم من اجل مساعدتكم كمحامي ممارس بفرنسا و بدون مقابل. اقسم ان مقترحي نابع من قلب صادق.
15 - الله اكبر الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:24
لا حول ولاقوة الابالله الله يرجمها مسكينة و مازال شي وحدين كيدافعو على هاد الوحوش ... الاعدام الاعدام الاعدام
16 - ولد صفرو.. الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:24
الله ياخذ الحق..الله ياخذ الحق
17 - مغربي غاضب الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:26
كل نهار تنسمعوا اخبار خايبة ولينا عايشين مع وحوش مع حمير وحشية واش داك نهار عدنان من وراه الفقيه و دابا عاد البنت وفينكم حقوق الويل احقوق لعندهم حقوق فينكم هضروا دابا بانوا و لا تتبانوا غير مع المجرمين و المتطرفين وليتوا دافعوا على حقوق الحمير الآدمية و مخلين حقوق المواطن في الحياة هاد المجرمين خاصهم والديهم الإعدام و ماشي اي إعدام الإعدام بالتعذيب لأنهم وحوش لا تيتحق الرحمة و يمشيو دوك الحقوق يلعبوا فحالهم خاص يتم معاقبة الجناة بأشد العقوبات و حتا لتحكموا مؤبد يجب معاملتهم معاملة الكلاب لأنهم حاشا َتش يكونوا بشر هادشي بزاف اليوم هادوا و غدا يقدر يكون ولدي او ولدك او بنت اي واحد تنطالبوا باعادة الإعدام إعادة حكم الإعدام إلى الوجود باش اي كلب يدير شي جريمة يكون عبرة لبحالوا
18 - mahfoud الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:26
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم كل يوم خبار صادم 8 أشهر والجاني حر طليق بزاف علاش هدوك ليكيلقاو الإرهابيين في 30 تانية مالقاوش مجرم أكثر من الإرهاب في 8 أشهر ؟؟؟؟
19 - رأي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:26
للأسف الجمعيات و معهم بعض الحقوقيون الفاشلون يدافعون فقط عن المغتصبين ....
20 - واش واقع الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:27
انا لله وانا اليه راجعون ليك الله أيها الأخت أيها الأم راه ولينا عيشين مع الاحيوان لازم المغرب تطبيق حكم الاعدام ولينا عيشيت حياتنا كلها حزن يالله ياالله خود الحق فظالم.......
21 - واش واقع الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:27
انا لله وانا اليه راجعون ليك الله أيها الأخت أيها الأم راه ولينا عيشين مع الاحيوان لازم المغرب تطبيق حكم الاعدام ولينا عيشيت حياتنا كلها حزن يالله ياالله خود الحق فظالم.......
22 - الإعدام ليس حلا الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:28
و سيظهر بعض مطالبي الإعدام للمطالبة بإعدام الجاني مجدداً و هكذا دواليك أي التهرب من مناقشة عمق المشكل إلى الحلول الترقيعية في انتظار جريمة بشعة أخرى . وهذا هو الفرق بين منطق الدولة الذي يريد اجتثات المشكل من جذره و منطق الانتقام الآني الذي سينسى المشكل فور تطبيق العقوبة في انتظار البكاء على طفل آخر من أطفال هذا الوطن
23 - م. العربي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:28
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، الشكوى لله في كل من كان سبب في ما آل إليه حالنا، الغريب في الأمر أن المستضعفين في هذا الوطن هم من يغتصب أطفالهم و تباح حرمات نسائهم، كأننا نعيش في و طننين، الأول يتقاتل فيه الفقراء و الثاني ينعم فيه الاغنياء.
24 - عجز اللسان عن التعبير الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:28
والله عجز اللسان عن التعبير. ياربي اصبركم ياربي ابان حقها فالعاجل القريب. و الله عجز اللسان عن التعبير الله ايخد فيهم الحق. الله انصركم عليهم
25 - adnane. الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:30
Toute solidarité avec cette famille en deuil
26 - حسن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:31
ان الله يمهل ولايمهل رحمها الله ولكن كوني على يقين ان الشرطه سوف تجد القتله تقتي فيهم كبيره
27 - الرباطي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:31
واش هذا المغرب ولا كولومبيا!! المهم في غياب المعالجة الشاملة مع الردع توقعوا الأسوأ.
28 - سما الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:31
حسبنا الله ونعم الوكيل، لنا الله، لماذا هذا التهاون الخطير في إحقاق الحق، الروح عزيزة عند الله، على كل من وقع له حيف أن يطالب بحقه وحق ذويه، نريد الأمن والأمان لنا ولأولادنا، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
29 - حسبي الله ونعم الوكيل الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:33
اعيباذ الله طبقو الاعذام واش بحال هاذ النماذج تستحق العيش مزال الله يصبر هاذ الناس أو حقها عنذ الله يتخاذ عقوبه الاعذام خصها ترجع والينا نخافو علا والذنا وخوتتنا
30 - abdou الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:33
وفين كنتو طول هاد عشرة اشهر علاش ماوصلتوش صوتكم لصفحات الفيسبوكية وتطالبو بتضامن الشعب راه الولايات الاءمنية مابقاتش كتفاعل مع مضالم الناس الا فحالة تعرضات لضغوطات وحملات شعبية . واللي مزال كيءامن بوجود امن حقيقي فهاد البلاد كيحمي المستضعفين راه غير كيكدب على الواقع.
31 - غدا القاك الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:33
رغم ما يزعم البعض من أنها موجة ( مخدومة) للالتفاف على المواضيع الشائكة الا انها بداية حسنة لتكسير هذا الطابو الدي ساهم في تأخر إنزال العقوبات القاسية للمعتدين في هذا الباب الدي لا يشرف الآدميين .
شكرا على إشراكنا ما كان مخفيا عمدا على الحالة المغربية ، علينا أن نكون عينا على مغربنا وأطفالنا وكل المغاربة .
32 - عابر سبيل الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:33
لا حول و لا قوة إلا بالله، لازلنا للاسف نعيش مع وحوش آدمية، لازم ان يفك لغز هذه القضية ...
33 - ابو اسحاق الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:33
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.نسأل الله الحي القيوم أن ينتقم لها من الظلمة الفسقة الفجرة،وأتمنى من الجهات الأمنية تقديم الفاعلين للعدالة ليكونوا عبرة
34 - visiteur الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:33
حسبنا الله ونعم الوكيل عظم الله اجركم أختي في الله. إن ينصركم الله فلا غالب لكم
35 - محمد الأطلس الكبير الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:34
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الإعدام ثم الإعدام لو وقع هدا لأختي أو أخي غادي ندير شرع يدي في حق المغتصب او القاتل أي ساقتله بدون شفقة وانتها الكلام
36 - علي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:34
الاعدام ثم الاعدام ثم الاعدام انا لله وانا اليه راجعون اللهم ارحمها وارزق اهلها الصبر والسلوان
37 - nabila الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:36
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
38 - ناجي من بلد الظلم الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:36
الإعدام هو الرادع لمثل هؤلاء الوحوش
39 - مواطن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:38
هادشي اللي بغاو يوصلونا ليه دوك اللي رافضين الاعدام لبحال هاد المجرمين
40 - ايت كوبي البشير الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:39
حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل ظالم اللهم ارحمها واغفر لها وارزق أهلها الصبر والسلوان انا لله وانا اليه راجعون اللهم عليك بهاؤلاء الوحوش
41 - مواطن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:39
لاحول ولاقوة الا بالله .. رحمها الله .. لابد من احكام جزرية وقاسية للجاني .. والامر اصبح خطير جدا جدا ..
42 - مغربي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:40
الله اكبر الله يرحمها رحمه واسعه الله يخذ الحق فهاذ ولاذ الحرام او كنقذم العزاء لهاذ الناس اجركوم عنذ الله سبحانه الله يصبركوم او يبين حقها فالذنيه قبل الاخيره يارب
43 - عبد الحليم الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:40
الدولة أكبر متصهينة هي و راء كل ما يقع و سياسة ممنهجة لترويع الشعب و دفعه للمطالبة بالأمن فقط بدل المطالبة بكامل الحقوق حكومة فاسدة و قضاء فاسد و أمن فاسد و شعب لا يمكن أن يكون وسط هذا الفساد إلا فاسدا و المسؤولية كلها تقع على سلطان البلاد. كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته
44 - visiteur الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:42
لاحول ولا قوة الا بالله الظلم ظلمات يوم القيامة.
45 - Flash الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:43
حسبنا الله ونعم الوكيل فهاد الوحوش الآدمية هادشي كتر وبزاف إن لله يمهل ولا يهمل وهاد السيدة ليمات حقها مضاعش حقها محفوظ عن الله عز وجل.
وإنا لله وإنا إليه راجعون الله يرحمها
46 - كازاوي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:44
حوادث الاغتصاب والقتل كثرث .بكل صراحة القانون لو كان متشددا في هذا الباب لن يتجرا امثال هؤلاء الوحوش على اقتراف مثل هذه الجراءم.
47 - Abou Aymen الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:44
Je vous prie Monsieur Hammouchi de bien vouloir
ouvrir une enquête généralisée et approfondie

C'est UN DEVOIR
48 - MRE الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:46
Il est temps d'agir, c'est aussi la réputation de notre pays que nous aimons. Ces cannibales méritent la
peine de mort comme c'est appliqué ailleurs
ils ont privé des personnes de leur vie en plus du viol.....deuil de plusieurs familles qui auront du mal à se relever de ces épreuves
nous sommes en train de perdre le temps et donner l''occasion de faire des scandales pour d'autres
merci Hespress
49 - مستنکر الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:46
یااصحاب القانون واش باقی کدیرو التخمین للاعدام من عدمه والله حرام
50 - رحمة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:48
حسبي الله و نعم الوكيل بكاتني و حرقت ليا قلبي هاد القضية حشومة و عيب و حرام فتيات تختطف و تغتصب و تخنق و تعذب بسبب حيوانات بشرية و انعدام الامن و استهتار المسؤولين الامنيين .الله يبين حق المرحومة . اتمنى ان تفك خيوط هذه الجريمة و ترجع الحقوق لأصحابها . كثر الاغتصاب و الاختطاف في بلدنا و انعدم الامن و الامان و اصبحت الفتيات و النساء يعشنا في خوف و رعب و ترهيب . اتمنى ان يعاد النظر في المنظومة الامنية لتعقب و التدخل قبل وقوع الجريمة و الا سوف نعيش تطبيق شرع اليد. لان جرائم الاغتصاب كثرت و كثرت البيدوفيليا و هتك اعراض الاطفال و الفتيات .
51 - المجرمون لا رحمة فيهم الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:49
راه ورانا الله في القرآن ما جزاء المجرمين . ولكن للاسف
52 - marjane الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:49
اختي حنا فبلاد الحق والقانون كن حركتي النعورة كن المخزن او الدرك خدمو معاك او جبدو ديك القتالة من الحجر .هدا من جهة اما من جهة اخرى مادمت من الطبقة الفقيرة فلا اذن صاغية .
53 - aicha kadata الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:51
حسبي الله و نعم الوكيل ، هذا نتيجة ابتعادنا عن ديننا .
54 - عمر الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:51
والله هادشي بزاف حشومة ومع الأسف الدولة غير قادرة على حماية مواطينيها
55 - نعم الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:52
جداتكن كن يحملن السلاح

وكن بذلك حرات طليقات في البلاد

ومن يتجرأ على أديتهن

يتعرض للتكحال وما ادراك ما التكحال

والرجم حتى الموت وأمام الجمع

اسالوا التاريخ عن ذلك الزمان
56 - مسلم الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:53
والله ماتفهم والو الحاضي عنف اغتصب وقتل 11 باقي عايش لاش راه امريكا لي كتنادي بالديمقراطية تقتل مثل هؤلاء السفاحين وحنا محتفظين بالخطر نخسرو عليه من ميزانية الشعب والله لتسؤلن عن النقير والقطمير فليقم كلنا بواجبه لقد هانت روح ازهقت بغدر وبابشع الطرق
57 - سوسي واصلي صحراوي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:53
لا حول ولا قوة إلا بالله زعما هاد المجرمين مخلاوي حتى شي أثر ولا شي بصمات ولا شي حاجة الروح عزيزة عند ألله غدي يبان الفاعل مهما طال الزمن غدي يبان
58 - ادم وزاني الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:54
قولو مرة اخرى حقوق الانسان للمجرمون حكم الله اقوى واشد
59 - هشام الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:56
الكبت+القرقوبي = وحوش ادمية الله يخادم فيهم الحق ، راه ما حد القروبي كيدور فالبلاد مازال تسمعوا ، الطف بنا يا لطيف
60 - فتيحة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:56
لا حول ولا قوة إلا يالله العلي العظيم
حسبي الله ونعم الوكيل
حقكم عند الله هو اللي غادي ياخد ليها حقها من اللي تعدا عليها والله حتى مابغاتش تحبس ليا البكيا الله ياخد الحق
61 - احمد أحمد الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:58
أبناء الفقراء والكادحين من هذا الشعب يتعرضون للظرب والتشريد والاغتصاب والقتل ثم لا تاخد الأبحاث والعدالة وغالبا ما تسجل الجريمة ضد مجهول. لماذا هذه البنت مضى على اغتصابها وقتها ما يقارب السنة مع العلم خيط البحث هاتفها الذي بيع أو وجد عند شخص ما. وخلاصة الأمر لو كان الإعدام هو الحكم المعمول به في مثل هذه الجرائم والله لسحب كل مجرم للف حساب قبل أن يقدم على أي فعل
62 - طالبة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 20:59
بقات فيا مسكينة الله يرحمها
لا حول ولا قوة إلا بالله
63 - aminaechhourv الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:00
هدشي لي كنسمعو الله هو لي عادي ياخد الحق كل واحد مشى ضحية الإغتصاب..حنا كنطالبو من الدولة طبق الاعدام بش على الله يخافو شوية هاد الهمجيين
64 - بزاف هادشي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:00
ماشي هذا هو الإرهاب الحقيقي وهل هناك إرهاب أكبر من اختطاف وترويع واغتصاب جماعي وقتل الأبرياء ماكين كاميرات و مخابرات في البلاد
ولات السيبة لي بغا يدير شي حاجة لا رادع له.
حسبنا الله ونعم الوكيل
65 - cosmos الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:00
ا للهم ان هذا منكر الاعتداءات متواصلة من دعديم الضمير قاتلهم الله الله ياخد فيهم الحق
66 - Mounia الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:00
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم حسبنا الله و نعم الوكيل ، ماذا ستقول أيضا يا عصيد في هذا ؟ الإعدام للمغتصب و القاتل
67 - Mhand Agadir Sous الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:05
الاعدام للقتلة المجرمين يجب تكثيف الجهود للوصول العاجل للمجرمين الوحوش الساديين الكفرة .
68 - moha الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:06
الإعدام ولى شيء إلا الإعدام .
لو كانت بنت فلان أو فلان لو وجدوا الجاني وحكموا ونفّدو ، لكن بما أنّها بنت من وسط عادي فحدت و لا حرج. لك الله يا وطني لك الله
69 - المواطن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:07
إنا لله وإنا إليه راجعون، الروح عزيزة عند الله، هذا المجرم الخطير او المجرمون لابد من القاء القبض عليه او عليهم هؤلاء يرهبون المواطنين.
70 - rachid Tanger الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:07
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم الوحوش البشرية اللهم أرينا فيهم عجائب قدرتك يارب العالمين
71 - باحت عن العدالة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:10
لا حول و لا قوة الا بالله . لاااابد و وااااجب على العدالة تجيب الجناة . القصاص
72 - casa الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:10
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ( هدشي كيعصر ليا قلبي و الله شاهد على ما أقول) البركة فراسكوم أختي نطلب الله ياخذ ليكوم حقكوم وحق ختكوم الشهيدة بإذن الله تعالى
73 - محمد الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:11
كل المواساة والمساندة للأسر المنكوبة من هذه الوحوش المسألة ليست مسألة زجر او إنزال أقصى العقوبة المشكل الكبير ان هذه الجرائم الغريبة والدخل على مجتمعنا كانت متوقعة ومازال سيحل بنا أفظع من هذا منطقيا كل سبب معين يؤدي إلى هدفه المسطر له مسبقا نحن اتبعنا أسبابا هندست لنا مسبقا طبيعيا ان نجني ثمارها شئنا ام أبين مجتمع متصدع من كل الجوانب الاخلاقية والاقتصادية والاجتماعية الاغلبية متذمرة ومقهور ة حتى تشعشع فيها الجهل وقست قلوبهم فلا تعرف الرحمة ولا تهتدي سبيلا لا يعترفون لا بجميل اب او ام وينكرون جميل الأخ او الأخت ولا بفضل الجار ولا الصديق..... يتبجحون بالانسانية بل هم كالانعام بل هم اضل
74 - ابو انس الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:15
رسالتك اختي وصلت و بكل قوة اتمنى ان تجد اذانا صاغية لفك لغز هذه الجريمة الشنعاء و محاكمة اولائك الذئاب البشرية دون رحمة و تاكدي اختي ان الامن الوطني سيكون بالمرصاد للجناة لانه ليس هناك جريمة متقونة الله معاااااك
75 - أمين لحريزي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:20
إيوا دابا نهار يتلقى القبض على المجرم مول هاذ الفعل الوحشي الشنيع .. ينوضو لينا ثاني هاذوك الرباعة ديال " حقوق الإنسان " يدافعو عليه بقول أننا إذا نادينا بالقصاص من المجرم أننا " أكثر وحشية منه " !!!! إيوا فينكم دابا يا من تدعون الدفاع عن حقوق الإنسان !!! واش هاذ الشابة الضحية بالنسبة ليكم ماشي إنسانة ومظلومة مسكينة ؟؟؟؟؟ الله ياخذ فيكم الحق كاملين لا المجرم ولا من يسانده ظلماً و عدوانا .. وأنا على يقين أن حق هاذ العائلة المظلومة مسكينة غادي يبان .. وأن السلطات ما غاداش تتخلى عليها إن شاء الله تعالى ..
76 - انور الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:20
أش هاذ الحالة أوصالنا ليها ياربي المجرمين دايرين شرع إديهم مابقى لينا أمال في هاذ المسؤولين أمالنا الوحيد في الله سبحانه وتعالى
77 - الوجدي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:21
لا اله الا الله....انا لله و انا اليه راجعون..اللهم ارحمها وارزق دوينا الصبر..لله ما أعطا ولله ما اخد..اناشد كل المسؤولين عن الأمن من اول حاكم الى اخر رجل أمن في هده البلاد أن ياخد بيد هده الأسرة المكلومة التي لا حول ولا قوة لها الا رثاء ابنتهما ضحية اوباش مفترسة.لا توجد جريمة قتل بدون مخلفات الجاني ..هنا تكمن براعة رجال القضاء والصاهرين عن الامن في فك لغز هده الجريمة.اسرة ضعيفة..فمن سيازرها..؟سامنا مجتمعنا بمؤازرة الظلم والفساد والاستبداد ..ونسينا العدل و الإحسان والعطف والمساواة...اللهم ارحمنا وارزقنا البصيرة.
78 - سوس الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:23
هناك خلل في الجتمع والتنشئة الاجتماعية يجب اصلاحه وكفى من الانانية
79 - abdo x الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:25
انا لا اريد ان اتكلم عن الجريمة او الجناة اريد ان ارد على داك الدي قال الاعدام ليس حلا ماهو الحل في نضرك يا استاد ايرضيك هكدا كل واحد منا يفعل ما يشاء يقتل ويغتصب ويبقا حرا طليقا او يحكم عليه ببضعي سنين ثم يخرج ويصير حرا طليقا بالله عليك ان كان احد اولادك مكان هده الاخت التي اغتصبت وقتلت ظلما وعدوانا مادا ستفعل هل ستسامح القاتل المغتصب ام مادا ..... ولله ان خطاباتكم وشعارتكم ايها العلمانيون هي التي أوصلت البلاد الى ما وصلت اليه من الجرائم والاغتصاب والسرقة هد هي الحقوق التى تدافعون عنها حسبنا الله ونعم الوكيل.
80 - غاضب بشدة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:28
للأسف هاد الحوادث ولات كثيرة و بزاف في ظل الأحكام لغازي نقول عليها سياحية بالنسبة هاد المجرمين مبقاوش تديروا اعتبار للقضاء للحتا حاجة عارف راسو غادي يدير جريمة يتحكم و يخرج بالعفو داك العفو لخاصوا يكون تيتمنح للناس لكبيرة في السن او الناس بصحتها متدهورة أَو عندهم إعاقة اليوم تنشوفوا واحد صحيح فصيح طول في عرض قاتل واحد و مقطعوا محكوم و تبخرج بالعفو او واحد عطب واحد دار ليه عاهة مستديمة هداك لتعطب مازال تتعالج و المجرم و دوز الحبس و خرج بالعفو للأسف حيدنا الإعدام و لاو عندنا وحوش تيعدموا ولادنا و بناتنا بلا رحمة و ملي تتطلب الإعدام تيجيو دوك الحقوقيين لمتيعرفوا والوا في الحقوق غير copier coller غير سامع و تيعاود َ تيقوليك عيب هداك المجرم عندوا الحق في العيش اييه َ هاديك البنت أو الولد لتغتاصب و تقتل اشنو هو بهيمة فين حقوا فينك اداك عصيد لداير لينا فيها فاهم واش غير لقرا شي زوج سطورة يقَليك حقوق الإنسان فين هي حقوق الإنسان ياك أمريكا براسها َ مازال تتنفذ الإعدام و سير عندهم حتا هوما و قَليهم حيدوه لميغبروا ليك الأثر
81 - madi abdelmajid الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:28
اللهم اغفر لها وارحمها واسكنها فسيح جناته
82 - ahmed الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:30
حسبنا الله و نعم الوكيل الله إنتقم من المجرمين
83 - سوسي حر الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:37
كما يوجد المكتب المركزي للأبحاث القضائية المختص في قضايا الارهاب يجب إحدات مكتب مركزي خاص بقضايا الاغتصاب والقتل وتوتيق لحضة توقيف المجرمين بالصوت والصورة . حيت لا يجب الاستهانة بهاته الجرائم الخطيرة التي أصبحت تتزايد داخل مجتمعنا
84 - simo الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:38
إلى 21 الذي المدافع عن المجرمين. سأصحح لك فقط كلمة قلتها "سيظهر بعد المطالبين ..." فلعلمك فالكل يطالب بالإعدام وأنتم الأقلية التي توصف بالبعض. فلقد أصبحنا أخبار دسمة في القنوات الدولية في الإغتصاب والقتل، وهذه الظاهرة لم يشهدها العالم حتى في حروب الإبادة. فحتى الدول التي منع فيها الإعدام لو حدثت عندهم مثل هذه الجرائم ببشاعتها وتسلسلها لشرعت في الحين تطبيقه. فالجمعيات ليست سوى قطيع متجر من الخارج، وذلك المفكر عصيد لو كان الطفل عدنان أمازيغي وأبوه يتكلم الأمازيغية لخرج لنا بالمطالبة بالإعدام للمجرم. مع إحترامي الشديد الأمازيغ الذين أنا واحد منهم.
85 - رامي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:38
كون كانت عقوبة الاعدام تنتظر القاتل لما تجرأ أحد على الاغتصاب والاحتجاز وهتك العرض ولكن الله سيحمينا من كل ظالم.
86 - fariss الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:44
واش بلادنا مكتستحقش الامن والامان ..الله يخليكم الى ماطبقوا فالوحوش البشرية الاعدام راه هو الحل الوحيد عاد نشوفو التربية
87 - bro us الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:56
لاحول ولاقوة الابالله
لوكانت بنة وحد لباس عليه يجيبهم ولو كانو في بطن امهم ولكن كاين الله
موت يا فقير
88 - Me again الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 21:58
المعلق الاول!
لا حنا مشاي يهود و اليهود مكيعملوش بحال هادشي و النصارى كذلك. بهض المسلمين لي كنديروا بحال هادشي بسبب الكبت و الجهل و النفاق و السلوكات و المعاملات الخايبة و التربية الخامجة. اليهود و النصارى و لو في قضية الاغتصاب كيتفاهمو بيناتهوم و مكيقنلوش الضحية. المسلمين راه الاغتصاب والقتل باش يخبيوا الجريمةالاولى بالجريمة الثانية باش يصبحوا جريمتين و الثالتة هي براءة او عدم الوصول الى القبض على المجرم. و الله العظيم اني بكيت طوال الاستماع لهذا الفيديوا و بعد قراءتي لأول تعليق كتبت هذه السطور بدون اتمام قراءة التعاليق الاخرى! الاستاذ عصيد عندو الحق فيما يقول! المرجو النشر!
89 - اسماعيل الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 22:00
لاحول ولا قوة الا بالله اجاركم الله اختي والله لن يتخلى عنكم الله عز وجل
90 - Ali scanner الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 22:02
يجب أن تطبق الأحكام الشرعية بالاعدام على كل الأشخاص المجرمين لنطهر بلدنا العزيز من المجرمين بصفت عامة
91 - الحقيقة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 22:22
هذه الجرائم الوحشية التي نراها اليوم هي في مستوى الإرهاب اواكبر منه فمن الواجب على القضاء في بلدنا أن ينزل على هؤولاء المجرمين أقصى العقوبات لأنهم يغتصبون ثم يقتلون الأبرياء، أما إذا تساهل القضاء مع الوحوش فللاسف سنرى أكثر مما نراه الآن.
92 - مرحبا الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 22:34
اين هي الشرطة العلمية يتباهون بالقبض على الإرهاب ويتركون هؤلاء الوحوش يجب أن توظيف أفضل الخبرات والتجارب للإيقاع بهؤلاء المجرمين ويجب اطلاع الرأي العام الوطني بكل تفاصيل التحقيقات
93 - youssef de sygh الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 22:54
أنا لله وانا اليه راجعون اللهم ارحمها واغفر لها واجعل قبرها روضه من رياض الصالحين
ابنتي العزيزه الروح عزيزه عند الله تعالى سيعتقلون الوحوش بادنه تعالى ما عليك هو الحفاض على صحتكم والاخت الله يرحمها يارب
94 - أم ملأت من هادشي لي واقع الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 22:55
عفاك دابا صافي الامهات والاباء يحميو ولادهوم ويبقاو يرافقوهم لاي بلاصة بغاو يمشيو ليها.سالينا راه البكاء مور الميت خسارة جمعو راسكوم العيالات ماكاينش لي يحمي الطفل قد واليديه والحافيظ الله.ا
95 - ولد الشعب الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 23:04
فعلا أصبحنا عاجزين ومندهشين امام الإرتفاع المهول لمثل هذه الجرائم...فإن لم يكن الإعدام نافع لسقل المجتمع وتطهيره من هذه الكوارت؛ فما معنى قوله صل الله عليه وسلم <<لحد في أمتي خير من ان تمطر أربعين يوما>>
96 - ام مروة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 23:14
الله ياخد الحق الشكوى بهم الله بغيتهم يبانو هاد المجرمين يتشدو يتعدمو راه هدشي بزاف بزاف بزاف
97 - مغربية الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 23:25
الله يعلم هؤلاء الوحوش كم اغتصبوا وقتلوا من ضحية لأنهم افلتوا من العقاب اول مرة
98 - لاحول ولا قوة الا بالله الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 23:45
ان لله وان اليه راجعون
نسال الله ان يرحم الاخت ويواسي عائلتها
والله واقعة تقطع القلوب واخبار مخزية من فضائح الاغتصاب والقتل والتعنيف اصبحت في البلاد... ماذا سيحد هذا الاجرام!؟؟؟
سينفعنا الان فلسفة الذي يدافعون عن حق الحياة للقتلة او تعليم التربية الجنسية للاطفال...
والله الم يطبق شرع الله لسوف نرى الكتير من الوحوش ولن يردعهم لا كلام ولا تربية ولا سجون...
الاعدام، الاعدام، الاعدام
شكرا هسبريس
99 - حلال المشاكل الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 23:45
نداء قوي وصادق
الله يبين الحق والله يعاون المحققين من أجل البحث عن العدالة.
ندعوا لجعل هاته القضية قضية وطنية تكون بيد الشرطة القضائية الوطنية.
100 - ضرورة الإعدام الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 23:50
هاد الوحوش اللي حاشى واش يكونو بشر خاصهم الإعدام بالحرق باش يتعذبو ويتشواو فالدنيا قبل الآخرة باش يعرقو بالحرقة ديال والدين هاد البنت مسكينة ووالدين عدنان وزيد وزيد اللائحة طويلة راه هادشي ولى كيخلع يعلم الله شكون الضحايا غدا يمكن ولدك او ولدي او ولد الجيران
101 - محمد من تمارة الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 00:06
أعزيك أختي الكريمة أنت وأمك وجميع العائلة، إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى فلتصبروا ولتحتسبوا أما المجرمين فأدعو الله سبحانه وتعالى أن يرينا فيهم قوته .
الحل هو تطبيق شرع الله في جميع القضايا والسلام على من اتبع الهدى .
102 - اسماعيل الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 00:07
وأين الدولة من هده الجرائم التي تقع اليس لهم قلوب متل البشر كل شيء انقلب رأس على عقب
103 - عادل الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 00:25
لا حول ولا قوة إلا بالله الله ياخذ الحق
104 - غيثة الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 00:31
عظم الله أجركم و غفر لفقيدكم و ألهمكم الصبر و السلوان و جعلها بميزان حسناتكم ....فلن يضيع حقها عند خالقها، اما ما أصبحنا نراه و نسمعه فقد أصبح الوطن غابة البقية للوحوش ..و إن هدا يدمي القلوب، اللهم سلم اللهم سلم ..اللهم إهديه ابناء المسلمين إلا سواء السبيل ..و حسبنا اللة و نعمة الوكيل
105 - ramzi الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 00:47
من يقتل مؤمنا متعمدا فإن نجا في الدنيا فلن ينجو في الآخرة . يقول الله تعالى :وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا
106 - أبو نزار الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 00:58
مجرد للتفكيرفقط:فتاة لاحول لها ولا قوة، تختطف من الشارع، يمارس عليها كل أشكال وطرق الاغتصاب، تعذب، وتقتل تم ترمى في الزبالة . أين نخن منالآمان ؟؟؟؟؟
107 - نداء من بلجيكا الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 05:46
كل نهار اخبار حزينة متى تنفد حكم الاعدام
حسبي الله ونعم والوكيل على كل تعدى على حرمة الغير
وناري مع من شاركيين الاوكسجين
108 - rme1974 الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 06:23
il faut faire justice soi même. les dirigeants marocains veulent ces meurtres et c est pour cela qu ils ne feront rien pour améliorer la situation du peuple.
109 - @@[email protected]@ الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 06:57
هضمت في حقي يوما و لجأت إلى السلطات فاجابوني نحن نقوم بما يلزم في القبض على المجرمين الا ان القضاء غير عادل و غير منصف
.انتهى
110 - Karim الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 07:40
علمت أن هناك العديد من التعليقات و ربما لن يقرأ أحد تعليقي، لكن إن القلب ليدمى من الداخل لما شاهدته و أشاهده يوميا، الكل يعتقد أن الجاني أو الجناة هم أصحاب الفعل، أي فعل الاغتصاب و القتل ، لكن يجب على الكل أن يستفيق من غيبوبته، رجال أمن، الذين يحضرون الإرهابي و هو يفكر و لا يستطيعون إحضار مروجي الأقراص المهلوسة و هم مجرمون في حق المجتمع و في حق أنفسهم لأنهم جزء من المجتمع، القضاة و النيابة العامة، بعضهم يتلقى الرشوة من أجل الحياة، لكنه لا يعلم أنه شريك في عدة جرائم و هو بذلك مجرم و مذنب و لا يعلم حجم الضرر، إلا غدا يوم لا ينفع فيه لا مال و لا بنون، و أختم قولي بأن أعزي هذه الأخت المكلومة و أقول لها رحم الله الفقيدة و حسبنا الله و نعم الوكيل، إستفق أيها الشعب المغربي و طالب بإعادة الإعدام و الأعمال الشاقة المؤبدة.
111 - Marocain الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 08:08
Ou est le travail de la police ,ou est l hamouchi ..Ils sont occuper de detruire les bieres et le vin ou de ramasser l argent dans les autoroutes .
celui qui est responssable de la securite doit demissioner ,car les resultat sont une catastrophique .
112 - Me again الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 09:02
المخزن خرج حسب الظرفية باش ينذروا بالخطورة و الازمة و الكارثة بسبب الجايحة الكحلة و الحجر و الفقر و البطالة و الجهل و التكنولوجيا الحديثة العهد و الكل يدفع الى قلة الصبر في كبت غريزة الشهوة الفردية و المزدوجة و الجماعية و المجتمعية في الرغبة السريعة التي تحصى بدقائق عديدة سواء كانت استهلاكية مادية لاهل المال و الجاه و المؤمنين به و البدون او سلوكية و تربوية و اجتماعية نظرية/ مرئية ( التفرج و الحضيان و الشوفان و التحنزيز و التخنزير و الغمز و اللمز و الدمع و العين و السحر) او حيوانية او بيولوجية او كميائية او جنسية او جسدية او صورية( من الصورة و الفيديو و الفيلم و المقطع و لكليب و اللوحة و الكاريكاتور و الكرافيتي و الديكور و الزخرفة و النقش و النحت و الكتابة و الرسم و الرشم و الوشم و الحرز و الحجاب و ممنوع البول و رمي الأزبال مقابل الطروطوارات مصبوغين بالابيض و الأحمر و السيارة واقفة بالجانب حيث لماتريكول بم روج و ممرات الراجلين ممصبوغينش او فيهوم دم احمر بسبب حادثة. و لا حول و لا قوة الا بالله! الله يبيين اللحق باش هذه الضحية و الضحايا الأخرى و اهلهم يأخذون "حقهم". و الله يأخد الحق!
113 - ولد الشعب الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 09:58
مؤسف مانسمعه كل يوم عن بلادنا ومؤسف أكثر أن نتوسل الملك في أخد حق العباد وكأننا في بلاد وهو في بلاد أخرى
114 - jafri rayss الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 10:34
لك الله ياوطن.
من قتل نفس من غير حق كأنه قتل الناس جميعا .ماضاع حق من ورائه طالب إن الله
يمهل ولايهمل
115 - جرسيفي حر الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 11:17
كل التضامن مع عائلة الضحية في هذا المصاب العظيم، نريد الاعدام لهؤلاء المجرمين.......هذا محزن ومفجع
116 - ABDERRAHMAN الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 12:19
لاحول و لا قوة الا بالله العلي العظيم بعين تدمع و قلب يخفق استمع الى هاته البنت الملكومة المغلوبة على امرها و اقول ما هاته الحالة المزرية التي وصلنا اليها ولا يسعني الا ان اقول حسبنا الله و نعم الوكيل في المعتدين
117 - فؤاد الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 12:28
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم اننا نطالب بأقصى العقوبات لكل من يتورط في جرائم الاختطاف والاغتصاب والقتل لاننا في دولة الحق والقانون وبلاد الامان الذي أصبح يتقلص يوما بعد يوم بفعل أفعال المتهورين والمجرمين والمنحرفين نريد أن يتصدى القضاء المغربي لهؤلاء الذين قتلوا شرف عائلات مغربية لطالما حافظن عليه طيلة الزمن.
118 - Soukayna karam الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 12:31
للأسف القضية مرت عليها شهور طويلة و إلى يومنا هذا لا جديد يذكر عليها، لماذا هذا الظلم فحقوق الفتيات بشكل خاص و الانسان بشكل عام؟ أين السلطة أين هي هل أصبحت فخبر كان و أصبح عادي عندها الخطف و الاغتصاب و القتل؟ أين أنت يا أستاذ حموشي؟ أين أنتم يا عرب أين أنتم؟ أنا لااااا أراكم أين الصوت الذي كان يوحدكم؟ رحمة الله عليك عزيزتي خديجة إلى روحك السلام و الله يصبر ذويك و يرزقهم الصبر و السلوان
119 - محمد الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 14:15
حسبنا الله ونعم الوكيل هادوا دئاب بشرية
120 - مصطفى آيت الغربي الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 14:29
هل قام رجال المباحث بأخد البصمات على ثيابها؟
هل أخد رجال المباحث عينة من أعضائها التناسلية لأجراء بحث DNA ؟
هل ٌأغرت الشرطة بقدر من المال لمن ياتي بخبر أو سمع شيئا عن الجريمة؟
هل جندت المخبرين الكثر للتبركيك؟
هل وهل وهل؟
121 - mariam الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 15:33
حسبنا الله ونعم الوكيل واقعة تدمي لها القلوب الله اصبرك ياامي ويا اختي والله ان هربوا في الدنيا من العقاب فعند الله ماهو اشد صراحة بلادنا انعدم فيها الامن والامان والضحايا بناتنا لاحول لهن لا قوة
استمري اختي حتى يظهر الحق والله اقويك ويصبرك
122 - LeMarocain الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 20:49
Heureusement que je n'habite plus dans ce pays! il y a seulement mes parents la bas qui me lient encore avec ce pays!

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت … فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا
صلاح أمرك للأخلاق مرجعه … فقوّم النفس بالأخلاق تستقم
إذا أصيب القوم في أخلاقهم … فأقم عليهم مأتماً وعويلاً
123 - تامر الأربعاء 23 شتنبر 2020 - 21:44
اتمنى من الله اختي الكريمة ان يعوظك على فقدان اختك بالصبر و سلوان اتمنى من الله ان يظهر الحق وان تتحرك السلطات على عمل اجاد المجرمين
124 - محمد الخميس 24 شتنبر 2020 - 00:21
بعيد عن القصة الروح عند الله غالية لكن سبحان الله طريقة اخت الضحية عندها اصرار وطريقة زوينة فالهدرة تخليك نت كمواطن تنوض وتفكر وتبحث عن خيوط الجريمة اختي بقاي بحال هاك وغادي تلقاي الحل شحال من قضية داز عليها سنوات ولقاو المجرم وانشالله تلقاي آذان صاغية ويظهر الحق والله ايصبركم فيما اصابكم ورحم الله اختك وغفر الله لها واسكنها فسيح جناته
125 - Karbouss الخميس 24 شتنبر 2020 - 04:32
Fortunately, we live outside the country. If such a drama happens here, it would be the first on TV news and at the front page of newspapers. Morocco is unfortunately still a country living under the medieval laws.
Heureusement, nous vivons à l'extérieur du pays. Si un tel drame se produisait ici, il serait la première nouvelle des les journaux télévisés et en première page des journaux écrits. Le Maroc est malheureusement encore un pays médiéval.
126 - جمال الخميس 24 شتنبر 2020 - 12:05
الحرمان يولد العنف .الحرمان سببه فئة متنفدة مسيطرة من المجتمع على الباقي .الحرمان من التربية السليمة والتعليم النقدي والعطف الأسري والتضامن المجتمعي والرعاية الصحية بما فيها جانب الصحة النفسية: يولد أفراد مشوهين.حيث كَثرَ الإجرام نستخلص أن هذا المجتمع موبوء بالقهر وتنفُد شريحة من المجتمع بطريقة أناننية على باقي أفراد المجتمع وهذا حاصل عندنا .
127 - abdelkhalek الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:02
يا الاهي. ماذا اقول.ولله اني اثالم لك و لامك اكثر من اختك. لان اختك في الجنة وانتما تتعذبان.هل لك بريد الكتروني او هاتف.ان المغدور يؤلمني.
128 - سميح الاثنين 28 شتنبر 2020 - 11:03
الاغتصاب حالة عامة من اغتصاب في الحرية والحق في العيش الكريم والتعليم الديمقراطي والصحة بما فيه الجسدية والعقلية والنفسية .الاغتصاب عنوان نص وطني .فنحن نصلي ونحب محمد ص ونحج وندمر العالم من أجل الإسلام لكن لا نحترم ولا نكرم بني جلدتنا .هناك خلل :فمنا من يحترم الله ولا يقدِّر ويحترم ويكرِّم خلق الله .خلل قيمي عميق خطر على الوجود الإنساني.
129 - جليلة الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 09:39
هدا هو العنوان الجديد الدي اصبح المغرب يعرف به ....لكاننا اصبحنا عشيرة من الشواد جنسيا...فالى متى الى متى ...اين القضاء المغربي الحازح الدي كان يعدم هؤلاء الدئاب المنحرفين ...ام اين الشرطة والدرك الامن عموما لاستباء الاغتصاب والقتل ...المعروف على الامن المغربي الكفائة عالميا ...لقد اصبحنا نعيش ارهابا حقيقيا في ظل تكاثر الشواد المنحرفي القتلة ...فلمادا لا نحارب هدا الارهاب الجديد الدي اصبح يرهب كل الشعب ....
130 - موسى الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 18:41
الإرهابيون يحبطون مخططاتهم لأنهم يستهدفون النظام، لكن من يهدد أمن المواطنين، فهو حر طليق حتى بعد ارتكاب جرائمه.
131 - libre الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 18:51
c est trop ca ??ou est les flics qui chaque fois ils trouvent des cellule terroriste. alors on est pas capable d'instaurer la surete tfoo 3alablad
132 - عابر سبيل الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 19:00
حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل
يارب ما هؤلاء المجرمين الصهاينة اليهود ويخجلوا من فعل المحسوبين على المسلمين
ماذا سيقولون لربهم يوم الدين كل من كان سببا من قريب أوبعيد
يارب سلط هؤلاء الكلاب على مدافعي الاجرام كعصيدة ومن مثلخم ياااارب ليخرس لسانه
133 - redo الجمعة 02 أكتوبر 2020 - 21:50
وزارة العدل تتحمل مسؤولية كل هده الجرائم. لانها لا تردع موتكبيها
المجموع: 133 | عرض: 1 - 133

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.