24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. الوباء يوقف ارتياد ثانوية تأهيلية في مدينة طنجة‎ (5.00)

  3. "حرب بيانات" تُقسم مثقّفين وفنّانين مغاربة حول نقاش حرية التعبير (5.00)

  4. إصابات مؤكدة بالجائحة في "دار المسنين" بميدلت (3.00)

  5. خبير مغربي: "العدل والإحسان" جماعة "حربائية" تجيد خلط الأوراق (1.80)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | قصة مصطفى سلمى

قصة مصطفى سلمى

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - noran الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 03:13
He is a great man at least he said no to polizariou and Alger he deserve to be the great hero of the sahara ,welcome back to your country Sr Mustafa Salma
2 - Karim الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 09:29
Tout ce que vous nous racontez nous les marocains à propos du Sahara et à propos des refugies à Tindouf nous le connaissons mais il faut que fassiez des efforts pour aller le racontez au monde entiers il faut aller voir tous les pays qui sont hostilles à notre integrité territoriel et les inviter au Sahara pour qu'il regradent par leur propres yeux
le discoure de sa majesté à chaque fête du trone à propos du sahara n'est pas la bonne manièrreet ça ne suffit pas

نطالب جلالة الملك محمد السادس والحكومة المغربية وكل مسؤول مغربي أن يوقف أي مفاوضات مع عصابة البول يزاريو لأن المفاوضات مع هاته العصابة تعطيها شرعية فينظر إليها العالم كدولة وتستغل العصابة دالك,من اليوم لا تفاوض مع العصابة أتركوهم يلهتون ورائكم من أجل الفوز ولو بلقاء سري ولا تمنحوه لهم, أتركوهم كي ينساهم العالم نسيا منسيا فكل يوم يمر بدون مفاوضات هو خسارة لهم كل لقاء أو مفاوضات يعطيهم فرصة للظهور في القنوات العالمية وبالمقابل يجب العمل على إبراز قضية القبائل والتركيز على حقوق الإنسان في الجزائر وتندوف.
3 - mouhajir الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 11:15
الصحراء صحرائنا و المغرب مغربنا من طنجة إلى الكويرة بالروح بالدم وبكل ما نمتلك من قوة وإرادة وووو..........نفديك يابلدي الغالي
الله
الوطن الملك
4 - الشلحة الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 17:39
يقول الروبورتاج :
" تجول في المغرب ...و لم يسأل عن بطاقته الوطنية او هويته ..."

اتسأل ما الذي يضمن للمسؤولين المغاربة ان كل الاشخاص الذين يأتون من تيندوف هم من اصحاب النوايا الحسنة مثل مصطفى سلمى ؟ و كم عدد الذين دخلوا و تجولوا دون ان يسالوا عن بطاقتهم الوطنية و لا عن هويتهم , و دون ان يغيروا رايهم و بقوا متشبتين بالافكار التي نقشتها مدارس القدافي و الجزائر و كوبا في ادمغتهم ؟

اليس هؤلاء هم الذين رايناهم يتبولون على جثت رجالات امننا في اكديم الزيك و يفجرون قنينات الغاز في شوارع العيون و هم ملثمون دون ان نعرف هويتهم؟

قضية وحدتنا الترابية قضية مهمة جدا , يجب على المسؤولين المغاربة التحلي باليقضة الفائقة , فليس كل من جاء الى المغرب يملك الذكاء و الشجاعة التي ملكها مصطفى سلمى للتخلص من الصورة الوهمية وغسيل الدماغ الذي خضع له لمجرد رؤيته المغرب .
5 - محتجز الأربعاء 29 فبراير 2012 - 00:24
اذا كان سكان المخيم محتجزين كيف ذهب مصطفى الى المغرب ؟ و اذا كان الحكم الذاتى هو الحل الذى يريده الصحراويين لماذا يخشى المغرب الاستفتاء ويقول انه غير واقيعى ؟ اوليس المغرب بلد ديمقراطى لنستفتى الصحراويين وننهى الصراع ثم يتحدث الروبرتاج عن حرية التعبير الذى منع مصطفى من ممارستها هو عبر عن تاييده للحكم الذاتى اذا هو قرر مصيره فليبقى هناك نحن نحترم قراره , ثم اين حرية التعبير فى قضية السيدة امينتو حيدار ولماذا انتصرة امينتو وخاب مصطفى المغرب يعى جيدا ماذا يريد الصحراويين ولا اعتقد انه يوجد فى المغرب لان من عرف الصحراويين اكثر من المرحوم الحسن الثانى للتاريخ من يحكيه شكر هيسبريس
6 - رباح الريفي الأربعاء 29 فبراير 2012 - 01:22
و كأنكم تتكلمون عن الامير المجاهد عبد الكريم الخطابي و شتان بين هذا و هذا فذاك يكرهه المخزن اي عبد الكريم و هذا يعشقه لانه بادله الحب الحرام ؟؟؟؟
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال