24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | صدمة أمّ الطفلة نعيمة

صدمة أمّ الطفلة نعيمة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - casa ourzazte الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:30
تأترت بالفيديو تا جاتني البكية وخا انا قالبي قاسح
2 - وجدي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:33
رحم الله الطفلة والطفل عدنان.البعض يحاول لعب دور الضحية حين يقول أن قضية هذه الطفلة المسكينة لم تولى بنفس الإهتمام الإعلامي على أساس اللون والمغرب النافع والغير نافع.نحن نترحم على الجميع ونتأسف بنفس القدر.كل ما في الأمر أن قضية الشهيد عدنان لها وضع مختلف وتراجيديا خاصة.بفعل الفيديو السابق عن الجريمة وحيثيات أخرى.لا أحب الإصطياد في الماء العكر
3 - أمازيغي من سويسرا الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:35
ان لله وان اليه راجعون . شيء عادي جدا خصوصا الأمازيغ مهمشين في المجالات كأننا في الصومال وليس المغرب الى متى سنبقى هادا الحال
4 - مواطنه غيورة الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:36
لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم. الله يصبر كم.وياخذ حقكم وحق الطفله مسكينه. إن لله وإنا إليه راجعون
5 - الرباطي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:40
أحرق الله من أحرق قلبك أيتها الأم المكلومة. نسأل الله أن يثبت قلبك أيتها الأم المغربية.
6 - مرور الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:42
على الوالدين خلق ثقافة التحصين لدا الأطفال حتى يعرفوا كيف يتعاملون مع الوحوش حتى لا يقعون في شباكهم فهذا هو الحل كي لا تتكر هذه المآسات التي نسمع عنها والتي تدمي القلب.
7 - محمد الوطن الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:49
ماشاء الله لاحول ولا قوة الا بالله.
رحمة الله على الطفلة نعيمة وجعلها من طيور الجنة.
الله إحد الباس الله إحد الباس.
لابد من مقاربة أمنية وثقافية للحد من مثل هذه الظواهر التي أصبحت كثيرة في هذا العصر
8 - kartit الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:53
الويل للظالم ماذا سيقول أمام المحكمة الإلهية حيث الموازين القسط. إنا لله وإنا إليه راجعون
9 - طيبي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:10
يجب على كل الأباء والأمهات أن يكونوا أكثر حيطة وحذر تجاه أبنائهم وأن يعطوا لهم تعليمات صارمة وقيوة لأجل الافلات من يدي النصابين والحراميا ولا داعي للاستهانة بالأمر انا الذي اكتب لدي أطفال ولا اتركهم لوحدهم خصوصاً عند الذهاب إلى المدرسة والعودة منها هذا شيء أصبح من الواجب والحرص أشد الحرص على الأبناء من أجل الجلوس في البيت والكبار هم من يقومون بما يخص البيت من الخارج وشكرا
10 - يا ليت لو بيدي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:13
كم هو عظيم الحزن و الحسرة على الوالدين عندما يفقدان بالموت إبناً او بنتاً كباراً فما بالكُم بفقدانهم هم صغاراً . الله يسمح لنا من الوالدين . رب غفر لهما و ارحمهما كما ربياني صغيرا . البنت المتوفاة صغيرة لا إثم عليها والقلم مرفوع عنها كما الطفل المقتول في طنجة انهما شهيدان انهما في الجنة . لمعرفة كم هو الم الوالدان والحزن شديد الذي يعصر قلبيهما لفقدان احد فلذات كبدهما لَكُم في قصة حزن نبي الله يعقوب وحزنه الشديد على ابنه يوسف ظل يبكيه حتى فقد بصره من الحزن ابنه .
11 - مغترب في بلجيكا الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:21
الله يرحمها ويجعلها من طيور الجنة ، والله يصبركم الميمة، فينكم الجمعيات لي كتقولوا الحق فالحياة وكدافعوا علی القتلة والمغتصبين ۔ اقولها بصوة عالي الاعدام الاعدام الاعدام
12 - Yahya الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:35
لاحول ولاقوة إلا بالله...الإعدام لمغتصبي الأطفال
هذشي ألمنا بزاف والله ولي ألمنا كثر هو عدم اكثرات المنابر الاعلامية الأخرى لهذا الخبر ...
13 - غدا القاك الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:40
إن كان هناك اختطاف واغتصاب لن يكون الفاعل الا من المنطقة ، أعني من نفس الدوار أو الدور المجاورة ، لابد أن هناك شخص أو أشخاص كانوا قريبين من بعضهم هاجروا من بعد اختفاء الضحية ، لابد أن سلوك أحدهم قد تغير كثيرا ، قد يكون انعزل عن الناس أو كثير البكاء عن الضحية أو قد تراه من الدين يبدون بحثا عن المجرم لكي ينالوا منه شخصيا ، هناك العديد من السيناريوهات الممكنة ! من بينها إمكانية بعض الرجال أو النساء بالفاعل أو الفاعلين .
أولا على المخزن أو العائلة بأن يستعملوا وسيلة البراحْ لإعلام الناس بالعواقب الوخيمة على جريمة التستر أو عدم الإدلاء بالشهادة ، يجب تمرير المعلومة أن عقوبة السجن في حق هؤلاء ستكون ثقيلة ، على البراحْ أن يقول لهم بأن يبادروا قبل فوات الأوان وأن ( الروح عزيزة عند الله ).
أنا متأكد أن هناك من سيتحرك إن شاء الله .
14 - غيور الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:47
اكثر من صدمة ليس فقط لام نعيمة بل لجميع المغاربة الحقيقيين
لا مكان لاي واحد سولت له نفسه بالاعتداء على الاطفال وعلى الابرياء
كلنا عائلة نعيمة
15 - عثمان تناتي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 14:55
تأثرت خاطري بمشاهدة ام الطفلة نعيمة رحمها الله ابنتنا جميعا والله ثم والله كل من شاهد الفيديوا سيبكي حزنااليس اخواني القراء أنه منصر محزن يتلج القلوب الى متى سنبقى على هدا المنوال كل يوم
16 - لطيفة الاثنين 28 شتنبر 2020 - 15:25
آلمني منظر هذه الأم أسأل الله لها الصبر و أن تكون محنتها مغفرة للذنوب الطفلة البريئة لا ذنب لها ذهبت كالملائكة عند خالقها لكن بقى وراءها ألم كالجمر في قلب أهلها أعانهم الله
17 - العيلي الحبيب الاثنين 28 شتنبر 2020 - 15:54
اتمنى مؤازرة الطب النفسي لهذه الام المكلومة ;كما اطالب من الساكنة التضامن وابلاغ رجال الدرك باية معلومة قد تفيد البحث .
18 - كريم فرنسا الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:04
اللهم ارحم هذه الطفلة البريئة وأسكنها الفردوس الأعلى . وارزق أهلها الصبر والسوان
أُشهد الله وملائكة الرحمان أن سكان هذه المنطقة من أطيب خلق الله .
رغم فقرهم فهم من أكرم المغاربة وأطيبهم ، أُناس قانعون بُسطاء مُسالمون يتميزون بالخلق القويم والأمانة والتدين.
ذهبت إلى هذه المنطقة مراراً عبر منعرجات آيت ساون مروراً بأكدز و أولاد عثمان و أولاد امساعد وهي بلدة الصحفي القدير محمد البريني و تينزولين إلى زاكورة و تامكروت ، لن أنسى تعامل هؤلاء الناس و طيبوبتهم
أكلت معهم التمر المعفوس ، والضب المشوي و شربنا تاصابونت هو عصير تمر ممزوج بمجموعة من الأعشاب
وكسكس أفراس ... ذكريات جميلة أحتفظ بها في ذاكرتي عن هؤلاء الناس البسطاء والطيبون.
الرحمة والغفران وجنة الرضوان لهذه الطفلة إن شاء الله.
19 - minneapolis الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:12
الاعدام شنقا او الحقنة السامة او رميا بالرصاص اما الجمعيات الخبزية فادهبوا الى الجحيم
20 - ennasri الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:16
الالام الفراق اصعب خاصة الاولاد انها ضربة موجعة خاصة طفلة في عمر الزهور
21 - رأي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:18
اقترح اجراء بحث مع مقربين الطفلة وستظهر الحقيقة ان شاء الله .
22 - cosmos الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:53
اللهم صبر هاته الام المكلومة وعوضها خيرا انشاء الله اللهم ارحم نعيمة وتقبلها في زمرة الاخيار ونتمنى من الدولة حماية الطفولة ورعايتها
23 - St0ph الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:53
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم إنها حقوق الإنسان يا أخت حقوق الصعاليك والوحوش أما الإنسان....
24 - pr.elidri الاثنين 28 شتنبر 2020 - 16:58
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
25 - rachid الاثنين 28 شتنبر 2020 - 17:20
المرجوا تدعيم هذه الاسرة ماديا ومعنويا , سواء من طرف الدولة او من طرف المجتمع المدني , حالها يوحي بالفقر المدقع والظروف المزرية
- تدعيم الام بطبيب نفسي امر مستعجل فلسان حالها يدل على انها مصدومة من هول الفاجعة
كما انني اريد ان اوجه رسالة الى المسؤولين ليعلموا ان بعض مدم المغرب منسية تماما وبالاحرى قراه , فلا طرق معبدة , ولا جامعات ولا مدارس مفرحة , ولا مصانع تستقطب اليد العاملة ولا اي شيء ....انى لهؤلاء ان يتعموا بالسعادة في ظل الحرمان المقصود من طرف المسؤولين ؟؟؟؟
26 - يا ليت لو بيدي الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:19
الى : 3 - أمازيغي من سويسرا
الاثنين 28 شتنبر 2020 - 13:35
ان لله وان اليه راجعون . شيء عادي جدا خصوصا الأمازيغ مهمشين في المجالات كأننا في الصومال وليس المغرب الى متى سنبقى هادا الحال .

اتقي الله يا رجل : انا لست امازيغي و عندما شاهدت هذا الفيديو و هذه المرأة تتحدث بحرقة و بدموع على ابنتها الصغيرة المتوفاة رغم انني لم افهم كثيراً مما تقولهُ انهمرت عيناي بالدموع كأَنَّ هذه الأم ابنتي و الطفلة الفقيدة حفيذتي فلا تقحم يا أمازيغي من سويسرا ادغانك في مواقف مؤلمة تدمي القلوب لا تمت بصلة الى ما تدعيه . لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
27 - aflaton الاثنين 28 شتنبر 2020 - 18:37
أمازيغ الصحراء طيبون جدا و رحماء جدا و كرماء جدا و رجال لكن هذا الحشرة أخدهم على حين غرة كأخينا عدنان رحم الله نعيمة و عدنان و الموت للخونة و أعداء الوطن و الإنسانية
28 - رقية الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:32
الله اصبرك ويعوضك خير..ان لله وأنا إليه راجعون
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.