24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | مع عائلة القتيلة نعيمة

مع عائلة القتيلة نعيمة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - فهد الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:45
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل خص إعادة النظر فهاد السخط لي رجعنا نشوفو يجب التصدي ل هاد المجرمين بيد من حديد الله يرزق الصبر والسلوان لأهل البنت و إن لله وإن إليه راجعون
2 - nisso الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:48
مساكن ربي يصبرهم ويعوضهم وربي يرحم نعيمة ... فين اواا غادا هاد البلاد مزال نفس القصة غادا تعاود وتعاود تنسى بغينا الاعدام لهاد المجرمين وميبردش لينا القلب راه حشومه وعيب هادشي خاص القانون يتغير راه البارح كان عدنان واليوم نعيمة غدا وبعدو الله يستر ممكن تكون بنتك ولا ختك ولا بنت خالتك ...
أكيد هدا لي قتل غير واحد من جيران والروح عزيزة عند الله ان شاء الله ايلقاوه قريب
3 - الكنز كذوب الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:49
الذين يبحثون عن الكنز مجرد كذب لهم أغراض أخرى فالكنوز هي المعادن والنفيس منها ويصعب على متخلف أن يجد معدن بدون آلة الكشف فكيف لم تخلفين أن يذبحوا طفلا ليعثروا على الكنز هذا راه الطنز!!!!!!!
4 - SAMSONET الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:52
حينما كتبت ان الشيطان قد استحوذ على كثيرا من المغاربة اشبعوني ديسلايك !
5 - سعيد الاثنين 28 شتنبر 2020 - 19:52
اللهم ارحمها و اسكنها فسيح جنانك يا حب يا قيوم و أرزق أهلها الصبر والسلوان كما أطلب من آلله بأن ياخد الحق و القصاص من الجاني، اللهم عجل بالوصول إليه ولا تجعله يشعر بالحياة كما حرم الحياة على هذه الطفلة البريءة أمين يا رب العالمين.
6 - amazigh الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:02
Comment sa se fais Il a déclaré chez le gendarme ils son Dit Jusqu'à 24h c'est vraiment la honde ,Normalement dans 1h au 2h ya pas de filles chez les voisins faut la chercher partout ,Mais malheureusement les gendarmes von juste de l'argent ctout, Faut expliquer au gendarme eux mkhazniya vous êtes payé pour notre sécurité sil vous pas pour piégé les chauffards des véhicules et....
7 - marwa الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:08
نسأل الله أن يفضح هاذ المجرمين الحقيقين عدلا بهاذه الملاك البريئ
8 - الطاهر الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:14
انا لله وانا اليه راجعون. تعازينا لعاءلة الضحية. ربما هدا الوحش وضع الضحية في هدا المكان اعتقادا منه ان يوهم الناس بانها ماتت طبيعيا...لهدا لم يدفنها.اتمنى ان يلقى عليه القبض في اقرب الاوقات ويحكم عليه اشد العقاب.
9 - ولد الشعب الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:20
إنا لله وإنا إليه راجعون. اللهم ارحمها واجعل متواها الجنة ولعائلتها الصبر والسلوان. واللهم انزل عقابك وعذابك على كل من أذى هذه الملاك نعيمة وانزله على كل السحرة والمشعودين الذين يؤذون أبنائنا
10 - Anas fes الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:38
أين أنت يا عصيد يا من يشجع الجريمة في البلاد . المشكل الحقيقي الموجود في بلاد هو أصحاب حقوق الإنسان هم اللدين يفتنون البلاد . جلالة الملك محمد السادس يستطيع إعدام كل مجرم من الغد و لاكن دعات حقوق الإنسان منهم عصيد الرميد و حلافاءه سوف يفتنون البلاد . لهم مصلحة في أن تبقى الأمور هاكدا الله يخد الحق .و السلام
11 - من القارة العجوزة. . الاثنين 28 شتنبر 2020 - 20:43
يظهر كما قال هذا عم الضحية ان الفاعل أو الفاعلة ( إمرأة ) يعرف جيدا المنطقة وربما والله اعلم ليس غريباً منها ؟! نتمنى من الله سبحانه وتعالى ان يفضحه من قريب عاجل وينال جزاؤه . .. طفلة خمس سنوات ومعاقة ! والله اﻻعدام اقل حاجة في حق هذه المجرمة أو المجرم .. وعند الله تلتقي الخصوم. ..
12 - youns الاثنين 28 شتنبر 2020 - 21:05
أن لله وأن أليه راجعون، انشاء الله سينكشف فاعل هدا العمل الشيطاني، ويجب على كامل الشعب المغربي ان يستيقظ ،لأننا سئمنا كل هذه التخبطات و الفشل الواضح في تسيير وتدبير المؤسسات العمومية، و هذا الإحساس كل المغاربةيتعايشون معه كل يوم(التعليم،الانحلال الاخلاقي،العنف،حقوق الطفل المغربي والوووو، الاعلام،العدالة الاجتماعية، الرشوة،النفاق.........او زيد او زيد)
13 - redouane الاثنين 28 شتنبر 2020 - 21:31
رحم الله الفقيدة وانا لله وانا اليه راجعون. للاسف ما وصلنا اليه لا يبشر بالخير أتمنى من السلطات ان تتحقق في هده الفاجعة. اللهم ارزق دويها الصبر والسلوان
14 - deterte الاثنين 28 شتنبر 2020 - 21:40
اولا لابد من انتظار نتائج التشريح الطبي لانه هو الذي سيوضح بطريقة علمية سبب الوفاة وكيف حصلت الموت وبعدها نحكم هل كانت الوفاة بفعل فاعل ام وفاة طبيعية والترشيح هو الذي يعطي الخيط الأول لانطلاقة مسار البحث والتقصي وكونوا على يقين أن الضابطة سوف تصل إلى الفاعل والقاتل طال الزمن أو قصر أن كانت الوفاة بسبب فاعل هناك تسرع في إصدار الأحكام الجاهزة باندفاع وهذا وضع طبيعي سببه الحماس لكن تيقنوا أن الضابطة القضائية تعمل بطريقة أخرى ولها وسائلها العلمية في البحث وسوف ينطلق البحث من العائلة وهي الحلقة الأولى وتتسع الحلقة شيئا فشيئ فجرائم قتل الأطفال في البادية اتبتت الإحصائيات أن الفاعلين يكونون من نفس الدوار والأقارب لأن الأجنبي لا يستطيع دخول الدوار بدون أن يكون ملاحقا ومراقبا من طرف الساكنة الايام ستبدي لكم حقيقة ما اقول
15 - يوسف الاثنين 28 شتنبر 2020 - 21:51
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، اللهم ارحمها والهم دويها الصبر والسلوان، هاد الدي قام بهاد الفعل الشنيع فهو دون الحيوان ،لأن الحيوان لا يفترس حتى يجوع ،فكيف سولت له نفسه قتل هده النفس البريئة،؟ اي قلب يحمل هدا؟ ،لك الله يا نعيمة الصغيرة،أما المجرم فسينال العقاب الدي يستحقه.
16 - أنور الاثنين 28 شتنبر 2020 - 22:27
الله يرحمها والصبر لأهلها فناهما هاد الجمعيات والحقوقيين لي كايدافع عن حقوق الإنسان علاش هاد الصمت ذئاب ضالة كاتفترس في أبناء وبنات أوهما ساكتين باش إتوضع حد لي هاذ الوحوش البشرية
17 - Lym الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 09:32
المجرم الحقيقي هو من ترك هدا الشعب يؤمن بمثل هده الخرفات .البحث عن الكنوز .واغرقه في الجهل والفقر والامية لكي يستغله ويمص دمه كما يشاء .لوًكان حكام هد البلاد يحبون الخير فعلا لشعبهم وبلدهم لكانو نوروهم بالتوعية بالانسانية بالحضارة مادا تنتظر من مجتمع مخدر عقليا وفكريا بالخرفات والاساطير ومحروم ماديا .الاجرام الانحراف والتطرف .كررو الاعدام كما شءتم
18 - عبد اللطيف الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 09:59
يجب تطبيق أشد العقوبات على الجاني حتى يكون عبرة لمن لا يعتبر.
رحمة الله على الفقيدة وأسكنها عظيم جناته.
19 - بشعايب الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 11:39
تعازينا الحارة إلى الأسرة الكريمة ورحم الله تعالى الطفلة الصغيرة وأحسن نزلها
ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
مزيدا من الحذر واليقظة لكل من له أطفال صغار وحفظ الله الجميع.
20 - ahmed الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 12:03
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم . حسبنا الله ونعم الوكيل. تعازينا الحارة للأسرة الكريمة ورحم الله تعالى الطفلة الصغيرة وأسكنها فسيح جناته.
اللهم افضح الجاني كي ينال عقابه في الدنيا قبل الآخرة.
21 - Marwane الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 17:12
بسم الله .
الحل الجدري في هدا النوع من الجرائم و حسب منظوري الخاص هو عند ازدياد اي مولود ذكر او انتى يجب ملاحظة خطوط الكفين من لدن الاباء او اولياء المولود و ادا ظهر الخط المتصل في الكفين يجب القيام بعملية تجميلية لازالته فورا لانه مهما قمنا بتكتيف الدوريات الامنية فلا بد من هفوات ومهما قمنا بتوعية هؤلاء الباحتون عن الكنز بكون هده الاشياء محض خرافات فلن يقتنعو و سيستمرون في اعمالهم الاجرامية تحت مفهوم البحت عن الكنز و الضحية هنا اطفال ابرياء قتلو بوحشية .
22 - مسلم الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 17:43
هل مازال دعات الحداثة و الجمعيات الحقوقية مؤمنيين بأن التربية الجنسية لأطفالنا هو الحل الامثل للحد من ظاهرة اغتصاب وقتل الصغار الابرياء ؟؟؟ و أن اعدام الجاني يعتبر انتقاما و رجعية و تخلف؟؟؟ ... ننتظر الاجابة من أذناب المفكر العظيم سي عصيد
23 - مواطن الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 18:02
التحقيق يجب ألا يستبعد جميع الفرضيات بما فيها تعميق التحقيق مع الوالدين و جميع أفراد الأسرة لأن احتمال التخلص من شخص عبء على الأسرة يبقى واردا كجميع الفرضيات الأخرى و الله أعلم.
24 - TAMTAM الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 00:50
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، اللهم ارحمها والهم دويها الصبر والسلوان،
25 - تقني سات الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 22:04
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، اللهم ارحمها والهم دويها الصبر والسلوان،
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.