24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  2. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  3. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  4. رصيف الصحافة: أصحاب التجنيد الإجباري ينالون أفضلية ولوج الأمن (5.00)

  5. هذه تفاصيل تهم الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا‬ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | المغرب في حرب أكتوبر

المغرب في حرب أكتوبر

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - Marroquino الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 00:22
الله أكبر يارفاقي في الكفاح
كل الفخر والعز للقوات المسلحة الملكية
كم نحن فخورين بكم ياأبطال
2 - Agadiri الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 00:32
اللهم ارحم شهداء حرب اكتوبر.
الجنرال المصري سعد الدين الشادلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية اثناء حرب اكتوبر كتب مذكراته عن هذه الحرب حكى فيها ما وقع بالضبط بعيدا عن الاكاذيب و الاساطير. هذه المذكرات تسببت في سجنه بمصر بعد عودته من منفاه بالجزائر.
في هذه المذكرات حكى تفاصيل لقائه بالملك الحسن الثاني قبل الحرب.
انصح بقراءة هذه المذكرات لانها كشفت الكثير من الاسرار.
3 - العريشي الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 00:53
كان الجيش المغربي على وشك تحرير الجولان عندما قرر الأسد وقوف الزحف و تخلي على مساعدة المغاربة لولا مساعدة الجيش العراقي لقتلوا كل المغاربة !!!! الجيوش التي شاركت مصر و سوريا من طبيعة الحال و المغاربة و العراقيين لا وجود هنود شبه الحزيرة الدين يطبعون اليوم ودول مثل الجزائر وليبيا إكتفوا بإرسال خردة أسلحة سوفياتية من بعد الحرب
4 - meliodas الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 04:48
لوكان نتجمعو على طريق واحد كيما كانتجمعو على الكعبة, مليار و ستميات مليون مسلم على كلمة واحدة , اقسم بالله تا يبقا الغرب و الشرق يضربو الف حساب قبل ما يتاخذو شي قرار ضد أي مسلم أو ضد أي مضطهد من أي دياينة كانت, هدا هو الاسلام و هدا هو المسلم الحقيقي, قال تعالى كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّ
5 - إبن بطل من ابطال الجولان الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 08:12
رحم الله الجينيرال عبد القادر الصفريوي الذي تسلم العلم المغربي ليأخده إلى الجولان. ثانيا هناك مغالطات حول تدخل الجيش العراقي لإنقاد الجيش المغربي. فالتجردة المغربية هي الوحيدة التي كان لديها أسلحة من دول الغرب ودول الشرق وكان ينهج تكتيكا غربيا في القتال يدرك عقيدة الصهاينة في القتال. فحفروا خنادق بجبل الشيخ لكن سرعان ما كثف العدو قصفه على هذه المنطقة وإنسحب الدروز المنتمين للجيش السوري ورفض الجيش المغربي الإستسلام لكن الصهاينة توجهوا إلى مدينة القنيطرة في طريقهم لدمشق وحينها تدخل الجيش العراقي لوقف تقدمهم. أما المغاربة فقد صمدوا في نقط دعم أسسوها PA حتى أعلن نهاية الحرب.
6 - Rajae الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 08:13
الله يعز المغرب ويرحم شهداء المغرب
7 - عدي الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 09:30
نعم المغرب وبدرجة أقل العراق من ساعد بقوة في هذه الحرب وسجل الجيش المغربي ملاحم كبيرة دخلت التاريخ فأوشك أن يحرر الجولان وسجل انتصارات مهمة في الجبهة المصرية وشارك بالمال والعتاد لولا خيانة حكام العرب الذي كان بعضهم جواسيس للموساد الاسرائيلي ويسرب لهم الأخبار لكان انتصار الجيش المغربي أكبر.
8 - abdou الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 10:15
رحم الله صناديد التجريدة المغربية في حرب الجولان كانت مفخرة للمغاربة وأربكت الصهاينة وأدخلت فيهم الرعب بدليل كانوا يحتوهم قبل ٱنطلاق الخرب بعدم المشاركة برمي عليهم رساءل من الطائرة كما يحميه لنا بعض المشاركين مع تلك التجريدة أبطال الله عمرهم . فتحية للصناديد جنود الأحرار. و عاش الشعب حرا مزدهرا بين الشعوب وعاش الملك.
9 - Anas fes الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 10:23
المغرب هو يوم كان الرجال يحكمه . أما اليوم فالرجل أصبحت تسيره المرأة و أصبح الرجال يتشلهون بالنساء.
و السلام شكرا هسبريس
10 - بلي محمد من المملكة المغربية الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 11:22
بعض السطور ادا سمح لنا المنبر شكرا لم نخرج من تحت ظل شجرة الفن والكلمةبلغة التاريخ الدي لايعرف الانحياز لجهة دون أخرى عيونه لاتغادر صغيرة ولا كبيرة الاسجلتها نعم المملكة عمرها أربعمائة سنة دخلت من أوسع ابواب التاريخ مرفوعة الرأس دخلت بالرجال الصادقين فليس احسن واجمل من الصدق قولا وعملاأسالوا التاريخ عن الرجال الدين كانوا في دالك الزمان أسألوه باللغة الفرنسية اولانجلزية ان شئتم فسوف يجيبكم بأعلى صوته كانوا رجالا عجبت لشجاعتهم وبهم تفتخر المملكة وستظل بأدن الله
11 - الفهايمي الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 11:26
حسب ما يتضح من التاريخ , فالجبهة الشرقية للحرب وهي سوريا فقد شارك فيها الجيش العراقي والسوري بطبيعة الحال والمغربي , وحسب الصورة فأحسن طريقة للهجوم هي الدفاع وترك العدو يستهلك كل طاقته وإقتصاده ومؤونته وحتى المعنويات , وعندما تصمد خطوط الدفاع , تنعكس الصورة فيصبح المدافع مهاجما ناجحا , وعلى ما يبدو فإن حرب الخنادق ما زالت تؤتي نتائجها على عكس ما قامت به قوات النازية في بولونيا في 1939 , وبالخصوص في ستالين كراد , وأما الجيش العراقي فقد كسب تجربة في الحرب أكتوبر , حيث طغت عليه في عهد صدام العظمة وقام بمهاجمة إيران , ثم بعدها الكويت , حينها كان يمتلك دبابات الحرب الباردة التي دخلت الكاراج وهي من نوع أبرامز وقام يتطويرها محليا , لكنها لم تصمد أمام أول معركة مع القوات الأمريكية التي كانت تستخدم نظام GPS لتحديد المواقع بدقة عالية , من جاني هاد الشي هههه , برنامج شاهدته عل التلفاز , الخلاصة نحن الآن ليست إسرائيل هي العدو رقم 1 بل هي الصين ولقد حان الوقت لكي يتحد الأوربيون والعرب واليهود في إجتماع موسع بحيث يصنعون جامعة تضم كل الهيئات ,لحماية الإقتصاد وحل المشاكل العالقة
12 - ممدوح-المنوفية الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 12:32
الجيش المغربي أوشك ببطولاته الخيالية أن يفتح القدس وطرد الخلان الصهاينة الى ما وراء البحار،لكن للأسف البعض معروفين ببطولاتهم فوق المواقع وليس في الواقع...من باع القضية للصهاينة وكان جاسوس لهم معروف ومن كان متخاذل على أرض المعركة ولم يكن له أي تأثير على الأحداث معروف كذلك قرأت بعض التعليقات اعتقدت فعلا أنها مذاعبة ومزح...تريها تعليقات جدية...والله دنيا الطرائف!
13 - مغربية متتبعة الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 12:38
لقد تخل عنهم الفيلق الخاص بالتصدي للطيار الصهيوني وتركوا المجال الجوي دون دفاع بامر من امريكا التي هدد بقصف سوريا من البحر وتركوا المغاربة للقصف الجوي استهد العديد من الجنود عن غفلة منهم واقول هذا عن شهادة احد القادة الحاضرين هناك وكان اخي من بين الشهداء الله يرحمه ويحسن إليه والى جميع الشهداء المغدورين من العرب
14 - Abdelghani الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 12:42
ما استوعبته من خلال هذا الفيديو الذي يرينا التجريدة العسكرية المغربية بالجولان لتحريرها,لتحريرها من من? اسرائيل,وهذا يظهر لنا مدئ قوة اسرائيل انذاك فما بالك بها اليوم.اي ان العرب في حرب اكتوبر 1973 وعلئ راسهم القوات المصرية والتي تفتخر بمعرفتها الجيدة بقوة اسرائيل الهجومية والدفاعية واتضح للجميع ان القوات المصرية كان كلامها وتصريحها عار من الصحة لان اسرائيل انذاك قوية جدا واجتمعت تقريبا قوات مصرية عراقية سورية جزائرية ومغربية ولم يحرروا اي شيء بل كذبوا علينا ومازالوا حتئ سطعت وسائل التواصل الاجتماعي وعرت عورة العرب بانهم كانوا يكذبون علينا في المدرسة واثناء خطابات رؤساءهم ونحن نسمع فقط ولانعلم شيئا حتئ جاءنا العلم بنور جديد وهو الانترنت ووسائل التواصل حيث عرفنا الحقيقة وهي ان العرب لم يربحوا اي حرب مع اسرائيل بل العكس سوئ الهزيمة والمذلة,والنتيجة نراها الان حيث خربت اسرائيل بحرب سياسية باردة العراق وسوريا وقامت كذالك تدليل الامارت والبحرين ومصر بامضاء وثيقة السلام مع اسرائيل واجبار دول عربية اخرئ في الطريق بالفعل بالمثل.كيف ننتصر علئ اسرائيل وحكام العرب يهابون اسرائيل بدون حرب?
15 - hamid الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 13:06
الحسن الثاني زج بنا في حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل و غذرضبع سوريا بنا في الجولان و استمرفي غذره في الصحراء المغربية واليوم نستمر فيايواء السوريين والفلسطينيين و قد كانوا يعلنون الشر لنا بمعية ابناء فرنسا
16 - hamid الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 13:57
باسم العروبة مشينا خلا
واش عبد الناصرية و حافض الزرافة و جورج جحش يعرفوا الاسلام
فهل حفظوا عهدا او اضهروا ودا
هي حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل و غذرضبع سوريا بنا في الجولان و استمرفي غذره وبنوه في الصحراء المغربية واليوم نستمر في ايواء السوريين والفلسطينيين و قد كانوا يعلنون الشر لنا بمعية ابناء فرنسا
17 - محايد الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 14:52
لنفترض أن التاريخ كان كالآتي , ينتصر العرب على اليهود ويدخلون القدس وحتى تل أبيب , ماذا كنتم لتفعلوا بهم ؟؟؟؟ هذا هو السؤال ومنهم لآنذاك في عهد ياسر عرفات من قال سنرميهم في البحر , هل كانت أمريكا وفرنسا وإنجلترا لتسكت على أي تقدم عسكري في المنطقة ؟؟ , ثم من أعطى القنبلة النووية لإسرائيل في الستينات , المشكل ليس في إسرائيل بل في العرب , نعم إسرائيل عليها أن تلتزم بالإتفاقات الدولية للسلام في النرويج , وهي لا تفعل ذلك بل تتقدم بمستوطنات في الضفة الغربية , ثم المشكل الحقيقي هو في وجود فكر ديني متطرف يهودي ومن ثم الصهيونية التي تسعى للسيطرة على العالم من خلال إمتلاك الأبناك والقروض للدول حتى تتمكن من السيطرة عليها , وفي وجود فكر متطرف إسلاموي أشد عنفا وقمعا , مما أنتج الموساد لمواجهة هذا التيار الإرهابي , وما زال الحال على ما هو عليه,ما زالت الأحقاد في القلوب , وهذا لن يتم إقتلاعه إلا بإقتلاع التطرف الديني سواء لدى اليهود أو العرب , اليهود هربوا من المغرب ويتكلمون لغتنا أحسن منا ولديهم مقبرة تعود ل 500 سنة , وهم ليسوا بالقوة التي يتخيلها الجبناء , دبا لي بغى يصوت بالسلبي فليتفضل مشكورا
18 - ولد الشعب الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 16:28
هذا لمن ينتقد الأنظمة السابقة التي يصيفونها بكل صفات القدح والقبح
اتحدي نظام دولة عربية واحدة اليوم أن يرسل ولو عشرة من قواته للجولان أو سيينا أو حتى أن ينتقد عن إسرائيل
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.