24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  2. هذه تفاصيل تهم الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا‬ (5.00)

  3. هذا تاريخنا يدلُّ علينا.. فانظرُوا بعدنا إلى التّاريخ! (5.00)

  4. كلية العلوم القانونية في سلا تنتخب ممثلي الأساتذة (5.00)

  5. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | خطر يهدد ساكنة الرشيدية

خطر يهدد ساكنة الرشيدية

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - mustben السبت 24 أكتوبر 2020 - 11:53
تبارك الله عليكم كلام هادئ و تواضع و أخلاق عالية . لو كان هذا الاستجواب في مناطق اخرى لسمعت من السب والشتم الكثير. لكن المسؤول لا يستجيب لهذا النوع المسالم من المواطنين بل يتفاعل فقط مع العنف . حسبي الله ونعم الوكيل
2 - abdou السبت 24 أكتوبر 2020 - 11:56
أين البيليكي من هؤلاء . نسأل الله السلامة. وعلى هؤلاء المسؤولين الكبار أن يراعوا حق هؤلاء المستضعفين ويحدوا من جشعهم ويعفوا عن الريع الذي يأخدونه في غير محمله لان الوطن والمواطن وصورة البلد لا تستحمل. وأقول لهم إتقوا الله في انفسكم. وأما المستضعفون فقد رضوا بما هم فيه وبحسبونه عند الله .ولا حول ولا قوة إلا بالله.
3 - مغربي وأفتخر السبت 24 أكتوبر 2020 - 13:47
تبارك الله على ناس تافيلالت ناس الجود والكرم والحياء والوطنية الحقة ، كلامهم موزون ووطني ويحترمونه المؤسسات. ونتمنى من المسؤولين اقدروا هذا الساكنة وهذا الاحترام اللي فيهم .
4 - وجدي السبت 24 أكتوبر 2020 - 13:52
البلاد رها غاديا فلخسران احمادي
5 - الاطلس السبت 24 أكتوبر 2020 - 14:00
أين المساعدات اللتي تذهب إلى الدول الأفريقية و العربية و المواطن لايجد حتى الماء الصالح للشرب. يجب على الدولة مراجعة سياستها التنموية و إعادة ترتيب أوراقها فيما يخص التنمية الداخلية و محاربة الفقر و الحد من تبذير المال العام
6 - filali السبت 24 أكتوبر 2020 - 14:50
اللهم لك الحمد . ولاد البلاد رغم ضعف الامكانيات هناك قوة الاخلاق و رفعة المبادئ. ان الفرج قريب. هنيئا لنا بكم.
7 - fariss السبت 24 أكتوبر 2020 - 14:52
الله الله شي عايش وشي كيموت عرق بعرق فين تبان كرونا الله يسمح لينا منهم ...فيناهوما المنتخبين ... لكم الله يا ابناء وطني.
8 - Khalil السبت 24 أكتوبر 2020 - 17:35
حسبي الله ونعم الوكيل في الحكومة والمنتخبين الله يخد فيهم الحق
9 - الطاهر السبت 24 أكتوبر 2020 - 20:12
التهميش وعدم التوازن بين المناطق والمدن المغربية بشكل كبير ومؤسف جدا..من المسؤول .....مجتمع سلطات..مؤسسات .ومنتخبون......???
10 - Abdelghani الأحد 25 أكتوبر 2020 - 11:08
لماذا المغرب يساعد شعوب افريقيا من الفقر والفقر مازال بقر داره,الا يحق للحكومة عبر مديرياتها بان يستعجلوا انقاد عدد كبير من المواطنين منازلهم ايلة للسقوط وهم كذالك ايلون للسقوط قبل منازلهم? اين الخبراء المغاربة الذين وجب عليهم السهر عبر تتبع حالات مزرية لعدد كبير للمواطنين تعدئ الفقر بهم الخط الاحمر? ما قول المكتب الشريف للفوسفاط في هذا الفيديو ومزانية ضخمة من ميزانية عائدات الفوسفاط اصبح يصرفها في عدد كبير من دول افريقيا وكان المغرب عالج كسوره وجراحه? انقذوا هذه المدينة ومدن اخرئ مثلهاوانقذوا شبابها قبل فوات الاوان وبعدها يمكنكم التباهي بمساعداكم الخارجية سواء لدول افريقيا او لبعض دول الشق الاوسط وكانت اخرها المساعدات المغربيةالضخمة لبيروت والمغاربة كانوا في امس الحاجة اليها.دوا لزرق في السبيطارات ما كاين,مقص او قطن ماكاين,ايوا فين?
11 - PROFESSEUR الأحد 25 أكتوبر 2020 - 14:10
تبارك الله عليكم كلام هادئ و تواضع و أخلاق عالية . لو كان هذا الاستجواب في مناطق اخرى لسمعت من السب والشتم الكثير. لكن المسؤول لا يستجيب لهذا النوع المسالم من المواطنين بل يتفاعل فقط مع العنف . حسبي الله ونعم الوكيل.
تبارك الله على ناس تافيلالت ناس الجود والكرم والحياء والوطنية الحقة ، كلامهم موزون ووطني ويحترمون المؤسسات. ونتمنى من المسؤولين اقدروا هذا الساكنة وهذا الاحترام اللي فيهم .
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.