24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  3. العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور (5.00)

  4. إنشاء مكتبة عمومية ينتزع الإعجاب بمدينة طنجة (5.00)

  5. التوجيه المدرسي "أدبي أو عِلمي".. يا له من زلل! (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | إلى اليزمي والصبّار

إلى اليزمي والصبّار

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - naima الخميس 14 يونيو 2012 - 07:13
المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتلاعب بالمسؤولية...
"إذا كانت مختلف الإرادات في البلاد تلتقي حول إرساء دولة قيم حقوق الإنسان وإرساء دولة المواطنة ومغرب دون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، سنحقق المبتغى"
اين انتم من هذا يا الصبار
من بين مهامنا أن نساهم في تركيبة منسجمة متجددة ومتنوعة، تراعي مختلف المجالات، التي تشملها منظومة حقوق الإنسان ومختلف أجيال حقوق الإنسان".
2 - OUED ZAMI الخميس 14 يونيو 2012 - 23:59
انا انصحك السيد بنخضرا ان تبقى وابناؤك بالخارج على الاقل هناك باستطاعتك ان تعيل ابناءك دون عناء وكذلك حتى تتفادى اللقاء بذلك الذي نفذ صبره وارتمى في احضان المخزن حتى يغرف من معينه بالملايين بعدما كان يرغد ويزبد بحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي كنت وانت تنصت الى مداخلاته لينين زمانه وهاهو اليوم يعيش في بحبوحة من النعيم ونسي رفاقه ان كان يوما له رفاق
3 - rayan الجمعة 15 يونيو 2012 - 00:24
لقد افلح من اعتمد على نفسه وحفض ماء وجهه وقطع الشبهات عن ذمته وصان جريرته من حساب طويل امام ربه من جعل بينه وبين اسارير المخزن امدا بعيدا فاحتسبووا عملكم لله قاهر كل شيئ يرحمكم الله ولاتدعوا غيره فتذلوا وتهانوا....
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال