24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.69

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | أمودو وعقد من المعرفة

أمودو وعقد من المعرفة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - azenzar السبت 14 يوليوز 2012 - 02:07
amoudou signifie voyage
امودو لمن لا يعلم تعني سفر
2 - كمال كمال السبت 14 يوليوز 2012 - 03:12
برنامج رائع يستحق المشاهدة ويحترم المشاهد المغربي المتعطش دائما للمعرفة نشكركم.
3 - said السبت 14 يوليوز 2012 - 03:23
bravo walla bravo amioudo c est vraiment le melleure
4 - merrakchi السبت 14 يوليوز 2012 - 04:12
انا من هواة ومحبي البرامج الوثائقية وأمودو معجب به جدا لانه منتوج مغربي باحترافية واتقان في كل الجوانب, الموضوع وهو المهم اكتشاف جمال المغرب في تنوع طبيعته وثقافته , التصوير, الموسيقى المرافقة, التعليق بصوت جميل وباداء اجمل للمعلق حسن بوفوس الذي احييه وزملائه وكل من ساهم في هذا العمل الرائع و قناة الاولى المغربية
5 - TAMAZIGHTE السبت 14 يوليوز 2012 - 04:50
Je ne peux qu'être fière de mon Bled, de sa richesse culturelle, Historique, Geographique etc. Mashaa Allah impressionnant ! que dieu nous protège et protège la stabilité de notre Maroc. ALLAH ALWATANE ALMALIK
6 - طاقم أمودّو السبت 14 يوليوز 2012 - 10:44
‎2002/ 2012 تلك إذن عشر سنوات مرت، الحمد لله، لم نحس كيف مرت بهذه السرعة، لكن الأكيد أن أمودّو قد وثق لحقائق ووجوها وأحداثا كثيرة بقيت في سجل التاريخ، فشكرا لكل من ساهم من قريب أو من بعيد على إخراج أزيد من 130 حلقة الى الوجود
7 - tawtemt السبت 14 يوليوز 2012 - 11:10
برنامج امودو من بين البرامج الوثائقية الرائعة ويستحق كل تقدير لأنه يتناول مواضيع تنقلنا بصوت المعلق الجميل وصورالأثار وآلمآثرالتاريخية إلى عصور اجدادنا..ثراتهم وحضاراتهم اللتي تكاد تنسى...شكرآ امودو
8 - أحب وطني المغرب السبت 14 يوليوز 2012 - 11:13
هذا هو أحسن برنامج رأيتُهُ في حياتي.. لأول مرة يقدم لنا إعلامنا الوطني برنامج في مستوى العالمية.. لو تمت ترجمت كل الحلقات إلى اللغات العالمية سيكون البرنامج أفضل بكثير و ربما سوف يحقق نسبة أرباح مهمة.
شكرا للقناة الأولى
9 - Olianov السبت 14 يوليوز 2012 - 11:16
السلام عليكم،

أقول للسيد إدريس الجراري، لن أجادلك في ما تدعي ! وبدل رمي الإتهامات جزافاً، و نقد من يشتغل و يثابر، ما عليك إلا أن تحذو حذو منتجي برنامج امودو .. أنتج لنا برنامجاً تدحض فيه كل ما تدعي أنه خطر وتزييف للوقائع ولتاريخ المغرب و بين لنا سكان المغرب الذين سبقوا الأمازيغ إليه .. هذا البرنامج يدلي بدلوه ويقدم إجتهاداً يخص أصحابه ويلقى إستحسان شريحة كبيرة من المشاهدين المغاربة، من كل المشارب والثقافات .. لن يضيرنا إن قدمت أنت كذلك رأياً مخالفاً، لكن ليس بالقول، بل بالعمل والمنهجية العلمية ! والإختلاف لا يفسد للود قضية !

ما أسهل الأقوال .. وما أصعب أن تترجم إلى أفعال !
10 - سينمائي ورزازي السبت 14 يوليوز 2012 - 11:53
اعتقد أن تجربة أمودو كان لها وقع متميز على المشهد الاعلامي المغربي بعدما كان الاقتصار فيما يخص الافلام الوثائقية على الاستيراد فقط.
خصوصية هذا النوع من الافلام يفرض على فريق العمل الاجتهاد أكثر على مستوى المضامين ببنائها على أسس علمية وفق زوايا نظر متنوعة وهذا في علاقة مع مراكز الابحاث وأهل العلم حتى يخرج البرنامج من المحلية الضيقة الى العالمية..
نتمنى لهم الاستمرارية ودوام الألق..
11 - مغربي السبت 14 يوليوز 2012 - 11:57
هده المرة ساهمتم في نشر الشركيات ، اتمنى ان يركز البرنامج على الامور العلمية وليس عادات قوم لا يجهلون دينهم وتنشرون ما يعتقدون... ويجعل من يشاء عقيما. الاية
12 - el ghali السبت 14 يوليوز 2012 - 12:00
برنامج لا بأسبه ، لكن يظهر كيف قساوة العيش في تلك الأماكن ، تهميش مطلق وفقدان أبسط الأدوات العيش ، زيادة إلى غياب مراكز التعليم و المستشفى ، و الكهرباء ......لهدا نحتل الرتب الأخيرة في التنمية البشرية!!!
13 - سمير ولد باه السبت 14 يوليوز 2012 - 12:14
ولد منذ عام،ولم أكتشفه إلا هذه السنة للأسف. برنامج رائع. تعلمي يا دوزيم يا صاحبة الإعلام الممسوخ.
14 - Zakmars السبت 14 يوليوز 2012 - 12:47
Amodo Makes u traveling , thald
15 - reda السبت 14 يوليوز 2012 - 12:59
Au lieu de faire l'éloge de la misere des pauvres marocains il faut plutot aider ces malheureux à suronter leur pauvreté et partager les gros salaires des hauts fonctionnaires de l etat ....
16 - mariamelondon السبت 14 يوليوز 2012 - 13:08
i do like and enjoy the Amoudou prorgam and i do wait for it to watch it again and over again as i do not watch moroccan tv at all cbecause is bellow the humains mentality and is no worth it wast time on it but for amoudou Well done and wish you more success and many thanks to the crew of it does reflecte the real face of my country without any fake or exageration .everyone i know and all the comments i saw says that they love the program exept that Sir" IDRISS LJIRARI" who said non sense comment about Amoudou ,I think he is jalous and he is not yet in that level of amoudou, i recomand for him to watch something else apart from Amoudou
17 - yassin السبت 14 يوليوز 2012 - 13:46
this is a big work, i think it is not easy to have a lot of information about our country if there is no define of our historic memory..
the poor condition and unknowing makes us away the civilisation; knowing Morocco means knowing our culture .
thank you very much Amodo
18 - zizou السبت 14 يوليوز 2012 - 14:00
لقد اصبح هذا البرنامج يضاهي البرامج الوثائقية العالمية في جودته و غزارة مضامينه و الجدير من القيمين على الحقل الاعلامي بالمغرب تثمين هذا العمل و تكريم الفريق الاحترافي الذي يشرف على اعداده و الذي يستحق اكثر من التنويه
19 - el houasli hicham السبت 14 يوليوز 2012 - 14:44
امودو من محبي هده الثروة الغنية من البحث الشاق ليس من السهل التحرك بين الادغال وفي قلب المغارات وقطع المسافات الطويلة وسط الصحاري وصعود الجبال لتقدم للمشاهد الصوت والصورة على مائدة الافطار احيى من هدا المنبر تحية احترام وتقدير لطاقم البرنامج ومعديه والمشرف عليه برنامجكم والله ناجه وله الملايين من المتتبعين وشخصيا اجد نفسى امام ناسيونال جيوكرافي بينه وبين امودو ليس فرق كبير نتمنى لطاقم البرنامج المزيد من الجوائز التشجيعية واحيطكم علما ان مجهوداتكم لها عشاق ومثقفون
20 - aboudrar السبت 14 يوليوز 2012 - 15:24
إلى رقم 3 المدعو الجراري .كأنك تريد أن تقول أن الأمازيغ ليسوا سكان المغرب الأولون وكأنك تريد أن تقول أن العرب سبقوهم .ما هذا الهراء؟ يا أخي أمازيغ المغرب اليوم هم عرب أمازيغ وعرب المغرب اليوم هم أمازيغ عرب فلا داعي لنكران الحقائق التاريخية إلا إذا كنت جاهلا بها .وعليك أن تعلم أن الأمازيغ والعجم الآخرون مثل الفرس ساهموا بالقسط الأوفر في الحضارة الإسلامية وما مثل سيبويه وآجروم إلا غيض من فيض.حتى أن الرسول صلعم وجد السند في كثير من العجم كسلمان رضي الله عنه ولم يجده في كثير من بني عشيرته.
21 - ALKHATABI السبت 14 يوليوز 2012 - 17:06
ا لى الاخ صاحب التعليق 3 توفيرا لعناء الرد على كلامك باستعمال لوحة مفاتيح الموقع المتعبة اقول لك اخي وباختصار وعجالة شديدين كلامك من اوله لاخره نكتة فكلما طالب الامازيغ بقسط من حقوقهم الا ورفعتم شعارات المامرة واسرائيل غريب حقيقة نكتة تصبغون على هؤلاء الصهاينة صفات اسطورية وخارقة بحيث يستطيعون تغيير مجرى التارخ والتحكم في مصير امم وبزاف عيقوا شوية اخيرا عاش المغرب والمغاربة مواحادين ومواحيدين شكرا لنشر بفضل امودو بث اعشق هذا الوطن الفسيفساء والغني جدا بتراثه بشتى اجناسه وهي صفة لا تجتمع لاي بلد عربي او مستعرب
22 - rachid السبت 14 يوليوز 2012 - 17:07
je dis à Mr. Idriss Jirarai du commentaire 3. tu passes à côté de la plaque !! cette émissin d'amoudou n'est pas pour tracer l'histoire du Maroc....avant amazigh et avant les arbes le Maroc a connu la pésence de l'homme préhistorique...et personne ne peut confirmer avec quelle langue ils parlaient..alors arrêtre de faire cette segrégation , le Maroc a connu l'arrivée de plusieurs populations car il été une terre de passage...
23 - sahrawi 100/100 السبت 14 يوليوز 2012 - 17:11
و الله اخوثي الى بكيث ولكن من نعرف واش غيرة على البلاد ولاشي حاجا اخرا مااااااااااااااح عل بلادي ( تانميرث امودوا دو سداث)
24 - محند الرزاوي السبت 14 يوليوز 2012 - 17:42
هذا البرنامج رائع جدا ولا مثيل ولا نظير له مقارنة مع كل البرامج التلفزية المغربية الاخرى فهو شامل للتراث المغربي كله
25 - ANAFAL السبت 14 يوليوز 2012 - 19:50
شهدت هده الحلقة التي تحتفي ب 10 سنوات من تاريخ البرنامج ، المقاطع التي اتارت إعجابي في هده الحلقة هي : مقطع دقيقة 40 ؛ يجسد لمحاكة حقيقية حسب الاعراف و الشرع ، ومقطع دقيقة 34 ؛ فتاة صغيرة لم تطاء قدمها المدرسة، تشرح للمقدم كيفية صنع الزربية، اضهرت خبرة كبيرة رغم صغر سنها، تتكلم بطلاقة بلغتها الام، كلامها يمت عن وعي و دكاء كبيراين .
المقطعين او البرنامج اضهر لنا اطر دولة ( قاضي محكمة، خبيرة زرابي، خبير في المستحتات ، خبيرة في الفخار...) كلهم اطر تخرجوا من مدرسة التقافة او مدرسة تجربة الانسان المغربي، التجربة او التقافة التي لا ندرسها في المدرسة، وندرس بدلها تقافة شعوب اجنبية عنا، ونترك تقافتنا الغنية جدا تضيع .
26 - MOHAMED AGADIR السبت 14 يوليوز 2012 - 20:15
بسم الله الرحمن الرحيم .
والله برنامج في منتهى الروعة...
إفولكي الخيراد بزاف...
الله إعونكم أ عون الجميع
27 - Finland السبت 14 يوليوز 2012 - 20:49
I love this docu now I know more about my country. bravo and KIITOS :)
28 - مغربية السبت 14 يوليوز 2012 - 21:58
برنامج ناجع و ناجح، شكرا لمن ساهم في اخراجه للوجود و شكرا للقائمين عليه، برنامج من العيار الثقيل، و حتى لا نكون مجحفين قنواتنا الوطنية بما فيهم الامازيغية عندهم ايضا افلام وثائقية مشرفة و في المستوى لكن يبقى امودو تحفة الناظرين، تصوير محترف و تعليق مشوق و صوت لا يمل منه و كمية افكار و معلومات قيمة خصوصا ما يخص الغطاء النباتي و الحيواني و حتى فيما يخص اساليب العيش المتنوعة الموجودة ببلدنا و التي لا علم لنا بها الا عن طريق هاد البرنامج الجميل.
سلمت الايادي التي تتعب في انجاح هدا البرنامج
29 - من اجل هكذا برامج السبت 14 يوليوز 2012 - 22:40
أمودو وعقد من المعرفة و 2M و 3عقود من تكلاخ للشعب
30 - مغربي هواري السبت 14 يوليوز 2012 - 23:51
برنامج في المستوى جزاكم الله خيرا ووفقكم الى مثل هده الاعمال الاعلامية التي نفتقدها كثيرا في قنواتنا
31 - Amsterdam الأحد 15 يوليوز 2012 - 02:18
Vous méritez tous les honneurs,équipe d'Amouddou ,à leur tête Faouzi ,Boufouss,et tout le Staff ,depuis qu'il y a Amouddou je suis redevenu fidèle à la RTM
32 - سميرة الأحد 15 يوليوز 2012 - 23:18
مبروك لطاقم ومشاهدي هذا البرنامج الرائع الذي يعد استثناءا على مستوى المشهد السمعي البصري ببلادنا و عقبال 100 سنة انشاء الله.
33 - maghribia الأحد 15 يوليوز 2012 - 23:56
j'aime bien l'émission , elle est faite avec beaucoup de professionnalisme , on apprend beaucoup de chose sur notre beau pays . c'est ce genre d'initiative qu'il faut encourager et non pas des émissions qui n'apportent rien aux téléspectateurs.
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال